محاكمة علي غديري: التماس 7 سنوات حبسا نافذا    رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح يوارى الثرى ظهر الخميس بمقبرة العالية    بدأنا في انجاز خط الغاز الرابط بين نيجيريا و الجزائر    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة    نشاط ماراطوني ل"رمطان لعمامرة" بنيويورك    محكمة الدار البيضاء… إلتماس عقوبة 7 سنوات حبس ضد اللواء المتقاعد علي غديري    توقيف 12 عنصر دعم للجماعات الإرهابية و37 تاجر مخدرات    رفع السعر المرجعي للأسمدة الفلاحية ابتداء من 1 أكتوبر المقبل    مجمع "سونلغاز" يشرع في تنفيذ مخططه الاستراتيجي 2035    وزير المجاهدين يؤكد لدى افتتاحه ندوة حول معركة الجرف: الشباب مدعو إلى السير على نهج السلف لمواجهة تحديات العصر واستكمال المشوار    أعضاء مجلس الأمة يدقون ناقوس الخطر لانهيار القدرة الشرائية    الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية: صب المخلفات المالية المترتبة عن رفع الحد الأدنى للأجور    عبد الحميد عفرة: 865 منطقة مهددة بالفيضان في الجزائر    سكيكدة: حجز قرابة 06 آلاف من عقار "ليريكا" وتوقيف 3 أشخاص بالقل    تعليمات بمراقبة تجار الأدوات المدرسية والوقوف على ملاءمة اسعارها و القدرة الشرائية للمواطن    استئناف النشاطات الطبية تدريجيا بعد تطهير وتعقيم المصالح الاستشفائية    صحيفة كنغولية تتناول الجهود الجزائر في ترقية المبادلات التجارية مع البلدان الافريقية    عودة المصابين تريح بلماضي قبل موقعتي النيجر    خبراء البيئة يؤكدون: الغابات مصدر لتطوير صناعة الخشب الخشب وموردا اضافيا للطاقة    خبراء هولنديون يشيدون ب زروقي    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي لحل نزاع سد النهضة    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    أطراف تؤكد تفاوض الكوكي مع إدارة بلوزداد    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجامعات البريطانية والتعامل المشبوه
نشر في الحياة العربية يوم 12 - 07 - 2021

في السنوات الأخيرة كرّر السياسيون البريطانيون، ومنهم رئيس الوزراء الحالي، شعارا يقول إن سياستهم في الوقت الحاضر تهدف لجعل بريطانيا «قوة علمية عظمى» ومن المؤكد أنه شعار يبدو في ظاهره واعدا ومشجعا للأجيال الناشئة وكذلك مؤسسات البحث العلمي. ولكن هذا الشعار لا تدعمه الوقائع التي تعيشها المؤسسات العلمية البريطانية والتي دفعت بعضها لتوسيع نشاطاتها خارج الحدود، والتحالف مع أنظمة استبداد لا يليق تمتين العلاقات معها. وفي الأسبوع الماضي أعلنت جامعة كامبريدح (إحدى أعرق المؤسسات العلمية البريطانية) عزمها على الدخول في خطط تعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة تحصل بموجبها على 400 مليون جنيه استرليني. وقالت صحيفة الغارديان إنها اطلعت على وثائق تؤكد أن التعاون لمدة 10 سنوات من شأنه أن يساعد كامبريدج، وهي واحدة من أغنى مؤسسات التعليم العالي في المملكة المتحدة، «على مواجهة التحديات التي تواجهها الجامعات نتيجة لكوفيد-19 وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وبيئة التمويل المحدودة». ولم تمر الصفقة بعد على المجلس العام للجامعة، حسب ما نقلته الغارديان. وقد وصف جو جريدي، الأمين العام ل «اتحاد الكلية والجامعة» الاتفاقية المزمعة بأنها «مخزية» و«مشوبة بالمشاكل».
