ممثلو الشعبة الجزائرية في البرلمان الإفريقي يؤدون اليمين    الحبس المؤقت لثلاثة متهمين والرقابة القضائية لآخرين في قضية نشر أخبار كاذبة على الفيسبوك    زغدار يفتتح اشغال الدورة الرابعة للجنة المتابعة التحضيرية للدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية-المصرية    ألعاب المتوسطية /الكرة الطائرة: اقصاء المنتخب الجزائري على الرغم من الفوز على اليونان (3-0)    ألعاب متوسطية : مهدي بولوسة يتأهل الى الربع النهائي    الدولة حريصة على ترقية و أخلقة العمل الجمعوي وتحسين أداء المجتمع المدني    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    خبراء يبرزون الخبرة و التجربة الرائدة لسوناطراك ويؤكدون: اكتشافات النفط والغاز تعطي قدرة تفاوضية كبيرة للجزائر    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    قضية باخرة "طاسيلي 2" التي عادت شبه فارغة إلى ميناء سكيكدة: التحقيق يكشف عن عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي مؤسسة النقل البحري    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    اعتماد التوأمة البيداغوجية بدءا من سبتمبر    الجزائر تتقوّى..    تجربة بلارة لن تتكرر والصفقات العمومية تمنح في إطار القانون    بعث الاحتياط العسكري للدفاع عن مصالح الأمة وصدّ التهديدات الخارجية    الرئيس تبون ملتزم بمرافقة الجالية الجزائرية    بناء جزائر جديدة عمادها التشاور والتواصل    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    المغرب في الزاوية الحادة    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    قضايا الفساد تعود للواجهة    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    ألعاب المتوسطية: إقبال منقطع النظير على عروض مسرح الشارع    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    محاولات أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    الأزمة الليبية.. انطلاق الاجتماعات التشاورية بين مجلسي النواب والدولة بجنيف    جمعية صحراوية تدين تورط شركات أجنبية في مشاريع الطاقة بالمناطق المحتلة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    رفع ميزانية استيراد أدوية الأمراض النادرة إلى 14 مليار دينار    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحياء من الله حق الحياء
نشر في الحياة العربية يوم 15 - 05 - 2022

روى الإمام أحمد والترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: (استحيوا من الله حق الحياء… الحديث)(رواه أحمد والترمذي وحسنه الألباني).
الحياء مَلك الأخلاق الحميدة، وسلطان الأخلاق الرشيدة، وسيد الأخلاق المجيدة، وهو خلق الإسلام الذي اختص به كما في الحديث: (إن لكل دين خلقا، وخلق الإسلام الحياء)(وهو في الموطأ وصحيح ابن ماجة).
والحياء في اللغة مأخوذ من الحياة، ولذلك يسمى الغيث حَيَا؛ لأن به حياةَ الأرض والنبات والدواب.
قال العلماء: كما أن الماء حياة الأرض، فكذلك الحياء حياة القلب.. فقلب لا حياء عنده هو قلب لا حياة فيه.
وعلى حسب حياة القلب يكون فيه قوة الحياء، وقلة الحياء من علامات موت القلب، وكلما كان القلب أحيا"يتصف بالحياء" كان أحيا "أتم حياة".
وأما الحياء في اصطلاح الشرع فهو: «خُلق يبعث صاحبه على اجتناب القبيح، ويمنع من التقصير في حق ذي الحق»[فتح الباري:1/68].. ويدل على هذا المعنى ما جاء في الحديث النبوي (إنَّ مما أدرَكَ الناسُ من كلامِ النبوةِ الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت)(أصله في البخاري).
وعليه فالحياء من أبرز الصفات التي تنأى بالمرء عن الرذائل، وتحجبه عن السفاسف، كما أنه من أقوى البواعث على طلب المعالي والفضائل.
قال أبو حاتم: إذا لزم المرء الحياء كانت أسباب الخير منه موجودة، كما أن الوقح إذا لزم البذاء كان وجود الخير منه معدوما، وتواتر الشر منه موجودا، لأن الحياء هو الحائل بين المرء وبين المزجورات كلها، فبقوة الحياء يضعف ارتكابه إياها، وبضعف الحياء تقوى مباشرته لها. "روضة العقلاء".
..الحياء من الله
والحياء يكون من الله، ومن الملائكة، ومن النفس، ومن الناس.. وأعظمها وأنفعها على الإطلاق الحياء من الله سبحانه وتعالى.
ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم به؛ فقال: (استحيوا من الله حق الحياء) قُلنا : يا رسولَ اللَّهِ إنَّا لنَستحيي والحمد لله قالَ : ليسَ ذاكَ، ولَكِنَّ الاستحياءَ منَ اللَّهِ حقَّ الحياءِ أن تحفَظ الرَّأسَ، وما وَعى، وتحفَظَ البَطنَ، وما حوَى، ولتَذكرِ الموتَ والبِلى، ومَن أرادَ الآخرةَ ترَكَ زينةَ الدُّنيا، فمَن فَعلَ ذلِكَ فقدَ استحيا يعني: منَ اللَّهِ حقَّ الحياءِ) أخرجه الترمذي وصححه الألباني.
وجاء إليه رجل فقال: أوصني.. قال: (أوصيك أن تستحي من الله تعالى كما تستحي من الرجل الصالح من قومك) (رواه أحمد في الزهد وحسنه الألباني). وذلك أن من استحيا من الله حق الحياء لا يفرط في فريضة، ولا يصر على خطيئة لأنه يعلم أن الله ناظره وشاهده ثم هو سائله ومحاسبه، ومقرره فيخجل منه.. وهذا هو الحياء الحقيقي.
