بوقادوم يحضر اجتماعًا برلمانيًا هامًا الاثنين القادم            سعداوي: التسجيل "غير مفبرك"    وضع 5 متهمين في قضية حفل فندق الزينيت بوهران تحت الرقابة القضائية    تمديد العمل بنظام الحجر الجزئي المنزلي إلى غاية 13 جوان    أسعار النفط تتراجع بسبب ارتفاع مخزونات الخام    الفيلم الوثائقي الفرنسي “الجزائر حبي” مستفز بنكهة الحنين إلى الماضي    الرابطة المحترفة الأولى تحتل المركز الثالث عالميا من حيث عدد إقالة المدربين!    8997 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 630 وفاة.. و5277 متعاف    طيران الإمارات ترسي معايير رائدة لضمان سلامة الركاب    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    هذا هو موعد استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز    اتفاق أوبك+: مستوى عال من الالتزام بتطبيق تخفيضات الإنتاج    كوفيد-19: تسهيلات لأصحاب ورشات الخياطة في مجال تسويق الأقنعة الواقية    حذف وزيرة الخارجية الإسبانية لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا يشكل إستفزازًا لكل بلدان القارة    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    مجلس قضاء تيبازة:”كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية”    برامج تلفزيونية فرنسية ضد الجزائر : الجزائر تستدعي سفيرها في باريس للتشاور    بشار: تفكيك شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرات بحوزتها أكثر من 80 كلغ من الكيف المعالج    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    الحماية المدنية: تنفيذ 23.000 عملية تعقيم لمختلف المؤسسات ما بين الفاتح مارس و 27 مايو    المناجير نسيم سعداوي يرد على حلفاية "التسجيل الصوتي ليس مفبرك"    توسيع مهام اللجنة الوطنية لحماية الغابات يسهم في تعزيز الوقاية من الحرائق    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    هلاك شخص وجرح آخر في حادث مرور ببومرداس    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    منظمو الحفل الفني بفندق “الزينيت” أمام العدالة بمحكمة الجنح في وهران    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    مشروع قانون المالية التكميلي: معالجة آثار الأزمة مع دعم القدرة الشرائية    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    وزيرة الثقافة تبحث سبل دعم القطاع مع وزراء الثقافة للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    مع بداية فترة الحر    دعوة إلى الاستلهام من تضحيات جيل الثوار لبناء الجزائر الجديدة    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    بلمهدي يرد على شمس الدين    تثمين تراث مليانة.. شرط أساسي لتنميتها    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    جمال للروح وتوازن للمشاعر    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناقد المسرحي علاوة وهبي: على المسرحيين التفرقة بين مصطلحي “الاختلاس” و”الاقتباس”

يرى الناقد والباحث المسرحي علاوة وهبي أن الاقتباس في الأعمال المسرحية هو أن يأخذ العمل من جنس أدبي أخر كالرواية أو الحكاية أو الأسطورة، وليس الأخذ من نص مسرحي أخر يتم فيه تغير اسم الأماكن والشخصيات والإبقاء على الأحداث كما مثلما هو معمول به عند عدد كبير من المسرحيين الجزائريين والعرب على وجه العموم.
أوضح الناقد علاوة وهبي خلال تنشيطه للعدد الثامن عشر من منتدى المسرح والذي طرح خلاله إشكالية “الاقتباس والاختلاس”، بان هناك عدد من المسرحين لا يفرقون رغم رصيدهم المهني بين الاختلاس والاقتباس، مشيرا إلى أن الاقتباس أن يكون مصدره مأخوذ من نوع أدبي أخر على غرار الرواية الحكاية أو القصة أو القصيد ة والأسطورة وهذا ما تقوله حسب الناقد القواميس اللغوي وغيرها من كتب التعريفات والمصطلحات، أما اخذ نص كتب أصلا للعرض المسرحي والقول باقتباسه فانه غير مقبول ولا يكون سوي اختلاسا، مشيرا أن ما قام به بريخت في سيتشوان يعد إبداعا لأنه اقتبس من أسطورة صينية وليس من نص مسرحي صيني أما بالنسبة لكاكي فقد اشتغل علي نص بريخت ولم يشتغل علي الأسطورة الصينية واشتغاله علي قصة شعبية من الغرب ليست هي كل العمل لان روح نص بريخت موجودة في القراب والصالحين وتغيير اسما الشخصيات وتغيير الإلهة إلي الصالحين لا ينفي أخذه نص بريخت، وما قام به هو تكييف لعمل بريخت ونقله إلي اللهجة الجزائرية فقط.
