الفريق قايد صالح: الجيش يقدم الضمانات الكافية للجهات القضائية لمتابعة المفسدين دون ضغوط    دورة اللجنة المركزية للأفلان تبقى مفتوحة إلى إشعار آخر    بالصور..توقيف 8 منقبين عن الذهب و3 تجار مخدرات بتمنراست وبشار    غوارديولا يمنح محرز جرعة معنوية قبيل “الداربي”    السياربي والسي أس سي يبحثان عن إنقاذ الموسم بالسيدة الكأس    وطني هواة شرق: جمعية الخروب تستعيد الصدارة و تنتظر «بشرى» الصعود    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 1547 مؤثر عقلي و3.3 مليون سنتيم    نسبت لهم تهم فساد    بالفيديو ..المدير العام السابق لسوناطراك ولد قدور في فرنسا!    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    الطلبة يصرون على رحيل بن صالح ويطالبون بمحاسبة الفاسدين    بلدية قصر الصبيحي تلتحق بركب المقاطعين للانتخابات الرئاسية المقبلة    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    الاتحادية الجزائرية للدراجات    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    رئيس الدولة يستقبل ساحلي    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    إقامة شراكات مع الجزائر إحدى أولوياتنا    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    محطة الصباح استثمار دون استغلال    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    كاتبة ضبط مزيفة رهن الحبس بمعسكر    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائريون يتخذون من حمامات السونا ومراكز الاسترخاء نهاية الأسبوع فضاء للتغلب على مشاكل الحياة اليومية
نشر في الحوار يوم 22 - 03 - 2010

بعدما كانت حمامات السونا حكرا على بعض الدول الأوروبية التي تولي اهتماما كبيرا لهذه المرافق والتي تلعب دورا بالغ الأهمية في تحريك الاقتصاد لأي بلد من خلال جلبها للعديد من السياح، صارت الجزائر اليوم، على غرار الدول الأوروبية، تحتوي على العديد من هذه المرافق عبر عدد كبير من ولاياتها وبلدياتها وحتى على مستوى بعض الأحياء الشعبية، مثل حمام السونا بباب الوادي لصاحبه '' محمد ملاح ''، بينام لصاحبه '' عبد القادر. ب ''، وحمام الشراقة لصاحبه '' جمال. ف '' والتي أصبحت الوجهة الرئيسية لمختلف فئات المجتمع ممن يبحثون عن الراحة البدنية والاسترخاء النفسي، بعد عناء أسبوع كامل من الكد والجد في الحصول على لقمة العيش.
لايزال الجزائريون والجزائريات يحتفظون بعادات وتقاليد الأجداد، ولا أقول كلهم ولكن البعض منهم، كالذهاب إلى الحمام وهو من أهم تقاليد العائلات الجزائرية. ولكن أي نوع من الحمام، فالتقليدية بدأت تتلاشى مع ظهور نوع جديد من محلات الطهارة العصرية، هذه الأخيرة التي تتوفر على ''السونا''، أضحت تستقطب نوعا خاصا من الزبائن نساء، فتيات شبانا ورجالا، وأكثرهن سيدات مسنات، يقصدونه مرة في الأسبوع. وبعدما كانت الفنادق الفخمة هي التي تتوفر على غرف ''السونا'' على غرار فندقي الشيراطون ورويال وغيرهما، ونظرا لسعرهما الباهظ كانا يستقبلان نوعية خاصة من الزبائن، من رجال الأعمال، إطارات سامية وأجانب، حيث يقصدونه مرة واحدة في الشهر، ها هي اليوم محلات السونا ومع العصرنة تستقطب جميع شرائح المجتمع الجزائري، وبأسعار جد معقولة لا تتجاوز ثمان مائة دينار بحمامات معصرنة، كما هو الحال بحمام بالشراقة وبينام وغيرهما من اجل الاسترخاء، هذا الأخير استطاع جلب أعداد معتبرة من الزبائن من بلديات مجاورة وكثيرا من السيدات والفتيات، لكونه يتوفّر على خدمات للاستحمام والاسترخاء واسترجاع اللياقة.
نحن بدورنا قادتنا جولة عمل واستجمام إلى بعض هذه الحمامات، وتلقينا خلالها بعض الشروحات والمفاهيم، كما تعرفنا من خلالها على بعض الأسرار في عمل هذه الحمامات، فالعلاج بالسونا اليوم لم يعد يقتصر على دور واحد فقط، بل تعداه إلى ادوار أخرى، فأصبح السونا يتوفر على عدة مرافق وأقسام كل حسب الاختصاص، فالبداية من الحمام البخاري والجاف مرورا بالمسبح الجاكوزي وصولا إلى غرف التدليك الطبيعي والاصطناعي، كما يتوفر هذا المرفق على صالة بها أرائك مجهزة بتكنولوجيا عالية الدقة وتعمل أوتوماتيكيا على تدليك الشخص الجالس عليها، أما البخاري فدرجة حرارته عالية تتجاوز 60 درجة مئوية، أضحت القبلة الأساسية للرياضيين للاسترخاء.