وفي حديث معاوية بن حيدة قال: (قلتُ يا رسولَ اللهِ!! عوراتُنا ما نأتي منها وما نذرُ؟ قال: احفظْ عورتَك إلا من زوجتِك أو ما ملكت يمينُكَ. قال: قلتُ يا رسولَ اللهِ إذا كان القوم بعضُهم في بعضٍ؟ قال: إنِ استطعتَ أن لا يَرينَّها أحدٌ فلا يَرينَّها. قال: قلتُ يا رسولَ اللهِ إذا كان أحدُنا خاليًا؟ قال: اللهُ أحقُّ أن يُستحيا منهُ منَ الناسِ)(رواه ابن ماجه وحسنه الألباني). قال كعب: "استحيوا من الله في سرائركم كما تستحيون من الناس في علانيتكم".
..أسباب الحياء من الله
وللحياء من الله أسباب إذا لاحظها العبد واستحضرها عظم حياؤه، وزادت مراقبته لربه وكان أبعد ما يكون عما يسخطه ويغضبه.. فمن ذلك:
أولا: مشاهدة المنة والإحسان:
فإن كل نعمة في العبد فإنما هي من الله تعالى تفضل بها عليه، وأحسن بها إليه {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ}(النحل:53).
فمن نظر إلى إحسان الله له، وفضله عليه ونعمه المترادفة والمتوالية يستحي من أن يقابل نزول النعم عليه بصعود المعاصي منه إلى ربه، فلا يقابل الإحسان بالإساءة إلا لئيم. {هل جزاء الإحسان إلا الإحسان}(الرحمن:60).
قال الجنيد: "الحياء رؤية الآلاء، ورؤية التقصير، فيتولد بينهما حالة تسمى الحياء".
وهو ما جاء في حديث سيد الاستغفار: (… أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي)(البخاري).
ثانيا: استعظام الجناية:
فإذا نظر العبد إلى عظمة الله وكمال قدرته عليه وتمكنه منه، وسهولة العقوبة مع تمام القدرة وعدم المانع، ثم نظر في كثرة ما يعانيه من الزلل والعصيان، ومخالفة الرحمن، استعظم جنايته في حق مولاه، وتقصيره في حق سيده، فكان هذا باعثا على الحياء منه سبحانه.. وقد قيل قديما: "لا تنظر إلى صغر الذنب، ولكن انظر إلى عظمة من تعصيه".
ومن هذا الباب اعتذار الأنبياء عن الشفاعة للناس عند ربهم يوم الحشر، فحملهم الحياء على عدم التجرؤ والتقدم في هذا المقام العظيم.
حضر الفضيل الموقف بعرفة فرفع رأسه إلى السماء، وقبض على لحيته وهو يبكي بكاء الثكلى ويقول: "واسوأتاه وإن عفوت".
وكان يقول رحمه الله: "لو خيرت بين أن أبعث فأدخل الجنة، وبين ألا أبعث، لاخترت ألا أبعث".
ولما احتضر الأسود بن يزيد بكى، فقيل له: ما هذا الجزع؟ قال: وما لي لا أجزع؟ ومن أحق بذلك مني؟ والله لو أوتيت بالمغفرة من الله تعالى لأهمني الحياء منه مما صنعت، إن الرجل ليكون بينه وبين الرجل الذنب الصغير فيعفو عنه فلا يزال مستحييا منه.
سأل أبو حامد الخلقاني الإمام أحمد عن الغناء. فقال أحمد: مثل ماذا؟ قال:
إذا ما قال لي ربي .. .. أما استحييت تعصيني
وتخفي الذنب عن خلقي .. .. وبالعصيان تأتيني
فدخل أحمد حجرته وجعل يرددها ويبكي.
ثالثا: خوف المقام بين يدي الله
وهوالمقام الذي قال الله فيه: {وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى . فإن الجنة هي المأوى}(النازعات:4041)، وقال: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ}(الرحمن:46)، قال مجاهد: "هو الرجل يخلو بمعصية الله فيذكر مقام الله فيدعها فرقا من الله".
وقال عليه الصلاة والسلام مبينا هذا المقام: (ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة)(متفق عليه).
قال الحسن: "لو لم نبك إلا للحياء من ذلك المقام، لكان ينبغي أن نبكي فنطيل البكاء".
رابعا: العلم باطلاع الله عليه
فهو سبحانه العليم الخبير، والسميع والبصير، والرقيب الشهيد، والحفيظ والمحيط، والمحصي الحسيب.. {لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء}، و{لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض}، {وهو معكم أينما كنتم}، القلوب إليه مفضية، والسر عنده علانية، {يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور}، لا فرق عنده بين السر والإعلان {سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار}، {أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون}.
فمن علم أن معبوده مطلع عليه في كل حال، ومشاهد لعبادته تعين عليه تزيين ظاهره بالخشوع، وباطنه بالإخلاص والحضور؛ فإنه سبحانه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
قال بلال بن سعد: "لا تكن وليا لله في العلانية وعدوه في السر".
فأهل الحياء يراقبون الله في خلواتهم كما يراقبونه في جلواتهم، ويتعاملون معه سبحانه على مشهد الإحسان.. قال ابن المبارك: "راقب الله تعالى". فسئل عن تفسيره؟ فقال: "كن أبدا كأنك ترى الله عز وجل".
قال ابن عمر: "لا يجد العبد صريح الإيمان حتى يعلم أن الله تعالى يراه؛ فلا يعمل سرا ما يفتضح به يوم القيامة".
قيل للجنيد: بم أستعين على غض البصر؟ قال: بعلمك أن نظر الله إليك أسبق من نظرك للمنظور إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.