هذه كيفيات الاستخلاف على مناصب الأساتذة المصابين بكورونا    الأورو يخترق مستويات مقاومة    اعتداء الكركرات منعرج في الكفاح المسلح الصحراوي    السعودية: أحرزنا تقدما كبيرا نحو حل الأزمة الخليجية    بايدن يقر الانفتاح على «نهج متعدّد الأطراف» في السياسة الأمريكية    الجائحة تدخل أكثر من مليار شخص دائرة الفقر المدقع    "سبيربنك" يخطط لافتتاح أول معهد ذكاء اصطناعي في روسيا    «هدفنا قلب الطاولة أمام شباب بلوزداد والتأهل»    «أبناء سوسطارة» يسعون للتعويض من بوّابة الساورة    منح إعانات مالية للرياضيّين المتأهّلين والمرشّحين للتأهل    سي الهاشمي عصاد يشارك في اجتماع لتحديد محتوى وآجال إطلاق المنصة الرقمية للغات الأفريقية    الكتاب الجزائري حبيس ذهنية كلاسيكية في الترويج    لا بيع للتذاكر دون موافقة الداخلية    وزيرة البيئة: الجزائر مستعدة لمواصلة الجهود لحماية وتعزيز صمود بيئتنا ومواردنا الطبيعية    قوجيل يكشف عن لوبيات تسعى إلى التشويش على علاقات الجزائر بشركائها    البرلمان يتهم نظيره الأوروبي بتشويه سمعة الجزائر    نغيز: " لا نتوفر على تعداد ثري لمواجهة كثافة الرزنامة "    ثلوج مرتقبة على المرتفعات التي يفوق علوها 1.000 متر    مصالح الصحة العسكرية.. انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية والكشف عن كورونا لسكان المناطق النائية بتمنراست    جراد: الجزائر كانت سباقة في اتخاذ إجراءات استعجالية لمجابهة "كورونا"    "دفتر الشروط الخاص بتصنيع المركبات لم يتغير "    يحيى الفخرانى يعود للسباق الرمضانى ب "نجيب زاهي زركش"    التطبيع في الشرق الأوسط يهدف إلى إقامة الدولة الصهيونية الكبرى    هذا موعد وصول أول دفعة من لقاحات "كورونا" إلى الجزائر    إصابات كورونا بالجزائر في تراجع.. 803 حالة خلال 24 ساعة    البنك الدولي يقرض المغرب 400 مليون دولار    الأغواط تستعيد الذكرى 168 لإحدى المجازر الرهيبة لقوات الاحتلال الفرنسية في حق الجزائريين    هده شروط ترسيم المستفيدين من الادماج    اكتشاف نقيشة ليبية قديمة بموقع قرقور بباتنة    "محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب    بنزين مختلط بالماء بمحطة نفطال بالخروبة يتسبب في تعطيل 22 سيارة    تيزي وزو : العثور على الطفل المفقود بآيت يحي موسى جثة هامدة اليوم الجمعة    مطلق في الستين يناجيك يا من إلى الطاعات تتوقين.. من ترمم جرح قلبي    حجز أجهزة حساسة تستعمل في نشاط بث تلفزي دون رخصة بأم البواقي    الرابطة المحترفة الأولى/اتحاد الجزائر: اكتشاف 8 حالات إيجابية لفيروس كورونا    تفكيك شبكة تتاجر بالأسلحة النارية والذخيرة بمستغانم    انقاذ عائلة من خمسة أفراد من اختناق الغاز بخميس الخشنة    تشييع الراحلة أنيسة قادري إلى مثواها الأخير في غياب زملائها الفنانين    ملعب مصطفى تشاكر سيكون جاهزا بداية من شهر مارس المقبل    الوادي: أمن حاسي خليفة يحجز كميات هائلة من المواد التبغية    آندري أورسيا مدربا جديدا لعطال وبوداوي    بن عبد الرحمان يستعرض واقع التعاون مع الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجزائر    التعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي