الدخول المدرسي لأقسام "التحضيري" سيكون في 15 نوفمبر    استحقاق الفاتح نوفمبر "مرحلة هامة" لفتح "آفاق جديدة" أمام الجزائر    مدرسة الدراسات التجارية العليا: ابواب مفتوحة على النت و 75ر14 معدل القبول    رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس    نحو انشاء مركز للتكنولوجيا الحيوية بالجزائر    تركيا: نحن مستعدون للحوار وحل النزاعات مع اليونان    هل يُريد سفير فرنسا تنظيم الألعاب الفرانكفونية بِوهران؟    الدرك الوطني يضع مخططا أمنيا خاصا بالدخول المدرسي    شرفي: التأكيد على التكفل بالصحة العقلية للطفل بتعزيز العمل مع كل الجهات المعنية    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    كورونا.. الإصابات تتجاوز 40.5 مليونا عالميا وأيرلندا تعيد فرض الإغلاق الشامل    فلاحة: الديوان الوطني المهني للخضر يطلق عملية تخزين البصل الجاف    إلغاء عدة دورات دولية    بن عثمان يدعم التشكيلة    مهلة أخيرة لاستكمال ملف طلب إجازة ‘'المحترف''    أدرار: الحرص على ضمان المساواة في النوعية لخدمات البريد والمواصلات    بلحيمر: كارثية الوضع الموروث حتمت الحفاظ على الإطار المؤسساتي الحالي    مشروع الدستور وسّع حظوظ المرأة في التمثيل النيابي    معركة بالأسلحة البيضاء، تواصل احتجاجات راسبي البكالوريا، حجز 228 سلحفاة، العثور على جثة شاب وأخبار أخرى    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    8 وفيات و 223 إصابة جديدة بكورونا خلال ال 24 ساعة الاخيرة    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    السلطات الفرنسية تغلق مسجدا قرب باريس    سونلغاز: الشروع في تطبيق إجراءات تحصيل الديون قريبا    صناعات الكترونية وكهرو-منزلية: استبدال نظام "سي كا دي" بآلية جديدة تعزز الادماج المحلي    مشروع قانون المالية 2021: مقترح لغلق ثلاث حسابات تخصيص خاصة بقطاع الثقافة    محمكة تيبازة: تأجيل محاكمة والي العاصمة السابق زوخ إلى 3 نوفمبر القادم    الفريق شنقريحة: "الشعب سيواصل درب تشييد الجزائر الجديدة"    وكيل بلماضي يحذر بن رحمة من تكرار سيناريو فيغولي    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    حوادث المرور: المديرية العامة للأمن الوطني تطلق حملة وطنية توعوية    أمن ولايو الطارف يطيح بعصابة إجرامية مختصة في سرقة المنازل والمحلات    بلمهدي: الحكومة عازمة على تطوير منظومة الوقف    غليزان:اختناق أفراد عائلة داخل مرشاة    الرياضة المدرسية: "العودة الى المنافسات ستكون عقب الدخول المدرسي بالنسبة للأطوار الثلاثة"    قمة بايرن ميونخ وأتليتيكو مدريد تتصدر مباريات سهرة الأربعاء في "التشامبينزليغ"    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    كورونا/إفريقيا : الإصابات تتخطى مليون و600 ألف حالة    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    فحوص "دوما" بخصوص كورونا سلبية ويشرع في عمله شباب بلوزداد    جراد في زيارة عمل إلى باتنة غدا الأربعاء    اتفاق أوبيب+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال سبتمبر المنصرم    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    قانون المالية: غلق ثلاثة حسابات تخصيص بقطاع الثقافة    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    ميلاد أول تكتل نقابي لموسيقيي ولاية الجزائر    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلفزيون الجزائري والسينما.. تحت المجهر
نشر في الجمهورية يوم 21 - 09 - 2020

علاقة الإنسان بالسينما علاقة وطيدة، فالإنسان كائن جماليٌّ، يبحث عن الجماليات في كل شيء، وتيمة الجمال تُغذّيه بما يحتاجه من مشاعر، وقيم متعددة منها الرضا واللطف، والخير والحق، وتُشعره بالانتظام والتناغم والكمال، إذْ أشار الأديب الإنجليزي أوسكار وايلد :
« إن الجمال نوعٌ من العبقرية؛ بل هو أرْقي من العبقرية لا يحتاج إلى تفسير، والإنسان قادر على تذوق الجمال، وصناعة وإبداع أشكال جمالية حسية أو وصفية، أو تفاعلية، وخير ما يمثل ذلك هو الإبداع السينمائي، أحد أنواع الفنون الجمالية التي باستمرار يبدعها الإنسان.»
