«الجيش جاهز لتأمين الانتخابات الرئاسية في 18 أفريل المقبل»    «خدمة ومسكن سوسيال» للحراڤة العائدين إلى الجزائر»    لتعميم استخدام الصناديق البلاستيكية بورڤلة‮ ‬    نائب رئيس الوزراء الإيطالي‮ ‬يفتح النار على باريس ويؤكد‮: ‬    بوليميك في‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    بين الاستخبارات الأمريكية والكورية الشمالية    شبيبة بلوزداد‮ ‬يعبر للدور ال8    بسبب استعمال الألعاب النارية داخل الملعب    مدير الفرق الوطنية للسباحة عبد القادر كاوة‮:‬    سعيدة    بعد تسجيل عدة حالات في‮ ‬مختلف الولايات    خلال السنة الماضية بالعاصمة‮ ‬    32 شخصية بينهم 9 رؤساء أحزاب سحبوا استمارات الترشح    73 توصية تتوج الجلسات الوطنية للسياحة    تراجع التضخم بالجزائر في 2019 و2020    يوسفي يلتزم بدراسة إمكانيات تخفيض تكلفة الإنتاج    تضارب في‮ ‬نسبة الإضراب بين النقابات ووزارة التربية    دعم الحوار السياسي والتشاور المنتظم    حسب حصيلة السنة الفارطة    مدير جديد للديوان الوطني للثقافة والإعلام    كعوان يؤكد أهمية نقل نضال الفلسطينيين عبر وسائل الإعلام    قيطوني‮ ‬ينتقد تبذير الجزائريين للكهرباء‮ ‬    يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم    اتفقا على مواصلة التشاور الثنائي    في‮ ‬كل من أم البواقي‮ ‬وتلمسان‮ ‬    الجمهورية الصحراوية تشارك في اجتماع ببروكسل    تفكيك شبكة أريبا المختصة في ترويج السموم بالمدية    لوح يلتقي السفير الصيني    حسبلاوي يشدد على تقليص آجال استلام المشاريع المعطلة    92 ألف تدخل للحماية المدنية بالعاصمة    إجراء 136 عملية جراحية في شتى الاختصاصات بتيسمسيلت    صدامات قوية للفرق العربية    إشادة بالتواصل بين الشعراء الجزائريين والعرب    وهران: مشروع تهيئة دار الثقافة يدخل مرحلته الأخيرة    الليغا الأحسن عالميا والبرازيلية الأفضل في أمريكا الجنوبية    رحمة الرسول بالجاهلين    فاتورة الكهرباء    آداب الإمامة    مواجهة ثأرية لإشبيلية أمام برشلونة    تجديد اتفاق الصيد يقوّض عملية السلام بالمنطقة    احذر 9 تطبيقات مدمرة تلتهم بطارية هاتفك    الناس والبرد والإنفلونزا 3 خرافات ينبغي محوها للأبد    دجاج معدل جينيا لمواجهة الوباء المميت    دليل علمي مبسط للطلبة الجامعيين في علوم اللغات    السجن للجاني و شريكه    صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية لنجدة البلديات بمستغانم    السواحلية تكرم المتوج طاهر عين وزان    «بوعجّاج وخالدي وذهبية دعموني في مسيرتي الفنية»    الأنصار يطرقون أبواب السلطات المحلية    مهام مع وقف التنفيذ    مصالح الفلاحة تُحسس المزارعين بإجراء التعشيب الكيميائي بعد البذر    11 قتيلا على الأقل في قصف اسرائيلي قرب دمشق وجنوبها    المرأة العاملة بحاجة إلى مرافق تخفف أعباءها    إطلاق جائزة عالي ولد شريف قريبا    "جلاس" يتصدر الإيرادات    إقبال على منابع الطارف الحموية    بناي يرفض تسيير أمور الفريق    الشيخ شمس الدين “ميجوزلوش يكتبلها كلش على أسمها”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الجمهورية" ترافق المسافرين
قطار وهران بشار عملي منذ يوم الخميس
نشر في الجمهورية يوم 17 - 07 - 2010


وأخير وبعد عدة سنوات من الإنتظار، أقلع قطار وهران بشار الذي ظل حلما يراود سكان الجنوب، وبذات المناسبة قامت الجمهورية مساء أول أمس بمرافقة المسافرين المتوجهين من الباهية وهران إلى بشار، حيث وكما كان منتظرا أقلع قطار سريع الجنوب من محطة القطار لسيدي البشير بلاطو سابقا في حدود الساعة السادسة وخمسة وعشرين دقيقة مساء وعلى متنه 34 مسافرا وقد كانت هذه الرحلة المغامرة شيقة وممتعة للعديد من المواطنين الذين سافروا على متن هذا القطار لاسيما وأنهم سبق لهم وأن إشتكوا من ندرة وسائل النقل من مناطق الجنوب إلى الشمال، حيث لاحظنا خلال رحلتنا التي دامت 15 ساعة كاملة فرحة المسافرين وغبطتهم بهذه الوسيلة التي جاءت لتخفف العبء عن سكان الجهة الغربية الجنوبية من الوطن وكمرحلة أولى فضلت المديرية العامة للسكك الحديدية البدء ب 5 عربات فقط (العربة الأولى من الدرجة الأولى عربتين من الدرجة الثانية والعربتين المتبقيتين عبارة عن كراس لأربعة أشخاص) ، حيث ينتظر مع مرور الوقت أن يتم رفع عدد الأسرة وهذا بعد أن يعتاد المسافرون على هده الرحلات الليلية لقطارسريع الجنوب وهو ما لاحظناه ونحن نقوم بهذه الرحلة الإستطلاعية على متن هذه الوسيلة هو توفر المكيفات الهوائية في جميع غرف الأسرة وهو ما أرتاح له المواطنون الذين نامو ا مرتاحين طيلة سفريتهم إلى ولاية بشاركما عبروا عن إرتياحهم لنوعية العربات وكذا الأسرة المخصصة للمسافرين حيث ناموا أغلبهم في ظروف مريحة ولم يشعروا بتاتا بحرارة الطقس التي كانت ليلة أول أمس في أوجها وقد قطع هذا القطار المسافة بين وهران وبشار بسرعة معتدلة وأحيانا منخفضة وصلت أحيانا إلى 20 كلم /سا عند بني ونيف إلى بشار حيث فضل السير بهذه السرعة باعتبار أن المسلك كان جديدا وفي مراحله الأولى وما شد إنتباهنا كذلك هو توفر الأمن بداخل عربات القطار حيث تم تجنيد 30 دركيا لتوفير الأمن وضمان سلامة الركاب الذين ارتاحوا لهذا الإجراء الذي جاء ليعزز مرة أخرى أمن وراحة المسافرين وقد إنطلق القطار من وهران ليتوجه بعدها إلى بلعباس ثم طابية فرجم دموش وبعدها المشرية، النعامة، عين الصفراء، بني ونيف وأخير بشار، ،وسنعود لاحقا بالتفصيل عن هذه الرحلة المغامرة في إستطلاع شيق وممتع.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.