الحكومة تتحدث مجددا عن "الأبواق" الإعلامية ل "العصابة"    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    الرابطة تفصل في تواريخ الجولات القادمة    المجلس الشعبي الوطني: لوكال يعرض مشروع قانون المالية ل2020 على لجنة المالية    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    الألعاب العسكرية العالمية (ملاكمة): تأهل حماني (أقل من 91 كلغ) واقصاء توارق (أقل من 49 كلغ)    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    دفاع: تدمير مخبأ للإرهابيين بسكيكدة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    أيام إعلامية لإبراز جهود الدولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي بتيسمسيلت    بلعيد يودع ملف ترشحه السبت المقبل    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    عميد أول للشرطة عمر لعروم للإذاعة: التكوين أساس نجاح الإعلام الأمني    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    لا عذر لمن يرفض المشورة    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    تضم جميع مناطق شرق الفرات    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    تحديد رزنامة العطل المدرسية    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    خلال السنوات الأخيرة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    الحمام التركي    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طيف غريب
نشر في الجمهورية يوم 23 - 09 - 2019


أعلم أنه تحدّى الموت
لكن القدر كان أقوى
أين الجزائر فأنا ابن الجزائر
قال: إنه ابن الوطن وأين ما توجهت فأنا لست غريب
فهو جزائري الأصل
وهل الدخول أو بالأحرى التجوال في وطني يتطلب الرخصة أو أنه تاه النسر في جزر القمر
لما أقسم أنه غريب
لم تكن تعلم أنت أنه جزائري
أجل هو غريب الأطوار، لكن ليس كما تظن أنت أيها الجاهل
وما تجهله عنه؟
إنه غريب ليس مثلنا
أجل قال: إنه عمر الغريب فأنا أستغرب في حبه للوطن و الوطنية
فحبه تشكيلة من القوة والحكمة و الإرادة
التي صنعت منه شابا طموحا والرجل عنيد
نعم هو رجل عنيد استطاع أن يلوي ذراع الزمن القاهر
نعم لقد تغلب على الزمن
وصنع من نفسه عظيما
نعم قال: إنه عمر الغريب
لأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لم يعد موجود لقد اغترب مع الزمن ولم يترك غير اسمه!!!!
فارتدى حروف اسمه
وليس كما تظن فما الغريب إلا أنت أيها الجاهل الذي تجهل ما يلجه قلب عمر
فحبه للوطن ليس مثل الباقية
وها هو قد رحل وترك لهم الساقية
فحبه للوطن مثل حب عمر للإسلام بعد سنون الهجرية
ومضى عمر كالرياح يحمل أعباء الوطن الأبي وأن لا في عينه قوة تحطم الطغيان
وأن لا في قلبه قوة أكبر!!
وفي حلقه غصة تغلغلت و تنملت في وحدته و أقامت ثورة بداخله
نعم قال: إنه غريب ولكن ليس غريب الدار
وما أقسى (أقسح ) القلوب الشحيحة و ليوسف ما أعطى لمصر و هزم الفراعنة
وللكهانة ما نهبوا من مؤونة وما تحمل بطونهم من تخمة
وها أنت تموت فوق الظنون
رحلت و الابتسامة الصادقة أفلحت في الساحة الثورة و رحلت جريح الخواطر
لكن يوما ما سوف يزهر ذاك الغصن بالحرية !!!
يا سيد الحرف والكلمة ميلود عبد القادر بوجودك في ويهران أكبر من زمن الرهان وها قد خسروا الورقة الرابحة
وها هو صوتك يعبر رحب الفضاء
و ها هي جراحك التي حفرتها في أجساد من سلب منك ربيع العمر سوف يأتي إليهم تاريخا و يهجرون فيه دون حقائب.....
وسلام أيتها الأرض التي تحضن حكاية وطن وصوت الحياة !!
سلام لأرض أنجبت رجالا ...
لك الجنة تجري من تحتها الأنهار يا عمر الغريب ..
ألف رحمة والنور تنزل عليك وأسكنك الله الجنة!!
ميلود عبد القادر شهيد الثقافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.