بلعيد يلتزم بالقضاء على كل مظاهر الفساد وتجسيد الديمقراطية التشاركية    تأجيل موعد مسابقة توظيف الأساتذة بوزارة التضامن إلى تاريخ غير مسمى    رابحي: على الإعلاميين التحلي بالوعي لتفادي الوقوع في مخالب الأخبار المغلوطة    عبد القادر بن قرينة: “برنامجي يحمل اصلاحات سياسية عميقة”    فتح موقع “عدل” لسحب شهادات ما قبل التخصيص    الرئيس التونسي يكلف الجملي بتشكيل الحكومة الجديدة    “المولودية” تستقبل “أهلي البرج” بملعب “بولوغين”    ثلوج على عدة ولايات ابتداء من اليوم    وزارة الصحة تفرض شروط عمل جديدة على مستوردي الأدوية    كشف وتدمير مخبأ للذخيرة بالجلفة    أمواج البحر بجيجل تلفظ جثتين مجهولتي الهوية    حجز طائرة بدون طيار بالشلف    سوداني على بُعد هدفين من مناد    بن قرينة يعلن عن شعار حملته الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر    المترشحون ملزمون قانونيا بالكشف عن مصادر تمويل حملتهم الانتخابية    إنشاء محافظة وطنية للطاقات المتجددة    فيكا 10: تسليم الجوائز للفائزين وتكريم موسى حداد    مسرحية" جي بي أس" لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    زطشي يورط مدوار مع إتحاد العاصمة    لتملأ الفراغ في السلطة    بحسب تقديرات رسمية    وفاة شخصين إثر حادث مرور خطير بالمسيلة    بقيمة خمسة مليارات دولار    خامنئي : إيران لا تدعو للقضاء على "الشعب اليهودي"    الرئيس الأميركي دونالد ترامب    الدولة التي تمتلك القليل من الأراضي    قال وزير الخارجية الروسي    محرز يغيب رسميا عن مواجهة بوتسوانا    احتجاجات السترات الصفراء تكلّف الاقتصاد الفرنسي خسائر ب2.5 مليار يورو    صعبة على الجزائر .. !    تفكيك شبكة دولية مختصة في تزوير أوراق العملة الصعبة وتروجيها بسيق في معسكر    بلقبلة منبهر بالأجواء بملعب تشاكر    حوادث المرور تخلف هلاك شخصين وجرح 41 آخرين بسيدي بلعباس    وفاة شاب وإنقاذ رفيقه جراء اختناقهم بالغاز في الجلفة    طالبوا بتنحية مدير الشباب والرياضة وفتح تحقيق حول المشاريع الرياضية المعطلة    الجزائر تدين "الاعتداء الشنيع" للاحتلال الإسرائيلي على غزة    سرار: “مستعد للعودة لوفاق سطيف لإنقاذ النادي”    إحصاء ما يقارب 2000 حالة جديدة لداء السكري بقسنطينة    الرابطة تعاقب زردوم وبلقروي    لبنان: ثلاثة أحزاب تتفق على الصفدي رئيسا للحكومة    أسعار الذهب تتراجع في تعاملات اليوم    ميهوبي:”لا يمكن ممارسة الشرعية من خلال الخروج للشارع فقط”    تيبازة: تحرير فتاة اختطفتها مجموعة أشرار    تراجع في أسعار النفط    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوزيان مهماه للإذاعة : قانون المحروقات لم يكن لينتظر التأجيل وهذه هي امتيازاته
نشر في الجمهورية يوم 14 - 10 - 2019

رد الخبير الطاقوي مهماه بوزيان عن المغالطات التي انتشرت بشأن قانون المحروقات و الذي اثار جدلا واسعا في اوساط الجزائريين مؤكدا ان القانون الجديد يحمل ميكانيزمات ممتازة للاقتصاد الوطني و لم يكن لينتظر التأجيل الى غاية الانتخابات الرئاسية .
وشدد مهماه الذي استضافته القناة الأولى في برنامج ضيف الصباح هذا الاثنين على ضرورة استقطاب الشركات الاجنبية للاستثمار في السوق الجزائرية حاليا لأننا نستطيع ان نتفاوض معها في المجال الفني للعقود من موقع قوة " لكن ان انتظرنا سنتين او ثلاث سندخل المنطقة الحمراء وسيتم ابتزازنا وهدر القدرات الوطنية وقد يتم تقديم تنازلات خطيرة قد تكون عل حساب السيادة الوطنية " يقول الخبير .