والسؤال هنا: هل أن كامبريدج هي المؤسسة التعليمية الوحيدة المستعدة للتعامل مع حكومات مستبدة تلطخت سمعتها بانتهاكات حقوق الإنسان؟
منتصف مارس 2011 دعا نائب بريطاني إلى التحقيق في صفقة أبرمت عام 2003 في لقاء تم بين مسؤولين من جامعة إكسيتر البريطانية نظام معمر القذافي بقيمة 75 مليون جنيه إسترليني (نحو 120 مليون دولار). ودعا النائب روبرت هالفون الحكومة البريطانية إلى فرض غرامات على الجامعات التي تتلقى الأموال من «الأنظمة الاستبدادية». ودعا النائب المذكور لتعقب ما أسماه «الأموال الضخمة التي تدفقت من دكتاتوريات الشرق الأوسط إلى الجامعات البريطانية».
وفي العام 2011 قالت تقارير أن مؤسسة تابعة لنجل القذافي قدمت لمدرسة لندن للاقتصاد (LSE) تبرعا بقيمة 1.5 مليون جنيه استرليني، وأسفر قرار القبول عن استقالة مدير الجامعة السير هوارد ديفيس. ويؤخذ على مدرسة لندن للاقتصاد تساهلها في شروط الالتحاق لقبول أبناء زعماء الدول وشخصياتها النافذة، حتى لو كان أولئك الزعماء ديكتاتوريين أو لصوصا. ومثال ذلك قبولهم سيف الإسلام القذافي وابنة الممثل المصري أحمد عز. يومها انتقدت صحيفة «تايمز» البريطانية في افتتاحيتها كلية لندن للاقتصاد، في ظل الاتهامات بأنها أجرت اتفاقات مشبوهة مع النظام الليبي الذي وصفته بأنه دكتاتوري، ووسط مزاعم بأن سيف الإسلام القذافي مارس الغش لنيل درجة الدكتوراه من الكلية المشهورة. وأشارت الجريدة إلى قول مشهور للفيلسوف البريطاني كارل بوبر يتمثل في أن المعرفة والعلوم والحرية كلها مفردات تعتمد في ثباتها وفي كينونتها على مدى قدرتها على التمييز بين المجتمع الحر وأعداء ذلك المجتمع. وأوضحت الصحيفة أنه لا يبدو أن الكلية كانت قادرة على إدراك ذلك التمييز الذي وصفه الفيلسوف أو فهم أهميته، مضيفة أنه ينبغي للكلية أن تعرض في الأسابيع الأولى من الفصول الدراسية لديها دروسا عن «الدكتاتورية القاتلة» التي مارستها وتمارسها عائلة القذافي ضد أبناء الشعب الليبي الأعزل على مدار عقود، وذلك في المساقات والمواضيع المتعلقة بالعلوم السياسية والتاريخ والفلسفة الأخلاقية التي تقدمها الكلية المعروفة. وأشارت التايمز إلى المعاناة والحرج الكبير الذي تواجهه الكلية وهيئاتها الإدارية والتدريسية، في ظل المزاعم بأن أطروحة سيف الإسلام لنيل الدكتوراه من الكلية المعروفة تضمنت نصوصا مسروقة وأفكارا لآخرين، تقدم بها وكأنها من بنات أفكاره.كما واجهت الكلية التابعة لجامعة لندن تحقيقات بسبب ارتباطات مالية مع نظام القذافي في ليبيا، حيث ظهر أنها أمّنت اتفاقية بمليون جنيه إسترليني لتدريب المئات من أفراد النخبة المستقبلة «لدكتاتورية القذافي»
وفي العامين الأخيرين أثيرت قضية أخرى ذات صلة. هذه المرة كانت جامعة «هادرسفيلد» محور اهتمام إعلامي وحقوقي بسبب علاقاتها مع حكومة البحرين. ففي اكتوبر الماضي دعا أكثر من أربعين أكاديميًا من دول مختلفة الجامعة إلى تعليق برنامج درجة الماجستير الذي تديره «الأكاديميّة الملكيّة للشرطة» في البحرين. وقال موقع «يوركشير بوست» في تقرير له بتاريخ 8 أكتوبر/ تشرين الاول 2020، أن هذا البرنامج مثيرٌ للجدل بعد انتشار معلومات تفيد بتعرّض العديد من السجناء السياسيين للتعذيب وسوء المعاملة في مبنى الأكاديميّة الملكيّة للشرطة في البحرين.وأضاف أن دورة الماجستير في علوم الأمن، التي تضمّ محاضرين من جامعة هيدرسفيلد لتدريب عناصر الشرطة في البحرين بدأت منذ عام 2018، ولكن تلاحقها أنباء تؤكد أن الأكاديميّة قد استُخدمت كمركز تعذيب- حسب تعبيره. وقد أدلى مواطنون لاجئون في بريطانيا بشهادات عن تعرضهم للتعذيب في «الأكاديمية الملكية الشرطة» عندما كانوا معتقلين، وأبدوا امتعاضهم وغضبهم من إصرار الجامعة على الاستمرار في إدارة تلك الدورة التي تعقد في مركز معروف بممارسة ضباطه التعذيب بحق سجناء الرأي.
