الإعلان عن نتائج السانكيام اليوم على هذا الموقع    رياح قوية وأمواج تصل المترين على السواحل الغربية    الجيش الصحراوي يواصل قصفه لمواقع تخندقات قوات الاحتلال المغربي    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    برنامج وطني لاستغلال المساحات الزراعية لإنتاج بطاطا آخر الموسم    الجزائر تسير قدما نحو الانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة    تفعيل مجلس الإحصاء خطوة ضرورية للتوصل إلى معلومات دقيقة    ارتياح لسهولة مواضيع الفرنسية والعلوم الطبيعية    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    إنهاء مهام والي بشار بسبب التقصير والإخلال المسجلين في أداء مهامه    فرنسا تريد مواجهة الخضر ودياً بالجزائر    فتح صفحة جديدة بين "الفاف" و الاتحاد العربي لكرة القدم    استقبال 6 شحنات من الذهب الخام بكمية تتعدى 100 طن    العثور على أب وابنه تاها في منطقة جبلية بالشريعة    إيداع وزير الموارد المائية الأسبق أرزقي براقي الحبس المؤقت    ثعبان يهاجم عائلة بحي الاستقلال    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    برنامج استراتيجي لتثمين الجهد العلمي والابتكار    المجلس الدستوري استقبل 400 طعن بشأن التشريعيات    14 قتيلا و401 جريح في أسبوع    قتيلان في اصطدام سيارة بدراجة نارية    إيداع وزير الموارد المائية السابق أرزقي براقي الحبس المؤقت    10 وفيات.. 379 إصابة جديدة وشفاء 262 مريض    الوادي: أمن قمار يوقف شخص تطاول على الشهيد حمه لخضر    فرنسا متورطة في استمرار الاستعمار بإفريقيا    شجاعة الثوار التي أذهلت قضاة المحاكم الاستعمارية    فرنسا تقترح "خطة" لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا !    انتفاضة "الزملة التاريخية".. تاريخ الأحرار يُعيد نفسه    فيروس كورونا .. تسجيل 379 إصابة و10 وفيات في آخر 24 ساعة    انطلاق "البصمة" على أرضية "أرتسي" العالمية    أشكر بوقرة والكوكي وزملائي على مساعدتي    "الخضر" يكتسحون وعمورة ينصّب نفسه نجما    عملان جزائريان في المسابقة الرسمية الدولية    14946 شرطي لتأمين إمتحانات الباك    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    ضبط 30 كلغ مخدرات ونصف مليار سنتيم    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    فوز ساحر لأشبال الماجيك    القصة الكاملة لهذه التحفة الرياضية    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    ندوة علمية حول كتابة البحوث العلمية الأكاديمية    منتجات إبداعية في التجميل والحلويات والألبسة التقليدية    «انتظروني في فيديو كليب لقصيدة «صالح باي» التراثية»    نجاعة طاقوية..    ترقية الشركات المختلطة    نظرة الجزائر ورؤيتها لحلّ النزاعات    ثلاثة أسباب تكتب لك التوفيق والنجاح في عملك    عائلة الأمير عبد القادر تقاضي آيت حمودة    عاقبة الفساد والطغيان    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    طفل يحرج الرئيس أمام ماكرون بخصوص "الصفعة" التي تلقاها !    الفنانة أحلام تستغني عن تاج "الملكة" ل"شريهان"    ملهاق: الوضعية الوبائية في الجزائر مقلقة وقد تصبح خطرة    عدد وفيات كورونا يتخطى عتبة 4 ملايين في العالم    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزيرة نت:عالم الفيروسات الجزائري حكيم جاب الله"العالم أضاع فرصتين لكبح كورونا والحياة الطبيعية قد لا تعود قبل 2023 "
نشر في الحياة العربية يوم 20 - 12 - 2020

يتوقع عالم الفيروسات الجزائري المقيم في نيويورك، البروفيسور حكيم جاب الله، تباطؤ وباء كورونا إلى مستوى يسمح باستئناف حياة طبيعية جديدة في حدود 2023، وذلك عقب ظهور اللقاحات. لكنه شدد على ضرورة الاستمرار في اتباع بروتوكولات النظافة الشخصية وإجراءات التباعد الاجتماعي، ولا سيما ارتداء الأقنعة.
وأكد المدير السابق لمعهد باستور بكوريا الجنوبية أن الأشخاص الملقحين يمكن أن يصابوا بسهولة مجددا، وينقلوا الفيروس إلى الآخرين، لأن "اللقاحات الحالية لا تحمي من الاستعمار الفيروسي للفم وتجويف الأنف". وذلك في حوار خاص للجزيرة نت.
وتاليا الحوار مع عالم الأوبئة الجزائري حكيم جاب الله:
تعيش البشرية حالة فرح أشبه بنهاية حرب عالمية، فهل أنت متفائل بنتائج لقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) ومطمئن لسلامته؟
أنا متفائل ومتحمس للغاية، لأن لدينا عددا كبيرا من اللقاحات التي تعتمد على العديد من التقنيات، فيما يتعلق بلقاح فايزر، سنعرف على وجه اليقين كل ما يمكن معرفته حول سلامته وفعاليته في الأشهر القليلة المقبلة.