ودعا مهماه الى عدم جعل موضوع الامن الطاقوي موضع مساءلة أو مزايدة لان الأمر يتعلق بمصير كل الامة الجزائرية مضيفا أنه يندرج ضمن اولويات عمل الحكومة التي ينعتها البعض بحكومة تصريف الاعمال .
واوضح الخبير الطاقوي أن الجزائر تحتاج الى تمويل سيما فيما يتعلق بالتنقيب عن مكامن جديدة للموارد الطاقوية وأن القانون الحالي أتى بالعديد من النقاط اهمها يتعلق بصفة الامتياز والتي كانت تسمى بعقد الامتياز وهو يتمثل في احقية الدولة الجزائرية والشعب الجزائري بكل ما يتم استكشافه من ثروات سواء تم التنقيب عنها من طرف شركات وطنية او اجنبية .
الامر الثاني يضيف مهماه يتعلق بالقاعدة 49/51 " فان قانون المحروقات يشير الى ان نسبة 51 بالمائة من المداخيل الصافية للمشروع تؤول الى المجموعة الوطنية والى ممثلها سوناطراك لتبقى للشريك الاجنبي نسبة 49 بالمائة من ارباح المشروع الذي يسترجع منها تكاليف التنقيب والانجاز ثم تقاسم الارباح مع الشركاء الاخرين ..لذلك فانه يمكننا القول ان حصة الشريك قد تصل الى 18 بالمائة او 25 بالمائة عل اكثر تقدير في حين أن الجزائر تستفيد من اي عملية تتعلق بمشروع المحروقات بنسبة 51 بالمائة صافية دون احتساب اي رسوم ".
ومن بين ما وضّحه المختص في الشأن الطاقوي أن القانون الجديد للمحروقات لا يجبرنا على الذهاب الى استغلال الموارد غير التقليدية في القريب العاجل بل يتحدث عن الاستكشاف وتحديد المكامن غير التقليدية للطاقة المتاحة في الجزائر لاستغلالها ان استدعى الامر في العقود المقبلة .
كما أن الحديث عن تمديد عقود الاستغلال الى 30 سنة هو في الحقيقة يتعلق بتقليص مدة التعاقد يضيف الخبير الطاقوي التي لا تزال سارية الى اليوم ،ففيما يتعلق بالموارد التقليدية كانت العقود محددة بمدة 32 سنة وقلصها القانون الجديد الى 30 سنة ، أما الموارد غير التقليدية فكانت 50 سنة وتم تقليص مدة استغلالها الى 30 سنة ، مشيرا الى ادراج سنوات الاستكشاف والتنقيب ال 7 ضمن السنوات الثلاثين المتاحة ضمن العقد .
و في رد عن اشاعات رفع الدعم عن الوقود والمواد الطاقوية والكهرباء ، أكد مهماه انه ليس من اختصاص قانون المحروقات ان يحدد تسعيرة المواد الطاقوية على اختلافها في السوق المحلية لانها من صلاحيات الحكومة من خلال قانون المالية .
فيما يتعلق بتخفيض الضرائب للأجانب قال ضيف الأولى " اننا من بين 23 دولة في افريقيا والشرق الاوسط عاملة في المجال من يفرض اعلى نسبة ضريبة على المنتجات فالأمر يتعلق ب 85 بالمائة من ناتج العملية الاستثمارية التي تذهب الى الخزينة العمومية فيما تتقاسم سونطراك وشركاءها 15 بالمائة .
واردف بالقول " هاته القاعدة كان ممكن ان تكون مفيدة غير ان الاستكشافات في المواد الطاقوية وصعود قوى جديدة يجبرنا على الاختيار بين جفاف الوعاء الضريبي او توسعته وما تم القيام به في قانون المحروقات الجديد هو تخفيض نسبة الضريبة الى اعلى مستوى عالمي لها الى حد الان وهو ما يقارب 65 بالمائة لضمان استقطاب الشركات الاجنبية ".
وأضاف مهماه بالقول "هذا القانون هو افضل ما يمكن ان نقوم به في الوقت الحالي بالنسبة لقطاع الطاقة بالنظر الى المعطيات الاقتصادية والطاقوية والمعطيات الفنية المتعلقة بالتكنولوجيات ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.