«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"لاكوريدا" قريبا بوهران
ثوب جديد لحلبة الثيران
نشر في الجمهورية يوم 22 - 06 - 2010

"مصارعة الثيران" تعود إلى وهران هذا ما تناقلته أسماع الوهرانيين الذين رأوا في الترميمات التي تشهدها حلبة الثيران، عودة مرتقبة لهذه الرياضة الإسبانية المعروفة والمنقوشة في الذاكرة الشعبية كلعبة وفن أمتع الفضوليين ذات عهد.
أشار والي وهران في إحدى تدخلاته إلى إحتمال إحتضان الحلبة في زّيها الجديد لمباريات في المصارعة على شاكلة ما كان يحدث في زمن نشاط هذه الحلبة من خلال دعوة مصارعين إسبان لإمتاع سكان وهران بهذا النوع من الرياضة التي لها لاعبون محترفون ومهووسون وعشاق من نوع خاص.
"حلبة الثيران" بوهران هي الوحيدة من نوعها بالجزائر والوحيدة أيضا بافريقيا، تتشابه في هندستها المعمارية مع حلبة نيم بفرنسا وحلبة "موسيا" و"لي كورون" بإسبانيا وهوما يسمى ايضا ب"بلازادو توروز" أي قصر الثيران. وإذا كان الإسبان هم أصحاب الإختصاص في مصارعة الثيران لعبة وفنا معماريا، فحلبة الثيران بوهران لم تتأسس في العهد الإسباني بل أنشأها الفرنسيون في عهدهم الاستعماري للجزائر سنة 1906 بطلب من الإسبان الذين كانوا يتواجدون بكثرة في هذه الحقبة، وهم أنفسهم الذين أنجزوا حلبة الثيران بمدينة نيم الفرنسية وجاءت على نفس التصميم حلبات الثيران التي بُنِيت بعدد من المدن الإسبانية.
تتميز حلبة وهران عن مثيلاتها الإسبانية والفرنسية بأنها الأكبر من حيث المساحة والمقاعد، كانت تتوفر في الأصل على 4 آلاف مقعد ثم توسّعت إلى 10 آلاف مقعد في أول عملية توسيع برمجتها السلطات الإستعمارية للمبنى سنة 1954، وبعد الاستقلال في 1986 إستفادت الحلبة من أشغال اهتمت بتجديد دورات المياه وإنشاء مصالح تابعة لمديرية الرياضة.
وإن ولّت مصارعة الثيران مع عهدها لأنها ليست من عاداتنا وتقاليدنا فقد تحولت الحلبة كمعلم تاريخي بالمنطقة إلى قاعة احتضنت الكثير من الحفلات والرياضات الوهرانية ومع الزمن أصبحت كغيرها من المعالم والآثار بحاجة إلى عناية خاصة وترميم أدق يحفظ لها بهاءها وصورتها المعمارية الناذرة والفريدة.
وقد حظي مكتب الهندسة المعمارية والترميم لصاحبه السيد بن شريف بامتياز ترميم هذه المنشأة المميزة، بمبلغ مالي قدره عشرون (20) مليار سنتيم وشرع في هذه العملية في مطلع 2009 ومن المبرمج أن تنتهي هذه الأشغال قبل نهاية السنة وتعود حلبة الثيران إلى نشاطها في احتضان الحفلات وعروض الأزياء كما ستخصص لإجراء مباريات في كرة اليد والسلة والطائرة إضافة إلى رياضة المصارعة كما ستحوّل عدد من القاعات إلى ورشات لفنانين ينشطون في عدد من الميادين كالنحت والرسم والسيراميك، وسيتم تهيئة عدد من القاعات لتصبح شققا صالحة لإقامة الفنانين.
وحسب المهندس بن شريف فعملية التوسيع التي عرفتها الحلبة سابقا لم تراع فيها المقاييس المعمارية الصحيحة لذا تقرر إعادتها قصد القضاء على حالة الخراب والضياع التي لحقته واستدعى الأمر إنجاز دراسة مسبقة خاصة خلصت إلى ضرورة استعمال التقنيات القديمة في الترميم باستعمال المواد الطبيعية ممثلة على وجه الخصوص في مادة الجير وهي نفس التقنيات التي استعملها المهندسون في 1954.
وكغيرها من المعالم الأثرية التي تميز الوجه التاريخي لوهران القديمة وضواحيها، بنيت حلبة الثيران بالحجارة المنحوتة وحجارة التيف التي استخرجت من منطقة كوشة الجير وهو نوع الحجارة الذي يميز العمران بوسط المدينة وعلى وجه الخصوص قصر البلدية والمسرح الجهوي وقصر الباي وجامع الباشا.
ومن غرائب هذه الحلبة أن مركزها يعدّ مكبرا طبيعيا للصوت الذي يتردد عبر كامل الملعب وهي تقنية ذهب إليها المصممون عمدا وسا عدهم في ذلك الشكل الدائري الذي يؤدي إلى اترداد الأصوات وتكبيرها. وكما هو الحال بأغلب المعالم الأثرية بالجزائر، يبقى مشكل التصنيف عائقا يحول دون حماية هذه المعالم من عبث الايادي وعوامل الدهر الهدّامة، بما فيها معلم سانتا كروز الشهير الذي لاتزال الأقدام السوداء تبكيه وأسست له معلما مماثلا وشبيها بمدينة نيم الفرنسية تحج إليه كل شهر ماي من كل سنة.
فهل سنشاهد "البيكادوريس" و"الباندي ريروس" الأوائل مختصون في تهييج الثور والآخرون يركبون الأحصنة و"الماتادور" و"الطوريرو" الذين يلبسون الذهب ويحملون اللون الأحمرليقتلوا الثور في مؤخرة عنقه كأحسن طريقة للتعبير عن الفوز والقوة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.