بسبب إضراب المحامين.. تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    توقّع 207 ملايين عاطل في العالم هذا العام    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    الجزائر كانت دائما الحضن الدافئ للفلسطينيين عندما يضيق بهم الحال    مطالب بالاستمرار في تعليق الميثاق الأوروبي    غرامة بحق إريك زمور لتحريضه على الكراهية    أيام إعلامية حول مركز التدريب للفرقة 40 مشاة ميكانيكية ببشار    حضور الجزائر في الصالون الدولي للسياحة والأسفار    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تطبيق بعض أحكام القانون المتعلق بالشهيد و المجاهد بعد إثراء النصوص    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    المنتخب الوطني يتوج بجائزة أفضل منتخب عربي    الخضر يدخلون متاهة الحسابات المعقدة    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    زيارات مكوكية للم الشمل العربي حول القضايا محل النزاع    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    الأمم المتحدة تصفع المغرب وتكذّب وجود أطفال جنود صحراويين    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    ضرورة استقرار سوق النفط    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    استئناف الرحلات نحو مصر وسويسرا    "أوميكرون" سيكون المسيطر بالجزائر في غضون 15 يوما    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    4 مزورين في شباك الأمن    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    بلايلي يتصدّر قائمة صانعي الفرص في "الكان"    فنانات يبدعن في لوحات بهية    كبيرهم الذي علمهم الشعر    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    الجزائريون يرفعون شعار التفاؤل قبل لقاء "الخضر" بالفيلة    استمرار حملات التحسيس بمدارس البليدة    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الاستنجاد ب«ليند غاز» بلعباس لتموين المستشفيات    بلماضي يشهر آخر أسلحته لمواجهة كوت ديفوار    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أدنى الاحتياجات غائبة بدوار داز الجبيلات
60 عائلة تطالب بتحسين ظروفها والتعليم لأبنائها
نشر في الجمهورية يوم 07 - 12 - 2021

يعد دوار داز الجبيلات بالرصفة بتيارت ،نموذجا للتخلف والحرمان، حيث توقفت عجلة التنمية عن الدوران بهذا الدوار المنسي الذي يعد من أكبر الدواوير بالمنطقة ورغم الشكاوى فلا حياة لمن تنادي على مدى السنوات الماضية إلى رفع شكواهم لدى المسوؤلين قصد رفع الغبن عنهم فلا ماء ولا كهرباء ولا مدرسة ولا طريق ولا عمل لشباب المنطقة حيث يطالب شباب المنطقة ، بحقهم في العمل بمعالجة ملف البطالة بهذا الدوار المنسي والمعزول والذي يبقى عرضة للعزلة و الإقصاء في شتى مجالات الحياة، وصرّح عدد منهم لجريدة الجمهورية أن دوارهم خارج اهتمامات المسؤولين، ولم يسبق لأبنائها الظفر بمنصب عمل على مدار 20 سنة، مطالبين والي الولاية التدخل للتكفل بهذه القضية، رغم أن شباب هذا الدوار يملكون بطاقات التسجيل لدى وكالة التشغيل منذ مدة.
مشروع الربط بالكهرباء
به تحفظات
رغم المناشدات و المراسلات العديدة من طرف السكان لربطهم بالكهرباء ، تبقى آمال سكان هذا الدوار معلقة على السلطات المحلية لربطهم بالكهرباء و الغاز و إنهاء معاناتهم مع غاز البوتان، حيث برمجت بلدية الرصفة مشروع الربط بالغاز الطبيعي ضمن برنامج مناطق الظل ، إلاّ أن مديرية الطاقة و المناجم قدمت تحفظات على هذا المشروع بسبب التكلفة الضخمة للعملية، لاسيما وأن المنطقة تبعد بحوالي 20 كلم عن مقر بلدية الرصفة ، التي تعتبر أقرب نقطة تتواجد بها شبكة الغاز و الكهرباء
المواصلات تؤرق
سكان وتلاميذ الدوار
يطالب سكان الدوار ، بفك العزلة عنهم، من خلال فتح ولو مسلك بين الدوار والطريق الولائي نحو البلدية ، إذ اشتكى المواطنون وخاصة تلاميذ المدارس منهم من عدم امتثال حافلات نقل المدرسي ، المرور عبر الطريق السالف الذكر، في الوقت الذي ينتظر فيه العشرات من المواطنين وسيلة نقل في ظروف قاسية لساعات طويلة على قارعة الطريق، ويطالب السكان من الجهات المعنية وعلى رأسها والي الولاية ، بالتدخل وإلزام الحافلات لتلاميذ الدوار ، قصد التخفيف من معاناة التلاميذ الذين يستنجدون بالجرارات أو سيارات الخواص بأثمان باهظة أثقلت كاهلهم مع تعقّد وضعهم الاجتماعي المزري.
