الجزائر بحاجة لتكاتف أبنائها والدفاع عن الأمة يمر عبر إلتفاف الجزائريين حول أهداف مشتركة    الرئيس تبون يترأس غدا مجلس الوزراء    قطعة نقدية جديدة    البيت الأبيض: من أحلام الآباء إلى كاتشب الأحفاد    موجة حر شديدة يومي السبت والأحد بولايات الوسط    حجز أكثر من 530 ألف قرص مهلوس وتوقيف 9 أشخاص في العملية بالجلفة    نظام صحي خاص بعيد الأضحى    تنظيم حفل فني كبير احتفالا بالذكرى 60 لعيد الاستقلال الوطني    التلبية.. الطريق إلى السماء    الآلاف يتدفقون إلى مكة لأداء مناسك الحج    الصحراء الغربية : دي ميستورا في زيارة جديدة للمنطقة في مسعى جديد لبعث مسار التسوية    ألعاب متوسطية/مبارزة: 111 متنافسا في الموعد المتوسطي والنخبة الجزائرية عازمة على رفع التحدي    تخرج الدفعتين السادسة والسابعة بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي    أمن وطني: 149 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية    سكن : توزيع 700 ألف وحدة من مختلف الصيغ عبر التراب الوطني منذ سنة 2020    البرج: تسليم مفاتيح 2724 وحدة سكنية    حشد الموارد المائية الباطنية: برنامج هام في الأفق ببشار    الشروع في توزيع 160 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ عبر التراب الوطني    الجيش الوطني الشعبي ينظم استعراضا عسكريا ضخما في الخامس جويلية المقبل بالجزائر    الجزائر واليونسكو تعربان عن إرادتهما في تعزيز التعاون في المجال التربوي    ألعاب متوسطية : إقبال مميز على المعالم التاريخية لمدينة وهران    الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات : تكريم الوزيرة السابقة زهور ونيسي    وفاة جمال لعروق مدير المدرسة العليا للفنون الجميلة    مقتل مهاجرين على يد الشرطة المغربية: اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان تستنكر "الاستخدام المفرط" للقوة    فلسطين: 3 شهداء و 1896 معتقلا من القدس المحتلة خلال النصف الأول من العام الجاري    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال548 مليونا    مصالح الغابات بجيجل تتوقع انتاج 14 ألف قنطار من الفلين    لعمامرة: الجزائر مع عودة سوريا لجامعة الدول العربية    لعمامرة يستقبل ببيروت من قبل الرئيس اللبناني ميشال عون    بن باحمد يدشن وحدة جديدة لتصنيع المواد المضادة للسرطان    زدادكة: أنا سعيد للغاية وفخور بالانضمام إلى نادي ليل    ألعاب متوسطية/ اليوم السادس: الملاكمة وألعاب القوى يثريان حصيلة الجزائر    ألعاب متوسطية/وهران 2022/اليوم السابع: برنامج الرياضيين الجزائريين    منظمة الصحة العالمية: التطعيم الجماعي ضد جدري القردة غير مطلوب حاليا    عروض متنوعة للاحتكاك مباشرة بالجمهور في الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بوهران    بوغالي يتحادث مع رئيسة المجلس الوطني لأذربيجان    البنتاغون: مساعدات عسكرية أمريكية جديدة لأوكرانيا بقيمة 820 مليون دولار    توقيف شخصين تورطا في عمليات السرقة بالخطف بمدينة سطيف    خنشلة: الفوضى تميز دورة المجلس الشعبي الولائي الثانية    إيران: مقتل 5 وإصابة 19 في زلازل جنوبي البلاد    الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية- المصرية: التوقيع على 12 اتفاقا في عدة مجالات    "أوبك+" تجدد التزامها بضمان إمدادات مستقرة و منتظمة: رفع حصة الجزائر من النفط إلى 1.055 مليون برميل    منافسة كرة القدم: إقصاء يجبر على مراجعة الحسابات    النصر ترافقهم في رحلة من قسنطينة باتجاه شواطئ سكيكدة: مواطنون يتصالحون مع القطار بعد سنوات من العزوف    معركة "الجرف" بتبسة: ملحمة الثورة التي ساعدت في تدويل القضية الجزائرية    العداء هشام بوشيشة للنصر: وعدنا ووفينا    عيد الأضحى.. عيد الاستقلال.. تضحيات على طريق الحرية والتوحيد    كروم، صالحي وعبد الله يوقعون التميز    فخورون و ممتنون لمستوى التنظيم والاستقبال    أعضاء مجلس الأمة يصادقون على 3 مشاريع قوانين جديدة    هكذا دأب الصالحين في أيام العشر..    زيادة في عدد المسجلين بنسبة 25 ٪    انتخاب بن حبيلس نائبا لرئيس منظمة التأمينات الإفريقية    القرعة في سبتمبر بالجزائر    شهادات حية عن مثقف لا يخاف لومة لائم    كورونا: 18 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المقامة كقصة قصيرة
مرايا عاكسة
نشر في الجمهورية يوم 27 - 12 - 2021

يتجلى مظهر المقامة كشكل له خصوصيات تميزه عن الأشكال السردية التي أسست للقصة بمفهومها المتواتر. لقد جاء هذا النوع كنتيجة للنمو الحلقي للتجارب السابقة، ومن ثم استفادته من إرث أسهم في تشكلاته، سواء من حيث المكونات السردية أو من حيث طرائق عرض الشخصيات، إضافة إلى الحبكة التي نجد لها مجاورات في المرجعيات التي تمّ تجاوزها باستثمارات متباينة بالنظر إلى مقاصد المقامة وغاياتها الجمالية.
