وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال : رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وكافة اتباع و مريدي الطريقة    حمس تدعو الحكومة لتقديم مساعدات عاجلة للبنان    وزير الطاقة: سوناطراك لا تزال فاعلاً "هامًا" في سوق الغاز وتُسيّر الوضع بفضل المرونة المنصوص عليها في عقودها    أسعار النفط ترتفع بعد تراجع في مخزونات الخام الأمريكية    وزير المالية يناقش آفاق التعاون الثنائي مع البنك الدولي    وزارة الخارجية: لا وجود لضحايا جزائريين في إنفجار بيروت    الحصيلة ترتفع.. 100 قتيل و4 آلاف جريح في انفجار بيروت والعشرات تحت الأنقاض    كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟    وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال: تعازي رئيس الجمهورية    تيزي وزو: حجر منزلي جزئي ببلديتي تيزي وزو وذراع بن خدة مدة 14 يوما    بشار: استقالة الطبيبة المكلفة بتحاليل كورونا    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    إتحاد العاصمة يُراسل "الفاف" ويؤكد أن موسمه لم ينتهي !    انفجار بيروت: الرئيس تبون يعزي نظيره اللبناني    عدة دول ترسل مساعدات عاجلة إلى لبنان    إسبانيا مطالبة بتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية في تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية    انخفاض منسوب سد بوكردان بتيبازة يثير المخاوف    وزير المالية: هذه شروط وآليات ولوج مختلف البنوك إلى نظام الصيرفة الإسلامية    جماهير "تشيلسي" تطالب "لامبارد" بالإسراع في حسم صفقة "بن رحمة"    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    منذ بداية الحجر الصحي    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    تبون يعزي عائلة بن رضوان    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    بعد قرار رئيس الجمهورية بعودتها تدريجيا    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    الوزير الأول يقدم تعازيه لعائلتي الضحيتين    695 مؤسسة تضمن التكوين في الشعبة    عبادات هذه شروط الزكاة    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    فتح مسجد واحد كبير بكل بلدية    ضريبة تمديد عطلة العيد    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    2 أوت 1958 ليلة حصار غليزان    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    تأجيل شهر التراث غير المادي    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    1190 عملية جراحية و47 ألف فحص استعجالي في 3 أشهر    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجلفة: مئات من المواطنين ينظمون مسيرة سلمية للمطالبة ببعث مشروع مركز مكافحة مرض السرطان
نشر في الجمهورية يوم 18 - 08 - 2019

نظم مئات من المواطنين بمدينة الجلفة مساء يوم السبت مسيرة سلمية للمطالبة ببعث مشروع مركز مكافحة مرض السرطان، حسب ما لوحظ.
وانطلقت المسيرة بطابعها السلمي في حدود الساعة الخامسة مساءا من وسط المدينة بمحاذاة مقر البلدية في اتجاه الشارع الرئيسي المؤدي لمقر الولاية، حيث رفع المحتجون الذين كان أغلبهم يلبسون سترات بيضاء ويحملون بالونات بنفس اللون و لافتات وقصاصات ورقية تحمل مطلبهم كمقترح من أجل "فك العناء عن مرضى الولاية الذين يتكبدون مشقة عناء السفر إلى مستشفيات العاصمة والبليدة".
وفي تصريح ل/وأج، أكد عزيز بوزكري أحد الشباب ممن كان في الصفوف الأولى للمسيرة، بأن " الغرض من تنظيم هذه الوقفة والمسيرة السلمية البيضاء هو إسماع صوتنا للسلطات المركزية للاستجابة للمطلب الواحد و الموحد لمواطني الولاية الذي يتعلق بضرورة بعث مشروع إنجاز مركز لمكافحة مرض السرطان."
وأضاف شاب آخر كان يدافع هو وأقرانه وبقوة على مشروع مركز مكافحة السرطان، بأن " آهات المرضى هي من جعلت من هذا التحرك ضرورة ملحة من أجل أداء الواجب وعدم التنصل من مسؤولية الوقوف إلى جانبهم و هم ممن لم يجدوا من يتكلم عنهم ويسمع آلامهم و منهم من عانى إرهاق رحلات العلاج سنوات وسنوات دونما الحديث عن أمل الشفاء".
وأكد ل/وأج بالسيد صباح، أحد المرضى الذي عانى مع "المرض الخبيث" 10 سنوات، أن "المعاناة التي يعرفها مريض السرطان والتي تبدأ برحلات العلاج ومضاعفاته من ارتفاع جنوني لدرجة حرارة الجسم، يضاف لها ما يكابده المريض من عناء السفر بعد ذلك مباشرة، يحتم ضرورة وجود مركز علاج قريب من المرضى بولايتهم".
ومن جانبه، أكد الجامعي والباحث بن سالم المسعود بأن "مشاركته في هذه المسيرة هي بمثابة وفاء لضحيتين من أقاربه عاناتا من المرض الخبيث و عانتا أكثر من مشقة السفر للعلاج وأخذ الحصص الكميائية والإشعاعية، ليفارقا الحياة دون رجعة".
وبهذه الحسرة يقول "أردت أن يكون لمواطني ولايتي الحق في مركز علاج قريب منهم لعله يبعث أمل الشفاء".
وجاء في بيان صحفي، تم توزيعه في المسيرة من طرف المبادرين الذين جمعتهم منصة التواصل الاجتماعي عدة مطالب، منها "رفع التجميد فورا ودون أي تأجيل عن مشروع مركز علاج السرطان" الذي تقدر طاقة استيعابه 140 سرير وسبق وأن تم تسجيله لصالح الولاية وتم إنجاز دراسته ليتم بعد ذلك تجميد مشروعه. كما جاءت في البيان عدة مطالب أخرى في ذات النسق.
وأعاب البيان سلسلة تأجيلات المشروع وتجميده بداعي التقشف في مشروع يكتسي أهمية لولاية مليونية ذات نمو ديمغرافي كبير، حسب ذات النص الذي أبان أن معطيات تفشي مرض السرطان تكشفها عدة دلالات أهمها تكفل جمعيتين بالمرضى ومنها جمعية شعاع الأمل التي تسجل أزيد من 1500 مريض تتكفل بهم في كثير من المناحي.
والجدير بالذكر، وبعد أن سارت الحشود باتجاه مقر الولاية، وهي المسيرة التي جمعت كل أطياف المجتمع من نواب برلمانيين سابقين وفعاليات مجتمع مدني ومن الحركة الجمعوية ومواطنين وكذا أقارب لمرضى عانوا من مرض السرطان، جلس المحتجون على قارعة الطريق في سلوك حضاري أريد به تمرير رسالة جماعية وهي المطالبة بمركز مكافحة السرطان، لتتختم التظاهرة بإطلاق بالونات هوائية بيضاء تعالت في السماء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.