العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    موعد وتوقيت مباراة الجزائر وغامبيا اليوم 22-03-2019 Algérie – Gambie    آدم وناس خارج خيارات أنشيلوتي الاساسية اي مستقبل ينتظر نجم الخضر    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    نجم ريال مدريد يُرحب بفكرة الالتحاق ب"اليوفي"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    رسالة للسلطة والعالم    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضيف الموعد.. الشاعرة المغربية حياة سرتاح
نشر في الحوار يوم 17 - 06 - 2009

أكثر ما يسوءها أنها باتت عاجزة عن ترويض طفلة متمردة بداخلها، تستبيح كينونتها وطنا لها، لذا وجدت من الأبجدية متنفسا يضم فوضاها اللامتناهية، والتي ستبقى عالقة بها ..دوما، إنها الشاعرة المغربية حياة سرتاح عضو برابطة الفينيق الأدبي بالأردن، رابطة جدل الثقافية باليمن، عضو شعراء بلا حدود، عضو اتحاد المدونين الجزائريين، كاتبة حرة في العديد من المجلات العربية التي تعنى بالثقافة والأدب... أشعارها مزيج فريد من الأفكار والعواطف والرؤى الفلسفية، هي الباحثة أبدا عن حقائق جديدة ..عن إيمان آخر يؤهلها لامتلاك قلب الأشياء، وتوليد المعاني، واحتراف البوح.. فهي التي تختزل انهياراتنا المستمرة أمام معجزة البوح التي تختزل داخل كل مبدع، سواء كان شاعرا، أديبا، أو حتى صحافيا، لهذا تعتقد أن للذاكرة الأحقية بهذا الترف الجوهري الذي يجسد كثيرا على الورق، وما القلم إلا أداة لفعل ذلك، لذا فهي ترى الورق..القلم مكملان للشيء ذاته، وهو المبدع، خدمة للإبداع.
ولكن لمن تكتب حياة، ولماذا تكتب؟
أكتب للقابعين على حافة النزيف، للمرابطين على جدار الحلم، والسائرين خلف ظلال الدمع..وأكتب لأني بت عاجزة عن ترويض طفلة متمردة بداخلي، أضحت تستبيح كينونتي وطنا لها، لأنها الوحيدة القادرة على لملمة هذه الفوضى اللامتناهية، العالقة بي.
أيهما أقرب إليك: كتابة الشعر، القصة، أو المقال؟
لكل منهم حكاية معي، فالشعر هو متنفسي الوحيد في مجال الأدب، بالإضافة إلى الرواية، مرورا بالقصة.. وصولا إلى المقال الذي أكتبه بحكم عملي، لذا أعتقد بأنه من الصعب أن أقول بأن هناك نوع من أنواع الكتابة الأدبية، هو قريب مني على حساب الآخر، لكن هناك دائما تواطؤ مع الشعر.
بالحديث عن العمل، هناك من يقول بأن العمل الصحافي يقتل الموهبة والإبداع، تعليقك؟
إلى حد كبير يقتل العمل الصحافي، أقول هذا مع أن تجربتي بالصحافة لا تتعدى السنة، لكني طوال هذه الفترة لم أكتب إلا عددا قليلا من النصوص، وأعتقد بأن هذا راجع لضغط العمل... ربما يبقى هذا رأيي وهو ليس أكيدا، فقد نجد عددا من المبدعين خدمتهم الصحافة في مجال الإبداع، لهذا أعتقد بأنها راجعة إلى طبيعة المبدع نفسه .
من هو الشاعر الذي يستحوذ على اهتمام حياة بنتاجه الشعري قديما وجديدا؟
أنا تربيت على نصوص الشاعر المتألق عز الدين ميهوبي، ولازالت نصوصه تستحوذ على الحيز الكبير في حياتي، ومهما حاولت أن أتخلص منه أجدني أفر إليه.
النقد كيف ترى حياة واقعه في الجزائر؟
للأسف الشديد الساحة الأدبية الجزائرية، تفتقد ومنذ سنوات إلى قلم نقدي كبيرا كان أم صغيرا، وهذا ما جعلنا حين نطلع على ما يطرح على الساحة الثقافية يعاني من الرداءة، تلك الرداءة التي وللأسف الشديد يراها الكثير من المنتسبين إليها، إبداعا، فقط لأنهم لم يجدوا لحد الآن من يوجههم ويقدم لهم النصح كي يخطو خطوات سليمة وصحيحة نحو التميز الصحيح.
