بوقدوم يشارك في جلسة نقاش حول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    تيزي وزو: 96,95 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام    وزارة العدل: استرجاع أكثر من 80 مليون متر مربع من عقارات الإمتيازات الممنوحة بدون وجه حق    الحماية المدنية: وفاة 9 أشخاص وإصابة 378 آخرون في حوادث المرور خلال 48 ساعة الأخيرة    سكيكدة… انتشال جثة صياد والبحث عن آخر مفقود    السودان يتأهل ويواجه الخضر رسميا في بطولة كاس العرب للمنتخبات    النهضة والاصلاح وحزب جاب الله..أحزاب إلى الاندثار    الأمير عبد القادر خط أحمر    731 ألف تلميذ على موعد مع الباك    88.86 بالمائة نسبة النجاح في شهادة التعليم الإبتدائي بولاية الجلفة    أرزقي فراد ل "الجزائر الجديدة": أنا ضد مهاجمة الأمير عبد القادر والمشكلة تكمن في التطاول على التاريخ    المجلس الوطني الشعبي: تهنئة وتذكرة..    مدينة جزائرية تسجّل ثاني أعلى درجة حرارة في العالم    تعادل مخيب ل"الديكة" أمام المجر    المؤرخ محمد العربي زبيري: من المضحك أن تقول أن الأمير عبد القادر كان ماسونيا    الصحراء الغربية: الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة "يضر بالسلام في شمال إفريقيا"    صفر حالة في 13 ولاية.. الحذر مطلوب    إصابة 8 أشخاص في حادث مرور بالشلف    فيروس كورونا في إيطاليا: تسجيل 1197 إصابة مؤكدة و28 وفاة    وزير التعليم العالي: سنعمل على مرافقة الطلبة الحاملين للابتكارات المبدعة    تمديد ساعات بث الإذاعة الثقافية دعمٌ لأمن الجزائر الإعلامي    درك وطني: 186 ضابط من مختلف الهياكل يؤدون اليمين بمجلس قضاء الجزائر    غويني : مرتاحون لنجاح العملية الانتخابية    تعيين محمد راوراوة نائبا شرفيا للرئيس    مختص في علم الأوبئة: اكتشفنا سلالة جزائرية متحورة لفيروس كورونا    الدان مُخاطبًا آيت حمودة: الشعب واع وسيتصدى لأحقادكم    الكاتب رابح ظريف سيشرع في كتابة سيناريو سلسلة سينمائية حول الأمير عبد القادر    الداخلية " تمكين أصحاب السيارات المستوردة من أوروبا المحجوزة من استرجاعها والانتفاع بها"    كأس العرب للأمم (أقل من 20 سنة): الجزائريون في رحلة البحث عن انجاز بالقاهرة    اليوم الوطني للمحكوم عليهم بالإعدام… شهداء واجهوا الموت بالإبتسامة    الذكرى ال65 لاستشهاد البطل زبانة: حفظ وصون الذاكرة الوطنية من "أولويات" قطاع المجاهدين (وزير)    وزارة التجارة: ترخيص للمتعاملين الاقتصاديين بتصدير المنتجات الزراعية الغذائية ذات الطابع المحلي ك"الفريك، الديول و المرمز و الكسكسي "    كوتون سبور – شبيبة القبائل: "الكناري" لتحقيق خطوة نحو نهائي "الكاف"    تمكين المُواطنين من استرجاع المركبات المحجوزة بصفة مؤقتة    المفوضية الأوربية تجدّد دعمها للاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف    الحضيرة الصحية تتدعم بجهاز سكانار بمستشفى الحكيم عقبي بقالمة    مكتتبو LPP مطالبون بتسديد مستحقات سكناتهم في آجال لا تتعدى 15 يوما    توقيف 4 أشخاص وحجز مهلوسات وأسلحة بيضاء ببومرداس    وفاة الفنان المصري سيد مصطفى عن عمر 65 عاما    رغم المنافسة الشرسة.. سونلغاز تُدعم الإنتاج الليبي ب265 ميغاواط    سفارة الجزائر بفرنسا تكذب إلغاء اعفاء الطلبة والمسنين من تكاليف الحجر    إصابات واعتقالات وسط الفلسطينيين خلال مواجهات في القدس    "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    الجيش الصحراوي يواصل قصفه لمواقع تخندقات قوات الاحتلال المغربي    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    الإطاحة بتاجري مهلوسات    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    القصة الكاملة لهذه التحفة الرياضية    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    عاقبة الفساد والطغيان    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط امتعاض فلسطيني وترحيب أمريكي ...نتانياهو يوجه ضربة قاضية لجهود السلام
نشر في الحوار يوم 16 - 06 - 2009