لإن كان المسرح هو أحد فروع فنون الأداء، أو التمثيل الذي يُجسِّد، أو يترجم قصصًا، أو نصوصًا أدبية أمام المشاهدين باستخدام مزيج من الكلام.. الإيماءات.. الموسيقى.. الصوت على خشبة المسرح؛ ذلك البناء ذو المواصفات الخاصة في التصميم. فأية علاقة بين المسرح والسينما، والتلفزيون؟
سؤال رئيسٌ جوهري يتضمّن مجموعة أسئلة ضمنية غير متناهية.
الدكتور الجزائري الباحث في هذا المجال، الذي له عديد المؤلفات بغداد أحمد الأستاذ الجامعي أجاب عن الكثير منها في كتابه الموسوم ب " التلفزيون الجزائري، والسنيما" الصادر في دار منشورات ليجوند ببرج الكيفان...الكتاب في 175 من خلال المقدمة الوافية يستنتج القارئ مضمون الكتاب بالكاد عندما يشير بوضوح، وبلغة سلسة، وأسلوب جميل إلى أنّ العرض المسرحي مرتبطٌ بالجمهور، فإذا غاب لا جدوى من العرض، المسرحية مرتبطة بالفضاء المكاني، والزماني؛ أمّا إذا صُوِّرت المسرحية بتقنية اللغة السينمائية، أي بعدسة الكاميرا تتحوّل إلى واقعة تمثيلية. إذا كانت المسرحية تُعرض في قاعة السينما، والفيلم السينمائي في قاعة سنما بحضور المتفرجين، فإن العرض التلفزيوني لا يشترط مشاهدا ماديا، مجسّدًا؛ بل مشاهدًا افتراضيًا.
في العنصر الأول من الفهرس: مدخل إلى تاريخ التلفزيون يتحدث الباحث عن تطوّر الوسائل السمعية البصرية خلال قرن العشرين، حيث كانت البداية الحقيقية مع بداية القرن لكل من السينما، والإذاعة، والتلفزيون، ولمّا انتهى القرن حتى عرفت الوسائل الثلاث اكتمالها، وأضحتْ وسائل اتصال ضرورية في المجتمع الإنساني العصري. إلّا أن التلفزيون احتلّ الصدارة لوظيفته الشاملة لأنه أكبر صحيفة، أكبر مسرح، أجمل سينما، أحسن قاعة موسيقية، أكبر مكتبة. ورث التلفزيون عن الإذاعة تنظيمها، وقاعدتها المالية، ومبادئها في البرمجة، وحتى وسائلها التقنية؛ بينما أخذ من السينما اللغة، وإمكانيات الإبداع.
