رئيس الوزراء الروسي‮ ‬دميتري‮ ‬مدفيديف‮ ‬يكشف‮:‬    البطولة العربية لكرة اليد للأندية ذكور وإناث    إلى‮ ‬19‮ ‬نوفمبر الجاري‮ ‬    قد‮ ‬يحترف في‮ ‬البريميرليغ    توقعات صندوق النقد الدولي    وفرتها‮ ‬512‮ ‬ألف مؤسسة‮ ‬أونساج‮ ‬و كناك‮ ‬    المقاومة ترد بقوة وتنقل الرعب إلى الصهاينة    بعد إقصائهم من قوائم المستفيدين من السكن    سوق أهراس    الوباء أدى لوفاة‮ ‬16‭ ‬شخصاً    رئيس لجنة الدفاع بالجمعية الفيدرالية لروسيا يشيد بالعلاقات مع الجزائر    صفعة أخرى لمحمد السادس    راوية: احتياطي الصرف لم يتأثر بالتمويل غير التقليدي    في‮ ‬مجال التكفل الصحي‮ ‬بالمواطنين‮ ‬    لقاء جزائري‮ ‬‭-‬‮ ‬فرنسي‮ ‬حول الصحة    التكوين المهني يلبي الطلب الاجتماعي للشباب    الجوية الجزائرية توقف 14 منهم بسبب الاحتجاج    «وقفة غضب» يوم الخميس    توقيف سارق الدرّاجات النارية    "ايدوم فيبر محترف" بسرعة تدفق 4 و 8 ميغا    حث على الالتزام بمسار التسوية الاممي    الجزائر ملتزمة بمخطط مكافحة المقاومة للمضادات الميكروبية    تحركات لحل المنظمة والجزائر تتخذ إجراءات احترازية    الوزارة تدخل المعالجة البيداغوجية ضمن التوقيت الزمني للأستاذ    مباراة الطوغو صعبة ونسعى للفوز بها    كيفية مغفرة الذنوب    ولد عباس: ما قاله أويحيى في باريس لا يرقى إلى الشك في وطنيته    سامسونغ تطور تلفزيونا يمكن التحكم به ب الدماغ    الجزائر والاتحاد الأوروبي عازمان على تعميق علاقاتهما    قافلة تحسيسية حول أجهزة التشغيل ببرج بوعريريج    التبرعات وراء إنجاز 100 مسجد بالعاصمة    خطر مواقع التواصل الاجتماعي على الأسرة    سعيدة قطاع الثقافة يتدعم ب24700 مجلد و1920 عنوان كتاب    قبل وفاته بساعات طفل السرطان يعتذر لأمه    أردوغان: ننتظر بفارغ الصبر كشف الحقيقة بشأن خاشقجي    قصة الملكين هاروت وماروت    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    شجاعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه    عين على غزة    دوسي كاجو يهدد رئيس مولودية وهران باللجوء إلى الفيفا    هدافو الخضر منذ الاستقلال (الحلقة التاسعة والأربعون)    النيران تلتهم 3 مركبات بينها سيارة إسعاف بغليزان    بحث مضن عن قارورة الغاز    *التونة* صغيرة الحجم تغزو أسواق عين تموشنت    شتاء تحت القرّ و الفرّ    96 بالمئة من الجزائريين يحبون القراءة    تكريم 40 تلميذا نجيبا    *زوم* على دور الصليب الأحمر في التكفل بالمعتقلين الجزائريين في سجون الاستعمار    سفراء الشاشة الفضية عبر العالم    مخلوفي ولحولو يحضّران بالخارج    أجواء ونفحات روحانية متميزة    النسخة الجزائرية ل"المانغا" تحمل رسائل تربوية للطفل    تكثيف العمل الجواري التحسيسي ضرورة    مطاعم فينيسيا تتحدى الفيضانات    سائق "لص" يحتجز سائحين بباريس    مساهل: الجزائر تنتظر تفهما وتنسيقا أكبر من الاتحاد الأوروبي    في‮ ‬غضون سنة‮ ‬2019    مَصْعبْ ضرّكْ يا هاذْ الزمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الجمهورية" ترافق المسافرين
قطار وهران بشار عملي منذ يوم الخميس
نشر في الجمهورية يوم 17 - 07 - 2010


وأخير وبعد عدة سنوات من الإنتظار، أقلع قطار وهران بشار الذي ظل حلما يراود سكان الجنوب، وبذات المناسبة قامت الجمهورية مساء أول أمس بمرافقة المسافرين المتوجهين من الباهية وهران إلى بشار، حيث وكما كان منتظرا أقلع قطار سريع الجنوب من محطة القطار لسيدي البشير بلاطو سابقا في حدود الساعة السادسة وخمسة وعشرين دقيقة مساء وعلى متنه 34 مسافرا وقد كانت هذه الرحلة المغامرة شيقة وممتعة للعديد من المواطنين الذين سافروا على متن هذا القطار لاسيما وأنهم سبق لهم وأن إشتكوا من ندرة وسائل النقل من مناطق الجنوب إلى الشمال، حيث لاحظنا خلال رحلتنا التي دامت 15 ساعة كاملة فرحة المسافرين وغبطتهم بهذه الوسيلة التي جاءت لتخفف العبء عن سكان الجهة الغربية الجنوبية من الوطن وكمرحلة أولى فضلت المديرية العامة للسكك الحديدية البدء ب 5 عربات فقط (العربة الأولى من الدرجة الأولى عربتين من الدرجة الثانية والعربتين المتبقيتين عبارة عن كراس لأربعة أشخاص) ، حيث ينتظر مع مرور الوقت أن يتم رفع عدد الأسرة وهذا بعد أن يعتاد المسافرون على هده الرحلات الليلية لقطارسريع الجنوب وهو ما لاحظناه ونحن نقوم بهذه الرحلة الإستطلاعية على متن هذه الوسيلة هو توفر المكيفات الهوائية في جميع غرف الأسرة وهو ما أرتاح له المواطنون الذين نامو ا مرتاحين طيلة سفريتهم إلى ولاية بشاركما عبروا عن إرتياحهم لنوعية العربات وكذا الأسرة المخصصة للمسافرين حيث ناموا أغلبهم في ظروف مريحة ولم يشعروا بتاتا بحرارة الطقس التي كانت ليلة أول أمس في أوجها وقد قطع هذا القطار المسافة بين وهران وبشار بسرعة معتدلة وأحيانا منخفضة وصلت أحيانا إلى 20 كلم /سا عند بني ونيف إلى بشار حيث فضل السير بهذه السرعة باعتبار أن المسلك كان جديدا وفي مراحله الأولى وما شد إنتباهنا كذلك هو توفر الأمن بداخل عربات القطار حيث تم تجنيد 30 دركيا لتوفير الأمن وضمان سلامة الركاب الذين ارتاحوا لهذا الإجراء الذي جاء ليعزز مرة أخرى أمن وراحة المسافرين وقد إنطلق القطار من وهران ليتوجه بعدها إلى بلعباس ثم طابية فرجم دموش وبعدها المشرية، النعامة، عين الصفراء، بني ونيف وأخير بشار، ،وسنعود لاحقا بالتفصيل عن هذه الرحلة المغامرة في إستطلاع شيق وممتع.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.