كشف وتدمير ثلاثة مخابئ للجماعات الإرهابية ببومرداس    أعضاء الجمعية العامة للمجمع البترولي يصوتون ب«نعم»    تشييع جنازة العاملين المتوفين في انفجار منجم الزنك بالشعبة الحمراء    بن عبد الرحمان يستعرض التعاون مع نائب رئيس البنك الدولي    هذه شروط وكيفيات ممارسة تجارة المقايضة الحدودية    «البوليساريو»: على إسبانيا تحمّل مسؤوليتها في تصفية الاستعمار    واشنطن تقترح نزع السلاح في سرت والجفرة    صالح قوجيل يعزي نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني    اللواء مفتاح صواب ليس في حالة فرار    خلال الأسبوع الأخير    خلال السداسي الأول من 2020    عملية إجلاء بمعبر أم الطبول للمواطنين التونسيين و الجزائريين    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    بعنوان مولى مولى وحكايات أخرى    حجر منزلي جزئي بتيزي وزو وذراع بن خدة    توقيف 243 شخص بحوزتهم أسلحة بيضاء و203 محل بحث    المال الحرام وخداع النّفس    حكم الفتح على الإمام (تصحيح الخطأ)    4 طائرات جزائرية وباخرة محمّلة بالمساعدات في طريقها نحو لبنان    فلاحة: الابقاء على نقاط تخزين الحبوب مفتوحة للفلاحين لغاية نهاية سبتمبر    بالصور.. نجوم الخضر يتضامنون مع ضحايا إنفجار بيروت    بطولة الهواة (مجموعة الوسط): اتحاد البليدة يرسم صعوده الى الرابطة الثانية    تعرض منزل الفنانة هيفاء وهبي وإلسيا للتحطم جراء إنفجار مرفأ بيروت    سوناطراك تُسيّر الوضع بمرونة    "زليخة".. الحسناء التي زلزلت الرئاسة!    حرائق: الوزير الأول يأمر بإحصاء المتضررين    هذا موعد دخول الطريق الاجتنابي لبومرداس حيّز الإستغلال    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    تقرير إسباني: ماندي لم يصله أي عرض من ليفربول    النخبة الوطنية ستعود للتدريبات باحترام «البروتوكول الصّحي»    صدمة وحداد وطني في لبنان    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    والي باتنة يعزي في وفاة رئيس بلدية الجزار اثر حادث مرور    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الخميس        551 إصابة جديدة، 427 حالة شفاء و13 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة يطمح للّعب في «البريميرليغ» من بوّابة تشيلسي    توقيع برنامج تنفيذ مذكرة تفاهم مع أمريكا لاستيراد بعض الممتلكات الثقافية    السلطات اللبنانية تحذر.. سحابة سامة تهدد سكان بيروت    إدارة اتحاد العاصمة ترفض التسوية الودية لقضية إيبارا    المكتب الفيدرالي يناقش مشروعين جديدين    حركة مجتمع السلم تدعو الحكومة إلى مساعدة لبنان ماديا    تكثيف تعقيم مساجد "سيدي امحمد" بالعاصمة تحسبا لإعادة فتحها تدريجيا    درك الطارف يطيح ب7 متورطين في حرائق الغابات    الجزائر تطلب دعما تقنيا من البنك الدولي لتجسيد الاصلاحات    تمديد الحجر الجزئي على بلدية القالة ورفعه عن بلدية الشط بولاية الطارف    مسجلة أعلى مستوى في 5 أشهر.. ارتفاع أسعار النفط بنحو 2.7%    بيان لوزارة الدفاع الوطني بخصوص اللواء صواب    شاعران جزائريان في لجنة تحكيم مسابقة "شاعر العرب"    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    تأجيل شهر التراث غير المادي    "مجوبي" يقدّم "عرس الدم"    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفسير البسملة "بسم الله الرحمن الرحيم"
نشر في الحوار يوم 21 - 06 - 2015


