الرئيس تبون ينصّب اللجنة الوطنية المكلفة بمشروع مراجعة قانون الانتخابات    "الدستور الجديد يطرح 7 إضافات كبرى"    "عملنا يكمن في تحسيس المواطن بممارسة حقه في التصويت دون التدخل في اختياره"    محاربة البيروقراطية واعتماد الشفافية في التسيير    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    وزارة البريد تستنجد بالجمعيات لتنظيم طوابير المتقاعدين    سينوب عنه النائب الأول حسين أمزيان مؤقتا    بحر شهر أكتوبر القادم.    في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة    اتفاق شراكة بين سينماتيك والمدرسة العليا للصحافة    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ    نقابة قضاة مجلس المحاسبة تؤكد:    رزيق: الجزائر مقبلة على الانفتاح على سوق واعدة    في إطار قضية علي حداد    تنص على استفادة حاملي المشاريع من برامج تكوينية    أكد أنه محطة هامة لتحديد معالم الجزائر الجديدة..الفريق شنقريحة:    قتلى وجرحى في حادث إطلاق نار بنيويورك    بهدف الالتفاف حول خارطة طريق للنهوض بالوطن    أكد تراجع الضغط على المستشفيات مؤخرا    العثور على الطفلتين آية وشهيناز    تحقيق قضائي في تحويل علي حداد 10 ملايين دولار    «الخضر» يواجهون «الأسود غير المروضة» ودّيا    أخطبوط الفساد كبّد خزينة الدّولة 70 مليار دولار!    أمريكا تحظر تيك توك و وي تشات    سواكري تكرم المجاهد لخضر بن تومي    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    الرئيس تبون: الفصل بين المال والسياسة شرط ضروري لأخلقة الحياة السياسية    بن دودة: الثّقافة المرفأ الآمن لجميع المبدعين والفنانين    دفع جديد للاستعجالات الطبية بالمؤسسات الجامعية والجوارية    تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا    براقي:"يجب تطبيق إجراءات ميدانية ليس فيها تسامح مع أي تهاون في أداء الواجب"    تعيين فرحات عبّاس لإسقاط شبهة أنّ الثورة يسارية    فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    مستغانم ... إنقاذ 13 حراقا في عرض البحر    "وضعية الصحراويين نتيجة الاحتلال جحيم "    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    حسان كشاش ضمن لجنة تحكيم    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عودة بن يحي غير واردة و فريفر يمدد بشروط    "حققت حلم الطفولة بالتوقيع في المولودية "    المدرب الجديد يعرف هذا الأسيوع    قديل ...العثور على جثة خمسيني داخل شقة    تعقيم مراكز تصحيح الامتحانات    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»
مساهمة / الروائية «ربيعة جلطي» تعزف ألحان الذاكرة الأندلسية الشائقة
نشر في الجمهورية يوم 11 - 08 - 2020


[email protected]
يعد استلهام التّاريخ الأندلسي أمرا بالغ الأهميّة في الرّواية الجزائريّة المعاصرة، مما جعل نخبة من الأدباء والرّوائيين ينهلون من معين الذاكرة الأندلسية المفعمة بعبق الحنين، من خلال ما جادت به أقلامهم ومن هؤلاء، اخترنا صوتا روائيّا نسائيّا تمثّل في الروائية الجزائرية «ربيعة جلطي» ضمن روايتها الموسومة ب: «الذروة» التي تطرّقت لحضارة الأندلس وماضيها الجميل وذكرياتها الحارقة من خلال استعادة زمن قصر الحمراء وبني الأحمر، كما تختصر حكاية الأنثى المتوهجة (أندلس) التي تؤطّر أهم أحداث الرواية من خلال رسم عوالم سردية تخييلية ضمن روايتها التي أسهمت في استحضار تاريخ الأندلس وما جادت به أحداثها ومختلف شخصيّاتها الحكائيّة التي تروي زمن الفردوس المفقود، كونها تؤثّث لخطاب أنثوي سردي، وتؤسّس لمسيرة تاريخيّة شائقة تجسّد صورة الأندلس في المتخيل الروائي واستلهام هذا الموروث ودلالاته المتعددة ..
تعيدنا الساردة من خلال روايتها» الذروة» إلى ذلك الحنين المعبق بذاكرة الفردوس المفقود من خلال تفاعل شخصياتها الحكائية التي أطّرت جل أحداثها وذلك برسم عوالم سردية تخييلية؛ حيث تروي سيرة بطلتين محوريتين هما (أندلس) والجدة (لالا أندلس) اللّتين اختصرتا مساحة السرد الحكائي الذي يوحي بزمن الوصل الأندلسي بعد الإبعاد والفصل، وزمن الحنين والألم ... زمن الفردوس المفقود وذاكرته المنسية.
إن المتمعّن في أحداث الرواية الشيّقة ومضمونها ومختلف شخصياتها الحكائية، يكتشف أنها ترصد عنصرا تاريخيا لا يزال يحيا في كينونة الروائية «ربيعة جلطي» والذي يتناول حقبة تاريخية زاخرة من تاريخ الأندلس العريق، من خلال احتوائها على مجموعة من الدلالات الرمزية، والإحالات المتعددة داخل المتن الروائي، حيث وظفتهما الساردة في ثنايا روايتها، والذي يدور جلها حول الموروث الثقافي والحضاري لقصر الحمراء، وبني الأحمر ..
حيث تلج بنا الساردة إلى عمق ذاكرة الأندلس المخملي والحنين المعبق برائحة الفرح، وحلاوة الحكي الشّهي الذي تتقنهما الفتاة الجميلة « أندلس» رفقة جدتها « لالا أندلس» المرأة المدهشة التي تسيّر منزلها الأندلسي بإنتظام، وتجيد فنون الحكي، وتتلذذ بالاستماع إلى الموسيقى والأغاني الأندلسية المترعتين بالفرح والحزن.
