رئيس الجمهورية يُطمئن المستثمرين    شنقريحة يجري لقاء ختاميا مع نظيره الفرنسي    بن عبد الرحمان يستعجل مراجعة قانون الجمارك    الوكالة التجارية للاتصالات ببوفاريك تتوّج ب وسم في خدمتكم    بوغالي يؤكد على ضرورة تجنيد طاقات الأمة الإسلامية    الخضر في نصف نهائي الشان    منتخب النيجر يبحث عن مفاجأة أخرى في الشان    المجتمع بحاجة إلى مساهمة الجامعة في التنمية    صناعة حياة الوهم تبدأ بالزيف والخِداع    تكريم رئيس الجمهورية بدرع الجمارك الجزائرية    اجتماع اللجنة الدائمة لاتحاد مجالس الدول الإسلامية: بوغالي يدعو إلى رؤية جديدة وأقلمة الاتحاد مع تحولات العالم    محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة    تنشيط آليات التعاون الجزائري - اللبناني    إشادة بنضالات الشعب الجزائري التاريخية    جريمة نكراء أخرى في ظل صمت دولي مريب    إشراك مجلس تجديد الاقتصاد في الأنشطة المنجمية    "نفطال" تعتمد بطاقات الدفع المسبق في مارس المقبل    مدرب المنتخب الوطني المحلي بوقرة يصرح: التأهل لم يكن سهلا والتاريخ يحتفظ بالإنجازات    حضرت لتوديع «الشان» بطريقتها الخاصة    فخورون بتنظيم "الشان" وهذه الطبعة ناجحة    مفاوضات لتطبيق تقنية الفار في البطولة الوطنية    الملغاشيون يريدون مواصلة تحقيق المفاجآت    الجهود متواصلة لإزالته    عنابة بريمي يفند إشاعات وفاة الأستاذة الجامعية متشردة في الشوارع    جيجل دراسة مشروع ربط سد تابلوط بسد العقرم ستنطلق قريبا    إنشاء الصندوق الجزائري للابتكار    أفكار تتبنّاها الحاضنات وأجهزة الدعم: طلبة يقتحمون عالم المقاولاتية انطلاقا من الجامعة    انجراف للتربة يلحق أضرارا بالمستشفى القديم    تجار مخدرات في قبضة الشرطة    "ضياعة الاسم" دفاع عن تاريخ الجزائر    تحليق في عوالم الرومانسية والمعاني الخفية    40 مليارا لإنجاز شبكة المياه بالمويلحة والمزارعة    رئيس الجمهورية يُكرّم بدرع اتحاد منظمات المحامين    تعزيز الشراكة بين البلدين في كل المجالات    الجزائر تستنكر و تدين بشدة مجزرة جنين    المجتمع المدني قوة اقتراح تساهم في التنمية المحلية    45 وكالة سياحية تتسلم تراخيص تنظيم موسم الحج المقبل    الرئيس تبون: الدولة وفرت كل الشروط التي يتطلع إليها أي مستثمر    نتفاوض مع شركة "ميديا برو" لتطبيق تقنية "الفار" في البطولة الوطنية    كان ركيزة لهذا الوطن وعالما متواضعا ومجاهدا    المجتمع المدني شريك أساسي في تنمية الاقتصاد الأخضر    المغرب: المخزن يتجاهل المطالب الحقوقية و يزج بمناضلين جدد في السجون    عشرة مُبشّرون بالجنة    جنين.. الاجتياح الكبير    مريم تُحاكم قيافا    الأسير الفلسطيني ماهر يونس حراً    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    استمرار تساقط أمطار رعدية مرفقة بالبرد عبر ولايات شمال البلاد لغاية هذا السبت    موسيقى أندلسية: ليلى بورصالي تقدم " منطق الطير" بالجزائر العاصمة    جوق مؤسسة فنون وثقافة يغني لإفريقيا    الخطوط الجوية الجزائرية تترقب تذبذبا في رحلتها من وإلى مطار ميلان بسبب إضراب خدمات المناولة بالمطار    اختتام الطبعة السابعة لأيام الفيلم الأوروبي بالجزائر بعرض أفلام حول الهجرة والمناخ    تسليم تراخيص تنظيم موسم الحج المقبل إلى 45 وكالة سياحية    كورونا: 4 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    تقدير كبير للرئيس تبون لدى خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد    معاني أسماء الله: القدوس، السبوح، السلام، المؤمن، المهيمن، العزيز    حقيقة الإيمان بِالْقَدَرِ والنهي عنِ الخَوْضِ فيه    انطلاق فعاليات قراءة كتب "صحيح البخاري" و"موطأ الإمام مالك"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصر الباي بوهران ..عانق تاريخ العثمانيين ليبكي على الأطلال اليوم
نشر في الحياة العربية يوم 05 - 01 - 2014

مازال شاهدا على عصور ولت وأرّخ للحقبة العثمانية في الجزائر (1509-1830)، وظل شامخا على مرّ التاريخ، يهدي زائريه متعة النظر لروعة عمرانه وتناسق بنيانه، لم تمحو السنون رونق تصميمه، وغدا معلما سياحيا بامتياز، يحجّ إليه الناس من داخل وخارج الجزائر، إنه "قصر الباي"، الذي يقع في حي سيدي الهواري العتيق، وسط مدينة وهران.
