مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«إعدام مجاهدين بقنابل مزقت أجسادهم»
المجاهد «صعدلي عبد القادر» يحكي تفاصيل استشهاد رفقائه بمعركة فرعة سيدي الشيخ ببريزينة
نشر في الجمهورية يوم 31 - 10 - 2019

بمناسبة أول نوفمبر ارتأت "الجمهورية" أن تزور المجاهد "صعدلي عبد القادر" الذي استقبلنا في بيته بصدر رحب بمدينة الأبيض سيدي الشيخ وهو من الشخصيات الثورية البارزة تجاوز 83 سنة من عمره حيث روى لنا جانبا مختصرا على ما تختزنه ذاكرته من أحداث الثورة التحرير المجيدة
ولد المجاهد صعدلي عبد القادر سنة 1936 ببريزينة اسمه الثوري " الزقرة" التحق بالثورة سنة 1956 بجبل بونقطة بضواحي الأبيض سيدي الشيخ مهمته الاتصالات المدنية بين الشعب والجيش خصوصا توصيل الرسائل إلى مراكز الثورة و الناحيات أبرزها مركز بونقطة وجبل الحيمر ؛الزبوج ؛الغزال والكُحل ويقول بأنه كان مكلف بالمهام الصعبة لجمع المعلومات عن تحركات القوات الفرنسية بالمنطقة والاهم من ذلك توصيل الرسائل إلى الجنود في الصفوف الأمامية ونقاط انتشارهم
كان يسمى خلال الحقبة الاستعمارية "بجريفيل" وظل الثائر صعدلي عبد القادر المدعو "زڤرة" يناضل بالزي المدني متنقلا بين مناطق تمركز وتحرك الثوار و مراكز الثورة وكُلف بعد ذلك بالاتصالات بالقسم الخاص بالبيض حتى أدركت القوات الفرنسية خطورة الرجل ألقت القبض عليه بالزي المدني في مطلع سنة 1959 بمنطقة "البيعة " نقلته إلى منطقة "البطيمة" بسيدي الحاج عبد الحاكم للتعذيب ثم حولته الى معتقل "الخنفوسي" في صحراء البيض هذا المحتشد كانت فرنسا تجمع فيه الأسرى والمواطنين العزل وتسلط عليهم أبشع أساليب وطرق التعذيب ويقول محدثنا بأنه فر بعد 3أيام و رجع إلى منطقة بريزينة . شارك في عدة معارك ضارية منها معركة "كاف المش" بمنطقة "جربوعة" ومعركة "فرعة السهلي" ومعركة فرعة سيدي الشيخ بمنطقة "الزبوج" غرب قرية سيدي الحاج الدين بضواحي بريزينة.
طائرات عمودية وسلاح
فتاك ضدّ مجاهدين بلا عتاد
ومن بين المعارك التي لا تزال راسخة في ذاكرته بعد مرور حوالي 6 عقود من الزمن معركة فرعة سيدي الشيخ التي استشهد فيها 5 أفراد من رفقائه في لحظة واحدة أمام أنظاره بقنابل فتاكة في منظر بشع وهذه الحادثة لم تمح من ذاكرته إلى يومنا هذا .وهي معركة ضارية لم ينسها أبدا استعمل فيها العدو الفرنسي الطائرات العمودية والسلاح الفتاك وقعت في سنة 1961 حيث يتذكر المجاهد صعدلي عبد القادر جيدا اليوم المشؤوم مشيرا بأنها وقعت في فترة أواخر فصل الخريف وحلول الشتاء في الصباح الباكر كانت الساعة تشير الثامنة صباحا حين حلقت 4 طائرات عمودية منها 3 طائرات هيلوكبتر محملة بجنود الكموندوس مدعمة بأسلحة فتاكة والطائرة الرابعة من نوع "ماك" محملة برشاشات وذخائر ويقول محدثنا بانه كان متمركز مع 5 من رفقائه منهم دحماني احمد المدعو "مستاش" قائد الناحية الثانية بالمنطقة و قنيبر حمزة بن بوسماحة و بورقعة جلول الملقب ب«فرات " حيث ظلوا مموهين بخنادق محاطة بالأشجار الصحراوية يراقبون تحركات القوات الفرنسية التي كانت منتشرة بالجهة الجنوبية ببريزينة .أما الثائرون الآخرون من رفقائه وعددهم 5 مجاهدين كانوا بأماكن مكشوفة للعدو وبعد لحظات حتى حلقت طائرات العدو الفرنسي بعد ان تحصل على معلومات بنقاط تواجدهم وتحركاتهم بمنطقة "الزبوج" وبدأت الطائرات تطلق النار عليهم عشوائيا وبكثافة حيث سقط 5 ثوار شهداء مزقت أجسادهم الطائرات بالسلاح الثقيل والقنابل المتفجرة استشهدوا أمامه وكان شاهدا على إعدامهم بلا رحمة ولا شفقة منهم الشهيد جلاجلي المكي بن احمد والشهيد مجروني عبد القادر والشهيد مجروني بن عامر والشهيد بُرونة بغداد بن زراري ودحماني احمد بن بوجمعة وألقي القبض على 4 ثائرين تم اقتيادهم الى ثكنة ببريزينة . وقام جنود المستعمر بإعدام هؤلاء الأسرى بطرق وحشية أطلقوا عليهم الرصاص وفجروا أجسادهم بالقنابل وخلال محاصرتهم يقول محدثنا بأنه فر برفقة 4 من رفقائه الى الجهة الموالية منهم قائد الناحية الثانية ببريزينة دحماني احمد وصعدلي عبد القادر وقنيبر حمزة بن بوسماحة وبروقعة جلول الملقب "فرات" وقناشي الهاشمي..وبعد ان غادرت قوات المستعمر منطقة "الزبوج" يوم المعركة أضاف محدثنا بانهم قاموا بدفن الشهداء الخمس المذكورين بعين المكان والتقوا بمجموعة من المواطنين والثوار وقدموا لهم العزاء اثر سقوط هؤلاء الشهداء..وكذلك لم ينس المجاهد صعدلي أحداث معركة "كاف المش" التي سقط فيها شهيدين بمنطقة "الجربوعة" سنة 1959 بعدما كان في مهمة برفقة 8 مجاهدين وظل مناضلا ومتنقلا في خدمة الثورة بتوصيل الرسائل ومراقبة تحركات قوات العدو عبر كامل المناطق الجنوبية ببريزينة لاسيما نشاطه الثوري بين مراكز الثورة ونقاط تمركز الثوار حتى الإستقلال .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.