محور نقاش رفيع المستوى بمجلس الأمن    تقديم عروض افتراضية للمسرح البريطاني إلى غاية 17 ديسمبر    تتويج فيلم "شحن" من لبنان بذهبية الطبعة الثامنة    الوزير الأول يشارك في القمة الاستثنائية ال 31 للجمعية العامة للأمم المتحدة حول جائحة كورونا وآثارها    الوزير براقي : "نطمح لتحلية ملياري متر مكعب سنويا من المياه عام 2030"    بن ناصر: الروح الجماعية قلبت الطاولة على سيلتيك    وفيات كورونا في العالم تتجاوز ال1.5 مليون    سلمان العودة يفقد نصف بصره وسمعه في السجن..!!    فيفي عبده تخفي مرضها الغريب وتطلب من جمهورها الدعاء لها    بن عبد الرحمان يستعرض واقع التعاون مع الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجزائر    عدد جديد من"الخبر7"..لا تتردوا في طلبه طيلة الأسبوع    موبيليس تعزز محور الطريق الوطني رقم 3 ب 7 هوائيات جديدة    دين الحرية    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في رواية «نخب الأولى» للكاتبة ليلى عامر
نشر في الجمهورية يوم 27 - 10 - 2020

مرَّة أخرى بمدى عمق اللّحظة، وأنا أحمل متعة المستكشف، ويحرّكني فضول القارئ المتطلّع... مرَّة أخرى مع الكاتبة والرّوائيّة والشّاعرة «ليلى عامر»، وهي تواصل مشروعها السّردي الرّابع المشفوع تحت عنوان «نخب الأولى»، و(الأولى) الّتي تكاد تهيمن على الأحداث السّرديّة، من خلال علاقات ملتبّسة بالشّخصيّات الأخرى بالرّواية، ومن خلال تمحور الرّواية وإقامة مفاصل المتن حول تلك العلاقات المتشابكة، والّتي تدور في عالم «عمر»، هذا العاشق وسلوكه الغامض وعلاقاته بمن حوله وخاصّةً النّساء...
وبقدر ما تثير أفعاله السّخط، وتستدعي الكثير من الأسئلة -الاستنكاريّة -وبقدر ما تستدعي الانتباه... إلّا أنّ شخصيّته وخصاله المتناقضة تلك، تلاقي أيضاً تقديراً واحتراماً ومودّة من الشخصيّات الأخرى، بالرّغم من شطحاتها الكبيرة، وهنّاتها الصّغيرة الّتي تظهر بين الفينة والأخرى، وهذا يتجلّى واضحاً من بين سرده -المونولوجي-الّذي يسهب فيه بغية البحث عن كينونته، كونه فاقداً -للذّاكرة -ومفتقداً لأيّ معلم لشخصيّته الحقيقيّة.
نصّ «نخب الأولى» هو عملٌ روائيّ ينتهج لغة تعدّد الأصوات، قد أجادت الكاتبة اختياره، وقد أُخذ هذا المصطلح من معجم تعريفات الموسيقى، ليتمّ نقله إلى حقل الأدب والنّقد، وهذا النّهج السّرديّ هو ما عرّفه الكاتب «ميخائيل باختين» ب«البوليفونيّة»، وإشارة لما ذكرناه آنفاً، من أنَّهُ مستقى من مصطلحات فنيّة -سمعيّة- إذ يُعَدّ هو الأصدق تعبيراً عن تَشْيِيء الإنسان، والأقدر على وصف مدى صعوبة وتعقّد المعاناة البشريّة، أضف إلى هذا الرّؤية الإنسانيّة لكاتب الرّواية البولوفينيّة، إذ أنَّهُ يرفض -بشكل قطعي- تحويل القيم المعنويّة أو الكيفيّة إلى قيم ماديّة وكمّيّة...كذلك استخدمت الكاتبة تقنيّةً اعتمدت البناء التّسلسلي -حلقات صغيرة مفكّكة ظاهريّاً -هي الأقرب شكلاً ومضموناً من تكوين العمل الفنّيّ، وهي قادرة بامتياز على بناء العالم الاجتماعي لدى «إميل دوركهايم»، رُبَّما مرجعها أنّ الذّاكرة الفتيّة -ذاكرة مرحلة الشّباب والطّفولة -تمتاز بالقدرة والمهارة على الاستحضار والنسج المعرفيّ.