وثمة جانب آخر تجدر الإشارة اليه، لا يقل خطرا عن الارتباط بأنظمة الاستبداد للحصول على أموال مبيَضة لدعم المشاريع العلمية. ولو كانت هناك رقابة ومحاسبة حقيقية للسياسات الحكومية لاتخذت إجراءات لمنع تفاقم الظواهر السلبية. ففي شهر اكتوبر الماضي نشر موقع بريطاني اسمه «أنقذوا الطالب» نتائج استقصاء إحصائي شمل 3300 من طلبة الجامعة وطالباتها وأحدث هزة ضميرية لدى الكثيرين. فقد وجد أن الطلبة يلجأون لبيع الجنس من أجل الحصول على المال لسد احتياجاتهم الطلابية. ونشرت الصحف نتائج الاستقصاء، كما فعلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) التي أجرت مقابلات مع بعض الطالبات وأمهاتهن. قالت إحداهن: «كنت مضطرة للمال ليس من أجل البذخ بل ببساطة من أجل أن أعيش: شراء الطعام والكتب الدراسية ودفع الفواتير». وقال جيك باتلر، الخبير بالموقع المذكور: «لقد تضاعف عدد الطلاب الذين يمارسون أعمال الجنس في العامين الأخيرين، وهو أمر مرعب ويدعو للقلق». فما هذا النظام السياسي والاقتصادي الذي يخلق الظروف التي تروّج الدعارة والانحراف في أوساط الجيل «العلمي» الذي يفترض أن يجعل بريطانيا «دولة علمية عظمى»؟ هذا في الوقت الذي لا تشهد فيه موازنات الدفاع والأمن خفضا أبدا. ويكفي الاشارة إلى بناء حاملتي طائرات (اج ام اس الملكة إليزابيث و إج ام اس أمير ويلز) بتكلفة تصل إلى سبعة مليارات لكلتيهما. وتشتري الحكومة البريطانية عشرات الطائرات الأمريكية من نوع أف 35 تصل تكلفة كل منها الى 150 مليون دولار.
وهناك جانب خطير في هذا السياق وهو التعاون بين الجامعات البريطانية والكيان الإسرائيلي. فقد مورست ضغوط كثيرة على الجامعات والأكاديميين الذين قاطعوا الجامعات الإسرائيلية في العقود الماضية، حتى خفت تلك المقاطعة او تلاشت. وفي 20 مايو الماضي نشرت صحيفة «تريبيون» البريطانية تحقيقا أكدت فيه أن الجامعات البريطانية استثمرت 455 مليون جنيه استرليني في شركات تدعم الاحتلال. وقام الطلاب بحملات تضامنية مع الفلسطينيين وأكدوا عزمهم على تنقية الجامعات من هذه السياسات. وقالت «حملة التضامن مع الفلسطينيين» البريطانية: «إن المؤسسات التي يفترض أن تتصرف بأخلاق تستثمر الأموال في شركات تساعد انتهاكات حقوق الإنسان، وهذا انتهاك للمسؤولية الاخلاقية التي يفترض أن تمارسها الجامعات».
ماذا تعني هذه الحقائق؟ ما معنى مبادرة رئيس الوزراء لجعل بريطانيا «قوة علمية عظمى» إذا لم ينجم عن ذلك العلم استيعاب حقيقي لقيم الحضارة والإنسانية وأهمها الحرية واحترام حقوق الإنسان؟ فما قيمة الحضارة إذا اضطهدت الإنسان؟ وما معنى العلم إذا نجم عنه تصدع للقيم والأخلاق والمبادئ؟.

القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.