تراجع قاصدي الحمامات المعدنية و''سونا '' باب الوادي بداية الطريق
مقابل تلك الحمامات العصرية، فالحمامات المعدنية المنتشرة عبر عديد أنحاء الوطن، والتي كانت تقصدها جموع كبيرة من الناس نظرا لأسعارها الزهيدة، التي بإمكان كل قاصدي هذه الأماكن دفعها، كحمام المسخوطين، حمام ربي بڤالمة، حمام الصالحين بخنشلة، حمام ريغة بنواحي عين الدفلى، وكذا حمام السّخنة بولاية سطيف، كلها أماكن تستقطب الكثير من العائلات الجزائرية، إلا أنها ومع ظهور هذا النوع الجديد في الآونة الأخيرة، سجلت تراجعا. ومما يسجل عليها انعدام مقاييس النظافة الصحية، حسب شهادات عدد من مرتاديها، وإلا كيف نفسر، حسبهم، تواجد عدد من الأشخاص داخل حمام جماعي مشترك، تنتقل بينهم لا محالة عبره بعض الأمراض، مثل حالات الأمراض الجلدية التي يقصد بعض مصابيها تلك الحمامات طلبا للشفاء منها، حسب اعتقاداتهم لينقلوها بالتالي لغيرهم. يضاف إلى مثل هذه التصرفات نقص كبير في مرافق الراحة وعوامل النظافة، وهو ما جعل أغلبية تلك الحمامات أماكن استراحة من الدرجة الدنيا، لكنها تبقى محط إقبال عديد العائلات الجزائرية، خاصة كبار السن من أفرادها نظرا لانعدام بديل يعوضهم عنها.
افتتح صونا باب الوادي سنة 2006 بعدما قرر صاحبه الرجوع إلى البلد وتجسيد مشروعه ونقل تجربته في مجال التداوي بالمياه أو ما يسمى ''بهيدرو تيرابي''، وأراد أن يجعل من هذه الطريقة الفريدة من نوعها في متناول الجميع خاصة ممن يعانون حرجا صحيا أو بدنيا وحتى نفسيا، وهكذا بدأت هذه المرافق تجد طريقها للانتشار في الجزائر، موفرين على الناس عناء التنقل إلى الخارج، وأخذت الطريقة مع مرور الوقت في الانتشار أكثر وأكثر، وأصبحت السونا مقصد للعديد من الزبائن من مختلف الشرائح الاجتماعية، ولم يقتصر زبائن حمامات السونا على الكبار فقط، بل تعداه إلى الأطفال حيث وفرت لهم هذه المرافق مسابح خاصة بهم وبسعر رمزي، يمكنهم من قضاء نهاية أسبوع مريحة بعيدا عن أجواء الدراسة.
مرضى الروماتيزم والسونا العلاج البديل
ونظرا لما لهذا النوع من الحمامات من مزايا في استعادة اللياقة البدنية، وحتى الاسترخاء العضلي لقاصديها، بات الإقبال عليها ملحوظا خاصة من قبل فئة من النساء أو الرجال الناشطين في مختلف مجالات العمل، والذين بات إرهاق العمل يمثل لهم هاجسا جعلهم يقصدون مثل تلك الحمامات، بغض النظر عما يدفعونه من مقابل، خاصة أنهم عادة أشخاص مرتاحون ماديا، وهو ما شجّع على تواجدها عبر عدد من المجمّعات السياحية والفنادق ذات الخمسة نجوم، ناهيك عن مراكز إعادة اللياقة التي يملكها خواص وباتت تستقطب اهتمام الكثير من الجزائريين. لكن فئة معينة فقط كما أشرنا من قبل يتمكنون من ارتيادها نظرا للأسعار التي تفرضها، لما لها من آثار إيجابية على معنويات الشخص؛ حيث اإن أوقات الراحة والاسترخاء بتلك الحمامات ومراكز إعادة اللياقة تبرر لحظات متعة بالنسبة لقاصديها بمقابل مالي معتبر، لتشتري بالتالي فئة من الجزائريين فترات استرخائهم بعيدا عن ضوضاء الحياة اليومية.
وعن فوائد هذا العلاج تقول الدكتورة ''عقون. ف''، أخصائية بأمراض المفاصل والروماتيزم ، هذا النوع من العلاج له فوائد كثيرة، حيث ينصح مرضى الروماتيزم والمفاصل باللجوء إلى المساج الدلك والتداوي عن طريق الماء، ناهيك عن الفوائد النفسية تضيف عقون، فمن شأن هذا العلاج أن يخفف من الإرهاق البدني الذي يعانيه المريض، وأكثر الحالات الني ينصح أن ترتاد هذه الأماكن هم بالدرجة الأولى الذين يعانون الضغط الدموي وامرض القلب. والسيدة خديجة واحدة ممن اعتدن على زيارة هذه الحمامات، حيث قالت ''إنها تتردد كثيرا على هذا المرفق، لأنها شفيت من بعض الآلام التي كان تعاني منها،وترى أنها مفيدة جدا للذين يعانون من مشاكل صحية وخاصة داء المفاصل والروماتيزم، واقتنعت بهذا بعدما لاحظت تحسنا على والدتها التي نصحتها بهذا ''والحمد لله، تقول، تخلصت مما كنت أعانيه''.