كذا استخدمت «ليلى عامر» الرّسائل كتقنيّة سرد، امتازت بقوّة استخدامٍ ملحوظ وذكاءٍ لافت؛ فأدب الرّسائل كثيراً ما شدّنا على مدى تاريخه؛ هناك رسائل مي زيادة وغسّان كنفاني، كذلك كافكا وميلينا، بل واستخدَمَتْها بحداثة ووعي ينمّان عن قلم سرديّ واعٍ وبارز.
يقول «رينولد نيبور»: (التّسامح هو الشّكل الأخير من أشكال الحبّ) ، هل بالفعل التّسامح هو ظهور آخر -بوجه جديد -للحب؟!
إذ بعده تتجسّد الحكمة، المنادية -المشدّدة على قلوب المحبّين وأياديهم- بأنّ عليهم كمحبّين دائماً أن يُداووا جراحهم المتخثّرة، تفادياً لمغبّة فساد أرواحهم، وتحقيقاً لحكمة المسامحة.
الإهداء:
إلى الجمال الّذي أراه في محطّات التّعب، ذاك النّور المضيء والعالم يسبح في العتمة.
من أوّل متن النّصّ الموسوم ب«نخب الأولى» يدلّنا العنوان على المقامرة -شرب نخبها-دون أن يدري حتّى، وهو فاقدٌ لوعيه وذاكرته وانتمائه؛ والبداية تحيلنا إلى الخاتمة، في استفسار على لسان «عمر»:
«سمعت نواحًا من بعيد، وكأنّ المنزل اكتظّ بالنّاس يعزّون... من؟
من تراه فارق الحياة في هذا البيت الّذي لم أفهم ألغازه إلى الآن؟!»
من بداية النّصّ ومن خاتمته... لم تتواجد الحكمة المتعارف عليها، ولا تجلّت لنا بصورها المعتادة -الحكمة في صورها البسيطة -بين سكنات الحروف، ليس مغزى ذلك انعدامها... بل كانت هناك حكمة ما ورائيّات الصّور، تلك الحكمة القادرة على نفي الوقائع، الواحدة تلو الأخرى، ليتسنّى لها أن ترسم لنا لوحة فوضويّة -فوضى منظّمة-كفوضى لوحات سلفادور دالي، ما أن تنظر إليها تفصلك عن الواقع، لكنّها في ذات الوقت تفعَّل امتداداً لواقع مختلف، شيّدته الأفكار المبعثرة.
ورغم اختلاف المحكيّات الداخليّة، في رواية «نخب الأولى»، إلّا أنّها أثبتت امتلاكها لشعريّتها الخاصّة، وسلاسة سردها، حيث تنتقل ما بين الحوار الدّاخلي «المونولوج» والذي يتّصف بالعمق، وما بين التأمّلات الفلسفيّة، والتّطرّق إلى قضايا هامّة كالحبّ، والطّبيعة وشكل العلاقات، مع اختلاف الطّبائع والبيئات. وعلى عكس ما يصاحب تلك الأعمال الرّوائيّة من تشظّي الأحداث، إلّا أنّ «نخب الأولى» حافظ على التّسلسليّة في الحكي، وراعى التّشويق، وأسّسَ للعمق من خلال قضيّةٍ هامّة، مطروحة بين جوانب السّرد، ومتضمّنة مونولوجاتها بقوّة واضحة.
في أوَّل النّصّ كان خيط الحكي هو «التّداعي»... تستدعي الكاتبة من مخزون وعي البطل «عمر» بعض الصّور المشتّتة: «استوقفني الجمال ها هنا، نعم في عينيها البريئتين وصوتها الحزين، بدأت حكايتي معها في ساحة الجامعة»..ومن خلال خيط شاحب لذاكرة «عمر» وفيما هو أقرب -شكليّاً -إلى السّيرة الذّاتيّة، الملتقطة بعناية، والمتأرجحة ما بين خطّي سرده وبين خطّ (سردهنّ)..
