انتخابات 27 نوفمبر: الناخبون على موعد مع انتخابات تجديد المجالس البلدية و الولائية    محليات 27 نوفمبر: بالرغم من السن المتقدم، عمي عواد من غليزان يصر على أداء واجبه الانتخابي    وزير الشؤون الخارجية: زيارة الرئيس تبون إلى تونس "ستأتي في أوانها"    علماء المسلمين: انغماس دول عربية بتحالفات مع إسرائيل "محرم"    وزير البيئة الفرنسي السابق يواجه تحقيقا في اعتداء جنسي    أمطار غزيرة على بعض ولايات الوطن بداية من مساء اليوم السبت    ذكرى مبايعة الأمير عبد القادر: سيظل الأمير رمزا في المقاومة وفي مواقفه الانسانية    السعودية.. السماح بالعمرة لمن تجاوز 50 عاماً للقادمين من الخارج    مقتل طفل صحراوي في قصف بطائرة مسيرة للجيش المغربي ب"أغينيت" المحررة    اتفاقية تعاون بين مهرجان البوابة الرقمية بعنابة ومهرجان "سينيمانا" بسلطة عمان    رئيس الجمهورية: الانتخابات المحلية آخر محطة لبناء دولة عصرية    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: التصويت بتقديم وثيقة إثبات الهوية و بطاقة الناخب إن توفرت    محليات 27 نوفمبر : آخر لبنة في بناء المؤسسات الديموقراطية    رئيس مجلس الأمة يؤدي واجبه الانتخابي    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    منفذ الطريق السريع جيجل / العلمة يرفض مبارحة النفق المظلم    رئيس الجمهورية يتأسف لتهديد وزير من الكيان الصهيوني لبلد عربي من بلد عربي آخر    منذ تلقي دعوة المنتخب: ريمس «يُكبل» كبال    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    غولي وسليماني يتوّهجان في ليالي الدوري الأوروبي    محترفو السعودية يلتحقون مباشرة: كتيبة «الماجيك» تغادر فجر اليوم صوب الدوحة    توقيع 10 بروتوكولات اتفاق بين مجمعات عمومية وبورصة الجزائر    « على رؤساء الدوائر مراقبة عمل المنتخبين لدفع عجلة التنمية »    طرق مشلولة بالوعات مسدودة وحركة سير خانقة    انزلاق أرضي بالقرب من مفترق الطرق جمال الدين    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    المولودية في أزمة حقيقية    تأجيل سحب قرعة الدور الحاسم إلى 26 جانفي المقبل    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    نسعى إلى تأطير الغواصين وتطوير الاختصاص لتمثيل الجزائر دوليا    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    منحة البطالة "تقارب" الأجر الوطني الأدنى المضمون ويستفيد منها البطال الى غاية حصوله على منصب شغل    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة للأمير عبد القادر تكشف أسرار خيانات المغرب للجزائر    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    إدانة واستنكار فلسطيني لزيارة غانتز إلى الرباط    شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لصد التطرّف    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    تغيير جذري للقانون سيعطي المنتخبين صلاحيات أوسع    رابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل: التأكيد على ضرورة دراسة وضع المرأة في بلدان الساحل    تشجيع من أجل منتوجات أكثر تنافسية    حكار رئيسا للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز    تحرير المبادرات واختيار الكفاءات لمواجهة التحديات    دعوة إلى تفعيل الثقافة في حياتنا اليومية    رغبة في التغيير    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    نسعى للتتويج بلقب كأس العرب    أشبال "الخضر" يراهنون على المراكز الأولى    ضبط 203 قنطار من الشعير    قتيل في حادث مرور    عشريني يروج المهلوسات    الاستدانة الخارجية تخنق اقتصاد المغرب الهشّ    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    صوتك أمانة ومسؤولية..    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موسم اصطياف مؤجل إلى حين
مستغانم/كوفيد-19:
نشر في الجمهورية يوم 29 - 06 - 2020

تعيش ولاية مستغانم هذه السنة صيفا مختلفا في ظل تفشي جائحة كورونا (كوفيد 19) والغلق الاحترازي للمؤسسات السياحية والفندقية وتعليق نشاطات فضاءات التسلية والترفيه ووكالات السياحة والأسفار منذ مارس الماضي ما جعل موسم الاصطياف لهذا العام مؤجلا إلى حين.
