بلعيد : تنظيم انتخابات رئاسية الحل الأنسب    تأجيل محاكمة العضو في مجلس الامة بوجوهر    مظاهرة جديدة بباريس ضد النظام في الجزائر    المزيد من إجراءات اليقظة والشفافية    الفاف تهدد بمقاطعة البطولة العربية    تفكيك عصابة دولية متخصصة في الإتجار بالمخدرات    10 جرحى في 03 حوادث مرور بالمدية    امطار قوية مرتقبة بغرب الوطن و وسطه اليوم    تيجاني هدام: هناك تقصير كبير من الإدارة تجاه المواطنين    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    الداخلية : 32 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    «المثقّف»..الحاضر الغائب    الريال يواصل القتال على الوصافة ب هاتريك بن زيمة    33827 عطلة مرضية و9896 رقابة طبية إدارية بوهران    إنها قصة طويلة بين الجزائر والسنغال    اليونايتد يخسر برباعية أمام إيفرتون ويرهن حظوظه في التأهل لرابطة الأبطال    «أرغب في العودة لاتحادية الدراجات لإكمال البرنامج الذي جئت من أجله»    باراتيسي: «ديبالا سيبقى معنا»    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس ليلا    227 موقوفا في السبت ال23 للسترات الصفراء    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    ترقب توزيع 1300 مسكن بسيدي بلعباس    7 أطعمة تخلصك من مشكلة تنميل الأطراف    اهتمام كبير ب خبر أويحيى    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    الجزائر تدين "بقوة" الهجومات الإرهابية الدموية في سريلانكا    السباح سحنون يقتطع ثاني تذكرة لأولمبياد طوكيو    بلفوضيل يُحطم رقم “زيدان” في ألمانيا !!    الخارجية الفلسطينية: كل صفقة لا تبنى على حل الدولتين مصيرها الفشل    وفاة المؤرخة الفرنسية المختصة في تاريخ الجزائر أني راي غولدزيغر    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    أحزاب "التحالف الرئاسي" تبحث عن "عذرية" جديدة في مخاض الحراك    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تنصيب محمد وارث مديرا عاما للجمارك الجزائرية    حجز حوالي 3 قناطير من المخدرات بسطيف وتلمسان    بالصور.. عرقاب يدشّن مقرات جديدة لتسيير الكهرباء والغاز بجسر قسنطينة    بسبب التماطل في‮ ‬افتتاحه‮ ‬    تراجع طفيف في الواردات الغذائية    جددوا مطلب رحيل ما تبقى من رموز النظام    افتتاح أول مسجد للنساء في كندا    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    نوع جديد من البشر    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسعى دائما للتواصل مع المحيط العربي، والأدب الجزائري حاضر في المشهد اللبناني
رئيسة حلقة الحوار الثقافي بلبنان في حوار مع ''الفجر الثقافي''
نشر في الفجر يوم 17 - 01 - 2010

في هذا الحوار الذي جمع ''الفجر الثقافي'' مع رئيسة حلقة الحوار الثقافي بلبنان، تحدثت الشاعرة والكاتبة جميلة حسين، عن أهداف وتطلعات هذه المؤسسة الثقافية التي ساهمت، ولازالت تساهم، في التقارب الثقافي والفكري بين مختلف دول العالم العربي
أنا امرأة متمردة على السائد، عشتُ تجربة الحرب ولا أحب الجمود
انتخبت مؤخراً رئيسة لحلقة الحوار الثقافي بلبنان، ماذا أضاف هذا المنصب لروح الشاعرة فيك؟!
كنتُ نشيطة وفاعلة في حلقة الحوار الثقافي، بوصفي عضو هيئة إدارية، ورئيسة لجنة الصداقة اللبنانية المصرية في الحلقة، كذلك عضو لجنة الصداقة اللبنانية الجزائرية، قبل أن أُنتخب رئيسة للحلقة، المنصب الّذي أضاف لي شعورا بالمسؤولية بعد الثقة التي منحها لي أعضاء الحلقة مشكورين·· وهي مسؤولية كبيرة تقع على عاتقي·
أعتبر أن الثقافة ملازمة للشاعر، فكوني شاعرة أحاول دوما أن أضيف جوّا شاعريا على حضور الحلقة، إضافة إلى الثقافة والعناية بالتراث الشعبي·
هل تعتقدين بأن مؤسسة كهذه قادرة على الدفع بأواصر التقارب والتبادل الثقافي بين مختلف الثقافات والحضارات؟!