حتّى تبدأ معزوفة من الشّعريّة الدّراميّة في السّرد، كلّ نغمةٍ على حدة؛ فتتّضح صورة «مريم» النّاتجة عن مخيّلة «عمر» وهي محور الحديث ومؤشّر دلالات كثيرة، وعن «نبيلة» الزّوجة، والمرأة الثّانية في حياة «عمر» لتنكشف معها الأحداث، ويبدأ انبثاق سيل من الألوان الطّبيعيّة، للوحة سرديّة أضحت فيها المكوّنات الأساسيّة... هو عالم المرأة ومكنوناتها.
وبالرّغم من أنّ مصائر أبطال القصّة ها هنا... لا تنتهي النّهاية المرجوّة - أي السّعيدة - الّتي طمحتُ إليها كقارئ، وبعد مآسٍ عديدة، وطرق شديدة الوعورة سار فيها أبطال الرّواية؛ (إدمان عمر للخمر - إصابة مريم بالسّرطان - مقتل وموت نبيلة المأساوي - واغتصاب الابنة سعاد) إلّا إنّه بعد الانتهاء من استرجاع الحكايا والذّكريات وإفراد النّتائج - التّعيسة - يوجد هناك ملمح قويّ يشير إلى (التّغيير المأمول) لتقف «مريم» وتسائل نفسها:
ماذا تختارين؟ نكمل قصيدة أو نلعب لعبة الأحرف الأخيرة للأبيات؟
وبالرّغم من أنّ سير الحدث ومؤطّراته، لا يتطرّقان إلى قضيّة الرّجل والمرأة في المجتمع، ولا يثيران المسألة -المعهودة-حول أحقيّتهما في ممارسة الحقوق الفعليّة والمعنويّة، إلّا أنَّهُ في الرّواية يبدو أمراً بديهيّاً، ولا يحتاج لإشارة أو تفسير، بل يُستمَدّ من وقائعها، وأحداثها ودلالات مصائرهم.
في التّفاصيل، لا يغيب النّسق، ولكنّه يجاهد نفسه على التّخفّي، على رسم كائن عابر للحدود، لكنّ الواقع توقّع لما تخطّه يد الإنسان، كما تُدونّه الحكمة الرّائعة على لسان «فرانسوا داراني»:
«نحنُ مَن نرسمُ مَن نُحِبّ، كَما نُحِبّ... تلكَ التّخيّلات الجَميلة عنهُ، في الكثير من الأوقات هيَ أنتَ»
وفي تفاصيل النّصّ الرّوائي «نخب الأولى» استطاعت «ليلى عامر» بذكاء بليغ أن توصل برقّة وقوّة ما أشرت إليه عن مكنون الحبّ وصورة المحبّ الّتي تلتصق بأذهاننا؛ وهو ما استطاعت إيصاله بالأوصاف، واللّقطات والصّور الخاصّة بكلّ صوت، والموزّعة بعدالة على شخصيّات الرّواية ، وبمهارة أنثى ونظرتها الثّاقبة ، وبحنكة امرأة متشبّعة بالحياة، ومنصفة لكلّ رؤية إنسانيّة؛ فباختلاف زوايا الرّؤى... تختلف النّظرة إلى الحياة، وإلى العلاقات، وتختلف بالتّبعية الأحكام.
اجتهدت «ليلي عامر» لتمنح القارئ منجزاً رائقاً بديعاً -رغم عنف وقدريّة الأحداث- وتلك مهارة تحسب لها، بهذا المنجز المتكامل البناء، وذو النّكهة الأنثويّة اللاّذعة كفاكهة استوائيّة، يحمل بين طيّاته تناغماً فاق معزوفة شجيّة تطرب لها الآذان، لكنّها رواية في المقام الأوّل مجتمعية -سيكولوجيّة - وفي المقام الثّاني رواية بعطرٍ أنثويّ مميَّز، وهو عطرٌ سرديّ خاصّ في المنجز يحسب لها لا عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.