يؤكد المختصون أن الحوامل لن يتلقين لقاح فيروس كورونا في هذه المرحلة، كون المخاطر المحتملة غير معروفة، ألا يطرح ذلك فرضية التعجل في تسويق اللقاح وإمكانية أن يشكل خطرا على فئات أخرى؟
من غير المعتاد تجنيد النساء الحوامل للتجارب السريرية مثل التجارب الجارية، لمخاوف تتعلق بسلامة الأم وطفلها. بالطبع، هناك مجموعات أخرى لن يتم إعطاء مثل هذا اللقاح لها، وتشمل هذه على سبيل المثال، مرضى نقص المناعة ومرضى فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" ومرضى السرطان والأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية. نحن نعلم الآن أيضا أن الأشخاص المصابين بالحساسية لن يكونوا قادرين على تحمل لقاح فايزر على الأقل.
..هل يُشترط للقاح أي فحوصات مسبقة، وهل هناك حالات مرضية محددة ممنوع عنها؟
أتوقع إجراء تقييم قبل إعطاء اللقاح لحصر المخاطر الصحية المرتبطة مقابل الفوائد المحتملة، أعتقد أنه قد يكون من الصعب القيام بذلك من الناحية اللوجستية في الميدان، وفي بعض المواقف أو في البلدان التي لا توجد فيها سجلات طبية لمرضاها.
هناك حالات وأمراض طبية محددة جيدا، حيث لا ينبغي إعطاء اللقاح، وتشمل -على سبيل المثال لا الحصر- المرضى الذين يعانون من نقص المناعة ومرضى فيروس نقص المناعة البشرية ومرضى الإيدز، وأيضا مرضى السرطان والأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية.
…نحن الآن في فصل حملة التطعيم ضد الإنفلونزا، فأي علاقة لها مع عملية التطعيم ضد فيروس كورونا من حيث التوقيت والأسبقية والتأثير الصحي؟
من المهم الانتباه إلى الفترة الزمنية بين التطعيمين (والمباعدة بينهما) حتى لا يشعر الشخص بالمرض الشديد، ومن ثم فمن المهم سؤال الشخص عن موعد تلقيه للقاح الإنفلونزا قبل إعطائه لقاح كورونا. بخلاف ذلك، لا أتوقع آثارا سلبية كبيرة عند الجمع بين التطعيمين.
..تشير النشرات الطبية البريطانية إلى أن فترة المناعة التي يوفرها اللقاح تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر على الأكثر، فهل سيصبح تطعيم كورونا إجراء سنويا لكل البشر عبر العالم؟
في الواقع، أشار العديد من الدراسات إلى قصر مدة الحماية المناعية ضد هذا الفيروس التاجي. من السابق لأوانه القول إننا سنحتاج إلى لقاحات سنوية أو معززات منتظمة، حيث اقتصرت هذه الدراسات على عدد أقل من الأشخاص الذين تم فحصهم لمعرفة مستوى الأجسام المضادة لديهم.
دعونا ننتظر ونرى كيف سيختبر الأشخاص الذين يتم تطعيمهم اليوم بهذه الأجسام المضادة بعد 6 أو 12 شهرا. في الواقع، سأكون أكثر قلقا بشأن الطفرات في بروتين السنبلة "Spike" في فيروس كورونا والتهرب المحتمل للجهاز المناعي، وبالتالي جعل اللقاحات الحالية غير فعالة.
..بالنسبة للمصابين المتعافين حاليا من كورونا، هل يحتاجون مثل غيرهم إلى تلقي تطعيم "كوفيد-19′′؟
من الأرجح أنهم لن يحتاجوا إلى التطعيم ما لم تُظهر الاختبارات انخفاضا في الأجسام المضادة، هذا سبب آخر للتأكد من وجود استبيان لتقييم ما إذا كان يجب إعطاء اللقاح أم لا.
..الكل يتوق إلى عودة الحياة الطبيعية، فهل أخذ لقاح كورونا يعني التخلي عن ارتداء الكمامة ونهاية التباعد الاجتماعي في الوقت الحالي؟
قد يستغرق الأمر ما لا يقل عن 12 شهرا بعد تطعيم عدد كبير من الأشخاص، أكثر من 40% من السكان، للبدء في رؤية آثار إيجابية على الوباء. في غضون ذلك، يجب أن نستمر في احترام بروتوكولات النظافة الحالية، ولا سيما ارتداء الأقنعة، إذ لا يزال من الممكن أن يصاب الأشخاص حتى بعد التطعيم ويمكنهم بسهولة نشر الفيروس وإصابة الآخرين. واللقاحات الحالية لا تحمي من الاستعمار الفيروسي للفم وتجويف الأنف (أي العدوى بالفيروس ووجوده في الفم والأنف وبالتالي احتمالية نقله للأشخاص الآخرين).