الإعلام هل أعطى دوره في دعم الحركة الإبداعية لحركة الشعر عندنا؟
من المفروض أن يكون الإعلام المرآة العاكسة لكل فعل إبداعي، مهما كان نوعه شعرا كان أم نثرا، لكن للأسف الشديد ما نلاحظه على أرض الواقع مغاير تماما، وهذا لا يعود إلى الصحافي بل للمسؤولين على الصفحات الثقافية في مختلف الجرائد والمجلات التي تعنى بالأدب، الذين يصبون جل اهتمامهم ويفردون صفحاتهم للمبدعين الكبار، بينما لا يتركون مساحة ولو قليلة للمبدع الذي بدأ يخطو أولى خطواته نحو إسماع صوته، وإعلاء رسالته.
ماذا عن مشاركاتك في المهرجانات والملتقيات الأدبية والمسابقات؟
شاركت في عدة ملتقيات شعرية بكل من الجزائر سوريا وتونس و الأردن، والتي كانت تنظم من قبل الرابطات الأدبية التي تعنى بالشعر، أما فيما يخص المسابقات فأنا مقلة بشكل كبير في هذا الجانب، وكنت شاركت في مسابقة رابطة الفينيق الأدبي الأردنية لسنة ,2008 وكنت من الفائزين بقصيدة ''بين الجمر والرماد".
ماذا عن إصداراتك الأدبية أين وصلت فيها؟
سأوقع بإذن الله مطلع الأسبوع القادم مع إحدى دور النشر الجزائرية عقدا، بخصوص ديواني ''جسد بلا روح''، والذي آمل أن يرى النور في القريب العاجل، بالإضافة إلى ديوان ''رسائل الروح''، الذي هو حبيس أدراج مكتبي.
بالإضافة إلى الكتابة الشعرية التي تحوز على حيز كبير من حياتك، سمعنا بأنك تعكفين هذه الأيام على كتابة الرواية، هل هذا صحيح؟
أجل صحيح لدي رواية كمخطوط تحت عنوان ''ترميم الذاكرة'' تقريبا أنهيت كتابتها.
ما هي طقوسك في الكتابة؟
طقوسي في الكتابة هي أن أجد لفجيعتي شكلا، ولمقومات تلك الفجيعة لغزا طائشا كالأفكار التي تعتريني، حينها فقط يمكنني أن أسرد ولادة نص في حضرة احتضار للأبجدية على مساحة الورق، وبياضه الجنائزي ذاك، حينها أضع زناد الكلمات وأطلق عبورها الفوري من ذاكرتي، إلى فضاء السطور، واشتعالات الورق.
ماذا تعني لك الكتابة؟
الكتابة عندي هي موسيقى البكاء، تلك التي تشهق دمعا وتركض خلف تلال الذاكرة لترسم من حرفي نصا ينقذني كل مرة من ارتكاب الجنون.
جيل الشباب اليوم كيف تراهم حياة؟
لدينا طاقة إبداعية كبيرة جدا، لكنها وللأسف الشديد لم تأخذ حقها من الظهور بعد، ألتقي الكثير منهم بحكم عملي في المجال الإعلامي، وأتأسف لحالهم وحال الإبداع عندنا.
إلى ما تطمح حياة مستقبلا؟
أطمح إلى أن أعتلي منصبا ثقافيا كبيرا في الجزائر، أستطيع من خلاله أن أخدم الثقافة عندنا، ولما لا أكون بعد سنوات وزيرة للثقافة.
بماذا ستختم حياة حوارنا هذا؟
سنختمه شعرا..حتما
وقبل ذلك شكرا على مساحة البياض التي خصصتموها لشخصي، وأتمنى أن يروقكم هذا النزيف، ففي الأول والأخير الكتابة ما هي إلا نزيف للذات.
صُرَاخٌ عَتِيْقْ
يراقصها يقبّلها
و يده لا تفارقها
و لكن عينه نحوي
تغازلني و تغويني
بنظرته و ترميني
فتتبع عينَه عيني
أرى فيها مشاعره
وأشعر بنبض أضلعه
و بين النبض و النبض
يقول الآه أسمعها
***
بعينيّ ......ألامسه
بعينيّ .....أداعبه
و أحضنه بأجفاني
فيحضنني بجفنيه
و تأخذ روحنا النشوة
فيسرقني و أخطفه
و نرحل نحو قمر الليل نداري الحب
و الولها
***
يده لم تزل معها
و بالقبلات يزرعها
و عينه نحوي لم تزل
لكأنه حين يقبلها
أكون أنا المقصود بالقُبل
فأشعر بدفئه حولي
و إن همست له النظرات
يناور كي يبتسّم لي
فتطربني ابتسامته
و أرقص رقصة الثمل
و أسقط منهكة تعبه
و أطلب مسرعة أجلي
فخيرٌ أن أموت الآن
فهذي غاية الأمل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.