جراد: البيروقراطية هي العدو الأول للإدارة    تخرج الدفعة ال 50 للطلبة الضباط والضباط المتربصين بالمدرسة العليا للطيران    تحضير شروط إطلاق مشاريع استثمارية جديدة بناء على معايير المردودية و الفعالية    أسعار النفط تنخفض بعد تقرير أوبك حول الطلب    (فيديو) الصين تعرض أول شاشة تلفزيون شفافة!    عشر سنوات على رحيل الأديب الطاهر وطار    المغرب تسجل حصيلة ثقيلة في الإصابات بكورونا    صناعة صيدلانية: انتاج 50 مليون كمامة في 45 يوم    موجة حرائق جديدة بغابات بجاية وعين الدفلى    وزير الفلاحة: إنتاج 30 بالمائة من حاجيات الجزائر من الزيت والسكر بغضون 2024    الجزائر كانت من بين الدول السباقة لإرسال بعثة طبية ومساعدات للبنان الشقيق    معاينة 3114 بناء متضرر من الهزتين الأرضيتين بميلة    وزارة السكن: معاينة 3114 بناية متضررة من الهزتان الأرضيتان بميلة    محاربة الفساد من أولويات الدولة    وضع حد لنشاط تاجري «سموم»    حجز 1475 قرص مهلوس    الشعب سيستعيد حقوقه ولا رجعة للنظام السابق    استئناف الرحلات الداخلية هذا السبت    خدمة إلكترونية جديدة للتصريح بالعطل المرضية عن بعد    السفير الصحراوي بالجزائر يثمن دعم الجزائر والطبقة السياسية للقضية الصحراوية العادلة    عقب منشور مسيء للرسول محمد    قضية التسجيل الصوتي    أكد أنه فخور جدا بالتوقيع للكناري يوبا عجيب:    بسبب التنقيب على النفط    فيما قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها    تمثل احدى المكتسبات الهامة لسكان ورقلة    سيكون متوفرا في السوق أواخر سنة 2020    خلال أزمة كورونا    قال إن التلاعب بصحة التلاميذ خط أحمر.. واجعوط:    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    تدمير ثلاث كازمات وحجز كميات ضخمة من المخدرات    السفير السعودي يهنأ عطار    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة    شكوك أمريكية حول فعالية لقاح "سبوتنيك" الروسي    حمزة جاب الله: هدفنا سوق فني حقيقي بالجزائر    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    "الحوار المثمر" لضمان المصالح المتبادلة    «أتشرف بتدريب مولودية وهران من جديد في حال وجود عرض رسمي»    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    الإدارة تجهز عرضا مغريا لشريف الوزاني لتنصيبه مدربا    مستقبل غامض ينتظر «الزرقاء»    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    تأهل أشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني إلى نصف النهائي    الاتحاد يعلن عن عودة الجماهير إلى المدرجات    مطالبة الفاف بتقديم منحة التتويج لشباب بلوزداد وأولمبي المدية    الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    عدم تحديد تاريخ الموسم الجديد يزعج تشيكوليني    "كافل اليتيم" ببومرداس تؤسس لجنتها الصحية    المختصون يشكّكون ويشددون على أهمية التباعد للوقاية    الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين    مساع لاستعادة 40 بالمائة من العقّار غير المستغَل    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معلم تحت الأرض للعلم والتعبد
زاوية الموحدين ببلدية الرقاصة بالبيض
نشر في الجمهورية يوم 12 - 07 - 2020

جاءت فكرة إنشاء هذا المسجد تحت الأرض قصد عدم لفت انتباه المستعمر الفرنسي الذي كان يعمل آنذاك على محاربة كل ما يمثل الهوية الإسلامية والعربية ، ولا تزال هذه الزاوية الموجودة ببلدية الرقاصة ولاية البيض التي تم تشييدها سنة1930 على يد الولي الصالح سيدي محمد بن بحوص الذي ينحدر من قبيلة أولاد سيد الشيخ المعروفة بالمنطقة {منارة للعلم وحفظ القران الكريم وتعلم أحكام الشريعة الإسلامية واللغة العربية وشاهدة على ماضي عريق} ،
ويتربع هذا الصرح الديني على مسافة تقارب ال 200متر مربع وقد أنشاه الشيخ سيدي محمد بن بحوص بمساعدة عدد من مورديه من طلبة العلم وشيد في باطن الأرض وهي الميزة الفريدة من نوعها لهذا المسجد حسب ما ورد عن الشيخ زاوي بوعمامة أحد أحفاد الشيخ محمد بن بحوص.
