الجيش يكشف ويدمر مخبأ للجماعات الإرهابية بجيجل    “مقتل عبد المالك دروكدال والعديد من مقربيه في عملية عسكرية شمال مالي”    اللواء عمار أعثامنية يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية نفذته وحدات القطاع العملياتي بإن أمناس    اتفاق أوبك وروسيا على تمديد خفض إنتاج النفط حتى نهاية جويلية    الجيش الليبي يحرر الوشكة من ميليشيات حفتر    ترامب يهاجم عمدة واشنطن: “لست مؤهلة لقيادة العاصمة”    الفاف وبلماضي: لم يتم أي اتصال مع شميد وزيدان    الألماني رالف رانجنيك يفسد مخطط غوارديولا لضم بن ناصر    محلات “فاست فود” تستأنف نشاطها غدا    توقيف 3 أشخاص وحجز 54 قرص مهلوس بأم البواقي    إرهاب الطرقات يواصل حصد أرواح الجزائريين رغم إجراءات الحجر وحظر التجوال    مصالح الحماية المدنية تعثر على جثة غريق قاصر بعين تيموشنت    قسنطينة: إحصاء أزيد من 3300 طائر مائي معشش بالمناطق الرطبة    مؤسسات ثقافية تحتفي باليوم الوطني للفنان    “وزارة الشؤون الدينية اتخذت كل الإجراءات الصحية الضرورية لإعادة فتح المساجد”    النقل الحضري بالجزائر العاصمة إجراءات وقائية تحسبا لاستئناف النشاط    غرداية: عملية واسعة لتطهير وتعقيم مختلف مناطق الولاية    شروط صحة الصلاة    خديجة بنت خويلد أم المؤمنين رضي الله عنها    مايكل جوردان يتبرع بمبلغ خيالي لمكافحة العنصرية    إجتماع أوبك + : تمديد العمل بخفض إنتاج النفط شهرا واحدا    “الاسيرة سماح جرادات” تروي ظروف الأسيرات بعد تحررها    الولايات المتحدة: موقع الفيسبوك يؤكد إنه لم يجد أي تدخل أجنبي في الاحتجاجات المتعلقة بمقتل فلويد    اجتماع ” أبك” جاء لتعزيز المكاسب المحققة والإيفاء التزام أعضائها    تطبيق التسعيرة الجديدة للوقود اليوم    قديورة خارج حسابات نادي الغرافة    عرقاب يترأس اجتماع ال179 لأوبك لمتابعة خفض الانتاج    الألعاب المتوسطية 2022: اللجنة الوطنية لتحضير طبعة وهران تجتمع مع لجانها ال12 المتخصصة    حقوقيون و خبراء: “تنظيم استفتاء تقرير المصير في هو الكفيل بضمان حقوق الشعب الصحراوي”    براقي يقف على حجم الضرر الذي لحق بقناة جر المياه بفوكة بعد تخريبها    عناصر الجيش تحجز أزيد من من 06 قناطير من الكيف    إصابة 8 أشخاص في حادث اصطدام بين سيارتين سياحتين بقالمة    رسميا.. “جو بايدن” منافسا ل”دونالد ترامب” في الانتخابات الرئاسية المقبلة    بلعمري يعود لأرض الوطن عبر طائرة خاصة    وزير التربية يتحدث عن تطبيق أحكام المرسوم الرئاسي رقم 14-266    مبادرة مطروحة لحل الأزمة الخليجية    بالفيديو.. الأغنية الجديدة لزهير بهاوي تحقق رقما قياسيا فور طرحها    واقعة مأساوية.. وفاة إعلامي سعودي شاب غرقا وفيديو يرصد لحظاته الأخيرة    رابطة نشاطات الهواء الطلق تطلق قافلة الدعم النفسي للأطفال بالمسيلة    توقع إنتاج مليون وثمانمائة ألف قنطار من الحبوب بباتنة    إجراءات التخفيف الجديدة للحجر الصحي تلقى ترحيبا كبيرا ببجاية    بحث تطورات الأزمة الليبية ومستجدات الوباء    وفاة شاب بصعقة كهربائية    لمواصلة محاربة فيروس كورونا    ذات طابع خيري وتضامني    جراد ينوه بمجهودات الجيش الأبيض    إجراءات جديدة لمنح الأراضي فلاحية للمستثمرين    ناصري يكشف تفاصيل إنجاز المشاريع    مليار سنتيم لإعادة ترميم مقبرة الشهداء    الحجر المنزلي يحافظ على الصحة ومازال بجعبتي المزيد    ‘'التاس'' تستمع للأطراف المعنية    العايب يرسم الاتفاق مع "نفطال"    الحياة الثقافية تعود تدريجيا    تكريم 54 طفلا في مسابقات حفظ القرآن والرسم والقصة    عصارة الذاكرة في سيرة «لقبش»    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واذكر ربك كثيرا
نشر في الحياة العربية يوم 27 - 03 - 2020

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ قَالَ آيَتُكَ أَلا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإبْكَارِ ﴾.
