واجعوط : توجيهات للتكفل النفسي بالتلاميذ قبل وبعد امتحاني البكالوريا والبيام    هزة أرضية ببطيوة: عدم تسجيل أي خسائر بشرية أومادية    وفاة 5 أشخاص غرقا وإتلاف 2849 هكتار من النسيج الغابي بسبب الحرائق خلال يومين!    تسليم 200شهادة استغلال فلاحي بقالمة    تمنراست: تنصيب العقيد بشير زير قائدا جهويا للدرك الوطني    حركة البناء الوطني : التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيوني "جزء من خطة أكبر تستهدف المنطقة بأكملها"    متى يعود الطلبة للجامعات؟    هلاك شخصين وإصابة 3 آخرين في حادث مرور بتيسمسيلت    عودة عشرات الجزائريين من أمريكا    مؤسسة "انيام" تعد استراتيجية خاصة بالتطوير وإعادة التأهيل لاكتساح السوق الوطنية    80 مليار دينار لتمويل مخططات التنمية عبر البلديات سنة 2020    المساجد تفتح أبوابها أمام المصلين    "الكينغ" .. جميلتي بيروت    إبراهيم اتفاقية بين السياحة والنقل    اختبارات لأدوية قد تمنح مناعة ضد كورونا    بلمهدي: نستبشر خيرا بالتزام المصلين بالاجراءات الصحية    استئناف نشاط مدارس التكوين الخاصة المعتمدة بالتزامن مع عودة النشاط في المدارس العمومية    وهران: مغادرة 263 مواطن فندق الباشا والأصالة بعد انتهاء فترة الحجر الصحي    الافلان يستنكر اتفاق السلام بين الإمارات والكيان الصهيوني    توقيف عديد الاشخاص وبحوزتهم أسلحة بيضاء و مؤثرات عقلية    غارات الإحتلال الصهيوني تخلف اصابة 4 فلسطنيين    مدير الكرة بنادي الإتفاق يكشف سبب غضب مبولحي: لقد تم شتم والدته باللغة البرتغالية!    يورغن كلوب أفضل مدرب في الدوري الإنجليزي        العاصمة: إحباط عملية هجرة غير شرعية وتوقيف 17 شخصا    سفارة لبنان تشكر الأسرة الإعلامية الجزائرية    برشلونة يعلن إصابة أومتيتي بفيروس كورونا    الصحف الإسبانية توبّخ البرصا    سيدي بلعباس: وضع حد لنشاط عصابة أشرار خطيرة    موجة حر تتعدى 48 درجة في الولايات الجنوبية    لقاء خلال الأسبوع المقبل مع ممثلين عن متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    في سابقة أولى…تعيين 10 سيدات في مناصب مسؤولية في رئاسة المسجد الحرام    تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    لأول مرة.. تعيين 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين    فيلم وثائقي حول صديق الثورة الجزائرية المجاهد الأرجنتيني روبيرتو محمود معز    التطبيع قبل قيام جامعة الدول العربية العِبرية    اسعار النفط تتراجع    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    الموت يغيب الفنانة شويكار    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    منذ بداية السنة الجارية    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    «مجلس الإدارة الجديد لا يشرف مولودية وهران وأناشد السلطات للتدخل»    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    انطلاق حملة تنظيف ضريح الباي بوشلاغم بمستغانم    ردّ اعتبار الزوايا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هنا تبدأ الرقمنة
عصرنة القطاع المالي والمصرفي في الجزائر
نشر في الجمهورية يوم 11 - 07 - 2020

- تعزيز قيمة الدينار مرهون بمدى التعجيل في تطبيق الاصلاحات الجبائية والبنكية
تتجه بلادنا نحو عصرنة القطاع المالي والمصرفي، في اطار الاصلاحات التي ستمس عدة قطاعات ومؤسسات اقتصادية أخرى، المعنية بهذه العملية... فالأمر هنا لا يُعد خيارا بل ضرورة ملحة وحتمية لا بد منها، من أجل مواكبة التطورات السريعة التي يشهدها قطاع المال والأعمال في العالم برمته، لا سيما في مايخص الاقتصاد الرقمي والخدمات البنكية الالكترونية.
