رئيس الجمهورية يدعو للضغط على المحتل الصهيوني    مكافحة الفساد: استلام منصة رقمية للتصريح الإلكتروني بالممتلكات المتعلقة بالموظفين العموميين    السيد حسني يشارك في لقاء دولي حول المياه و التنمية المستدامة في بودابست    الجزائر تشارك بإسبانيا في الاطلاق الرسمي للشبكة البرلمانية لحركة عدم الانحياز    انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قسنطينة: القبض على 3 متهمين في شجار جماعي بالأسلحة البيضاء بعلي منجلي    لعمامرة يتأسف لتواصل "مسلسل المؤامرات" على الجزائر بسبب نصرتها لحركات التحرر في العالم    حجز 400 وحدة من المشروبات الكحولية بالكرمة    المغرب : 36 مدينة تنتفض ضد تطبيع نظام المخزن مع الكيان الصهيوني    لعمامرة يشارك في أشغال الدورة الوزارية الثامنة لمنتدى التعاون الصيني-الإفريقي    أكثر من 100 عارض منتظرا في المعرض الوطني الأول للتجارة الحدودية    البليدة: ارتفاع ضحايا الاختناق بالغاز إلى ثلاثة قتلى    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تتحصل على شهادة "واب تراست" لخدمات التصديق الإلكتروني    شرطة غرداية تواصل تدخلاتها للقضاء على أوكار الجريمة    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    المغرب: مظاهرات حاشدة والطلبة ينتفضون ضد المخزن    توقيف ستيني أطلق النار على شخصين بوسط باتنة    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل جلسة محاكمة وزير الشباب والرياضة السابق محمد حطاب ليوم 8 ديسمبر القادم    إدانة مدير الديوان السابق للوزارة الأولى ب 3 سنوات حبسا نافذا والبراءة لسلال    الحماية المدنية تتدخل ليلا لتقديم يد العون للمركبات العالقة    الدبلوماسية الدولية وأزماتها الأخلاقية    المؤرخ ريتشارد أوفيري يقدم في كتابه الجديد قراءة مغايرة: الحرب العالمية الثانية حركتها أوهام إمبريالية لكنها أنهت العصر الاستعماري    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    الفريق شنڤريحة في زيارة رسمية إلى مصر    تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة رفعت اللبس حول قضية الدعم الاجتماعي    «إيني» تتنازل عن حصة من مساهماتها ل «سنام»    «سنقدّم تقريرا رسميا إلى اللجنة الدولية غدا لتأكيد جاهزية وهران للحدث»    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    «تشديد الرقابة على القادمين من الدول التي ظهر بها المتحور أوميكرون»    محرز يعد بالقتال على اللّقب القاري و يُؤكد    المسؤول عن منح جائزة الكرة الذهبية محرزالمبدع ليس له مثيل وهوأفضل من ميسي    يجمع أبرز نجوم الدراما الجزائرية في عمل تلفزيوني جديد انطلاق تصوير المسلسل الدرامي الجديد "عندما تجرحنا الأيام"    بعد الانتهاء من عمليات التصويت والفرز نسبة التصويت للانتخابات المحلية 35.97 %    تكفل الدولة بالمواطن متواصل..؟    ياسين براهيمي العائد إلى منتخب الجزائرعبر المحليين أغلى لاعب عربي في كأس العرب 2021، ب7.20 مليون يورو    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    الشروع في الاستصلاح يجب ألا يتعدى 6 أشهر    السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز    شركة "إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام" في أنابيب نقل الغاز الرابطة بين الجزائر وإيطاليا    وزارة الصحة وبخصوص كورونا 172 إصابة و131 شفاء و6 وفيات    إصدار نصوص شعرية غنائية ب"كورانجي"    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    تفكيك شبكة مختصة في السرقة    نحو التعاقد مع خبير مصري    بوعزة كراشاي لتكرار إنجاز الصعود    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    شذرات    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    كل شيء محتمل في بوعقل    المحليون يستعدون لأول امتحان أمام السودان    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    6 حالات مؤكدة بينهم رضع انتقل إليهم الفيروس عن طريق الأقرباء    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متهم مبني للمجهول !
نشر في الجمهورية يوم 26 - 10 - 2021


يكاد المستهلك الجزائري الذي خارت قواه أن يُعلن انهزامه ويرفع راية الانسحاب أمام جيوش الاحتكار و المضاربة التي تشنّ حربا ضروسا ليس ضدّه فحسب بل ضدّ كل ما يعترضها في الجبهة المقابلة بأسواقها و قوانينها و مؤسسات الرقابة، و حتى الاقتصاد الوطني صار مستهدفا هو الآخر ربما لأنه يشكل تهديدا لهذه الجيوش و يضرب أمنها المالي و استقرارها الريعي، فصارت بالفعل حرب استنزاف اشتدت رحاها و امتدت فلم يُعرف أولها من آخرها و من الذين يقفون خلفها و لا حتى الدوافع التي جعلتهم يُكنون كل هذا الحقد للمستهلك و هم يدركون أنه بقي وحيدا، الأسواق بالنسبة له هي ساحة الصراع و لا يكاد يضع موطئ قدم فيها حتى يُهزم شرّ هزيمة ،فالانتكاسات و الهزائم تتوالى و هو كلّما حاول العودة من جديد بعُدّة و تخطيط لن يلقى سوى الخيبة فسلاح التضخم المستعمل من آخر جيل ،يصيب الأهداف دائما و بأقل الأضرار ،عدوّه يبقى مبنيّا للمجهول فكلما اشتكى المواطن من عبء الغلاء كلما زاد و التهب ،يقولون بأن الفلاح بريء و التاجر كذلك و وكيل الجملة لا علاقة له بالموضوع كما لا أحد يتهم المنتج فهو فوق كل الشبهات و كالعادة المضاربون و المحتكرون و الوسطاء هم المتهمون لكن من هؤلاء و لصالح من يعملون ، افتعال الندرة هو آخر أسلحتهم لتحقيق الأهداف و بسط السيطرة على الأسواق كلها و بالأخص أسواق المواد الغذائية المدعمة التي تحميها الدولة و تصرف من أجلها أموالا طائلة للحفاظ على كرامة الفئات الهشة ، فلماذا تمسّ الندرة فقط هذه المواد كحليب الأكياس و زيت المائدة و الدقيق و غيرها؟ و لا نراها في كل المواد الاستهلاكية الأخرى ،فأصحاب الملبنات ينتجون الحليب المقنن و معه المشتقات كذلك و مصانع الزيت لها منتجات أخرى لم تحدث بها أي ندرة و نفس الشيء بالنسبة للدقيق فهل هو أسلوب الضغط لأجل تحرير الأسعار المسقفة أم مجرد نزوة منتجين أم تحايل على الرقابة و تآمر ضدّ المواطن ،فالعديد من المواد الأساسية المسقفة اخترقت أسعارها بنفس الأسلوب فإلى متى تبقى المضاربة تُقيد ضدّ مجهول.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.