لا خدمة صحية و لا تعليم
كما تبقى الخدمات الصحية بهذا الدوار معدومة ، و خاصة للحالات الاستعجالية و المرضى،حيث يطالب سكان هذا الدوار ببناء قاعة علاج للحد من التنقلات الكثيرة إلى مقر بلدية الرصفة و يعيش سكان منطقة دوار داز الجبيلات ، حياة بدائية بأتم ما تملكه الكلمة من معنى، لانعدام أبسط ضروريات الحياة بتجمعهم المعزول، حيث تعيش قرابة 60 عائلة من دون كهرباء ولا ماء ولا يزاول أبناءهم الدراسة، حيث أصبح حلمهم إيصال الكهرباء الريفية، خاصة وأن الشبكة الكهربائية لا تبعد عنهم سوى ب 5 كلم، مطالبين في نفس الوقت بتنصيب الأعمدة الكهربائية، بالإضافة إلى إدماج أبناءهم في المدرسة وإنشاء مسالك تربطهم بمقر البلدية لفك العزلة..
أراض فلاحية تحقق
الاكتفاء للسكان
يعتمد سكان دوار داز الجبيلات بالرصفة على الفلاحة، لا سيما الزراعات الجبلية والرعي وتربية المواشي، لضمان قوت يومهم، وبذلك تحقق أسر كثيرة الاكتفاء الذاتي لناحية المواد الغذائية المنتجة ذاتياً من حبوب و قمح و شعير و بقول بأنواعها كما تعرف بتعدد النشاطات الاقتصادية الهادفة إلى تلبية احتياجاتها بصفة ذاتية عبر الرعي والإنتاج الحيواني، لا سيما الزراعات الجبلية والرعي وتربية المواشي، لضمان قوت يومهم،رغم أن دوارهم منسي ليس به ماء ولا كهرباء ولا طريق وهجره السكان في سنوات العشرية السوداء (تسعينيات القرن الماضي)، إذ اضطر السكان إلى ذلك ، ومنهم من استقر لدى الأقارب، و منهم من اضطر إلى استئجار مسكن لسنوات فيما شيد البعض مساكن من قصدير على أطراف المدن لكن بعد استعادة الأمن عاد السكان لدوار داز الجبيلات تدريجيا و رجعوا إلى أراضيهم رغم الظروف .
مدرسة مغلقة
منذ القرن الماضي
ويناشد السكان السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية بضرورة إعادة فتح المدرسة الابتدائية المغلقة منذ أكثر من عشرين سنة بهذا الدوار، بعد أن تحولت إلى إسطبل لتربية المواشي في صورة مأساوية تعكس مدى الإهمال الإداري والتهميش التنموي والإقصاء من كل البرامج التنموية الممارسة في حق هذا الدوار المعزول وقاطنيه. و حسب التصريحات فقد استاء هؤلاء من استغلال أحد المواطنين لمساحة مجاورة للمدرسة من أجل تربية المواشي في مشهد أقل ما يقال عنه أنه بدائي بكل ما تحمله العبارة من معان ودلالات بعد أن قام ببناء إسطبل بإحدى المساحات المجاورة والملاصقة للمدرسة وتربية كل أنواع المواشي فيها بالرغم من النداءات المتكررة التي وصلت صداها إلى مكاتب المسؤولين من أجل إعادة فتح المدرسة الابتدائية المغلقة في وجه تلاميذ الدوار الذين يقطعون مسافات طويلة من أجل الوصول إلى مقاعد الدراسة في حين ترك معظمهم الدراسة بسبب بعد المسافات وقلة الإمكانات المادية خاصة إذا ما علمنا أن جل مواطني هذا الدوار الذين هجروه في وقت سابق عادوا إلى مساكنهم الأصلية وقرروا العيش بأرضهم غير أنهم تفاجئوا بالتهميش الممارس في حقهم وغياب كل متطلبات الحياة الكريمة بهذا الدوار، متسائلين عن الدور الحقيقي الذي يلعبه المنتخبون في توفير الإمكانات والضروريات بهذه المنطقة الريفية والرهان على واقع التعليم والصحة والنقل من أجل عيش حياة كريمة كباقي المناطق الريفية . و حسب بلدية الرصفة فان الدوار معزول و يعيش سكانه ظروفا قاسية و قد تم تقديم عدة مقترحات إلى الجهات المسؤولة بما فيها الولاية وهي تنتظر الرد أما من جانب ماء الشروب تم تخصيص لهذا الدوار شاحنة لنقل الماء كل يومين أما النقل و خاصة المدرسي فنظرا لعدم وجود طريق معبد فالحافلة لا تصل إلى هذا الدوار و أما الكهرباء فهو مبرمج ضمن مشاريع مناطق الظل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.