تبدو طريق كورنيش مستغانم الغربي بين صلامندر وصابلات طيلة النهار خالية من المارة والمصطافين بالرغم من المحاولات المتكررة لبعض الشباب للولوج إلى الشواطئ التي تم غلقها هذه السنة بسبب الوضع الصحي المتعلق بفيروس كورونا أو المغامرة بالتوجه نحو المناطق الصخرية المنتشرة على طول هذا الكورنيش.
ويزداد مشهد السكون وغياب الحركة حول حديقة التسلية والترفيه "موستالاند" التي كانت تعج قبل أشهر بالأطفال والعائلات القادمة من مختلف ولايات الوطن ومن الخارج (5ر1 مليون زائر سنويا)... "العجلة الكبيرة" وكل الألعاب هنا متوقفة منذ أربعة أشهر.
غياب الحجوزات في الفنادق والإقامات السياحية وتعليق نشاطات المعارض التقليدية والفنية.
وحالت جائحة كورونا (كوفيد 19) هذه السنة دون فتح موسم الاصطياف وتسببت في تأخر العطل الصيفية بسبب الحجر الصحي المنزلي ما أثر بشكل "كبير" على نشاط الفنادق والإقامات السياحية التي تعتمد على حجوزات فصل الصيف تقول المديرة الولائية للسياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي حياة معمري في تصريح لوأج.
وأثر قرار غلق الشواطئ والمرافق الترفيهية والمتنزهات على النشاط السياحي بشكل كامل ولاسيما على نشاط حظيرة التسلية والحيوانات "موستالاند" وحديقة الألعاب المائية "خروبة أكوابارك" وغابات الترفيه والاستجمام التي تعرف توافدا قياسيا للزوار خلال موسم الاصطياف حيث تم تسجيل 1 مليون زائر خلال صيف 2019.
ومع تأخر افتتاح موسم الاصطياف تم -وفقا لذات المتحدثة- تعليق 4 تظاهرات ومعارض للصناعات التقليدية والفنية كان من المفترض أن تقام بالواجهة البحرية (صلامندر وصابلات) وعلى مستوى الفنادق بمشاركة 240 حرفي وثماني جمعيات من الوطن ولاسيما من الجنوب الكبير.

--- قطاع السياحة والأسفار لن يتعافى قبل الشتاء المقبل ---
وتكبدت وكالات السياحة والأسفار خلال الأشهر الثلاثة الماضية "خسائر كبيرة" بسبب تعليق الرحلات الجوية والبحرية (بيع التذاكر) وإلغاء الحجوزات في الفنادق سواء في الداخل أو الخارج (السفر المنظم) وتوقف رحلات "العمرة" ولاسيما في شهر رمضان المعظم كما أبرز لوأج مدير وكالة "أوديسي فوياج" علي بوكبير.
وقال السيد بوكبير أن "خسائر الوكالات يمكن أن تتضاعف خلال فترة ذروة النشاط السنوي بين شهري يونيو وأغسطس لتصل إلى 200 في المائة إذا لم يتم فتح موسم
الاصطياف والعمرة وعودة النقل الجوي والبحري"، داعيا الى "تخفيف الأعباء المالية على المتعاملين الاقتصاديين ولاسيما الإعفاء من الضرائب والاشتراكات السنوية التي تدفع لصناديق الضمان الاجتماعي".