لقد أثرت السياقات التاريخية والفكرية والثقافية في توجيهها، خاصة من حيث الحمولة الدلالية، وهي التجليات ذاتها التي تسم كل التجربة القصصية الغربية، من أوروبا إلى أمريكا، وتحديدا في البدايات الأولى لظهور هذا الجنس الأدبي، قبل أن يشهد متغيرات لها علاقة سببية بالعوامل الاجتماعية والفنية التي أنتجت عدولات رؤيوية وبنائية.
هناك، من الناحية التقنية، إجماع على أنّ القصة القصيرة تتألف من ثلاث وحدات نووية، ويمكننا أن نراجع في هذا الشأن ما كتب عن الهالات القصصية التي اتُّخذت مرجعيات لوضع القوانين التي تضبط حدود القصة القصيرة ووجوه الاتفاق والاختلاف بينها وبين الأقصوصة والخاطرة والرواية.
التقييس الأوروبي- الأمريكي هو الذي أسهمت في انتقاء أسماء اخترقت الحدود الإقليمية واللسانية: موباسان، إدجار آلان بو، أنطوان تشيكون، وغيرهم. ما يعني أنه لم تول أهمية للمنجز القصصي الذي ظهر في حضارات أخرى، سواء كان ذلك عن وعي أو عن قلة اطلاع.، ويقصد بالوحدات الثلاث: وحدة الزمان ووحدة المكان ووحدة الحدث. تضاف إليها متممات ولواحق لا تقل أهمية: المقدمة والعقدة والخاتمة والشخصيات، أمّا حجم النص فيضبط بصفحات محدودة، ولو أن المنظرين لم يحتكموا إلى صرامة أكاديمية، لأن قولهم: النص القصير، أو النص الذي يحتوي مجموعة قليلة من الصفحات، أو النص الذي يقرأ قي جلسة واحدة، يظل موقفا مائعا.
لا يمكننا الحديث، بشكل يقيني، عن تأصيل موضوعي للقصة القصيرة، لأن التاريخ الأدبي يخضع أحيانا لمواقف قومية. إن التحديدات الزمنية لظهور هذا النوع بحاجة إلى إعادة تأصيل النصوص وفق دراسات تقنية تتجاوز المركزيات الضاغطة. مع ذلك، يبدو لنا، تأسيسا على النظرية الغربية نفسها، أنّ المقاييس المحددة للقصة القصيرة، هي نفسها التي تميز المقامة، بداية من تجارب ابن دريد، وصولا إلى كتابات الحريري وبديع الزمان الهمذاني ومقامات الوهراني.
لا توجد مقامة واحدة لا تتوفر على الوحدات المذكورة، وهي سمة مهيمنة أغفلها النقد العربي الذي اهتم بموضوع الكدية دون الأشكال، ما عدا بعض البحوث التي أفردت للمقامة فصولا عالجت فيها مسائل البناء والتاريخ، كما فعل الدكتور عبد المالك مرتاض في مقارناته.
يمكننا إضافة عنصر آخر متواتر في المقامات: وحدة الشخصية المركزية، وهو أمر ينمّ عن صناعة واعية بقضايا البنية، ما ينفي الطروحات التي تؤكد على الإرهاصات. وإذا كانت الضوابط النقدية تنطبق على المقامة، فمعنى ذلك أنها تحمل كل مواصفات القصة القصيرة، ما يؤهلها لتوأ الصدارة، بغض النظر عن التنميقات التي اتبعتها بتسبيق المحسنات على المعنى، أو بالتركيز على اللغة الهدف.
