ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    هل تتمكن الجزائر من "حلحلة" انقسام فلسطيني دام 15 سنة؟    تسليم رخص استغلال استثنائية لفائدة 15 مستثمرا    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    إقبال محتشم وتباين في النسب    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    وزير المجاهدين العيد ربيقة يؤكد: سنتصدى لأي محاولة للمساس بالثوابت والتاريخ الوطني    بسبب إضراب المحامين.. تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    تعيين الحكم الغامبي بكاري غاساما لإدارة مباراة الجزائر- كوت ديفوار    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    حجز "زطلة" ومهلوسات بالبليدة    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    حجز مواد صيدلانية    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»
الذكرى ال167 لاندلاع مقاومة وادي ريغ بتقرت
نشر في الجمهورية يوم 30 - 11 - 2021

شهد شهر الثورة المجيدة العديد من المقاومات والمعارك التي استمرت منذ وطئ الاستدمار الفرنسي أرض الجزائر، وفي آخر يوم من شهر نوفمبر تعود إلينا الذكرى ال167 لاندلاع مقاومة أهل وادي ريغ بالمقارين في تقرت بولاية ورقلة، وحسب المعلومات التاريخية التي تم تقديمها لنا من مصلحة التاريخ والتراث بمديرية المجاهدين وذوي الحقوق بولاية وهران، فإن مجريات المقاومة التي اندلعت في سنة 1854، بدأت خيوطها عندما أمر الكولونيل ديفو قائد الناحية العسكرية بباتنة، جنوده بالسير نحو الجنوب الشرقي بقيادة القائد مارسي، وفي 22 نوفمبر من نفس السنة، خيّم بجيشه قرب «المغير»، وبعد يومين من السير أي في 24 نوفمبر، وصل إلى «وغلانة»، وفي 25 نوفمبر وصل إلى «سيدي راشد»، فكانوا في كل قصر يمرّون به لا يجدون به سوى النساء والأطفال والعجزة، لأن رجالهم مع المقاومة بتقرت، وبعد وصول الجيش الفرنسي، نصب خيامه قرب «المقارين»، كما تشكل الجيش المحلي من رجال وادي ريغ من المغير إلى تقرت، وتم تنظيم الصفوف وكانت المواجهة العسكرية رغم قلة العتاد والعدة، ورغم تقدم القوات الفرنسية، لكن مشوار الجهاد لم يتوقف وامتد إلى أماكن أخرى من المنطقة.
ففي نهاية شهر نوفمبر كانت القوات الفرنسية بقيادة الرائد «مارمي» متمركزة في المقارين لتهيئة الظروف المناسبة للهجوم على عاصمة وادي ريغ، وفي صبيحة 29 نوفمبر 1854 التحم الجيشان في معركة ضارية بالمقارين دامت من الثامنة صباحا إلى الثانية زوالا.
قدر عدد القوات الفرنسية المشاركة في هذه المعركة ب250 جنديا نظاميا و2400 من الاحتياطيين وقوات «الصبايحية» بقيادة العربي المملوك مكونة من 150 فارسا، ويذهب الفرنسيون إلى أن جيش المقاومين كان يتألف من2000 و400 خيالة، بينما يذهب المؤرخ أبو القاسم سعد الله إلى أن عدد المقاومين شمل 800 فارس وألفين من الفنطازية.
لكن يبدو أن الجيش الفرنسي قد استفاد من خبرته وتجربته بمعركة الزعاطشة، حيث استدرج قوات المجاهدين من حصونها بتقرت والطيبات إلى ميدان المعركة الفسيح، وحينما تقدّم سلمان مع الشريف محمد بن عبد الله على رأس فرسانهم، تسرب المشاة من المجاهدين تدريجيا إلى الأراضي المحيطة بالسبخة للوصول إلى ما يعرف ب (كراع) مقارين حتى يتسنى لهم الولوج إلى القرى، وبذلك يتمكنون من الإحاطة بمعسكر القوات الفرنسية والهجوم الكاسح عليه، غير أن القائد «مارميي» تفطن لهذه الخطة فأمر المشاة بتشديد الحراسة على المحلة والإحاطة بالواحة، ثم خرج مع سرايا «الصبايحية» من كتيبة القناصة الاحتياطية، وبمجرد ظهور الفرسان المجاهدين أسرع القائد الفرنسي بإرسال إليهم قوم القايد سي أحمد بالحاج الموالي للعدو ليمهدوا الميدان، إلا أنهم أرغموا على الرجوع.
