ثلاث سنوات سجن نافذا في حق هدى فرعون    انقضاء الدعوى العمومية في حق كريم طابو    28 سنة تمر عن رحيل أيقونة التلفزة إسماعيل يفصح    رفع الحجر الجزئي على 23 ولاية    تسجيل حالة وفاة واحدة 78 اصابة جديدة بفيروس كورونا و67 حالة شفاء    الرئيس تبون يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة المولد النبوي الشريف    هذا ما قاله وزير الشؤون الدينية بخصوص استئناف الحج والعمرة    حقيقة السماح بدخول الجماهير في مبارة الجزائر ضد بوركينافاسو    تأجيل جلسة محاكمة سلال ومدير ديوان الوزارة الأولى السابق ليوم 8 نوفمبر    حجزأكثر من 7800كتاب مدرسي جديد موجه للمضاربة بعنابة    اتفاق مغربي- إسرائيلي للتنقيب عن البترول والغاز في الداخلة المحتلة !    "حماس" ترحب بجهود منع انضمام إسرائيل للاتحاد الإفريقي    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    « المولود « على طريقة « لجْدُود»    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    رقم أخضر تحت تصرف الجالية على مستوى السفارات    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    وزارة الاتصال سلّمت أكثر من 140 وصل إيداع تصريح بموقع الكتروني    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    الرئيس غالي يطالب غوتيريس بتحديد مهمة دي ميستورا    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    في قلوبهم مرض    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أشعة الشمس تقتل فيروس كورونا
البروفيسور موفق نجاة تنصح المواطنين بتغيير سلوكاتهم والتعايش مع الوباء
نشر في الجمهورية يوم 23 - 06 - 2020

- حان الوقت لإعادة هيكلة المستشفيات وفق معايير صحية أقوى
اختلطت أوراق المواطنين وسط زحمة الآراء والأفكار التي باتت تناقش وتحلل في كل ما يتعلق بفيروس «كورونا» ولم نعد نعرف كيف نتعايش مع الوباء ومع مخاوف الإصابة، حتى أن صوت الأطباء والباحثين لم يعد يسمع أمام واقع مؤسف يعكس انعدام الوعي والاستهتار بالوضع الخطير خاصة وأن أغلب المواطنين فهموا ان قرار رفع الحجر يعني العودة الى الحياة الطبيعية والتخلي كليا عن اجراءات الوقاية التي التزم بها المواطنين في بداية انتشار الوباء.
وتعود جريدة «الجمهورية» مرة أخرى لنقل آراء وتوضيحات أحل الاختصاص من أجل تنوير الرأي العام وطمأنة المواطنين بأن التخلص من الوباء مرتبط بنسبة الوعي وبالتقيد بسلوكات بسيطة من شأنها أن تجعل الفيروس يندثر، وهذا ما سنفصل فيه في هذا الحوار الذي أجريناه مع البروفيسور موفق نجاة رئيسة مصلحة كوفيد بالمؤسسة الاستشفائية د.بن زرجب بوهران، متخصصة في الأمراض المعدية وصاحبة خبرة وتجربة طويلة وناجحة في مكافحة خطر انتقال العدوى، كما نجحت البروفيسور والطاقم الطبي وشبه الطبي الذي تشرف عليه في السيطرة على الوضع الصحي بفضل درايتها الدقيقة بعالم الفيروسات واحتواءها لكل المعلومات المتعلقة بخبايا فيروس كورونا المستجد.
- «الجمهورية»: كيف تقيمون الوضع الحالي، وهل نحن أمام موجة أخرى من الوباء؟
^ البروفيسور موفق نجاة: الخطر لا يزال قائما ما دام المواطن لا يتقيد بشروط الوقاية، ما دامت العائلات تلتقي وتحتك فيما بينها وتقِيم الأفراح وتحي المناسبات، وتنظم حفلات الختان والنفاس، الوضع خطير وحالات الاصابة بالفيروس في تزايد مقلق حيث نستقبل منذ 10 أيام 20 حالة يوميا ونحن نعيش اليوم موجة عدوى وهذا ما سيجعل الوباء يطول أكثر.
- «الجمهورية»: يتداول منذ انتشار الوباء أن الفيروس يموت مع ارتفاع درجة الحرارة، وأنه اصبح ضعيفا. ما مدى صحة هذه الاقاويل؟
^ البروفيسور موفق نجاة: الفيروس هو نفسه والوباء موجود وقد يكون خطيرا على بعض الأشخاص، ولكن على المواطن تغيير سلوكه. كما أنه لا علاقة لارتفاع درجة الحرارة بموت الفيروس وإنما أشعة الشمس «الأشعة ما فوق البنفسية» هي التي تقتل الفيروس، والفيروسات عموما تموت تحت درجة الحرارة التي تكون مباشرة فوق النار وليس حرارة الجو.