كما أن خطوة مهمة كهذه تقتضي منها تسخير كل طاقاتها و انمكانياتها، لاستدراك تأخرها الكبير في هذا المجال، والذي جعلها تحلق خارج سرب الدول المتقدمة، وحال دون انتعاش الاستثمارات فيها وتمويل الاقتصاد الوطني، وتطور سوق العمل وكذا عدم تأقلمها مع المعايير الدولية المعمول بها منذ زمن بعيد.
من بين قرارات الحكومة التي جاءت لتطبق توجيهات رئيس الجمهورية، وتجسد خطوة عصرنة القطاع المالي، لما تكتسيه من أهمية البالغة، نجد قرار تشييد مركز صناعي عصري لبنك الجزائر، يضم مطبعة ومقرا للصندوق العام، ومركزا وطنيا لفرز الأوراق النقدية، وكذا مركزا مهنيا خاصا بمهن الطباعة وصك النقود، الذي سيساهم لا محالة في تحسين العمل في هذه المؤسسة، التي يخول لها القانون إصدار العملة الوطنية، ذلك أن مقر المطبعة الحالية للأوراق المقدية، حسب ما صرح به وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن، على هامش مراسم اصدار ورقة نقدية جديدة وأخرى معدنية، التي أشرف عليها الوزير الأول عبد العزيز جراد بمقر الحكومة، قديم جدا حيث يعود تاريخ بنائه إلى سنة 1901. وفي هذه الحالة وجب تحويل هذا المعلم التاريخي، حال تشييد المركز الصناعي العصري لبنك الجزائر إلى متحف خاص بهذه المؤسسة المالية الوطنية العريقة.
جاء صدور الورقة النقدية الجديدة من فئة 2000 دج، التي تحمل صورة مجموعة الستة التاريخية التي فجرت الثورة إبان حرب التحرير الوطني، تخليدا للذكرى ال 58 لعيد الاستقلال الوطني، يأتي هذا في خضم تراجع قيمة الدينار الجزائري، الذي بات ارتفاعه وتعزيز مكانته، مرهونا بالإصلاحات الجبائية والبنكية وكذا المنظومة الجمركية، وفق ما يخدم مصالح الاقتصاد الوطني، وكذا مصالح المتعاملين معه، وأفرز أزمة نقص السيولة النقدية التي فرضتها جائحة كورونا، بسبب تراجع الحركية الاقتصادية، وهو أمر طبيعي لاقتصاد يعتمد في تعاملاته على الدفع الفوري، الذي يتطلب بدوره توفير سيولة ضخمة، وعليه وجب التعجيل في رقمنة الاقتصاد الوطني وكل التعاملات المالية، من أجل القضاء على مشاكل السيولة النقدية المطروحة مستقبلا.
كم خسرت الجزائر من تأخر تطوير وعصرنة قطاعها المصرفي ؟ أكيد الكثير من المال ومن الوقت أيضا، في حين ربحت الكثير من المشاكل المطروحة بحدة، وهي اليوم تواجه تحديات كبرى، ومطالبة برفعها وفي أسرع وقت، حتى لا تخسر المزيد. وتبقى اشكالية سوق العملة الصعبة معضلة أخرى، التي تمارس نشاطها وتفرض منطقها خارج الأطر القانونية، في غياب الرقابة عن هذا الفساد العلني، الذي يكبّد البلاد خسائر ضخمة، وأفقد الدينار الجزائري قيمته أمام العملات الأجنبية، التي بات يشتريها المواطن بأغلى الأسعار في السوق السوداء، ليس لديه خيار آخر، سوى دفع هذه الضريبة الثقيلة جدا من جيبه، إلى حين القضاء على هذه النقطة السوداء المتجذرة في سوق المال ببلادنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.