بوقدوم يتحادث مع رؤساء دبلوماسية دول التعاون الإسلامي    تأجيل محاكمة زوخ في ثالث قضية فساد    الجزائر تدين بشدة لائحة البرلمان الاوروبي حول وضع حقوق الانسان بالجزائر    الوزير الأول: عازمون على انتقال طاقوي متكيّف مع خصوصياتنا    تسجيل تحسن كبير في مشكل السيولة المالية على مستوى مكاتب البريد    عندما يتحول البرلمان الأوروبي إلى بيدق    فرنسا: زيادة حدة التوتر بين المتظاهرين والأمن على خلفية اعتداء الشرطة على رجل أسود    قلق موريتانيا نابع من خرق وقف إطلاق النار وتغير مواقع الجيش المغربي    هكذا علق محرز بعد آخذه كرة "الهاتريك" !!    الشلف: مناطق الظل بسيدي عكاشة تستفيذ من 3 مشاريع تنموية    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    إيطاليا.. 686 وفاة وأكثر من 26 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة    أزمة إثيوبيا: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن دخول الجيش عاصمة ولاية تيغراي    "أوبك+" تدرس مختلف الخيارات قبل اتخاذ القرار النهائي في لقاء الثلاثاء المقبل    الممثل الكوميدي محمود بوحموم في ذمة الله    بافلز (البنين) 1 – 1 مولودية الجزائر    تجارة: العجائن الغذائية المدعمة غير معنية بارتفاع الاسعار    بوزيدي مدربا جديدا لفريق شبيبة القبائل    « عدل» تطلق عملية اختيار المواقع لأكثر من 100 ألف مكتتب    اغتيال محسن فخري زادة: هل يهدف قتل العالم الإيراني إلى تقويض الاتفاق النووي؟    المجتمع الدولي مطالب بتمكين الفلسطينيين من حقّهم في الحريّة    باريس : مظاهرة لمساندة القضية الصحراوية    النّسر الأسود ينقر سوسطارة ويُعمّق جراحها    أطباء وصيادلة وراء ندرة دواء "لوفينوكس "    معلق بواسطة حبل داخل مسكنه العائلي:    غرس 2000 شجيرة بغابة العذراء مسرغين    بن زيان يجتمع بالشركاء الاجتماعيين بداية من الأسبوع المقبل    زطشي وحلايمية يصابان بفيروس كورونا    «الفاف» تعتزم إطلاق أول مدرسة لتكوين حراس المرمى    دخول جامعي: لقاء مع الشركاء الاجتماعيين بداية من الاسبوع المقبل    البنك الدولي : جائحة كورونا ستدفع 100 مليون شخصا نحو الفقر    طيارو الجوية الجزائرية يطالبون باستئناف الرحلات    تمنراست: الوقوف على انشغالات سكان المناطق النائية بتين زواتين الحدودية    تقلبات الطقس: الأمن الوطني يتجند لتسهيل حركة المرور    مديرية التجارة تتدخل لوقف تجاوزات للتدابير الوقائية بالمركز التجاري لباب الزوار    رابطة أبطال إفريقيا: الجزائري كريم لعريبي أحسن هداف للمنافسة    وزيرة الثقافة: "الأمير عبد القادر كرّس مفهوم الإنسانية وحقوق الإنسان في الحرب والسلم"    ألعاب البحر المتوسط بوهران: إنجاز خمس جداريات فنية    باتنة: إنقاذ أم وبناتها الثلاث من الاختناق بالغاز    