محاربة الفساد من أولويات الدولة    الشعب سيستعيد حقوقه ولا رجعة للنظام السابق    خدمة إلكترونية جديدة للتصريح بالعطل المرضية عن بعد    ضرورة التكفل الاستعجالي بملف الطاقات المتجددة    السفير الصحراوي بالجزائر يثمن دعم الجزائر والطبقة السياسية للقضية الصحراوية العادلة    الامن الولائي يضبط مخطط استثنائيا لفرض التدابير الوقائية    النيران تأتي على 9 هكتارات غابة    حجز 1475 قرص مهلوس    استئناف الرحلات الداخلية هذا السبت    أكد أنه فخور جدا بالتوقيع للكناري يوبا عجيب:    بسبب التنقيب على النفط    فيما قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها    عقب منشور مسيء للرسول محمد    قضية التسجيل الصوتي    تمثل احدى المكتسبات الهامة لسكان ورقلة    من طرف الوزارة الوصية    سيكون متوفرا في السوق أواخر سنة 2020    تدمير ثلاث كازمات وحجز كميات ضخمة من المخدرات    قال إن التلاعب بصحة التلاميذ خط أحمر.. واجعوط:    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    خلال أزمة كورونا    الجزائر ستشرع في انتاج الزيت والسكر    السفير السعودي يهنأ عطار    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة    شكوك أمريكية حول فعالية لقاح "سبوتنيك" الروسي    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    حمزة جاب الله: هدفنا سوق فني حقيقي بالجزائر    بدأ التغيير.. انتهى "التعنتير"!    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    الهزتان الأرضيتان بميلة: معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    "الحوار المثمر" لضمان المصالح المتبادلة    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    مستقبل غامض ينتظر «الزرقاء»    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    «أتشرف بتدريب مولودية وهران من جديد في حال وجود عرض رسمي»    الإدارة تجهز عرضا مغريا لشريف الوزاني لتنصيبه مدربا    عمال سوق الجملة بأبي تشفين في صراع مع الزبائن لارتداء الكمامة    الإفلات من قبضة "كورونا"    تأهل أشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني إلى نصف النهائي    الاتحاد يعلن عن عودة الجماهير إلى المدرجات    عدم تحديد تاريخ الموسم الجديد يزعج تشيكوليني    مطالبة الفاف بتقديم منحة التتويج لشباب بلوزداد وأولمبي المدية    النقابات تردّ على النائب بن خلاف    "كافل اليتيم" ببومرداس تؤسس لجنتها الصحية    المختصون يشكّكون ويشددون على أهمية التباعد للوقاية    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    عقدٌ على رحيل الطاهر وطار    الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض    الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين    مساع لاستعادة 40 بالمائة من العقّار غير المستغَل    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضرورة تحرير الأرشيف الوطني لإثراء الذاكرة
أساتذة وباحثون في التاريخ يروون معاناتهم في الحصول على الوثائق
نشر في الجمهورية يوم 16 - 07 - 2020

تثار في الوقت الراهن مسألة الذاكرة والأرشيف بين المؤرخين من أساتذة جامعيين وباحثين في هذا المجال من مختلف ولايات الوطن، فمهما اختلفت أحكام وتصورات المختصين حسبهم حول طريقة فتح الأرشيف الجزائري بما يسمح به القانون و التسهيل لهم في الحصول على ما يحتاجونه من هاته المؤسسة العلمية ذات الرصيد الواسع من المعلومات الهامة التي من شانها أن تجسد لأسس كتابة التاريخ والذاكرة الوطنية على أحسن وجه.
