رسميا: رفع سعر قارورات الزيت سعة 5 لتر    المنتخب الجزائري يستقر في المرتبة ال 30 عالميا و يتراجع بمركز واحد افريقيا    كورونا: 70 إصابة جديدة، 59 حالة شفاء و3 وفيات    محكمة الجنح بسيدي امحمد.. النطق بالحكم في حق لطفي نزار في قضية تهريب سيارة يوم 4 نوفمبر    سحب قرعة النهائيات يوم 31 مارس بالدوحة    نفط: أسعار خام برنت تقارب 86 دولار للبرميل    وزير الصحة: إنجاز المستشفيات من صلاحيات وزارة السكن    بلجود يكشف تفاصيل جديدة عن مخطط حرائق الغابات    الجزائر تستلم أكثر من مليون جرعة لقاح سينوفاك    نشاطات مكثقة للعمامرة على هامش المؤتمر الوزاري لدعم الاستقرار في ليبيا    توقعات الطقس لنهار اليوم الخميس    البرلمان الأوروبي مطالب بعدم الاعتراف بالضم غير القانوني من قبل المغرب للصحراء الغربية    مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    أول رحلة بحرية من وهران إلى أليكانت على متن «الجزائر 2» اليوم    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة رئيس الجمهورية للحوار مع نقابات الصحفيين    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    دعوة إلى التماسك، وعرفانٌ بأهل الإبداع    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    ويل لأمّة كثرت طوائفها    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ايران .. صك الطاعة الجديد الذي يقدمه المغرب لضم الصحراء الغربية
نشر في الحوار يوم 07 - 03 - 2009

اأعلنت وزارة الخارجية المغربية أن المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، ويأتي ذلك عقب احتجاج من المغرب على تصريحات إيرانية اعتبرتها الرباط غير مقبولة إثر تضامنها مع البحرين في الأزمة السياسية التي نشبت مع طهران الشهر الماضي. وذكرت وزارة الخارجية المغربية في بيان لها أن ''المغرب استدعى يوم 25 فيفري الماضي القائم بالأعمال المغربي بالنيابة بسفارتها في طهران للتشاور لمدة أسبوع''، وأنها طلبت توضيحات من السلطات الإيرانية التي ''سمحت لنفسها بالتعامل بطريقة متفردة وغير ودية ونشر بيان تضمن تعبيرات غير مقبولة في حق المغرب إثر تضامنه مع مملكة البحرين، على غرار العديد من الدول، بشأن رفض المساس بسيادة هذا البلد ووحدته الترابية''.
وأكد البيان أن ''هذا الموقف المرفوض والموجه حصرا ضد المغرب إضافة إلى نشاطات ثابتة للسلطات الإيرانية، وبخاصة من طرف البعثة الدبلوماسية بالرباط، تستهدف الإساءة إلى المقومات الدينية الجوهرية للمملكة والمس بالهوية الراسخة للشعب المغربي ووحدة عقيدته ومذهبه السني المالكي''، وذلك في إشارة إلى اتهامات إعلامية سابقة للبعثة بالتورط في دعم التشيع بالمغرب، وكان المغرب عمد في 25 فيفري إلى سحب ممثله في إيران احتجاجا على ما قال وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري إنه ''تعبيرات غير مقبولة'' في حق المغرب جاءت في بيان بثته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية.
وصدر البيان الإيراني ردا على رسالة دعم بعثها العاهل المغربي محمد السادس إلى عاهل البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قال فيها إن التصريحات الإيرانية بشأن سيادة البحرين ، تتناقض بشكل صارخ مع مبادئ وقواعد القانون الدولي فضلا عن قيم التعايش السلمي وحسن الجوار التي يحث عليها الدين الإسلامي، لكن إيران قالت إن التصريحات أسيء فهمها وتفسيرها، وكانت كل من البحرين وإيران قد أعلنتا الجمعة الماضية أنها ستستمران في الحفاظ على علاقات جوار طيبة مع الأخرى، معتبرتين أن الخلاف الدبلوماسي الذي نشب بينهما بسبب التصريحات الإيرانية قد انتهى. وتأتي الأزمة في العلاقات الإيرانية المغربية لتضاف إلى الأزمة التي تعاني منها طهران جراء تبني أمريكا سياسة صارمة اتجاه الجمهورية الإسلامية متهمة إياها بالعمل سرا على تطوير سلاح نووي ودعم منظمات في الشرق الأوسط تصنفها واشنطن في خانة المنظمات الإرهابية وعلى رأسها حركتي حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني.
