تصنيع أول محرك بحري بالجزائر بنسبة إدماج تبلغ 70 بالمائة    في قائمة أكثر 10 دول إفريقية إنتاجا للنفط    الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    بطولة ما بين الجهات: لايسكا تستغل جيدا هدية الفجوج    فيما حوّلت ملفات 60 متعاملا اقتصاديا للعدالة: تموين السوق ب4735 صفيحة زيت في خنشلة    حي «الصفصاف»: عمارات مهترئة و طرقات تغرق في النفايات    سكيكدة: مقاضاة أشخاص تورطوا في المضاربة    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    الرئيس تبون يعزي في وفاة الرئيس المالي السابق ابراهيم بوبكر كيتا    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    حريق في باش جرّاح    تقرير مفصل سيتم رفعه "قريبا" حول أسباب ندرة زيت المائدة    هنية في الجزائر قريباً    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    الجزائر العاصمة: انقطاع التزويد بالماء الشروب في ستة بلديات اليوم    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    كورونا: 573 إصابة جديدة, 343 حالة شفاء و8 وفيات    وفاة رئيس مالي السابق إبراهيم بوبكر كيتا    "متحور "أوميكرون" قد يكون لقاحا طبيعيا بإمكانه تحقيق مناعة جماعية ضد الوباء"    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    بشار…4 قتلى في حادث مرور بين شاحنة وسيارة سياحية    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    للمخرجة فاطمة الزهراء زغموم : "سينماتك" العاصمة تحتضن العرض الأول للفيلم الوثائقي "بودي + آرت"    أيام الشارقة المسرحية تكرم الفنانين الكويتي جاسم النبهان والاماراتي بلال عبدالله    معارض: سافكس تكشف عن برنامجها لسنة 2022    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    سفير الجزائر بباريس يُستقبل ب" الاليزي" و" الكيدورسي"    وكالة "عدل" توقّع اتفاقية مع القرض الشعبي    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء، اليوم    الهيمنة في منظور أدب ما بعد الاستعمار    «اليكتريسيتي دو فرانس» تخفض تقديراتها للإنتاج    انفصال مؤلم    مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي الأربعاء    تنافس لتمثيل الجزائر في مونديال البرتغال    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    دي ميستورا يحلّ بمخيّمات اللاجئين الصحراويين    يجب مواجهة كل محاولة لسلب عاداتنا    علينا أن نعزز الشراكة السينمائية بين الجزائر وتونس    خذوا العبرة من التاريخ...    فتح الإقامات الثلاث المغلقة في الدخول المقبل    ظهور مشرّف للحكم بن براهم    شجار عنيف بين اللاعبين    أمل الأربعاء يواصل صحوته وداربي الغرب ينتهي بالتعادل    وطنية مالك بن نبي لا تحتاج إلى وثائق وشهادات    70 % من المصابين ب «أوميكرون» لم يخضعوا للتلقيح «    179 حالة تتلقى العلاج بالأكسجين بمستشفى الدمرجي    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



« الدراسة الأكاديمية للقصائد الشعبية مهمة لتطوير وحماية إرثنا التاريخي »
شاعر الملحون محمد بونجار المدعو «شْماريخ » لل الجمهورية :
نشر في الجمهورية يوم 27 - 10 - 2019

كشف شاعر الملحون محمد بونجار المُلقّب ب "شْماريخ" أن الدراسة الأكاديمية مهمة جد لتطوير الشّعر الشعبي، داعيا الشعراء إلى ضرورة تدوين قصائدهم وكتاباتها، حتى يتم دراستها أكاديميا من قبل باحثين ومختصين، مطالبا الجهات الوصية بوجوب الاهتمام بهذا الإرث الشعبي، الذي طالما أرّخ لمختلف الأحداث التاريخية والثورية التي شهدتها الجزائر، ..كما تحدث " شماريخ" عن رصيده الشعري الذي يضم أكثر من 50 قصيدة، وديوان بعنوان ‘'صام و انفصام "، وكيف أن احتكاكه بشعراء الملحون قد ساهم في صقل موهبته ورسم طريقه في عالم القصيدة الشعبية ، إضافة إل تصريحات أخرى تابعوها في الحوار التالي :
- كيف كانت بدايتك مع الشعر الشعبي ؟
بدايتي مع الشعر الملحون، كانت بحضور أمسية شعرية بقاعة الحفلات 5 جويلية بالعطاف بعين الدفلى (مسقط رأسي) ، ذات فبراير 2015، استمعت خلالها للشعراء وكان من بين الحضور الشاعر محمد لحمر الذي أمتعنا بروائعه، وهو الشاعر الذي تواصلت معه بعد الأمسية لأحصل منه على نسخة مكتوبة لإحدى قصائده، والتي بنيت على منوالها أولى محاولاتي، وكانت قصيدة بعنوان''مريم"على وزن السبع حركات ،وذلك شهر مارس 2015 ، وبعد اطّلاعه عليها أجازها وأعطاني أولى تقنيات بناء القصيدة، فاتخذته مُعلّما لي في بداية مشواري، لأنتقل بعده إلى الشاعر صادق قدور، ثم دُعيت إلى المهرجان الوطني للشعر الشعبي في طبعته ال13 جوان 2015 ،حيث التقيت بأعمدة الشعر الشعبي في الجزائر، احتكاكي بهم جعلني أطُور تقنيات الكتابة، علما أني تأثرت جدا بالشاعر قاسم شيخاوي ،الذي صار شيخي بعدها.
