رمطان لعمامرة يتباحث مع وزير خارجية النيجر    80 موقعا أجنبيا يشن حملات تشويه ضد الجزائر    100 ألف لتر أكسيجين يوميا ستدعم المستشفيات للحد من الأزمة    الجمارك تنفي صعوبات في جمركة مكثفات الأكسجين    التحقيقات الابتدائية أكدت "الطابع الإجرامي" لحرائق الغابات    الحصيلة الأسبوعية لحوادث المرور 42 شخصا وأصابة 1337 آخرون    اتحاد التجار ينفي ندرة مادة الفرينة    التزام ثابت بمكافحة الإرهاب    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    إبراهيم رئيسي ينصب رسميا رئيسا لإيران    مهنية وعراقة دبلوماسيتنا    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق الوالي السابق موسى غلاي    هذا هو السبب..    وزير التربية: التلقيح واجب وطني    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    الرباع وليد بيداني يغيب عن منافسة اليوم رسميّا    "قرار اعتزالي لعالم التدريب لا رجعة فيه"    علينا استخلاص الدروس من مشاركاتنا في الأولمبياد    الرئيس تبون يترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن اليوم    المؤامرات ضد الجزائر حقيقة واقعة    الإعلان عن الفائزين بعرض الدار في انتظار الفوز بالدرع الذهبي    ملتقى دولي حول اللغة والعربية ورقمنة التراث    سعيد بفوز فيلم "فوبيا" بجائزة السيناريو في مهرجان عراقي    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    مضوي يريد إيزماني في القادسية الكويتي    برشلونة يضع النقاط على الحروف في عقد ميسي    بلمهدي يدعو لضرورة تبنّي خطاب ديني معتدل    اجتماع مع رؤساء المؤسسات الصناعية لحل مشكل رخص التجزئة والبناء    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 16 غراما من الهيرويين    حجز وإتلاف قرابة 13 ألف بيضة فاسدة    مصرع شيخ ضرير في حريق منزل    اللصان بين يدي الأمن    ندرة حادة في مادة الخبز بسبب ارتفاع أسعار الفرينة    وزير العدل يتسلّم مسودة المشروع التمهيدي    تجاوب واسع مع مبادرة طوال وبن عياد    أنا بصدد تحضير لحن أغنية تمجد الأمير عبد القادر    سنة واحدة تمر على وفاة سعيد عمارة    نفاد الأوكسجين بمستشفى طب النساء و التوليد «بن عتو ميرة»    البرلمانيون بمستغانم يحصون نقائص مصالح كوفيد    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    إصابة شخص بعد سقوط رافعة    تفكيك جمعية أشرار خطيرة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    حملة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    مليارا سنتيم لاقتناء الأكسجين    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    لا يتحوّر !    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



《«رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا》»
دعاء وحكمة

《«رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا》»
هذه دعوة عظيمة جامعة للخير دافعة للشر من دعوات نبي الله نوح (عليه السلام) جمعت، وشملت أهم مطالب الدنيا والآخرة، وهي :طلب المغفرة العامة له، ولوالديه، ولكل المؤمنين من لدن آدم إلى قيام الساعة، الأحياء منهم والأموات .وبعدها دعا نوحٌ عليه السلام على الكفار بالتبور والهلاك لما علم بوحي من اللَّه تعالى أنه لن يؤمن من قومه إلا من قد آمن، فتوجه إلى ربه بالدعاء أن يهلكهم، ولا يترك منهم على الأرض من يسكن الديار، وعلَّل ذلك بأنهم إن تُركوا فسيكونون سببا لضلال غيرهم، ولا يلدوا إلا فجّاراً كفّاراً لا يرجى منهم صلاح، و لا من ذريتهم أي خير أو رشاد، ولذا دعا عليهم بهذا الدعاء.
ومعنى قوله : {رَبِّ اغْفِرْ لِي}
أي استر عليَّ ذنوبي، ولا تفضحني وتجاوز عنها: قالها هضماً لنفسه، وتواضعا وتعليماً لمن بعده، ثم قال: {وَلِوَالِدَيَّ} خصّ الوالدين لعظم فضلهما عليه، فكان أولى وأوجب، وأحب له في ذكرهما بدعائه قبل غيرهما.