ويرى ذات المتحدث أن "عودة نشاط وكالات السياحة والأسفار إلى ما كان عليه قبل جائحة كورونا سيتأخر بسبب تخوف الزبائن من السفر ولاسيما إلى أوروبا وانتهاء
صلاحية التأشيرات لدى الزبائن"، متوقعا أن "يتعافى القطاع بداية من العام المقبل إذا تراجع الوباء".
--- تأخر موسم الاصطياف يكبد الفنادق 70 في المائة من رقم الأعمال السنوي ---
نفس الخسائر تكبدتها المؤسسات الفندقية (34 فندق) التي أغلقت أبوابها في 22 مارس الماضي وأحالت عمالها على بطالة قصرية دون تمكنها من تسديد الرواتب الشهرية أو تعويضهم على هذا التوقف المفاجئ وغير المتوقع يقول الممثل الولائي للفيدرالية الوطنية للفندقة والإطعام، نور الدين ماز، في تصريح لوأج.
وأوضح السيد ماز أن "عدد كبير من المتعاملين الاقتصاديين قاموا بالاستثمار في الفترة الممتدة بين شهري نوفمبر ويناير الماضيين (فترة الموسم المنخفض) من أجل الحصول على درجات أعلى (نجوم إضافية) خلال عملية تصنيف وإعادة تصنيف الفنادق قبل أن تفاجئهم جائحة كورونا (كوفيد 19)".
وأضاف أن "معدل الخسائر الشهرية للمؤسسات الفندقية بمستغانم بلغ خلال الفترة الماضية (بين مارس ومايو) ما قيمته 40 مليون دج لكل مؤسسة وهو رقم سيتضاعف خلال موسم الاصطياف (بين يونيو وأغسطس) الذي يشكل في العادة 70 في المائة من الأرباح التي تحققها الفنادق في السنة".
وعلى غير العادة، يعرف سوق كراء المنازل والشقق الجاهزة مع بداية هذا الموسم ركودا يغذيه عزوف العائلات والمصطافين وحذر المؤجرين بسبب مخاوف من تفشي الفيروس، يقول سفيان مؤجر موسمي للمساكن.
هذا العزوف، أكدته السيدة فتيحة (موظفة) التي فضلت عائلتها هذه السنة البقاء بمستغانم وعدم كراء سكن بشاطئ خاربات (بلدية أولاد بوغالم) مع تأجيل العطلة الصيفية إلى غاية تحسن الظروف.
وبالرغم من الظرف الاستثنائي الذي تعيشه البلاد خصصت ولاية مستغانم هذه السنة ما قيمته 61 مليون دج للتحضير لموسم الاصطياف وتجهيز الشواطئ 43 لاستقبال
المصطافين في أحسن الظروف تضيف مديرة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي.
وتشمل هذه العمليات تعبيد المسالك والطرقات وتهيئة مواقف السيارات وربط الشواطئ بشبكة المياه الشروب وتدعيم الإنارة العمومية وتجهيز مراكز الدرك الوطني والشرطة والحماية المدنية ناهيك عن تسخير 644 عون موسمي لحراسة الشواطئ و372 عون موسمي للنظافة.
وتضم الحظيرة الفندقية بولاية مستغانم 34 مؤسسة سياحية من بينها 17 فندق و11 إقامة عائلية بإمكانها إيواء 3.975 شخص وتوفير 1.440 منصب شغل من المتوقع أن تصل إلى 2.500 منصب في غضون السنوات الثلاثة المقبلة بعد دخول 20 مؤسسة فندقية أخرى حيز الاستغلال بقدرة 3.525 سرير.
وتضاف هذه المؤسسات الفندقية إلى 56 وكالة للسياحة والأسفار توفر زهاء 140 منصب شغل دائم ومؤقت أغلبها ينشط في مجال بيع تذاكر النقل البحري والجوي وحجوزات الفنادق وتنظيم رحلات السفر ولاسيما الحج والعمرة كما تمت الإشارة إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.