في بحثه وتتبعه لتاريخ المسرح والسينما في الجزائر يُثبتُ أحمد بغداد أن سنة 1926م هي السنة الفعلية لبداية المسرح الجزائري كفنٍّ استعراضيٍّ استجاب لجميع شروط العروض، بوجود فِرقٍ مسرحية محترفة، وإمكانية العروض داخل قاعاتٍ مخصّصة للمسرح، وكانت قاعة " الكورسال بالعاصمة محضن الكثير من العروض المسرحية الهامّة في تاريخ المسرح الجزائري. ظهور تلك الفرق المسرحية الناجحة لفت انتباه العاملين في الحقل الفني من المعمرين؛ بل ومن الفنّانين القاطنين بفرنسا، ومن السينمائيين إلى الاستعانة مباشرة بأبرز الأسماء في المسرح الجزائري كمحي الدين باش تارزي، رشيد قسنطيني.
محي الدين باش تارزي أكّد في مذكّراته أن المنتجين المغاربة فيما بعد استعانوا بالممثلين الجزائريين لأدار الأدوار الأساسية في الأفلام التي أرادوا إنتاجها، كما أن شهرة كثير من الجزائريين تعدّت الحدود الداخلية، وتجاوزتها إلى البلدان المجاورة. كانت التجربة السينمائية مع الأفلام المغاربية ذات فائدة للممثلين الجزائريين، وظل محي الدين باش تارزي مع فرقته المسرحية يجوبون المدن الجزائرية، وكذا فرقة محمد التوري بالبليدة، وفرقة الكوكب الوهراني، وفرقة المسرح الجزائري التي أسّسها مصطفى كاتب سنة 1940م، تلك التجارب المسرحية كان لها أثرها المباشر في توجيه أولئك المسرحيين إلى فضاء آخر جديد، فضاء الإذاعة التي أنشأها المعمرون الفرنسيون بالعاصمة الجزائرية سنة 1929م، تحت اسم " راديو الجزائر".
في البداية كانت البرامج خاصة بفئة المعمرين ممّن امتلكوا القدرة على اقتناء أجهزة استقبال لاسلكية، بعد اتساع طاقة البثّ سنة 1940م أدخل القائمون على الإذاعة برامج عربية ليشمل البث المستمعين الجزائريين. تلك الإذاعة كان لها دورٌ كبير في الحفاظ على الكثير من الأسماء المحترفة لفنّ التمثيل، إذْ كانت ظروف الحرب العالمية الثانية صعبة، فساعدت أولئك الممثلين ماديًا، وفتحت لهم مجال عرْض تمثيلياتهم المسرحية.
مشاركة المسرحيين الجزائريين بإذاعة الجزائر مكنتهم من الانتقال من استديوهات الإذاعة إلى استديوهات التلفزيون الفرنسي الحديثة النشأة بالجزائر العاصمة، ففي 24/ 12/ 1954م بدأ أوّلُ بثٍّ لقناة " ر.ت.ف " وقرر مسؤولوها مزاوجة بين البرامج العربية، والبرامج الفرنسية بطريقة التناوب. البرامج الفرنسية كانت تُجلب من القناة الأم بالعاصمة الفرنسية، والبرامج العربية لُجئ فيها إلى الأسماء المسرحية الناشطة، وعلى رأسهم محي الدين باش تارزي، جلول باش جراح، مصطفى كاتب، وغيرهم. كانت تلك الأفلام التي بُثّت على القناة الجديدة عبارة عن مسرحيات مصورة نظرا للطريقة البدائية المستعملة، حيث كان الممثلون يعرضون مسرحياتهم في قاعة مسرح، وتقوم الكاميرات بالتصوير، والمخرج يتحكّم في اللقطات، فكان العرض في الأخير يبدو على شكْل عرْضٍ سينمائي في تتابع المناظر، ومنطقية الحدث.
كانت بعد ذلك ظروف حرب التحرير صعبة ممّا أعاق معظم العاملين في التلفزيون من مواصلة مشوارهم الفني، فبعضهم سُجن، والبعض الآخر التحق بالثورة؛ وفي الجبال كانت الظروف مخالفة وأصعب، ومع ذلك أدركت قيادة الثورة أهمية الصورة في التعريف بالثورة التحريرية، وبقضية الشعب الجزائر العادلة، وبخاصة لدى الدول الصديقة، والمحافل الدولية. كانت أغلبها وثائقية، وقد استمرت تلك الرؤية الوثائقية عند سينمائي الجبل سنوات عدة بعد الاستقلال.