ربما لعبت مرجعيات النقد العربي دورا سلبيا في التعامل مع هذا الجنس لأنه أسس على منظور مستورد له منطلقاته ومضمراته، ولم يلعب دورا في الكشف عن هذه المجاورات باسم تآكل الموروث وتفوق النص الغربي. لا يوجد أي ضرر في معرفة هذه التقاطعات وأسبابها، أو كيف حدثت التماسات بين المقامة والقصة القصيرة، بصرف النظر عن أي استثمار أيديولوجي.
لقد احتكم النقد إلى هذه المركزية في التأريخ لظهور الفن القصصي، باستثناء مقاربات عادت إلى هجرة المقامة إلى الأندلس وتأثيرها في القصص الاسباني، الذي أثر بدوره في قصص أمريكا اللاتينية، كما حدث مع فنون أخرى، ومنها السيرة والنحت وبعض الهندسة.
ستسهم مظالم النقد في تهجير التجربة القصصية اللاحقة إلى منابع غيرية واستيرادها جاهزة بدل الاستفادة من قصة الهامش، ما يثبت أن التجربة النقدية العربية أسهمت في تغييب الموروث. نضيف، من الناحية التقنية، أن المقامة تستهل، شأنها شأن القصص الكلاسيكي، بمقدمة استهلالية تعد امتدادا للأشكال الشفاهية، وهي سمة متواترة في القصة الغربية، قبل انفجار بنيتها لاحقا، وبالنظر إلى طبيعة النص وحجمه فإننا عادة ما نعثر على برنامج سردي واحدي، أمّا البرامج السردية المضادة فنادرة في المقامات، وقد يرجع ذلك إلى تفوق البطل على المحيط الخارجي.
تقدم المقامة الشخصية المحورية مكتملة، وهي الوحيدة التي تملك مشروعا للتحيين وفق كفاءة معرفية قبلية: معرفة القول ومعرفة الفعل. أمّا الشخصيات الأخرى، فتقدم مجردة من الرغبات، دون مشاريع أو برامج سردية. إن خفوت الذوات المضادة ناتج عن هيمنة الشخصية الرئيسية التي تؤسس على الذكاء في مواجهة واقع مناوئ لها، وأدنى قيمة.
كما يعود اختفاء هذه البرامج المضادة إلى الشخصيات التي لا تعاني من التوازن المفقود، سواء كان نفسيا أو ماديا، وقد يكون هذا الجانب أحد مراكز القوة في كثير من المقامات التي "تضفي القيمة على مرتبة وضيعة وتحط من قيمة المراتب المألوفة، تنقل الدلالة المرتبطة تقليديا بالمركز إلى الهامش، فقاعدة النص النقيض هي أن يرفض ما هو مقبول و يتبنى ما هو محتقر في العرف."، كما لاحظ عبد الفتاح كيليطو.
هناك عدة تأويلات لتسويغ أحادية البرنامج السردي والكفاءة القبلية، عكس ما يمكن العثور عليه في القصص الأوروبي أو في القصة العربية الحديثة، وحتى في ألف ليلة وكليلة التي تتجاور مع المقاومة من حيث الكفاءة المسبقة: امتلاك معرفة السرد، غير أن المسار العام للبرنامج السردي القاعدي يتفق تماما مع القصة القصيرة الغربية.
لقد غدا بديهيا أن الفروقات ليست إلا دلالة على الفرادة، وإذا كانت غائية البرنامج السردي في المقامة، غائية إيجابية فلأن المخطط السردي خاضع لمؤثرات نفسية، إن نحن أخذنا في الحسبان منطق المقامة وحمولتها الأيديولوجية، وهذه المؤثرات الخارجية هي التي تسم مسارها العام. لقد تمت بنينة الشخصيات انطلاقا من ثنائية ضدية: الهامش (الأنا) والآخر: السلطة، المجتمع بأعرافه وقناعاته الدينية والفكرية. تحيل الخانة الأولى على الذكاء، وتحيل الثانية على السذاجة، وذاك ما يفسر انتفاء اللحظات الصدامية. قد تؤاخذ المقامة على الخطاطة النموذجية التي تعرّي مآل البرامج السردية وغائياتها، مع بعض التنويع الجزئي الذي ينسحب على البطاقات الدلالية التي تميز الشخصيات، لكن الخطاطة تظل حبيسة هذه المنوالية. ربما كان لذلك ارتباط بالغرض من كتابة المقامة وفضح الواقع. كما أن تغليب التنميق على "عريان الكلام" بتعبير الهمذاني، يكون قد أسهم في خدمة البلاغة–الموضوع، أو البلاغة- الهدف، دون التنويعات البنائية، وهو خيار حدّ من ممكنات المتخيل في جانبه السردي، خلافا للخطاب القصصي اللاحق، وهذي إحدى علامات الاختلاف بين المقامة والقصة القصيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.