ثم قال:{وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًاَ} لمن حضر بمنزلي من المصدقين الموحدين المؤمنين ، فإن في صحبتهم السلامة، والثبات على الإيمان، قال النبي صلى الله عليه وسلم (لاَ تُصَاحِبْ إِلاَّ مُؤْمِنًا، وَلاَ يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلاَّ تَقِيٌّ)، لقد تم تخصيص (مؤمناً)، بالدعاء الواجب ، لأن الكافر لاحظ له في طلب المغفرة له، قال الله تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ} إنما الدعاء للكافرين بالهداية، والتوفيق للإيمان والإسلام لأن ذلك جائز شرعا !! ونوح بعد أن خصّ بالدعاء من يتصل به نسباً وهم والديه
و من يتصل به ديناً وهم من دخل بيته من المؤمنون لأنهم أولى وأحق بدعائه، وبعظ ذلك عمّ المؤمنين والمؤمنات جميعا ، فقال: {و للْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتُ} أي واستر يا إلهي، وتجاوز عن ذنوب كل الموحدين المصدقين بك والمصدقات .
وهكذا فإن هذه الدعوة المباركة لها من الأهمية الشيء الكبير، وذلك:
لأن دعوة الأنبياء مستجابة، فيرجى لنا استجابة اللَّه دعاءهم فينا.
ثم أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بشّر بالأجر العظيم لمن يدعو للمسلمين والمؤمنين جميعا ، قال (صلى الله عليه وسلم) (مَنِ اسْتَغْفَرَ لِلْمُؤْمِنِيْنَ وَالْمُؤْمِنَاتِ، كَتَبَ اللهُ لَهُ بِكُلِّ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَهٍ حَسَنَةً)
ولنا أن نتصور عظم هذا الأجر والجزاء فإن الحسنة بعشر أمثالها، إلى أضعاف مضاعفة كثيرة ، من لدن آدم إلى يوم القيامة ، وهذا يدلّ على عظم فضل اللَّه على المؤمنين.
(ولذا يستحبّ مثل هذا الدعاء اقتداء بنبي الله نوح عليه السلام ) وذلك أن نبينا صلى الله عليه وسلم أُمِرَ بالاقتداء بالأنبياء قبله قال تعالى : { أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّه فَبِهُدَاهُم اقْتَدِهْ} ونحن مأمورون بالاقتداء برسولنا صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّه أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّه وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّه كَثِيرًا}
ثم ختم الدعاءعليه السلام فقال: {وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا } أي لا تزد يا رب الذين ظلموا أنفسهم بالكفر إلا هلاكاً وخسراناً ودماراً، وقد يشمل هذا الدعاء كل ظالم إلى يوم القيامة، كما شمل دعاؤه للمؤمنين والمؤمنات إلى يوم القيامة.
إن نبي الله نوح علمنا أهمية سؤال اللَّه تعالى المغفرة، كما في غالب الأدعية؛ لأنها من أعظم أسباب دخول الجنة،فمن غفر الله له نجا.
كما علمنا أن الداعي ينبغي له أن يبدأ عند الدعاء: بالأهمّ، ثم المهم .
كما حرص سؤال اللَّه تعالى المغفرة للوالدين؛ لعظم حفظها علينا.
ولم يتسن في دعائه أن يشرك إخوانه المؤمنين والمؤمنات بالدعاء.
والآن نقول: أن الإكثار من هذه الدعوة ينال الداعي بها الإجابة المؤكدة لأمرين:
لأنها دعوة من نبي من أولي العزم من الرسل . وكذلك لأنها دعوة بظهر الغيب والدعاء بظهر الغيب مستجاب.
كما علمنا نبي الله نوح أهمية التوسل بربوبية اللَّه تعالى في الدعاء، وأنها سنة جميع الأنبياء والمرسلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.