إصلاحات الرئيس تبون شجاعة وتزعج فرنسا    الوضعية الصحية والذاكرة ورقمنة الإدارة في جدول الأعمال    تناشد الصليب الأحمر التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى    بعد المستويات العالية التي قدماها    لفك العزلة على العائلات المعوزة    بعد سقوطه على كهف    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    في إطار خطة لتوفير ملياري يورو    هل سيستقيل زطشي ومدوار؟    بموجب تعديل في مشروع قانون المالية التكميلي    أوقف ثلاثة أشخاص بجنوب البلاد    هكذا فضحت مظاهرات 17 أكتوبر فرنسا الاستعمارية    ارتكبتها فرنسا الاستعمارية في حق الجزائريين    اشادة بالوزيرة بن دودة    خلال شهر رمضان المنقضي    المديرية العامة للوظيف العمومي تكشف:    التصعيد في ليبيا يهدّد استقرار المنطقة    أمين عام جديد ل “الأفلان” بولادة قيصرية ومفاجئات فاقت كافة التوقعات في إجتماع اللجنة المركزية    نقص في الكمامات ومضاربة في أسعارها    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    مصادرة 3.4 كلغ كيفا    تعيين نائب الرئيس يتعارض مع الإرادة الشعبية    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    أعتقد أنه لا يمكننا استئناف البطولة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    30 ألف أورو للإبقاء على بن عيادة    مشروعان لتحويل الكهرباء    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    السعودية تعتزم تنظيم مؤتمر افتراضي لمانحي اليمن هذا لثلاثاء    زوجة الشرطي المتهم تطلب الطلاق وتقدم التعازي    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    "رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"    الإطاحة بسارق طيور    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    ترامب يعلن القطيعة مع منظمة الصحة العالمية    سيول الأمطار تغمر الشوارع و تسدّ مداخل المباني بتيسمسيلت    سنابل الخير توزّع 3500 قفة على المعوزين    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    « إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»    «الوثائقي خرج عن نطاق الأدبيات واحترام الغير»    سيادة وشعب الجزائر خط أحمر    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    توقيف "مير" زموري    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    تثبيت ممر تعقيم بمدخل المؤسسة الاستشفائية دحماني سليمان    «نون يا رمز الوفاء»    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفاتر الذاكرة
عز الدين مجوبي ... وروائعه الخالدة
نشر في الجمهورية يوم 29 - 06 - 2015


شكّل رحيل مجوبي في سن مبكرة ضربة موجعة للمسرح الجزائري، إذ فقد أحد الذين أحبوه بشغف، وسخروا حياتهم من أجل خدمته تمثيلا وإخراجا وإدارة. وبرحيله، يكون المسرح الجزائري قد فقد قامة كبيرة وكاريزما حقيقية، لم تجد إلى اليوم من يعوضها، بدليل أن الجمهور غادر قاعات العرض، ولم يعد يحدوه ذلك الاهتمام بصيحات أهل المسرح حينما كانت الحافلة تسير، ومجوبي يمتطيها لتعلو صيحته وتدوي مُعبرة عن هموم البسطاء ويعدّ الممثل المسرحي الراحل عز الدين مجوبي (1947- 1995)،علامة فارقة في مسار المسرح الجزائري بعد الاستقلال، أكد حضوره في المسرح والتلفزيون على حد سواء، بالأخص بعد أن أدى الدور الرئيسي في مسرحية "حافلة تسير". فرض مجوبي نفسه على الركح بقوة، فكان إلى جانب الراحلين سيراط بومدين، وامحمد بن ڤطاف، وسيد أحمد أڤومي،بمثابة نجوم الركح الجزائري على مدى الثلاثين سنة الماضية. وكان مجوبي الأٌقدر على تجسيد هموم الناس من البسطاء. ولد مجوبي بمدينة سكيكدة سنة 1947 وسط عائلة متعلمة، إذ كان والده محاميا. استقرت عائلته في عزابة، قادمة من حمام ڤرڤور بسطيف. انتقل إلى العاصمة في سن مبكرة، يحدوه حلم التمثيل، فالتقى بالممثل علي عبدون سنة 1963،الذي أرشده للتمثيل المسرحي الإذاعي، وانخرط في فرقة الإذاعة الوطنية. انتقل عام 1965 إلى المسرح الوطني الجزائري، ومثّل في عدد من المسرحيات إلى غاية سنة 1968، وهو العام الذي انتقل فيه إلى المسرح الجهوي لوهران، ثم إلى سعيدة للاحتكاك بالمسرح الهاوي الذي كان في أوج عطائه.أدى أدوارا مهمة في عدد من الأعمال المسرحية منها "الروح الطيبة"، "باب الفتوح" ومسرحية "الدهاليز". وبرز كممثل مسرحي مقتدر في مسرحية "حافلة تسير" لزياني شريف عياد سنة 1985. ظهر مجوبي في هذا العمل المسرحي إلى جانب الممثلة القديرة دليلة حليلو، وتمكن من افتكاك إعجاب الجمهور بأدائه المتميز. وفي التلفزيون، شارك مجوبي خلال تلك الفترة في أعمال منها "يوميات شاب عامل" لمحمد افتيسان وفيلم "خريف 1988" لمالك الاخضر حمينة. عقب أحداث أكتوبر 1988، أنشأ مجوبي رفقة زياني شريف عياد وامحمد بن ڤطاف والممثلة صونيا، فرقة مسرح "القلعة" التي أعطت المسرح الجزائري روائع فنية على غرار مسرحية "العيطة"، "الشهداء يعودون هذا الأسبوع" المقتبسة من قصة للروائي الراحل الطاهر وطار الذي عبّر حينها عن إعجابه باقتباس قصته بتلك الطريقة الفنية. وأكد مجوبي حضوره بشكل أعمق خلال مشاركته في مسرحية "العيطة" التي كتب نصها المرحوم امحمد بن ڤطاف وأخرجها زياني شريف عياد. وعقب انفصاله عن مسرح "القلعة"، عاد مجوبي إلى مسرح الدولة، فعيّن مديرا لمسرح باتنة الجهوي سنة 1993، حيث أخرج مسرحيته الثانية "عالم البعوش" التي حققت نجاحا كبيرا، بفضل قدرتها على الانخراط في ما يسمى المسرح الكامل. وحازت المسرحية جائزة أحسن إخراج في مهرجان قرطاج للمسرح بتونس. لقد وصل مجوبي في مسرحية "عالم البعوش" إلى مفاهيم جديدة في طرق الأداء لتلبية التناقضات التي يعيشها الإنسان، والتي تشكل الهم الأساسي كمضمون فكري، علما أنه خاض تجربة الإخراج لأول مرة بمسرحية "غابو الأفكار" سنة 1986، التي اقتبسها مخوخ عن نص للكاتب المسرحي البولوني "سوافومير مروجيك"، وعمل كمخرج مساعد مع زياني شريف عياد في مسرحية "قالوا لعرب قالوا"، ومكنه هذا الاحتكاك بزياني من اكتساب قدرة على الإخراج المسرحي، تجلى بشكل مميز في مسرحية "عالم البعوش". وساهم مجوبي في إنتاج أعمال ناجحة بمسرح بجاية الذي انتقل إليه بعد تجربته في باتنة، فقدم فيها سنة 1994 مسرحية "لحوينتة "عن نص للكاتب بوجادي علاوة ونال عنها جائزة أحسن إخراج، ليعين في نفس العام على رأس المسرح الوطني الجزائري، واغتيل في فيفري 1995، وكان عمره ثمانية وأربعين عاما.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.