أزيد من 10 ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    دراسة مشروعي مرسومين رئاسيين ومشروع مرسوم تنفيذي تخص قطاعات الشباب والسياحة والمواصلات    459 مؤسسة تربوية جديدة حيز الخدمة    توسيع التحقيق إلى 30 ولاية متضررة و توقيف 71 مشتبها فيه    تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    تحسن الحالة الصحية للفنان محمد حزيم    15 وفاة.. 166 إصابة جديدة و شفاء 145 مريض    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    انسحاب معقّد    خلية لمتابعة البروتوكول الصحي قبل التحاق الطلبة    تطوير الحوار ومناخ العمل    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    اعتماد معيار الكفاءة والجدارة    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    متابعة تطورات الوباء    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الاعضاء يطالبون حمري بالتسوية القانونية    تتويج ناصر لينا وبراهامي لمين باللقب    تأجيل موعد الانطلاق إلى وقت لاحق    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    سارقو حليّ النساء في قبضة الأمن    البطاطا ب 80 دج للكلغ الواحد    تسخير 775 شرطي لتأمين الدخول المدرسيّ    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    الخطر مازال قائما ..    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا مشكلة في وجود قوتين إسلاميتين كبيرتين في التشريعيات
نشر في الحوار يوم 14 - 12 - 2016

في الوقت الذي دخلت العديد من الأحزاب الإسلامية في حوارات تنسيقية مراطونية، وعقدت جلسات تشاورية لدخول تشريعيات 2017 بقوائم موحدة، تضمن تشكيل قوة انتخابية تكون لها القدرة على منافسة أحزاب السلطة، تبقى حركة مجتمع السلم تؤثث لتكتلات على طريقتها تكون فيها القواعد في الولايات وحدها من تقرر صيغة التحالف الملائم لها، الأمر الذي يمكن أن يعقد من مسار توحيد التيار الإسلامي من جديد.
وتلقى الخطوة التي باشرت بها جبهة العدالة والتنمية، وحركة النهضة، بالاتفاق على السير نحو تحقيق تحالف استراتيجي في الانتخابات المقبلة، يفضي الى تحالف اندماجي بين الحركتين، الكثير من القبول لدى العديد من الفعاليات التي تنتمي إلى هذا التيار، الأمر الذي نتج عنه تلاقي بعض القيادات الإسلامية في لقاءات سرية كما أشارت إليه "الحوار" سابقا، على شاكلة عبد الله جاب الله، محمد ذويبي، فيلالي غويني، وعبد المجيد مناصرة لبحث امكانية توسيع هذا الفضاء ليشمل مزيد من الأحزاب المعارضة، عن طريق استغلال العديد من نقاط التلاقي والتقارب التي تحملها مكونات هذا الطيف السياسي.
إلا أن اللافت في هذا الحراك أن حركة مجتمع السلم أقوى تشكيلة إسلامية معارضة، التي قرر مجلسها الشوري قبل أسابيع قليلة الدخول في المعترك التشريعي المقبل، رغم طعنها في العديد من القوانين الناظمة للحياة الانتخابية، بعيدة كل البعد عن خيار التكتل مع الإسلاميين في قوائم وطنية موحدة مثلما كانت قد فعلت ضمن تكتل الجزائر الخضراء خلال تشريعيات 2012، تاركة الباب مفتوحا على مصراعيه هذه المرة لمكاتبها الولائية تتحالف مع من تشاء من الفصيل الإسلامي، رغم مباركتها الشديدة للخطوة التي قامت بها العدالة والتنمية والنهضة.
وحول الموضوع، اعتبر رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، في حديث معه "الحوار"، أمس، أن تشكيلته لا ترفض فكرة التحالفات وربما تختلف في طريقة تجسيدها، حيث تفضل أن تتشكل في الولايات لتكون على اساس أرضية ميدانية حقيقية: "حمس مع التكتل بين الإسلاميين لكننا تركنا القرار للمكاتب الولائية، إذا اتفقوا مع حزب أو مجموعة من الاحزاب فنحن أكيد سنبارك ذلك"، مردفا: "كل حزب سياسي سيد في قراراته ونحن في حمس نبارك خطوة الإخوة في جبهة العدالة والتنمية وحركة النهضة، ونثمن مساعيهم ونتمنى لهم التوفيق، خاصة أن هذه الخطوة تساهم في لمّ شتات الحركات الإسلامية".
ويرى محدثنا أن وجود أقطاب متنافسة إسلامية في التشريعيات المقبلة، أمر جيد للعملية التشريعية: "وجود قطبين سياسيين متكتلين أو ثلاثة أقطاب أو أربعة أمر مفيد جدا للعملية الانتخابية، ويساعد على تقليص تشرذم الحركة الإسلامية ويصبح لنا قوتين إسلاميتين كبيرتين"، مردفا: "ان حمس لا تقف ضد تكتل الإسلاميين بموقفها هذا، ولكنها تسعى لتحقيق تكتلات على أساس أرضية حقيقية، التكتل اخترناه محليا، ليكون في ميدان حقيقي، فمثلا إذا كان حزبنا في ولاية يتكتلان، وإذا كان ثلاثة أو أربعة فكذلك، ولكن إذا كان حزب وحده في ولاية ما فمع من يتكتل؟".
في سياق مغاير، وحول اتهام الأحزاب المعارضة بدخول معترك انتخابي، تقول مسبقا انه سيكون غير شفاف، رد الرجل الأول في " حمس" قائلا: "نحن قررنا أن نواجه التزوير، ونحمل السلطة المسؤولية، هذه المعركة سياسية طويلة ومستمرة كذلك".
نورالدين علواش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.