^ استحضار التاريخ الأندلسي/ نوستالجيا الفردوس المفقود وعوالمه السردية:
وظفت السّاردة في هذه الرواية العديد من الأنساق المضمرة التي تحيل دلالتها على استعادة الموروث الأندلسي، وذلك على لسان» أندلس» الشخصية النسوية التي يتقاطع اسمها مع اسم جدتها «لالا أندلس»؛ هذه الفتاة المتوهجة بنور الشمس، حيث يدل اسمها على بلاد الأندلس منبع الحضارة والأصالة، ورد على لسان الساردة: « أنا أندلس، أنا حاملة اسمها النادر، أنا ابنة ابنها»(1)، ولذلك فقد حظيت أندلس بمكانة ورعاية واسعتين من قبل جدتها «لالا أندلس» التي تجيد فن الحكي اليومي وكأنها شهرزاد الغرب والمغرب والأندلس: « جدتي لالا أندلس حريصة في اختيار المثل الصائب، دقيقة في اختيار الحكاية اللائقة .. الكثير علي أن أتعلمه في أسرع وقت، ثم تضيف: أهل الأندلس يفهمون بالإشارة «(2).
لم يكن اختيار الروائية لأسماء شخصياتها عبثا، بل كان اختيارا وظيفيا ورمزيا كأسماء البطلتين « أندلس» والجدة «لالا أندلس»؛ وهي الإشارة التي تحيلنا لعدة قراءات وتأويلات من ذلك الحفاظ على الهوية الجزائرية، وربط التواصل مع الموروث الحضاري للمجتمع، وكذا تعريفه للأجيال، كما تلمح الروائية عن طريق الاشتغال على المتخيل السردي من خلال اختياراتها المتعمدة لهاته الأسماء، ويرجع ذلك إلى ثراء الرصيد الثقافي والتاريخي والأندلسي المتوقد تحت راية الثقافة العربية الإسلامية، وما يدل على انتماء شخصية « لالا أندلس» إلى موطن الحضارة الأندلسية، ما تقر به الساردة في قولها: « يخرج حرف السين من بين أسنانها، مرققا مهموسا، وهي تشير الى أصولها الأندلسية»(3) لتحيلنا هذه العبارات، إلى الاعتزاز والفخر بالانتماء إلى الأصول الأندلسية للجدة « لالا أندلس»، كما تحيلنا أيضا إلى ذلك الموروث الثقافي الحضاري، وللذاكرة التاريخية التي صنعها العرب المسلمون للأندلس حيث « أقاموا على أرضها صروحا حضارية مدهشة، فنشروا تعاليم الدين الإسلامي بين أهل الأندلس، فما حققه العرب في الأندلس من تطور بفضل فكرهم المتألق، لم تستطع شعوب كثيرة أخرى أن تحققه ..»(4) وقد جسدت الروائية هذه الشخصية لتجعل منها عدة دلالات رمزية موحية تصب في قالب واحد وهو الانتماء إلى الحضارة الأندلسية العريقة، كما تستحضر الساردة الموروث الثقافي الفني لبلاد الأندلس في مجال السرد الحكائي الروائي من خلال جملة من الإحالات والعلامات كالموسيقى، والغناء الأندلسي التي تعشق « لالا أندلس» الاستماع إليهما بشغف كبير خاصة أغاني «الحاج الغفور الندرومي» الذي وردت قصائده وأبياته في الرواية منها:
« لمن نشكي بليعتي ** عيدولي يا أهل الهوى
آش عيبي وذلتي ** خلوني خاطري انكوى «(5)
هذه الأبيات تعكس أيضا تأثر الساردة «ربيعة جلطي» للثقافة الأندلسية وتشبعها بها، حيث وظفت عدة أبيات أندلسية في هاته الرواية في «لحظات صدق وحنين عاشتها شخصياتها خاصة الشخصيتان الرئيسيتان الجدة «لالا أندلس» المتشبعة بالثقافة الأندلسية لعريقة، والعاشقة لقراءة الروايات العالمية، وحفيدتها « أندلس» الفنانة المرهفة المحبة للسلام»(6)، كما تتقن «لالا أندلس» العزف المنفرد على آلة العود بمهارة فائقة، حيث تصف الفتاة « أندلس» جدتها: «عندما فكّت الرّيشة الموضوعة في عنق العود بهدوء، عانقته وهو يغرق في حضنها، حنّت عليه، وضعت ذراعها اليمنى فوقه، بينما من بين أصابعها تنقره الريشة الرّاقصة المرتعشة... فيتصاعد لحن أندلسيّ حزين سائر...بدأت تغني أغنية من التراث الأندلسي عن الغربة والاشتياق»(7).
يحيلنا هذا الوصف لشخصية الجدة» لالة أندلس» في إظهار شغف أهل الأندلس بالموسيقى والطرب، فقد ولع الأندلسيون بالغناء وأبدعوا فيه، وساروا على منواله ردحا من الزمن، كما عرفت بلاد الأندلس بتوافر العديد من آلات الطرب المختلفة.
ومن طباع وتصرفات « لالة أندلس « أنها تتطيّر من الألوان السوداء، سواء كانت في الملابس أو حتى الأشياء « لا تخفي اشمئزازها أو تطيّرها من كل شيء أسود، فلا هي تلبسه، ولا هي تأكله، ولا هي تتغطى به، فما صادفت غرابا أو قطّا إلاّ وامتعضت وامتقع لونها «(8).
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.