"قصر الباي" يعتبر واحدا من الشواهد الأثرية، التي حفرت في ذاكرة الجزائريين، فترة الحكم العثماني في البلاد، حيث شيّده محمد باي الكبير بن عثمان، في نهاية القرن الثامن عشر، متخذا إيّاه مقرا لإدارة شؤون الرعية بغرب البلاد، وعرف ب"بايلك الغرب".
القصر يتربع على مساحة قدرها 5. 5 هكتار، ووقفت على ثمانية مرافق، من بينها الحجرة المخصصة لديوان الباي العثماني آنذاك، والحرم، وبرجين شيدا عام 1345 في عهد المرينيين، بالإضافة إلى ثكنة عسكرية قديمة كانت تستعمل كاسطبل للخيول من طرف الأتراك والجيش الفرنسي، حُوّلت فيما بعد إلى اسطبل لخيول الجيش.
الطريق إلى قصر الباي ليس صعبا، فيكفي أن تسأل أي مواطن "وهراني"، عن مكان تواجده حتى يدلك عليه، وقد يذهب أبعد من ذلك عندما يروي لك حكايته التي عانقت تاريخ العثمانيين، بهذه المدينة، التي تلقب ب"الباهية" لجمالها، و"باريس الثانية" لتشابه هندستها المعمارية بعاصمة "الجن والملائكة".
مقر "بايلك الغرب" يقع بحي سيدي الهواري، في وسط آهل بالعمران، إذ تحيط به البنايات من كل حدب وصوب، من بينها فندق شاطوناف، وهومبنى شاهق، حوّل إلى مقر جديد لبلدية وهران، من المزمع أن يحتضن مكاتبها الإدارية.
.. المعلم المنسي في طريقه إلى الزوال
تحول قصر الباي بسيدي الهواري في وهران إلى مسكن لسبعة وثلاثين عائلة اتخذت منه مكانا للعيش بطريقة غير قانونية لأزيد من أربعين سنة، الأمر الذي استنزفه وشوه من هندسته المعمارية الجميلة ويهدد بتآكل قيمته الأثرية الفريدة من نوعها. بقاء هذه العائلات في البيوت الفوضوية التي توجد في المدخل الخارجي للقصر بات يشكل خطرا على هذا الشاهد التاريخي الذي يعود تشييده للحقبة العثمانية الغابرة، باعتبار أن عمليات التغيير التي قامت بها هذه العائلات بطريقة عشوائية وفوضوية في البيوت أدت إلى إحداث تحويرات جذرية قضت على الهندسة الإسلامية التركية التي اعتمدت في بناء هذا الأخير من طرف العثمانيين. والغريب في الأمر أن هذا التخريب البشري والمتعمد لهذه المعالم الأثرية لم يمس قصر الباي فحسب، بل أنه شمل كذلك معالما أخرى على غرار باب الحمراء الذي كانت تقطن فيه خمس عائلات وكذا القصبة القديمة التي كانت تشغلها كذلك 270 عائلة.
.. مطالب شعبية ونخبوية تناشد الجهات المعنية لترميم القصر
وقد أولت السلطات المحلية بوهران وعلى رأسهم والي الولاية، السابق، عبد المالك بوضياف، اهتماما كبيرا بهذا المعلم الأثري، وانضمت إليه مديرية الثقافة، وكذا جمعيات ناشطة في مجال حماية المعالم الأثرية.
مطالب شعبية ونخبوية متكررة تناشد الجهات المعنية ترميم القصر والحفاظ على مكانته التاريخية والسياحية بعدما هالهم ترهل جدرانه وتصدع أسقفه.
والقائمون على حماية الشواهد الأثرية يصرون على إخلاء 37 عائلة اتخذت منذ سنوات قصر الباي مسكنا لها، فلا يعقل بحسب تعبيرهم أن "يتحوّل القصر إلى مساكن فردية، بل يجب المحافظة على قيمته الرمزية والتاريخية"، وقال الناشط الجمعوي عمورّ "الكل معني بالحفاظ على الشواهد الأثرية، ولابد من إطلاق حملات توعوية بين المواطنين لذات الغرض".
سلطات محافظة وهران من جانبها خصصت ميزانية قدرها 5,8 مليار سنتيم (750 ألف دولار أمريكي) لترميم هذا المعلم الأثري، كما استعانت في سبتمبر الماضي، بلجنة خبراء أتراك تعد دراسة تقنية شاملة، لمباشرة أشغال ترميم "قصر الباي" ذو الخصوصية العمرانية التي تستوجب مهنيين ومحترفين في مجال العمران العثماني، حسبما أكد مسؤولون بمحافظة وهران.
وبجانب تهيئة واجهته الخارجية التي تآكلت بفعل الزمن والعوامل المناخية ما تزال عملية الترميم متواصلة حتى الآن، في انتظار الانتهاء من ترميم القصر كلية، لإعادة الاعتبار ل"بايلك الغرب"، الذي يعول عليه للدفع بالسياحة الأثرية قدما، انطلاقا من المقومات التاريخية التي يكتنزها ذلك الإرث المشترك بين الجزائريين والأتراك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.