بن فليس: "انتخابات ديسمبر ليست مثالية لكنها الأقرب لحل الأزمة"    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الامتحانات بقسنطينة    الخضر سيواجهون زامبيا باللون الأبيض    محكمة باب الوادي : البراءة ل 5 موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    الجزائر-زامبيا: تحقيق إنطلاقة موفقة و تفادي التعثر    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    بودبوز يشيد بمدربه الجديد في سانت إتيان    ارتفاع حصيلة القتلى الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي إلى 18 شهيدا    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    كشف مخبأ للجماعات الإرهابية ببلدية عمورة ولاية الجلفة    إنهيار عمارة بالقصبة بالجزائر العاصمة: عدم تسجيل خسائر بشرية    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    ميدالية فضية لصايفي وبرونزية لجلال في نهائي رمي الجلة    بن فليس.. يجب مسح الديون لأصحاب مشاريع “أونساج” الفاشلة    وزير الصحة يلتقي بعدة وزراء و مسؤولين أجانب على هامش قمة نيروبي للسكان والتنمية    تبون: ''بإمكاني رفع احتياطي الصرف في ظرف سنة أو سنتين''    لا تغيير في تاريخ العطلة الشتوية للسنة الجامعية 2019-2020    الإحتلال الإسرائيلي يصعد عدوانه على قطاع غزة وحماس تتعهد بالثأر للقتلى    غسان سلامة : أدعو إلى حضور الجزائر لمؤتمر برلين حول ليبيا ومجلس الأمن وصل الى حالة العقم    طارق الجاني: “مهمتنا لن تكن سهلة أمام بارادو وحسنية أغادير”    إقبال ضغيف على تذاكر موقعة زامبيا    مطار هوراي بومدين: حجز أزيد من 50 الف يورو ومسدس أتوماتيكي    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يطالبون بالإدماج دون قيد أو شرط    الجزائر-الغابون: إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    فيكا 10: عرض فيلمين وثائقيين بالجزائر العاصمة حول الهجرة غير الشرعية    الجزائر-الصين: السيد بن مسعود يدعو إلى تطوير علاقات التعاون والشراكة في قطاع السياحة بين الطرفين    الجزائر: نسبة إمتلاء إستثنائية للسدود    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    أمطار ورياح في عدة ولايات    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    إنقاذ زوجين من الموت المحقق بعد اختناقهما بالغاز بالمسيلة    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في الولايات الوسطى والشرقية    «تأجيل الانتخابات والتمسك بالتغيير الجذري»    «التدابير الجبائية الجديدة، أكثر جاذبية للشركاء الأجانب»    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    بعد إستقالة الرئيس موراليس    مع ضرورة عودة اللاجئين    في‮ ‬إطار برنامج العمل النموذجي‮ ‬للتنمية الريفية    يومية‮ ‬آل مونيتور‮ ‬تكشف المستور‮:‬    بتهمة القتل الخطأ والجروح الخطأ    العدالة الأوروبية توجه ضربة قوية لإسرائيل    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    جريحان في انحراف سيارة ببئر الجير    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    الأميار خارج المشهد    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    أين الخلل .. !    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





..الترميم البطيء
«الجمهورية» تزور قصر «البيت الريفي» للداي حسين بالجزائر العاصمة
نشر في الجمهورية يوم 20 - 10 - 2019

تتوزع بعض قصور الداي حسين" 1773 و 1838 " عبر عدد من الأحياء العتيقة بالجزائر العاصمة ، فبعد أن كانت 7 قصور لم يبق منها اليوم سوى 4 قصور ، وهي قصر البيت الريفي ، قصر ناربون ، قصر جنان الدمرجي وقصر بلكين ، وهي القصور التي أنجزت في القرن ال 19 من قبل الداي حسين، الذي حكم الجزائر من سنة 1818 إلى غاية 1830.
ورغم أن هذه القصور لا تزال قائمة رغم الظروف الطبيعية ومحاولة الاستعمار طمس الهوية الجزائرية، إلا أنها تحتاج إلى أشغال ترميم عميقة لإعادة الاعتبار إليها ، كما يستوجب على علماء الآثار البحث عن القصور الثلاثة المختفية وإظهارها من جديد حفاظا على تراث وتاريخ الجزائر .
ومن أجل تسليط الضوء على هذه القصور ، قمنا بزيارة قصر "البيت الريفي" المحاذي لثانوية الثعالبي بحي حسين داي، و الذي يعرف اليوم أشغال ترميم لا تزال تسير بخطى متثاقلة و بطيئة جدا، حيث استهلك المهندسون والمعماريون القائمون على ترميم هذا المعلم التاريخي مدة التسليم التي حددت ب3 سنوات ، في حين لا زالت الأشغال تراوح مكانها وكأنها انطلقت منذ أسبوع .
قصر "البيت الريفي" أنجزه الداي حسن من أجل قضاء أوقات مريحة وهادئة رفقة عائلته .، وقد شيده سنة 1821 بالمنطقة المسماة " بيجي كو" ، فوق مساحة مستطيلة الشكل طولها 40.65 م وعرضها 25.37 م ، وهي تتكون من طابقين الأول أرضي والثاني علوي ، حيث كان الطابق الأرضي يجمع في جهته الجنوبية 4 غرف بنوافذ واسعة ، ممر ضيق يؤدي إلى الحديقة ، وهو متصل بصفة مباشرة بالمطبخ و بيت المؤن ثم يتفرع إلى رواقين ، أما على أطراف الحديقة المتواجدة بداخل القصر، فكانت هناك غرفة تعرف بغرفة الإحتياطات وثانية مخصصة للمطبخ الصيفي، إلى جانب مغسل للثياب وغرفة لوضع النفايات .
أما الطابق العلوي فكان يجمع 5 غرف كلها واسعة تطول على المحيط الخارجي عبر نوافذ كبيرة . ، وقد استعمل في بناء هذا القصر الحجارة و الآجر والخشب والطلاء الجيري، أما من حيث ديكوره فكان يجمع بين الرخام و الخزف و الخشب المحفور والصباغة ، وفيما يخص التقنيات المستعملة فقد كانت ممزوجة بين التقنية الأندلسية و الأوربية و الفارسية والتركية ، إذ نجح المعماريون في مزج كل هذه التقنيات في هذه التحفة التاريخية ، وبداخل القصر تم غرس أشجار الحمضيات والعنب أما عند أطرافه غرست أشجار المطاط و بعض النخيل .
و بعد سقوط الجزائر تحت الاحتلال الفرنسي حول الحاكم العام الفرنسي سيلفان تشارلز فالي القصر سنة 1839 إلى مقر أقام فيه فيلق الخيالة ، أما عند أطرافه فتم بناء بيوت خشبية استقبلت 800 جندي و 460 حصان ، فيما بعد حُوّل القصر إلى مستودع لمادة التبغ ، وفي نهاية الأربعينات من القرن ال 20 قررت السلطات الاستعمارية تحويله إلى مؤسسة شرطية إلى غاية استرجاع الجزائر سيادتها في 1962 ، و يوم 20 ديسمبر 1979 صنف "البيت الريفي" الذي بناه الداي حسين سنة 1821 إلى معلم تاريخي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.