تأمل قوله تعالى لزكريا عليه السلام: ﴿ وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإبْكَارِ ﴾، مع إخباره تعالى له بمنعه عن كلام الناس، لتعلم أن ذكر الله تعالى عبادة دائمة لا ينبغي أن تنقطع في لحظة من لحظات العمر.
ومهما شغلتك الدنيا فإياك أن تنشغل عن ذكر الله تعالى وعن طاعته وعبادته، فهي الغاية من وجودك؛ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ ﴾.
ومن العبادة ذكرُ الله، وشكره على ما أنعم، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ ﴾.[3] وَقَالَ تَعَالَى على لسان مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ: ﴿ وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا ﴾.
وأنت إذا ذكرت الله تعالى كنت منتظمًا في سلك تلك الكائنات التي تسبح بحمد ربها، ومتناغمًا مع ذلك الكون العجيب الذي لا تخلو ذرة من ذراته من تسبيح الله تعالى؛ ﴿ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا ﴾.
تَسْبَحُ لهُ كل الكائنات.. السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأرْضُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ الرَّاسِيَاتُ، الصُّمُّ الشَّامِخَاتُ، وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ، وَالطُّيُورُ السَّارِحَاتُ، وَالْغَادِيَاتُ وَالرَّائِحَاتُ، بِأَنْوَاعِ اللُّغَاتِ؛ ﴿ يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ ﴾.
ثم تأمل أمْرَه تعالى للمؤمنين بالإكثار من الذكر في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا ﴾،[7] وثناءه على الذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا في قوله تعالى: ﴿ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾.
وكذلك تأمل قَول رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لمن أردَ شَيئًا يَتَشَبَّثُ بِهِ: «لَا يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ».
تأمل كل ذلك لتعلم أنه من أهم ما على المؤمنَ فعلُه أن يَذْكُرَ اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا؛ فإن قلَّة ذكر الله سمةُ المنافقين؛ كَمَا قَالَ تَعَالَى: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلا ﴾.
وَالذِّكْر عبادة أمر الله تعالى بالإكثار منها، والعلة في ذلك أن ذكر الله تعالى هو خير الأعمال؛ فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ، وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ، وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَاقِ الذَّهَبِ وَالوَرِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ»؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: «ذِكْرُ اللَّهِ تَعَالَى».
وَالذِّكْرُ أعظمُ أسبابِ النجاةِ من العذاب يوم القيامة؛ قَالَ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: «مَا شَيْءٌ أَنْجَى مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ».
قَالَ مُجَاهِدٌ: “لَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنَ الذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا، حَتَّى يَذْكُرَ اللَّهَ قَائِمًا وَقَاعِدًا وَمُضْطَجِعًا”. ولا يتحقق لك ذلك – أعني أن تكون من الذاكرين الله كثيرًا – إلا إذا تحريت الأذكار الواردة عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، في كل حالته، عند نومه واستيقاظه، وأكله وشرابه، ودخوله وخروجه، وركوبه ونزوله، وسائر أعماله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.