- «الجمهورية»: ما مدى استجابة المرضى للبروتوكول العلاجي المطبق.. وهل شفاء الأطفال مرضى السرطان يعطي أملا في تعافي كل المصابين؟
^ البروفيسور موفق نجاة: الأطفال مرضى السرطان الذين أصيبوا بالفيروس على مستوى مستشفى علاج الأورام بالحاسي تعافوا تماما واستجابوا بسرعة للعلاج. و تتوقف نسبة الاستجابة بالنسبة للمرضى عموما على مناعة كل جسم حيث أن الجسم الضعيف هو الذي يتأثر أكثر، وكل جسم مصاب يختلف في مقاومته للفيروس عن حسم آخر، والمصابون الذين يعانون من أمراض مزمنة كأمراض القلب والكلى وارتفاع ضغط الدم والسكري هم من تأخذ مدة علاجهم وقتا أطول ويتعرضون لمضاعفات خطيرة ويحتاجون دائما الى التنفس الاصطناعي، ولدينا حاليا حالتين في الإنعاش وكل هذا بسبب تهور الناس وعدم احترام تدابير الوقاية التي أصبحت معروفة وتكلمنا عنها كثيرا ولكن لا حياة لمن تنادي
- «الجمهورية»: أين وصل عدد حالات الشفاء على مستوى المصلحة؟
^ البروفيسور موفق نجاة: من بين 534 حالة مؤكدة استقبلناها منذ بدأ انتشار الوباء سجلنا 407 حالة شفاء، ويخضع حاليا 70 مصابا بكوفيد للبروتوكول العلاجي المعتمد « هيدروكسي الكلوروكين» و دواء «لوبينافير-ريتونافير» المضاد لداء السيدا والموجه للمصابين من أصحاب الأمراض المزمنة، والعلاج أعطى لحد الساعة نتائج مُرضِية
- «الجمهورية»: هل الفيروس يؤثر فقط على كبار السن من أصحاب الأمراض المزمنة دون غيرهم؟
^ البروفيسور موفق نجاة: الفيروس يؤثر على كل المصابين بالأمراض المزمنة حتى الشباب ويُحدث مضاعفات خطيرة أيضا للمدخنين وأصحاب الوزن الزائد «الذين يعانون من السمنة المفرطة»، لذلك أدعوا محددا للتقيد بالتباعد ووضع الكمامات والتعقيم وغسل الأيدي حتى لا يكون الابن سببا في قتل والديه.
@ «الجمهورية»: لاحظنا بعد رفع الحجر التدريجي عودة الحياة الطبيعية واستهتار المواطنين بشروط الوقاية، ما تعليقكم؟
^ البروفيسور موفق نجاة: أنا لست مع الحجر الصحي والبقاء في المنزل وترك كل الأشغال، واحترام القوانين والتدابير الوقائية أحسن من الحجر المنزلي، والمهم هو احترام مسافة التباعد وتجنب الاحتكاك ولمس الوجه أما بالنسبة لما نراه في وسائل النقل فأنا أحذر من خطر الاحتكاك لأن الوضع مقلق حقا ويجب الالتزام بقواعد الوقاية وفتح النوافذ داخل الحافلات للتهوية
- «الجمهورية»: سجلت في الفترة الأخيرة اصابات عديدة بالفيروس وسط الأطقم الطبية وشبه الطبية بمختلف المصالح الصحية. كيف انتقلت العدوى اليها؟
^ البروفيسور موفق نجاة: الأطباء هم أيضا أشخاص عاديين وعرضة للعدوى ولكن أكثر الحالات التي أصيبت ب«كوفيد» انتقل اليها الفيروس من خارج مؤسساتهم الصحية. وبمجرد تسجيل الحالة يتم غلق المصلحة أو المؤسسة من أجل التعقيم والعودة الى النشاط من جديد.
- «الجمهورية»: بالنظر الى وضع المستشفيات بوهران وتجربتها خلال هذه الجائحة هل يمكن القول أن مؤسساتنا الصحية في مستوى مواجهة الأوبئة؟
^ البروفيسور موفق نجاة: مستشفياتنا لا تستجيب لمعايير الحماية من العدوى وهي بحاجة الى اعادة هيكلة، ويجب تغيير تنظيم كافة المؤسسات الصحية حيث أننا نعمل في وضعية غير مطابقة للمعايير التقنية للأمراض المعدية اذ لا تتوفر على مسارات خاصة وكل الأجنحة عموما تؤدي الى بعضها البعض وهذا خطأ وخطر كبير، وأرى أنه حان الوقت لإعادة هيكلة المؤسسات الصحية وفق المعايير والتخلص من الهياكل القديمة والتحضير لمخططات حديثة للمستشفيات في المستقبل.
- «الجمهورية»: في الأخير بروفيسور موفق ما هو النداء الذي يمكن توجيهه للمواطن في هذا الظرف؟
^ البروفيسور موفق نجاة: الوباء موجود وقد يطول أكثر كما انه من الممكن أن تظهر أوبئة أخرى ولكن على المواطن تغيير سلوكه والتمسك بالصبر والتحمل والتقيد بتدابير السلامة وبتوصيات الأطباء، وبالفعل الوضع أتعبنا واستهتار المواطنين وضعنا في حالة قلق. ودائما أكرر ندائي ونصيحتي الوقاية ثم الوقاية، التباعد على مسافة أكثر من متر، وارتداء القناع الواقي، وغسل اليدين والتعقيم أهم وأبسط عوامل حصر العدوى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.