انهزم الجيش الفرنسي في أول الأمر وتراجع إلى الوراء، إلا أنه عاد بقوة معززة رجحت الكفة لصالحه، إذ أمر القائد الفرنسي كتيبة القناصة باتباعه إلى قبة الولي الصالح سيد علي بن كانون والتي تشرف على القرية بغية السيطرة عليها وصد الهجوم، وقد استطاعت هذه الكتيبة أن تقضي على هؤلاء الثوار المتحصنين بقبة الولي الصالح، وفي نفس الوقت أعطيت الأوامر لدفع سرية الملازم عمار من الصباحية الثالثة لصد الهجوم من الجناح الأيسر، وفي هذه الأثناء تقدم الفوج الثاني للهجوم من اليمين بقيادة النقيب كورتيفران، وعلى اليسار سرية السي مختار والسي بوضياف، فاندفع النقيب كورتيفران إلى وسط الفرسان المشاة المجاهدين متبوعا بتوغل النقيب فاندرواس بفصيلة من كتيبة القناصة الأهالي إلى الأمام ، في حين تقدم الملازم الأول جوهانو بفصيلة أخرى وشرع في محاصرة القرية ومطاردة أهاليها، مما أدى إلى كل من سلمان والشريف محمد عبد الله إلى الانسحاب على جناح السرعة تاركين وراءهم جنودهم وفرسانهم يبحثون عن طريق للنجاة، وقد لحق بهم الملازم رابوت من فصيلة النقيب كافل إلى منطقة السبخة، وفي هذه الأثناء أخبر النقيب «سيروكا» قائده «مارميي» بوجود تجمع كبير للمشاة قي إحدى غابات المقارين، وقد أبدوا استعدادهم للتضحية رافعين شعار «إما النصر أو الاستشهاد» بقيادة مقدم النزلة «بوشمال بن قبي». وعند ذلك تقدمت فصيلة القناصين بقيادة النقيب كافل بالاشتراك مع سرية «الصبايحية» سي مختار وسي بوضياف» نحو هذه الغابة واقتحامها بوابل من الرصاص، لتكون الحلقة الأخيرة من حلقات الصراع في ذلك اليوم. ومن نتائج هذه المعركة كما ذكر شارل فيرو الذي رافق أغلب الحملات العسكرية في الجنوب الشرقي- في كتابه «صحراء قسنطينة» على لسان النقيب قائلا: (كان من نتائج انتصارنا في هذه المعركة التي دامت حوالي 5 ساعات، تراجع الأعداء نحو تقرت، وسقط العديد منهم قتلى بسبب الازدحام الذي وقعوا فيه أثناء عبورهم الجسر الممتد على عرض الخندق المحيط بالمدينة الذي يوصلهم إلى باب الخضرة، المنفذ الوحيد إلى مقر مشيخة بني جلاب، كما مات منهم 13 شخصا خنقا وسقطوا بالخندق، كما تمكنا من غنم 1000 بندقية و100 سيف و5 رايات، في حين قُدّرت الخسائر البشرية بما يقارب 500 قتيل وجريح في صفوف العدو، ولم نسجّل نحن سوى 11 قتيلا و46 جريحا.
وفي 2 ديسمبر 1854 دخل القائد مارميي تقرت وقد سبقه إليها الملازمان الأولان روز وديان فيل رفقة سرية من «الصبايحية»، وفي 5 ديسمبر وصل العقيد ديفو إلى تقرت على رأس الطوابير التي تم جمعها من باتنة والأعواط وبوسعادة، لتنضم إلى بقية الفرق العسكرية المتواجدة بعين المكان، معلنا باسم فرنسا احتلال عاصمة وادي ريغ، وطرد الأسرة الملكية (بني جلاب) التي حكمت تقرت حسب قول أندري فوزان أكثر من أربعة قرون.
إن منطقة وادي ريغ، كانت في نظر السلطات الفرنسية تمثل مكانة استراتيجية معتبرة، فإخضاعها كان انتصارا مهما على جميع المستويات الاقتصادية والسياسية والثقافية، غير أن ردود الفعل الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي، تركت بصمة إيجابية عند سكان الجنوب وفي نفوس الأهالي، رغم استسلام أهالي المنطقة للسلطة الاستعمارية، إلا أنهم تمكنوا من ضرب فرنسا، وسمحت لهم بإظهار إمكانياتهم الحربية وحبهم للحرية واستبسالهم في ساحة المعركة، وأحسن دليل على ذلك سقوط ما يزيد عن 500 شهيد في معركة «المقارين» التي حدثت سنة 1854، كما تأكد أن سياسة القادة العسكريين الفرنسيين الذين قادوا الحملة ضد منطقة وادي ريغ، لا تختلف عن السياسات التي اشتهر بها من سبقوهم في التوسع الفرنسي شمال البلاد، مثل بيجو وكلوزيل وراندون، وغيرهم من الذين كانوا ينشرون في كل مكان يمرون به، الدمار والخراب، في كل مواجهة بينهم وبين السكان في ساحة المعركة، خصوصا إذا انتهت المعركة لصالح الأهالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.