النساء العاملات يبحثن عن الراحة النفسية والعلاج البدني
المرأة ونظرا لما تعانيه من ضغوط العمل والبيت وبحثا عن الراحة والاستجمام، أضحت هذه الحمامات القبلة الرئيسية لها والأمثلة التي التقينا بها كثيرة، فالمحامية ليلى هي إحدى السيدات المتداولات على حمامات السونا، حيث تقضي المحامية ليلى جل أيام الأسبوع متنقلة من محكمة إلى أخرى، ترافع في القضايا، تنتظر المداولات، وتنهي يومها غارقة في مراجعة الملفات حتى وهي بين جدران بيتها، لكنها وجدت في حمام السونا الحل الأمثل لتجديد طاقتها واستجماع قواها.
حيث قالت لنا ''أقصد مركز السونا مرة في الشهر على الأقل رفقة الصديقات، منهن طبيبات ومعلمات ومهندسات، فرقت بيننا التخصصات المهنية، لكننا نلتقي كلنا في نقطة الإرهاق الذي يلازمنا طيلة أيام الشهر، جراء العمل المتواصل''.
وتؤكد المتحدثة أنها تداوم على حمام السونا منذ سنوات، بعد تزايد مسؤولياتها وارتفاع حجم العمل، مواصلة ''حمام السونا كان اكتشافا مهما بالنسبة إليّ، نبهتني إليه صديقات سبقنني في تجريبه، فهناك فقط أترك متاعب يومي وأتخلص من كل ما علق بذهني من مشاكل قاعات المحكمة''، مضيفة أن أهمية حمام السونا لا تكمن في النظافة مثلما هو الحال عليه في الحمام الشعبي، بل في توفيرها للعلاج البدني والراحة النفسية أيضا، من خلال اللواحق التي نجدها في حمام السونا، على غرار ''الجاكوزي'' والمسبح، والعلاج بالمياه، وكذا حصص التدليك التي تضمنها متخصصات في مراكز السونا''.
لإعادة الياقة الحيوية.. جمعية رعاية الشباب تنشئ فضاء للاسترخاء
تحت شعار ''لكي تحافظ على حيويتك وتسترجع توازنك الجسماني والذهني''، المنظمة الوطنية لرعاية الشباب فتحت مركزا، وهو عبارة عن فضاء للاسترخاء للرجال، شباب ونساء، هذا الأخير الوحيد على مستوى العاصمة، حيث يضم برنامجا ثريا ومتنوعا يحتوي على 10 عمليات تساعد على الهدوء الجسم والذهن وإعادة اللياقة البدنية في مدة أربعين دقيقة، فهي كافية للاستفادة من جلسات علاجية.
وفي زيارتنا إلى هذا الفضاء، كشف السيد عبيدات عبد الكريم رئيس جمعية رعاية الشباب، أن هيئتهم قامت بإنشاء هذا الفضاء، حيث يضم مختلف الفئات العمرية من شبان وكهول وغيرهم.
هذا وأشار ذات المسؤول إلى أن هذا المركز، يستطيع مستعملوه الاستفادة من جلسات علاجية مدتها 40 دقيقة فقط، ولكنها كافية لأجل التغلب على القلق، الاكتئاب، الإجهاد، الانهيار العصبي، العياء الكبير، المساعدة على التوقف عن التدخين، مضيفا أن هذه الجلسات العلاجية قد تعمل أيضا، على مساعدة الرياضيين على عملية الاسترخاء واستعادة اللياقة.
فضاء الاسترخاء يستقطب 100 مسن ومسنة شهريا
وفي سياق ذي صلة أشارت المربية كريمة إلى أن هذا الأخير يشهد توافدا كبيرا من المواطنين واغلبهم كبار السن، يأتون للتخلص من حالة السيقان الثقيلة والأرجل المنتفخة، عن طريق التدليك بواسطة الماء، أي وضع الأرجل في حمام مائي ساخن للشعور بالراحة،كما يقوم بمعالجة على مستوى القدمين عن طريق القيام بدوره بالعلاج بواسطة الرمال، كذلك هناك آلة خاصة تقوم بتحديد الدورة الدموية للرجلين لتجنب الدوالي، وكذا تخليص الجسم من التعب لإراحته من الشد العضلي، تجعل العضلات في حالة استرخاء وتقوية الساقين والقدمين.
إضافة إلى توفير هذا الأخير على السرير ''نوقا بست''، هذا الأخير يمنح الجسم أهلية وقدرة طبيعية يثبت العمود الفقري ويساهم في اصطفاف الأقراص للتعافي الجيد وكذا الاسترخاء الذهني عن طريق العلاج بالموسيقى، كما يعمل على التخلص من الشد العضلي للظهر والذراع والقدمين ورجل الساق، كما يقوم بتدليك النسيج العصبي ويساعد على استرخاء الأعصاب وإزالة جمع الضغوط عنها ويتوفر على أريكة صغيرة فالزحف الساخن يزيل آلام المفاصل ويحسن الدورة الدموية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.