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن إسرائيل مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينية منزوعة السلاح، بشرط أن يعترف الفلسطينيون بإسرائيل كدولة للشعب اليهودي، رافضا في الوقت ذات حق العودة لملايين اللاجئين الفلسطينيين في الشتات، كما رفض تجميد أعمال الاستيطان في الضفة الغربية، كما تطالب بذلك الولايات المتحدة والمجتمع الدولي. رغم أنه تجاهل مطلب وقف الاستيطان، ورفض حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، واشترط الاعتراف بيهودية إسرائيل والقدس المحتلة لقيام ''دولة'' فلسطينية حدودها البرية والبحرية والجوية مصادرة، باراك أوباما والاتحاد الأوروبي اعتبرا خطاب نتانياهو خطوة في ''الطريق الصحيح''. بينما رفضت كل من السلطة الفلسطينية وحركة حماس خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي ألقاه ورأتا أنه خال من أي شيء. ورحبت رئاسة الاتحاد الأوروبي بخطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أيد خلاله إقامة دولة فلسطينية وان كان ذلك بشروط. وقال وزير خارجية التشيك يان كوهوت التي تتولى الرئاسة الدورية حاليا للاتحاد الأوروبي ''من وجهة نظري هذه خطوة في الاتجاه الصحيح قبول دولة فلسطينية كان ظاهرا". وقال نتانياهو في الخطاب الذي ألقاه حول السياسة الخارجية في جامعة بار ايلان قرب تل أبيب، أسوة بخطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في جامعة القاهرة قبل عشرة أيام، إن ''الشرط المسبق هو أن يعترف الفلسطينيون في شكل صادق وعلني بان إسرائيل هي دولة الشعب اليهودي''، واعتبر أن ''لب النزاع كان دائما رفض العرب القبول بوجود دولة يهودية''، وأضاف نتانياهو ان ''عمليات الانسحاب التي قامت بها إسرائيل في الماضي لم تغير هذه الحقيقة''. لكن رئيس الوزراء المتطرف قال من جهة أخرى، إنه مستعد إلى استئناف فوري لمفاوضات السلام مع الفلسطينيين من دون شروط مسبقة، وقال ''أدعو جيراننا الفلسطينيين والقادة الفلسطينيين إلى استئناف فوري لمفاوضات السلام من دون شروط مسبقة''، وأضاف ''أقول للفلسطينيين هذا المساء: نريد أن نعيش إلى جانبكم في إطار علاقات حسن جوار''. لكن نتانياهو رفض المبدأ الفلسطيني الخاص بحق العودة، مشيرا إلى أن مشكلة اللاجئين الفلسطينيين ينبغي أن تتم معالجتها خارج إسرائيل، كما رفض الحديث عن القدس. ولم يتفاجأ الفلسطينيون بما جاء في خطاب نتانياهو، وقال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، إن نتانياهو ''قد ينتظر ألف عام ليجد فلسطينا واحدا يمكن أن يتساوق مع ما طرحه، بينما قالت رئاسة السلطة الفلسطينية إن الخطاب نسف كل مبادرات السلام، واعتبر المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة ان خطاب بنيامين نتانياهو ''نسف كل مبادرات السلام والحل'' في المنطقة، وأضاف ''أن عدم اعتراف نتنياهو بالقدس العربية عاصمة لدولة فلسطين ومحاولته فرض حل قضية اللاجئين في الخارج، لن تؤدي إلى سلام عادل وشامل وفق الشرعية الدولية''. بدوره وصف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه نتنياهو بأنه ''نصاب ومحتال وكذاب ويخترع حيلا لتعطيل قيام هذا السلام''، وقال إنه لم يقدم شيئاً في خطابه. ومن ناحية أخرى اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يعكس ''أيديولوجيته العنصرية والمتطرفة'' وهو بمثابة ''نسف لكل حقوق الشعب الفلسطيني''. وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة ان ''خطاب نتنياهو يعكس ايديولوجيته العنصرية والمتطرفة، وهو نسف لكل حقوق الشعب الفلسطيني''. واعتبر ان خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي تضمن ''تأكيدا على برنامج حكومته العنصري والمتطرف والهادف الى جعل الشعب الفلسطيني مجرد أداة لحماية الاحتلال وتجريده من حقوقه وثوابته''. بدوره، اعتبر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة والقيادي في حركة حماس أحمد بحر خطاب نتنياهو ''خطابًا عنصريًّا قائمًا على نفي الشعب الفلسطيني وتناسي آلامه وعلى إقامة كيان عنصري غاصب على أرض فلسطين''. وقال بحر أن الخطاب ''يعد خطابًا صهيونيًّا وقحًا ممتلئًا بكلمات بتهديد الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية والاستعلاء عليها''. ورأى أن ذلك ''كشف انخداع البعض بالسلام المزعوم ومشاريعه الفاشلة التي لا يزال البعض يتمسك بها على أمل نيل رضا الصهاينة والأميركان''. وأضاف''جاء هذا الخطاب ليؤكد أن المقاومة هي السبيل الوحيد إلى نيل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة، وعلى رأسها حقه في تحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الأبدية، وعودة ما يزيد عن سبعة ملايين فلسطيني إلى ديارهم التي هجروا منها قسرًا على يد عصابات الإرهاب الصهيونية''. ودعا بحر الأمتين العربية والإسلامية إلى التوحد في وجه الخطر الصهيوني والتهديدات الصادرة عن الإرهابي نتنياهو. من جهتها نددت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بشدة بخطاب رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو بشأن السياسة التي ستنتهجها إسرائيل بخصوص عملية السلام والعلاقة مع العالم العربي خلال المرحلة المقبلة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.