بعد سنوات قليلة من استقلال الجزائر عرفت الحركة الفنية نموا بارزا، والسينما انتعاشا كبيرا، غير أن تلك البداية سايرت التوجه السائد حينها، وذلك بإخراج أفلام وثائقية. لتبدأ فيما بعد الأفلام الطويلة الغير الوثائقية. بعد الاستقلال كانت صور الحرب التحريرية ماثلة في أذهان الجزائريين فكانت أحداثها مُلهمة للسينمائين لسنوات، الموضوع الرئيس للمخرجين الجزائريين، والتلفزيون الجزائري؛ غير أن الواقع الجزائري بمرور السنوات تداخل مع الماضي، حينها ظهرت في الساحة أفلام خيالية لآثار الحرب على الجزائريين، وأخرى لتعرية عصابات الإقطاع الجدد الذين حلّوا محلّ الكونول المستعمرين، وبداية استشراء الفساد الإداري والمالي.
من الموكد أن الإنتاج الفيلمي التلفزيوني بخاصة ساير التطورات الحاصلة في المجتمع الجزائري، وعبّر الممثلون باقتدار عن الظواهر الخفيّة والظاهرة عن المجتمع؛ علما أن معالم ثورة التحرير ظلت عالقة في النفوس حتى بعد مرور عقدين من الاستقلال، من ذلك أن أول مبادرة في الإخراج السينمائي التلفزي كان للروائية الكبيرة آسيا جبّار، أرادت أن تخوض مجال التعبير بالصورة فكتبت سيناريو" نوبة جبال شناوة"، وأخرجت الفيلم سنة 1976م، أرادت الروائي آسيا جبّار أن تحفر في ذاكرة الأماكن، والأشياء، والعقول لتُجْلي للمشاهد مدى تفاعل الماضي والحاضر، وتماهي الذوات مع المحيط الثقافي من خلال نماذج نسائية من منطقة شناوة.
الكاتب والباحث أحمد بغداد أثبت في كتابه هذا بالوثائق، والتحرّي العلمي الدقيق على أن الإذاعة والتلفزيون كان لهما الدور الفعّال في التأسيس لسينما جزائرية خيالية على غرار السينما العالمية؛ وأثبت الباحث بأن الفنانين، والتقنيين الجزائريين، تمكّنوا باقتدار كبير مضاهاتهم خبرة الفرنسيين القادمين من فرنسا؛ ثم مسايرتهم بعد الاستقلال لتطوّرات السينما العالمية بإخراج أفلام خيالية راقية في تقنياتها، وموضوعاتها ممّا أهّل العديد منها إلى نيْل جوائز عالمية.
كتاب" التلفزيون الجزائري، والسينما.. مغامرة الأفلام الخيالية الطويلة، كتابٌ تضمّن عديد العناوين الهامّة: مدخل إلى تاريخ التلفزيون، التلفزيون الجزائري، وريادة الإبداع، المسرح الجزائري، وعلاقته بالسينما، من الإذاعة إلى التلفزيون، بين المنظور السينمائي والتلفزيوني، الأفلام الخيالية التلفزيونية، التاريخ والثورة التحريرية، أفلام الإنتاج المشترك.
كتابٌ قيّمٌ، ووثيقة تاريخية نفيسة تسجّل مسار وسائل اتصال جزائرية هامّة منذ عشرية الثلاثينات من القرن الماضي: المسرح، الإذاعة، التلفزيون؛ وممّا يُعطي الكتاب أهمية علمية وفنية أنه جاء في وقته رفقة كُتُبٍ أخرى للباحث في هذا المجال، ذلك أنّ المكتبة العربية بالكاد تخلو من مثل هكذا كُتُب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.