وبهذا الصدد، قدم المتحدث تعريفا شاملا لمصطلح “الاقتباس” وقال بأن ترجمة المصطلح تمت خطأ بمعني أن كلمة “Adaptation” قد ترجمة خاطئة منذ البداية ليتم بعدها تبني الخطأ ويصبح كأنه الخطأ الصح، إن أول من ترجم المصطلح وبالخطأ حسبه هو اللبناني “مارون النقاش”، أي هو أول من اختلس مسرحيا بتقديم عمل موليير البخيل سنة 1848، وبالنظر إلى تعريف لاروس الفرنسي فيقول أن “الاقتباس” هو تكييف شيء مع شيء آخر ليس من نوعه ولا أصله أما في لغتنا العربية، فيقول الناقد هو القرآن الذي هو حسبه المرجع الأساسي لغويا، واستدل قوله بسورة “طه” في الآيتين الثامنة والتاسعة كما يلي: “هل أتاك حديث موسي إذ رأى نارا فقال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد علي النار هدى”، وفي سورة “النمل” الآية السابعة، وفي سورة “القصص” الآية التاسعة والعشرون. أما تعرف الاقتباس في منجد اللغة فهو “قبسا قبسا منه النار. أخذ منها شعلة”، وهنا يراد القول حسب الناقد علاوة وهبي أخذ منها شعلة وليس النار كلها، وهو عكس ما يفعله المسرحيون مع النصوص التي يقولون أنهم اقتبسوها.
أما في معجم المسرح للباحث الفرنسي باتريس بافيس فيقول، فيرى أن الاقتباس هو عملية تحويل أثر أدبي من نوع إلى نوع آخر كأن تحول رواية إلى مسرحية ويضيف بأن معناه هو المسرحة Dramatisation، استنادا إلى الأعمال السردية القصة، الرواية، الحكاية، الأسطورة… ، وهذه العملية تعني فيما تعنيه دراماتورج وهو على نقيض الترجمة أو الحداثة.
ويقول بهذا الصدد إن أغلب ما يتم إذن في البلاد العربية ومنذ مارون النقاش إلى اليوم باسم الاقتباس هو باختصار وبصراحة: اختلاس لا أكثر ولا أقل.
في مداخلة له ذهب الدكتور حبيب بوخاليفة إلى التعريف بفصول الاقتباس وهو اعتبره فعل مخل بالحياء الفعل المسرحي بالرغم من أنه ساعد في البداية الدخول إلى معترك الممارسة المسرحية بشكلها العفوي البدائي، وقال بهذا الصدد” لا نلوم احد على ذلك في الفترات الأولى من التجربة المسرحية الأرسطية الجزائرية خصوصا والتجربة المسرحية العربية، ولكن هذا لا يمكن أن يستمر بهذا الشكل المريب الذي سمح لكثير من الانتهازيين أن يصنعوا أسماء مسرحية لا تغدوا أن تكون إلا إشكال قاراقوزية لا تسمن ولا تغني في تطور الفعل المسرحي الجاد وفي نفس الوقت تهميش المواهب الفذة التي كانت تتنفس الفن المسرحي سواء كانت في مجال التأليف أو الإخراج أو التمثيل وحتى المفردات الفنية والتقنية الأخرى. فالترقيع المسرحي يقول الدكتور حبيب بوخاليفة مرتبط بالنظام الإداري المركزي الذي كان سببا حسبه في تدمير عبقرية الإبداع الفن المسرحي، مضيفا إلى ذلك دور الإعلام المكتوب سابقا والمرئي لاحقا في تشجيع الترقيع المزمن الذي وجد هويته في ظاهرة “الاختلاس” على وزن الاقتباس.
والاقتباس يقول الدكتور حسب تعريف باتريس بافيس هو تحويل مؤلفة أدبية في صنف إلى صنف آخر المسرحي الدرامي، بهذا المعيار نجد أن كل ما كتب وسمي اقتباسا هو اختلاس ونذكر على سبيل الميثال “بابور اغرق” الذي هي عبارة عن تغيير الأسماء و الأماكن والملابس وترجمة الحوار فهي مسرحية كتبها سلافومير مروزاك “في أعالي البحار” أو “غابوا الأفكار” أو “جيلالي زين الهدات” هناك عدد كبير من النصوص لم تتوفر فيها شروط الاقتباس بقدر ما هي ترجمة جزئية حرفية للنصوص الأصلية دون التعمق في ثقافته ومحيطه الأصلي، و لعل أحسن نص احترم شروط الاقتباس هو “القراب و الصالحين” لولد عبد الرحمان كاكي من مسرحية بريشت “الروح الطيبة” أو مسرحية “حمق سليم” لعبد القادر علولة عن نص “يوميات مجنون لقوقل” نص “الشهداء يعودون هذا الأسبوع ” عن قصة الطاهر وطار، بالإضافة إلى نص “غبرة الفهامة” لكاتب يسين .
إن معظم النصوص المقتبسة حسب الدكتور حبيب بوخاليفة لا تتوفر فيها شروط الاقتباس وهو ما أوقع عدد من المسرحين حسب الدكتور في عملية ترقيع مزمنة أعاقت اكتشاف المواهب الفذة في مجال تأليف، مشيرا إلى أن الجيل الأول من المسرحين هو من يتحمل مسؤولية هذا الترقيع في التأليف المستعجل لسد حاجيات الممارسة.
من جهته أشاد الدكتور حسن تليلاني بهذا الموضوع الملتبس والذي يطرح إشكالية عويصة تتعلق بعدة مفاهيم مسرحية على غرار الاقتباس و المسرحة والإعداد الدرامي والتناص وغيرها من مستويات التفاعل بين الفنون والأجناس، مشيرا بان المسرح مثل كل صنوف الإبداعات يتماهى بعضه في بعض، و كل واحد يغرف من الآخر بقسط بل يغرف ممن سبقوه جميعا، فالإبداع لا يمكنه أن يأتي من العدم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.