تفكيك أخطر شبكات ترويج المهلوسات بقسنطينة    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الممثل الفكاهي محمود بوحموم    كوفيد-19 : مجموعة من المخابر تقترح سعر 8.900 دج لإجراء تحليل ال"بي سي أر"    عطال يصاب من جديد ويغيب عن مواجهة ديجون    استمرار تساقط الأمطار على عدة ولايات إلى غاية يوم الأحد    وزير الصحة : صعب جدا العودة لتدابير الحجر الشامل    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    اصابة الفكاهي طاهر سانتانا بجلطة دماغية    بومرداس: اصطدام تسلسلي ل 10 مركبات بمنحدر الأربعطاش يخلف 8 جرحى    أردوغان: علينا الدفاع عن حقوق القدس لأنها شرف الأمة الإسلامية    تنظيم أيام القصبة المسرحية قريبا بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي    الجيش حريص على تجسيد تعهداته للوقوف مع الشعب والوطن    الرواتب والمعاشات وراء الاكتظاظ بمراكز البريد    الأمير عبد القادر أرسى قواعد القانون الإنساني قبل المجتمع الدولي    بورايو يتناول الآداب الشفوية    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة تحت المجهر.. حاشية على قصيدة''أجنحة لتمثال السيّاب'' لعبد القادر رابحي
نشر في الحوار يوم 02 - 06 - 2010


قرأتُ القصيدة وكأنني خضتُ رحلة تماسّ مع مسارات عديدة تاريخية وفكرية وواقعية ولدتها اللحظةُ والراهنُ الذي يعيشه الشاعرُوغير الشاعر في هذا الزمن الأغبر كعابر سبيل أسطوري، لا يتوقف عن الرحلة ولا يملّ من الاصطدام بكائنات الغبار، وكأني بالقصيدة أيضا، وإنْ استحضرتْ أسماءً حديثة وأرِّخَ لكتابتها بتاريخ قريب إلا أنها امتدّتْ طويلا عبر نافذة نحو البعيد البعيد، سواء في ماضينا أو في حاضرنا، وكأنها ''كانتْ على ثقة'' بأنّ هذا الركام الذي مسّه شيء من صدأ التاريخ الموحل ومن آثار لحظتنا الزمنية الممزقة بين ''سيوف'' قديمة ولا هي قديمة، وحداثية وما كانتْ حداثية، وإنما هي سيوف يحملها عقل عربي ''غريب الوجه واليد واللسان''، كانتْ على ثقة أنّ هذا الركام صار ''مشاعا'' بين ''ملائكة اليمين'' ال ''قاب قوسين'' من التقوى، و''شياطين الشمال'' المسالمة جدا، وربما، إذا لم يكن حرج فذاك ركام تخاطفته ''شياطين اليمين والشمال والشرق والغرب''، فالملائكة كما قالتْ جدتي ما عادتْ تمشي على الأرض منذ كذا وكذا. وبعد، قالتِ القصيدة أيضا: لقد اتسعت الصحارى وفتحتْ صدرها للأعاجم والعواصم والقواصم وضاقتْ بنا نحن الصعاليكُ الجدد، لكن هناكَ أملا ظلّ يردده صوتُ ''الشنفرة'' منذ قرون يؤكّد، أنه، إذا سنحتْ معركة ذاتُ كرٍّ وفرٍّ سيتسنَّى للشاعر الفارس الذي بايعه الرملُ على حين غفلة من الرماح و''السفَّاح'' أنْ يطويَ ''خَيْمَات بَعْضِ الأَثْرِيَاءِ عَلَى ضِفَافِ الحَرْفِ'' ويبعثَ بها فوق ''نوقٍ طائرة''، متجاوزا ''طرائق الحداثة'' لرايموند ويليامز''، إلى ''الشانزيليزي'' لعلها تجد وقتا أكثر للاستمتاع بالحياة بعيدا جدا عن جراحات الشعراء المعاصرين الذين يتذكرون المنفى كلما اشتاقوا إلى ''عيون المها بين الرصافة والجسر'' ويتذكرون المقصّ كلما أرادوا أن يشبِّهوا أنفسهم بالأمم المستقلة من الطير. هكذا قالتْ ''أجنحة لتمثال السياب'' ذات غزوٍ أمرد الوجه على العراق، العراق الذي صار''يَحْتَمِي بِدُمُوعِ أَرْمَلَةٍ تُرَابِطُ فِي الصَّدَى'' وقد كان كما قالتِ الصرخةُ يهُبُّ لأوّل ''واو اسثغاتة'' تطلقها امرأة ما زال ''لم يبدُ للأتراب من ثديها حجمُ''، العراق الذي أوّل ما أصابه التعبُ، التفتَ نحونا، فرفعنا عباءاتنا البيضاء راياتٍ وأرسلنا إلى الكائنات الحديدية الطائرة برقية عاجلة:'' نحن وإنْ كنا من لحم ودم، إلا أننا نحبّ الحديد، ونحن نفكِّر في التحوّل إلى ''تارميناطور'' يجري في عروقه ''زيت الغاز'' الذي يجري فيك''، وعلى رغم المبايعة تحت ''سقيفة الخيانة'' ظلَّت الكائنات الحديدية ترسل أكواما من نار وشظايا، وظلّ العراق يرقبنا بتعب، ونحن، رجعَ بعضنا بعباءاته الممزقة يبحث عن حلٍّ لرتق العار وستر العورة. أيتها الأجنحة، أيها التمثال، أيها الأهل الغادرون كضربة فأس''حفار القبور'' على كبد أمّه الأرض، أما زال السياب ''يَتسَكَّعُ فَوْقَ جَمَاجِمِ المَوْتَى'' يُسائل العظام النخرة عن وجه القاتل، وعن جيوش الخوف تخرجُ من ناحية القلب، ويسأل الحسرة والخيبة عن أول الصراخ وآخر الأنين، هل لأنّ'' الفتى أوّل القادمين إلى الأرض من كوكبِ الحسرات القديمة'' أوْكَلَ إليه القدرُ مهنة الاستماع إلى شهاداتِ الموتى، وإلى الوجع القادم على صهوة العويل من الغيب. أيها السياب وحدكَ تعرف سرّ الحكمة البالغة، وأنتَ على علمٍ بمن سرق''اللؤلؤ والمحار'' وأدرى بما فقده الخليج من رمال الشاطئ، وما تبرّع به الشاطئ لجزر هاواي، وهواي والخليج ونحن لم نتساءل أبدا ''أين السُّلُّ فِي صَدْرِ المَرِيضِ الشَّهْمِ.. أَيْنَ الجُوْعُ فِي غَيْمِ العِرَاقِ''، وتساءلنا كثيرا عن هدفٍ يخترق الشِباك فأقمنا الدنيا، وكان هدف يخترق العرض والشرف يلهو بحرية في الخدور والهوادج وقرب سراويل ''الجينز'' الصالحة للذكر والأنثى، لم ننتبه له أو لم نخش منه، يا للسخرية، صار الجميع ''مومسا عمياء'' أو صارتْ المومس تسكن في عيون الجميع. أيها التمثال الثابث على رغم الميلاد والموت و''البعث''، رحل ''سعدي يوسف'' ملتحفا بوشاح الأيديولوجية من''يوميات الجنوب، يوميات الجنون'' ولم تقلِ الريح له أنّ ''خشب السفينة لم يعدْ بيديك كالصلصال، لون البحر أكثر وحشة مما ظننت'' ومع هذا رحل سعدي ليجلو عن ذاته الشك ويعيش واضحا في غرب الحرية حيث أُحرق ذات غباءٍ أوروبي ''غاليليو'' بسبب قربه من الحقيقة وقربهم أكثر من الوهم. وظلّ الشاعر'' يَشْرَبُ قَهْوَتَهُ المَوبُوءَةَ فِي رَدَهَاتِ السَّاحَةِ ... سَعْدِي يُوسُفُ مُنْذُ قُرَابَةِ قَرْنٍ- حُرٌّ فِيمَا يَكْتُبُ..