نحن في حلقة الحوار الثقافي، سعينا ونسعى دائما للتواصل بين أطياف الشعب اللبناني، وكذلك نتفاعل مع المحيط العربي، وكانت لنا بصمات مضيئة في هذا المجال وخاصة في الجزائر ومصر من مؤتمرات للثقافة الشعبية والشعر الشعبي والثقافة بشكل عام·· بالتالي نحن نعمل ونطمح لتحقيق الكثير في التقارب بين مختلف الثقافات والحضارات·
على حدّ علمي كانت لهذه المؤسسة في السابق عدة نشاطات في الجزائر، وبعض الدول العربية الأخرى· هل ساهمت تلك النشاطات في التعريف بالمشهد الثقافي لتلك الدول للمثقف اللبناني؟!
تتابع حلقة الحوار المشهد الثقافي في الجزائر باهتمام وآخرها مؤتمر الشعر الشعبي بالتنسيق مع الشاعر توفيق ومان منذ عام تقريبا·· كذلك استضفنا منذ شهرين المناضلة والأديبة والوزيرة الجزائرية زهور ونيسي، ونقلت لنا صورة رائعة عن تجربتها وعن الثقافة الجزائرية. ونحن بدورنا ننقل المشهد الثقافي الجزائري إلى الوسط الثقافي اللبناني، وكذلك ننسّق مع السفارة الجزائرية في بيروت من أجل التفاعل والتبادل الثقافي·
بالحديث عن أوضاع المجتمعات، هل ترين بأن الكلمة قد فقدت قدرتها على تحريك الشارع العربي كما كانت من قبل، خاصة ما نراه يحدث في غزة الآن، ولبنان وسوريا؟!
لا يجب أن نتوقف عن التعبير كتابة وشفاهة، مهما كانت الظروف سيئة، عبر كل الوسائل التكنولوجية التي نشهدها اليوم، وأعتبر أن الساكت عن قول الحق شيطان أخرس، علينا العمل والمزيد من العمل لإيصال كلمة التنويريين والنهضويين لرسم صورة مشرقة·
كمثقفة عربية كيف عشت تداعيات المباراة التي جمعت بين المنتخبين الجزائري والمصري، والانزلاق الذي وصل إليه المثقف العربي؟!
أنا من جيل حمل حلم الوحدة العربية / حلم العروبة·· أنتمي إلى هذه الأمة، وبالتالي عاشت الثورة الجزائرية في ذهني وخاطري، وكذلك مرحلة جمال عبد الناصر، وأعتبر هاتين الدولتين من أركان الصورة العربية· ما حصل إثر مباراة كرة القدم بين مصر والجزائر أذهلني، أحسست بحزن عميق، وهنا بالذات يأتي دور المثقف لترميم الصورة وتصحيحها، وأصدقك القول، إن بعض المثقفين أصابوني بصدمة، ولا أنكر أن البعض شعر بخطورة ما يجري وكتب عن الموضوع إيجابيا·
كيف ترين المشهد الأدبي الآن في ظل المتناقضات التي تشهدها الساحة الأدبية واختلاط المفاهيم وفي ظل الثقافات السطحية لمن اقتحموا المجال الأدبي عنوة أو في غفلة من الزمن؟!
المرحلة التي نعيشها تنعكس على كل شيء، والأدب هو صورة العصر لذا الاختلال متكامل ثقافيا واجتماعيا وأدبياً·
وأنت ما هي أهم المؤثرات التي ساهمت في تكوين اتجاهاتك الأدبية والفكرية بشكل عام؟!