- كيف يمكن للشعر الشعبي أن يلامس قضايا المجتمع ؟
في الحقيقة أنا أكتب بلغة المسرح، وهدفي نقل النص الشعري من الوسط الشعبي إلى الأكاديمي. وأقصد بذلك أنني أستعمل اللغة المتداولة في المسرح المعروفة باللغة الثالثة، أي اللغة التي تعتمد على" تدريج " الفصيح، حتى تتسع رقعته الجغرافية ،ويسهل تداوله وسط المجتمع بعيدا عن المفردة المحلية.
- ما هي المواضيع التي تتناولها في قصائدك ؟
أملك في رصيدي إلى حد الآن أكثر من 50 قصيدة ،كلها مرتبة ومجازة من طرف أساتذتي الكرام ، وأتحدث فيها عن الوطن و الغزل ،الردود ،الرثاء و النقائض، والكثير من الفلاشات التي لا تتجاوز 10 أبيات .
- هل تملك في رصيدك دواوينك الشعرية ؟
^ أملك ديوانا شعريا بعنوان ‘'صام و انفصام يحوي 22 قصيدة ، وقد طبعت منه نسخا محدودة على حسابي الخاص، و كان الغرض منه أن أضعه بين أيدي الشعراء والإعلاميين كنافذة على ما أكتب، طمعا في تصويباتهم وتشجيعهم لي، حتى يلاحظ متصفحه إن كان هناك تطور في الكتابة أولا، وهو ديوان يغلب عليه طابع الغزل و تتنوع فيه الموازين من "العشاري" العادي إلى" الهدة" و« الفرّاش " إلى" السباعي"، وطبوع مختلفة معروفة عندنا في الغرب ب« الهواوات"، في انتظار إصدار نسخة رسمية إن وجدت يد المساعدة طبعا.
- ما أهم هي التظاهرات الشعرية التي شاركت فيها ؟
^ أول مشاركة لي كانت بالمهرجان الوطني للشعر الشعبي بولاية تيسمسيلت عام 2015 ، بعدها شاركت في الأيام الوطنية للشعر الشعبي بولاية عين الدفلى خلال نفس السنة ،ثم الملتقى العربي للأدب الشعبي المنظم من قبل جمعية الجاحظية فرع سيدي بلعباس في أفريل 2016، بعدها شاركت في الأيام الإعلامية حول القصيدة بأم البواقي شهر ماي 2016 ، ثم عدت لألتقي فطاحل الشعر الشعبي شهر سبتمبر 2016 بملتقى الشيخ الخالدي بمعسكر عام 2017، ولعل أهم مشاركاتي كانت الملتقى العربي السادس للشعر الشعبي ببسكرة عام 2017 ، وملتقى أدرار عام 2018 ،إضافة إلى ملتقى البيض عام 2019 ، بالإضافة إلى أمسيات شعرية في كل من وهران ، البيض ، الشلف و الجزائر العاصمة.
- ماذا أضافت لك التظاهرات الثقافية كشاعر ؟
^ التظاهرات الثقافية علّمتني أشياء كثيرة، أهمها الاطلاع على لهجات الشعراء من مختلف أنحاء الوطن، و البحث عن المفردة المفهومة بهدف الخروج بنص واسع الرقعة الجغرافية، وهو ما زاد في قدرتي على استيعاب مختلف الموازين، عند سماعها بدل قراءتها.
- حدثنا عن تجربتك الأكاديمية في الشعر الشعبي ؟
^ أنا خرّيج الجامعة شعبة الأدب، وبحكم احتكاكي بشعراء الملحون قرأت الكثير من القصائد الشعبية، منها قصيدة "الكنز المكنون"،" طلع سعد السعود ‘'،'' الجماني في ابتسام الثغر الوهراني''، وكلها كتابات دفعتني إلى الاهتمام بالجانب الأكاديمي والتاريخي، وهو ما يجعلني دوما أدعو الشعراء إلى تدوين قصائدهم وكتاباتهم، كما أتمنى أن تهتم الجهات الوصية بالشعر الملحون باعتباره كنزا حقيقيا يؤرخ لكل الأحداث التاريخية والثورية، على غرار ما قام به سيدي لخضر بن خلوف في التأريخ للغزو الاسباني للجزائر في قصيدة " قصة مزغران معلومة"، وما قام به ابن السويكت شاعر سويد في التأريخ للتواجد العثماني في الجزائر، و ما قام به بوعلام بن الطيب السجراري في التأريخ لمعركة فرطاسة ( واد الأبطال جوان 1804)، وأيضا ما قام به الطاهر بن حوة في التأريخ لمعارك الأمير عبد القادر .
- ما هي طموحاتك ؟
^ أملي الأكبر أن ينال الشعر الشعبي مكانته التي وُجد لأجلها، فالشاعر لن يكون عارفا متمكنا، إلا إذا عرف ما قاله السابقون ويتعمّق في البحث، حتى يطوّر قدراته، فهو ربما يكتب أول نصّ من خياله الباطني، لكن ليطور هذا المخيال عليه بالبحث، والاستفادة من أعمدة الشعر الشعبي، الذين لم يبخلوا أبدا في تقديم المعلومة وشرحها .
أتابع عن كثب واقع الأغنية الشعبية سواء الحضرية أو البدوية، كما أحاول أن أعطي أهمية كبرى للجانب التقني الخاص بالنصوص، وغالبا ما أكتفي بالأوزان والقياسات التي أبدع فيها الشيخ "زيعر عمر"، الذي أعتبر نفسي أحد تلامذته .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.