حُرٌّ فِيمَا يَفْعَلُ'' داخل أرض الحريات بعيدا عن نخلٍ يفقد كل ضفائره عند النهرين، يكتبُ كي تتسع له لغة الإفرنج فلسان العرب ضاق به كما أخبرنا في الجريدة القادمة فوق طائرة إلينا ذات غضب. تقول الحيرة في ''الوتريات الليلة'' أنّ مظفر مشتاق لشربة ماء عراقية، ولتمْرتين فقط، واحدة يتقوّتُ عليها طوال العمر، والأخرى ينظر إليها كلما عفتِ الديار وضاق المنفى. والوترياتُ وحدها تعرف مقدار الحسرة في النوّاب وعمق الجرح في أغوار سنابله ''مُنْذُ هُرُوبِهِ لَيْلاً مِنَ السِّجْنِ/المَدَى..وَ خُرُوجِهِ مُتَسَتِّرًا بِسَوَادِ مَنْ فَتَحُوا لَهُ جِسْرًا إِلَى سَعَةِ الكَلاَمِ..وَبَعْدَ ذَلِكَ.. هَلْ يَحِقُّ لِغَيْرِهِ تَبْرِيرُ كَيْفَ يُغَادِرُ الشُّعَراءُ مِنْ مُتَرَدِّمِ النَّصِّ المُكَبَّلِ بِالهِجَاءْ..''، اهجهم ومعك المعنى والمبنى والكلماتُ الحرة من قيد الأعراب ومن نكسات سيوف الإخوة الأعداء والأعداء الإخوة. آه كم قلتَ يا مظفر، يا حفيد النخلة الأصيلة، كم صرختَ:''متى يبتدئ البشرُ، شوّهني الجزر وإنْ كنتُ أقاوم، شوهني الجزر متى يبتدئ البشرُ''، كم صرختَ والبشر منذ قرون يبتدئون بوأدِ الرحمة في أرض الأموات، بل يتعمّدون الأذى حتى يستمتعوا بألحان ''أرفيوس'' الجنائزية. يا عراااااقُ:''ما الذي يجعل هذا العاشق الليليّ مبتور الخطى'' يا سياب، يا سعدي، يا مظفر، يا وطنا عربيا يتقاسم خبز الأزمات، لا فرق أبدا بين الصوت الصارخ في ''النجف'' وبين الصوتِ المتمزّق في ''وهران'' وعند الساحة في ''تيهرت'' الكلّ يموت، وقد يحلو للإخوة الشعراء أنْ يجدوا وطنا آمنا عبر المسافة الخفية بين اللفظ والمعنى، وأنْ يجدوا ''الكِسْرة'' وقليلا من قوت اليوم، ولنا جميعا أنْ'' نَبْكِي تَارَةً سِرًّا.. و أُخْرَى نَهْتَدِي بِكُؤُوسِ لَيْلٍ دَامِسِ العَتَبَاتِ فِي أُرْجُوزَةٍ ثَكْلَى.. هُنَا مَنْفَى صُخُورٍ رَخْوَةٍ'' فارأف بنا أيها الزمن الأغبر، واصرخ أيها الجندي حين يموت الأصحاب وينكسر الخاطرُ: العراق أنا وأنا البيتُ والصدرُ والقافيهْ وأنا بؤرة الوجع الإنكساريّ والمدد الإنكشاريّ والنهرُ والمدن النائيهْ'' واصرخي أيتها ''النيران الصديقة''بنا ذات بكاء يغسل جرح هذا الوطن الحبيب: الخطوط أماميةٌ والرصاصاتُ طائشةٌ والقتيلان من خيمة واحدهْ هي تلك القرى علمتها الجراحات نسيان هذا الألمْ حين تستقبل الأمهات الصناديقَ ملفوفة بالعلم'' شكرا يا أجنحة التمثال، شكرا للسياب، وللمطر الرابحيّ الذي هطل فأحيا موات الحرف، وبعث شجن الروح، شكرا أيها المطر الرابحي الأصيل. شكرا شكرا شكرا....

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.