أحببت الأدب منذ صغري، وأنا أصغي لحكايات جدتي التي كانت تتقن فنّ القصّ والتندر بالشعر والأمثال الشعبية·· وفي المراهقة قرأت الشعر العمودي والحديث وقصيدة النثر، وحفظت الكثير منه·· تأثرت بالشاعر محمد الماغوط وأنسي الحاج وعباس بيضون وشوقي بزيع وغيرهم·
كامرأة وكمبدعة، هل تعتبرين أن نظرة العالم قد تغيرت للمرأة الكاتبة، علما أنه في السابق كانوا يطلقون على أدبها مصطلح ''أدب الأظافر''؟!
على المرأة أن تعمل وتثقف نفسها وتثبت حضورها في المشهد الثقافي وقد فعلت ذلك بامتياز ·· إن تراكم العمل والجهد المستمر يرسخ صورة المرأة المثقفة، وأعتبر أن الأدب الجيد يبقى ويستمر، سواء كان ذكوريا أو أنثوياً، أنا ضد التصنيف، الأدب هو الأدب·· على كلٍ، تغيرت نظرة العالم للمرأة المبدعة لأنها أثبتت فعاليتها ووجودها·· وبالتالي لا يصح إلا الصحيح··
ما الذي تبحث عنه الشاعرة جميلة حسين في كتاباتها وهل وجدت ضالتها؟!
عندما تأتي لحظة الكتابة أكتب من دون أن أفكر بالآخرين، وأبحث عن ذاتي كإنسانة تحب/ تكره/ تغضب/ تثور / تتواصل مع مشهد إنساني·
وجدتُ ضالّتي في الكتابة؟ إلى حدٍ ما نعم، الكتابة هي بحثٌ مستمر وتساؤل دائم وتعبير عمّا يحيط···
أنا أكتب قصيدة النثر، وهذه القصيدة هي قصيدة الدهشة والواقع المعقد والمتغير، تستمدّ تجربتها من واقع معيش، هي تصدم / تربك / تطرح الأسئلة··تعمل على موجة الأحلام، تعشق الحرية وتحاكي المتغيرات·· لذا أكتبها لكوني مع التجديد ومواكبة العصر·
اتخذت الرومانسية خطا ثابتا في أعمالك، فما هو مفهوم الحب في مجتمعاتنا الشرقية كما ترينه الآن؟!
كتبتُ في كلّ المواضيع، في الحب والثورة والحزن، وإن كانت الرومانسية ظاهرة في كتابتي·· وأعتبر أن الحب الحقيقي هو الحبّ ذاته في كل المجتمعات·
قصائدك في معظمها تجيء في شكل حوار أو رسالة إلى الآخر ''الرجل''، ألا ترين أنكِ تقعين أسيرة لأنوثتك في كتاباتك؟!
أنا إنسان يكتب، وهذا الإنسان هو أنثى، وبالتالي أتوجه إلى نصفي الآخر الرّجل·· نقيضي وشريكي وحبيبي وصديقي، ولا أعتبر ذلك أسراً للأنوثة·· هي الحياة ذكورة وأنوثة·
الكثير من أعمالك تتميز بالجرأة في التناول، فما هي الرسالة التي تريد جميلة حسين أن تصل بها للقارئ عبر هذا التناول؟!
أنا امرأة مقتحمة بطبعي متمردة على السائد، عشتُ الحرب اللبنانية وتجربتها· لا أحب الجمود وأتوخّى من القارئ أن يتسم بالجرأة أيضاً·
كيف ترين الأدب الجزائري حالياً؟ ولمن تقرئين من أدباء الجزائر؟!
الأدب الجزائري حاضر دوما في المشهد الثقافي اللبناني، وأنا من المتابعين له سابقا وحالياً، من الطاهر وطار إلى واسيني الأعرج وأمين الزاوي وياسمينة خضرا، وصولا إلى أحلام مستغانمي وفضيلة الفاروق وعز الدين ميهوبي وغيرهم، فلا سبيل لتعداد الجميع·
بم تختم جميلة حسين حوارها معنا؟
أشكركِ أيتها المشاغبة لأنكِ أتحتِ لي فرصة التحدث أمام القارئ الجزائري الذي أفتخر بثقافته ونضاله وحضوره·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.