الجزء الأول
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" النمل:30، وردت مرة واحدة في القرآن الكريم كله كجزء من آية في سورة النمل، هي قولة تعالى: "إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" تسمى اختزالا واقتصارًا "البسملة"، وهي صيغة تسمى "النّحت" كما نقول الحمدلة من الحمد لله، و"الحوقلة" عن لا حول ولا قوة إلاّ بالله، و"الاسترجاع" عن إنا لله وإنا إليه راجعون، وقد ذُكرت البسملة المضافة إلى اسم الجلالة بصيغة "بسم الله" دون إضافة: "الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" في القرآن الكريم كله ثلاث مرات فقط، في أول سورة الفاتحة كآية منها على رأي السادة الشافعية الذين يرون أن الفاتحة سبع آيات والبسملة أول آية فيها وليست ست آيات فحسب بغير البسملة، التي يراها غيرهم فاصلة قرآنية لازمة بين سور القرآن الكريم كله، أو هي استفتاح فاصل بين بداية كل سورة ونهايتها، بلفظها الكامل: (الحمد لله رب العالمين) الفاتحة: 01، وقد تأتي غير كاملة كجزء من آية كما هو الحال في سورة النمل وفي سورة هود، في حديث ركوب السفينة لحظة بداية الطوفان بقوله تعالى : (باسم الله مجراها ومرساها)هود: 14 ، أو هي جزء من رسالة "رسمية" بعث بها نبي الله سليمان لملكة سبأ بلفظ: (إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم) النمل: 03، بإضافة التسمية لذات الله وليس إلحاقًا بأي اسم آخر من أسماء الله الحسنى لأن اسم الذات "الله" جامع لكل أسماء الصفات وأسماء الأفعال، فالله هو الرحمن وهو الرحيم، الملك، القدوس، السلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبار، المتكبر..إلى آخر أسمائه الحسنى، وقد قرأ بعضهم آيات سورة الفاتحة بالوقف عند قراءة الآية: "أنعمت عليهم" وقفا لازما ثم استكمال قراءة بقية الآية: "غير المغضوب عليهم ولا الضالين" لتكون آيات سورة الفاتحة سبعا بغير البسملة.
فلو قلنا: باسم الرحمن، أو باسم الرحيم، لا تجزئ لأن الله ربطها باسم ذاته (جل جلاله) ولم يصرفها إلى اسم صفة من صفاته أو اسم فعل من أفعاله، وقد تكررت مع بداية كل سورة من سور القرآن الكريم، إلاّ في بداية سورة التوبة لأسباب سوف نذكرها في محلها، وجاء ذكرها مرة واحدة بلفظها الكامل: في الآية 30 من سورة النمل كما ذكرناه آنفا، وهكذا تكون البسملة بلفظها الكامل: "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ" قد وردت مائة وأربع عشرة مرة، فتساوي عددها مع عدد سور القرآن الكريم (114 سورة) حتى قيل: إن تخلفها في سورة براءة، التي أعلنت المفاصلة النهائية مع المشركين، إنما جاء مقصودا لتحقيق الإعجاز العددي في القرآن الكريم بنزعها من افتتاح سورة التوبة وتثبيتها آية كاملة في سورة النمل، واستدل بعضهم على ذلك بكونها لم ترد في القرآن كله كاملة بهذا النص إلاّ في موضع واحد من القرآن الكريم، مع أن فريقا آخر من العلماء قد استندوا إلى أثر يقول: إن جبريل كان إذا نزل بالوحي من عند الله على رسول الله يبدأه بالسلام ثم يتلو عليه البسملة بصيغتها الكاملة: ثم يُقرؤه ما أمره الله به وحيا، فإذا كملت السورة تنجيما-على فترات قد تكون متباعدة- يبدأ بالبسملة مجددا ليعلمه أن سورة جديدة قد بدأت تتنزل بأمر الله لجبريل (ع) على محمد (ص) ببسملة جديدة، كما أورد معناه الدارقطني عن ابن عمر (رضي الله عنهما).

يتبع…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.