..هل يضمن اللقاح المكتشف حاليا مناعة وقائية دائمة في حال التطور الجيني لكوفيد-19، أو سينتهي مفعوله بالكامل ونحتاج حينها إلى صناعة لقاح جديد من الصفر؟
ستستمر الفيروسات في التطور والطفرة، وفي حالة حدوث طفرات جديدة في تسلسل البروتين الفيروسي للسنبلة (spike)، فإن العواقب على اللقاحات الحالية ستكون ضارة لأنها ستفقد فعاليتها معا. وفي النهاية، سيتطلب هذا لقاحات جديدة تعتمد على التسلسل الجيني المتحور. على هذا النحو، يمكن أن نجد أنفسنا في الوضع نفسه مثل لقاحات الإنفلونزا السنوية الحالية، ولذلك من السابق لأوانه الجزم بذلك.
..في ضوء انطلاق التطعيم الأولي وبداية تعميم اللقاح على العالم وتوقع ظهور لقاحات جديدة قريبا، ما موعد انحسار كورونا في تقديركم؟
إن البدء في رؤية فوائد اللقاح سيعتمد على مدى سرعة التطعيم بالعالم، خاصة أن الفيروس انتشر في العديد من البلدان .أنا متفائل بحذر بأننا سنشهد أولا انخفاضا حادا في عدد حالات دخول المستشفيات، تليه إزالة الإصابات المبلغ عنها حديثا. وسيتطلب ذلك 12 شهرا على الأقل بعد تطعيم 40% على الأقل من سكان العالم، لذلك فإننا نتطلع إلى 2022-2023 لكي يتباطأ هذا الوباء إلى مستوى يسمح لنا باستئناف حياة طبيعية جديدة، ولكن لن يُقتل الفيروس أو يُقضى عليه لأننا نحن البشر خزانه الجديد (أي الكائنات التي يعيش فيها ويتكاثر وينتقل عبرها).
..هل تعتقد أن تزامن بدء روسيا عمليات التطعيم ب"سبوتنيك في" (Sputnik V) مع تدشين المملكة المتحدة لحملة التطعيم بلقاح فايزر محض صدفة فقط، أو وراءه خلفيات تنافسية تجارية؟
أعتقد أنه يمثل فرصة اقتصادية وسياسية لروسيا لدخول ساحة اللقاح باستخدام لقاح "سبوتنيك في". اقتصاديا يمكنهم كسب العملات الأجنبية عند بيعه، وسياسيا، سيؤثر اللقاح على العديد من الصفقات التي أبرمتها روسيا مع العديد من شركائها. لقد كان من الصعب جدا بالنسبة للكثيرين منا تقييم "سبوتنيك في" من حيث سلامته وفعاليته وحمايته من فيروس كورونا.
..كيف تقيّم آليات ومسار المواجهة العالمية لكورونا؟
لقد أضاع العالم فرصتين ذهبيتين لمنع حدوث هذا الوباء أو حتى التقدم نحو ما نعيشه اليوم، كانت الفرصة الأولى -ما بين ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني 2019- تتطلب إجراء بسيطا من منظمة الصحة العالمية وهو إيقاف كل حركة النقل الجوي القادمة من الصين، ولكن كما علمنا لاحقا، لم تدق منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر للتقليل من خطر هذا الفيروس التاجي إلا بعد فوات الأوان.
كانت المناسبة الثانية في مايو/أيار ويونيو/حزيران عندما فشل قادة العالم، هذه المرة، في إدراك التهديد أو توحيد الجهود لوقف الوباء. ويظل البقاء السياسي والمكاسب الاقتصادية السبب الرئيسي لسوء إدارة هذا الوباء العالمي.
.. هل تتوقع أن يتم تصنيع اللقاح في الدول العربية بحيث تحصل مثلا شركات أدوية عربية على حقوق تصنيع لقاح فايزر ومودرنا (Moderna) لتسريع العملية وتخفيض الكلفة؟
سأكون سعيدا جدا لرؤية هذا التطور يحدث، وأنا مستعد للعب دور لربط الشركات معا. ويمتلك العالم العربي بعضا من أفضل مرافق التصنيع الدوائي، ولا أرى أي سبب يمنع نقل التكنولوجيا وبروتوكولات التصنيع، من خلال بعض اتفاقيات الترخيص، مما يسمح بالإنتاج المحلي للقاحات وتوزيعها في المنطقة والدول الفقيرة المجاورة.
أبرمت كل من الهند والبرازيل مثل هذه الصفقات لإنتاج اللقاحات محليا مع شركة أسترازينيكا (AstraZeneca). وأتمنى أن يحدث هذا وأن يسلط الضوء على علمائنا العرب البارزين وشركات الأدوية. وهذا النوع من المبادرات من شأنه أن يساعد في السباق لتطعيم العالم قاطبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.