أثناء بنائه تمت الاستعانة بوسائل بسيطة البداية كانت بالحفر تحت الأرض دون إدخال أي مواد كالاسمنت والأجر وغيره... فالجدران والأسقف والأعمدة كلها من صخور باطن الأرض مما جعل المسجد تحفة هندسية متميزة كما يوجد في ركن من أركان هذا المسجد الذي يمتاز بالهدوء والسكينة ما يسمى{ بالخلوة} وهو المكان الذي كان ولا يزال يتخذه طلبة القران الكريم مكانا للتعبد والانعزال لأيام متواصلة في مراجعة كتاب الله والذكر- ويوجد في ركن أخر بئر للتزود بالماء إلى جانب ذلك يوجد فتحات صغيرة في سقف المسجد خاصة بالتهوية ودخول أشعة الشمس بداخله- والدخول الى المسجد يتم عبر فتحة تم حفرها في أحد جوانب المسجد.
وذكر نفس المتحدث بدور الزاوية في التحضير إلى الثورة التحريرية المجيدة عبر الجهة الجنوبية الغربية للوطن- حيث قان شيخ الزاوية بتجنيد عدد من طلبة العلم للانخراط في صفوف جيش التحرير الوطني إلى جانب إيواء المجاهدين كما عملت الزاوية آنذاك على إطعام وإيواء الفقراء والمحتاجين وعابري السبيل خاصة خلال سنوات الأربعينيات بعد المجاعات التي عرفتها المنطقة حسب ذات المصدر. وبالنظر إلى نشاط زاوية الموحدين الذي شكل خطرا على المستعمر الفرنسي- ألقى المستعمر الفرنسي القبض على الشيخ سيدي محمد بن بحوص ووضعه تحت الإقامة الجبرية عدة شهور بمدينة البيض ليحال على المحكمة العسكرية بوهران بتهمة التحريض والتحضير للثورة التحريرية وذلك عقب العثور على كمية من الأسلحة بداخل هذا المعلم الديني التاريخي. وبعد وفاة الشيخ سيدي محمد بن بحوص سنة 1954 شد الخلافة ابنه سيدي الشيخ الذي واصل نهج أبيه في تدريس أحكام القرآن الكريم واللغة العربية إلى جانب مواصلة العمل الثوري والمتمثل في تجنيد طلبة العلم للانخراط في صفوف الثورة التحريرية مما أدى بهذه المنارة العلمية التعرض في الكثير من المرات للمداهمة من طرف المستعمر الفرنسي مع حرق ممتلكاتها هذا ولا يزال الدور التعليمي بداخل زاوية الموحدين قائما لحد الآن كما يواصل أحفاد وسكان المنطقة على ضمان تعلم القرآن الكريم وإطعام وإيواء المحتاجين وعابري السبيل إلا أن أهل المنطقة يأملون حاليا في تدخل السلطات الولائية لمساعدتهم في انجاز بيت مرقد ليكون في خدمة الطلبة مع ترميم ما هو أيل للسقوط هذا ونشير هنا ان الكثير من سكان المنطقة يفضلون أداء الصلوات الخمس بهذا المسجد العتيق والفريد من نوعه، و من جانبه أشار الباحث في التراث والتصوف محمد بوشيخي وهم ابن المنطقة انه لا يزال لطلبة العلم الذين مروا ودرسوا بمسجد زاوية الموحدين يأتون سنويا لتلاوة القران الكريم وترديد الأوراد التي كان يلقنها الشيخ لطلبته وهو اللقاء الذي يتم خلاله تذكر وإبراز مناقب الشيخ سيدي محمد بن بحوص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.