إلا أن المؤرخين يتفقون على أن مسالة البحث العلمي وكتابة التاريخ والذاكرة من خلال الأرشيف قضية في غاية الأهمية ولا بد على السلطات العليا بالبلاد أن تقوم بوضع تسهيلات لهم من خلال الاطلاع على أرشيفهم بما يسمح به القانون للقيام ببحوثهم التاريخية ،وفي هذا الشأن كان لنا حديث مع البروفيسور بوغوفالة اودان أستاذ التاريخ بجامعة معسكر الذي اعتبر بأن الأرشيف هو خزان للذاكرة الوطنية ودعامتها من عدة أوجه، ومن المفيد جدا يشير البروفيسور عندما يذهب البعض من المؤرخين إلى استقصاء الأخطاء والعيوب والتقصير بهدف الإصلاح والوصول إلى الوضعية والمستوى الأفضل، وعلى الجميع قبول الملاحظات متى كانت علمية عملية تستجيب للتطلعات. وتعتبر حسب المؤرخ مسألة البحث العلمي من خلال الأرشيف قضية جد مهمة لا بد من توضيح بعض جوانبها ، حيث قال البروفيسور في هذا الجانب انه اشتغل شخصيا على الأرشيف التاريخي لمدة تقارب العشرين سنة، وزار العديد من مراكزه في الجزائر، وفي دول العالم في مناسبات مختلفة مثل تونس والمغرب والسعودية ومصر، وفرنسا وايطاليا واسبانيا وبريطانيا وألمانيا والنمسا، واليابان وتركيا، فبعض المراكز يكشف البوفيسور أن النفس تتوق إلى زيارتها، ولا يمل الباحث من التردد عليها، لأنه يجد ضالته فيها وتروي ظمأه، والبعض الآخر تزوره لأول وآخر مرة ولا تعود إليه، ولا تنصح غيرك بالتوجه إليه، وقفت على حقيقة واحدة في المؤسسات العالمية وخاصة الغربية منها يتحدث بوغوفالة وهي أن الباحث «مُرحب به» وكل الإمكانيات والتجهيزات التي تُمكنه من إنجاز بحثه متوفرة، ويُشرف الأعوان المتخصصون على تقديم كل التسهيلات الممكنة له. وأهم ما يُلفت انتباهك في المبنى هي قاعة المطالعة، واكتظاظها بالباحثين من جنسيات مختلفة. الروابط الالكترونية مُحينة وعناوينها الالكترونية فعّالة، مواعيد رسمية مضبوطة لاستلام علب الأرشيف «المحفوظة جيدا»وإعادة تسليمها، موظفون أكفاء متخصصون منضبطون، يُحبون وظيفتهم ومستعدون للتوجيه العملي، فهارس ومحتويات رقمية ومطبوعة وأرشفة الكترونية وقواعد بيانات مكتملة، أجهزة استغلال الرصيد الأرشيفي وقراءته ونسخه وتصويره مُتاحة وغير عاطلة، قوانين تنظيمية واضحة ونظام داخلي منشور رقميا وورقيا، خدمات الإطعام والنظافة والنقل وأحيانا الإقامة متوفرة، إن استيفاء هذه الشروط وغيرها يؤكد البروفسيور انه سيقودنا للاستثمار الجيد للرصيد الأرشيفي التاريخي منه، وما يتم إنتاجه تباعا. وعلينا إدراج الأرشيف في الوطن ضمن أولويات الدولة لأهميته في حفظ الذاكرة والتراث وكتابة التاريخ، وفيما عدا ذلك؛ هو إقصاء للعلم والهُوية والحضور التاريخي، ومن ثم إعدام للإنسان والأمة والحضارة، وجريمة لا تغتفر في حق المجتمع والأجيال القادمة
وفي سياق الحديث عن الأرشيف والتاريخ دائما كان لنا اتصال هاتفي مع الباحثة الدائمة حليمة مولاي بكراسك وهران والتي طالبت بدورها بضرورة فتح الأرشيف للمؤرخين والأساتذة والقضاء على البيروقراطية والصعوبات التي تحول دون تمكن الباحث الجزائري في الوصول الى المعلومات ليثري البحث العلمي ويسرد تاريخ بلاده على أكمل وجه وهذا على مستوى مراكز الأرشيف بولايات الوطن وكدا المركز الوطني للأرشيف، حيث أشارت الدكتورة أن الباحث الجزائري لسرد تاريخ بلاده، أضحى تحت رحمة فرنسا في الحصول على الوثائق الخاصة ببلده وهذا ما أثار حفيظتها لتبادر حسبها في القيام بعريضة الكترونية تطالب فيها فتح الأرشيف والقضاء على البيروقراطية في الحصول على الوثائق الخاصة بالتاريخ الجزائري مؤكدة أنها سترفع هاته العريضة قريبا إلى رئيس الجمهورية للتدخل في هاته القضية الحساسة كون أنه الوحيد تضيف الباحثة من لديه صلاحيات النهوض بمؤسسة الأرشيف والقضاء على جميع العراقيل الخاصة بتسييرها و التي تواجههم وبان أمالها رفقة زملائها الباحثين والمؤرخين في رئيس الجمهورية كبيرة في التدخل لتحرير الأرشيف الجزائري .
من جانب أخر يرى رئيس المنتدى الوطني للذاكرة الأستاذ سعيداني زكرياء أنه اذا كانت القوانين التي تحمي تسيير الأرشيف بالجزائر تسير في صالح الأساتذة والباحثين وحتى المواطنين في استغلال هاته الثروة التاريخية فإن الأمر لا حرج فيه لكن إذا كان العكس فنحن نأمل من السلطات التشريعية و التنفيذية آن تراجع هذا القانون و تقوم بتشكيل لجنة لدراسة هذا الموضوع بكل تأني ليكون استغلال هذا الموضوع في الصالح العام ، من جهة أخرى يرى رئيس المنتدى للذاكرة أن الأرشيف هو عنوان كل حضارة من جميع الجوانب وشعارنا شعب بلا ذاكرة هو شعب بلا مستقبل، كما تمنى المتحدث أن يصل تاريخنا وذاكرتنا إلى كافة الشعب من أجل تعزيز انتماءنا إلى هويتنا الوطنية وذلك يكون حسبه بجميع الطرق كالرسوم المتحركة و المنهج التدريسي للأطفال و التعليم العالي و الفنون وغيرها لهدف أسمى ووحيد هو توحيد هذا الشعب العظيم و تعزيز انتماءه لهويته و مقوماته و معتقداته شرقا و غربا شمالا و جنوبا عربيا امازيغيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.