يشار إلى أن ادراة الرئيس الأمريكي الجديد باراك اوباما كررت مواقفها الرافضة لحصول طهران على التكنولوجيا النووية ولوحت بالعمل العسكري في حال فشل الجهود الدبلوماسبة وفي حال عدم إذعان طهران للمطالب الغربية ، وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قد وضعت طهران في محور الشر المزعوم، خوفا من زيادة نفوذها في المنطقة جراء سعيها الدؤوب لامتلاك التكنولوجيا النووية ، الذي سيعزز بلا شك نفوذها و دورها الإقليمي، الذي يصطدم بما تخطط له إسرائيل من وصاية أمنية، وترى أن إيران إذا ما استمرت في تنمية قدراتها العسكرية، وربما النووية، ستشكل عائقا أمام تأثيرها الإقليمي. ، ثم إن هاجس إسرائيل الأكبر، لا يقف عند حد التنافس علي دور إقليمي في المنطقة، بل يتعلق بوجودها أصلا، من خلال تنامي الروح العدائية في إيران ضد وجود إسرائيل أساسا، وعلى ذلك، فإن اللوبي اليهودي في أمريكا يضيق بتأخر الإدارة الأمريكية في اتخاذ موقف حاسم تجاه التقدم العسكري والنووي في إيران.
وتحت حجة نشر التشيع وذريعة احتجاج المغرب على تصريحات إيرانية اعتبرتها الرباط غير مقبولة إثر تضامنها مع البحرين، قررت الرباط قطع العلاقات مع إيران التي تشهد مرحلة شد الحبال مع إدارة اوباما ، وقد تم قراءة خلفيات هذا القرار بمحاولات القصر الملكي المغربي تقديم صك الطاعة للادراة الأمريكية الجديدة على حساب علاقاتها مع إيران مقابل حصول الرباط على دعم أمريكي في قضية الصحراء الغربية ، خاصة وان المتابعين لنزاع الصحراء الغربية قد سجلوا في السنوات الأخيرة الانحياز الفاضح للادراة الأمريكية الى جانب الطرح المغربي عندما اعتبرت واشنطن أن مشروع الحكم الذاتي المقدم من الرباط موضوع المفاوضات التي تشرف عليه الأمم المتحدة بين المغرب وجبهة البوليساريو جادا، وتجاهلت الخطة التي قدمها الطرف الصحراوي في سابقة فأجأت الكثيرين رغم أن الإدارة الأمريكية نفسها كانت قد أيدت مقترح جيمس بيكر الثاني الذي نص على منح الصحراء الغربية حكماً ذاتيا لمدة خمسة سنوات يعقبه استفتاء لتقرير المصير وهو المقترح الذي قوبل برفض الطرف المغربي.
وجاء التحول في الموقف الأمريكي جراء التأثير الكبير الذي فرضته العلاقات العميقة بين القصر الملكي المغربي والعناصر اليهودية المغربية منها والإسرائيلية وعلاقاتها الواسعة في دوائر صنع القرار ، وفي هذا الإتجاه تندرج ظاهرة مستجدة يرصدها المتابعون للشأن المغربي تتمثل في اعتماد الرباط في سياستها الخارجية - وقضية الصحراء الغربية هي محورها الرئيسي- على توظيف عناصر يهودية ذات علاقات واسعة مع يهود الدول الكبرى وما التحرك الذي يقوم به أندري أزولاي المستشار اليهودي لملك المغرب الذي يحمل لقب مستشار الملك في قضايا الإعلام والاقتصاد ورعاية التظاهرات الثقافية والحضارية يتم في هذا السياق..
والحرص المغربي على خطب ود إسرائيل يتجه إلى الاستعانة بعلاقات إسرائيل المؤثرة مع الولايات المتحدة من جهة وتفعيل دور اللوبي الصهيوني في أمريكا للحصول على دعم الإدارة الأمريكية للأطروحات المغربية حول الصحراء الغربية وتسويق هذه الأطروحات دولياً. وفي هذا السياق فاجأ المخزن المغربي الجميع أيام العدوان الإسرائيلي على غزة حين قام بإغلاق سفارته في فنزويلا احتجاجا على تأييد كراكاس لجبهة بوليساريو التي تسعى لقيام دولة مستقلة في الصحراء الغربية تقول الرباط أنها جزء من أراضيها. رغم ان قرار المغرب جاء في اليوم نفسه الذي أعلنت فيه فنزويلا قطع علاقاتها مع إسرائيل، وفي اليوم نفسه الذي أعلنت فيه المغرب عدم مشاركتها في قمة الدوحة الطارئة ورغم أن العلاقات بين كاركاس وجبهة البوليساريو كانت قد أقيمت قبل وقت طويل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.