عطال يكشف عن منصبه المفضل    سليماني يرفض اللعب في "أولمبياكوس" اليوناني    الجلفة :قتيل و 03 جرحى في حادث انقلاب سيارة    نشرية خاصة: أمطار مصحوبة برعود بولايات شرق الوطن    المكتب الفيدرالي في جلسة دورية اليوم: تحضيرات الخضر لموعد «الكان» أهم نقطة في جدول الأعمال    المادة 80 محددة لحسابات السقوط من الرابطة الأولى: "لاصام" و"النهد" يرسّمان البقاء و729 احتمالا في حسابات السقوط    توعد سوسطارة بحرمانها من اللقب حارس السنافر ليمان: لافان لم ينصفني وهكذا تصديت لضربتي جزاء أمام تاجنانت    تدمير 11 مخبأ للإرهابيين بعين الدفلى    براهيمي في طريقه لعملاق فرنسا    الحلقة الأولى من “مشاعر” تتجاوز 5 مليون مشاهدة على “اليوتيوب”    خارجية الصين تخرج عن صمتها وتتحدث عن أزمة “هواوي”    وقعت في فخ الأخطاء الإخراجية    انطلاق مسابقة "مبادرة لحفظ كتاب الله و الحديث النبوي" بفيض البطمة    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    مختل عقليا يقتل عمه وقريبه بمنجل ويلوذ بالفرار بعين كرمة الطارف    ماي تعلن عن استقالتها في السابع من جوان وهي تحبس دموعها    كبير: سنلعب نهائي في قسنطينة ولن نضيع اللقب    Ooredoo تنظم إفطارا رمضانيا على شرف الأسرة الإعلامية    فيسبوك تلغي أكثر من 3 مليارات "حساب وهمي"    الفريق قايد صالح يؤكد التزامه بالمهام الدستورية ويوضح: "لا طموحات سياسية لنا سوى خدمة بلادنا"    بالفيديو والصور.. مواطنون يتظاهرون بالبريد المركزي في الجمعة ال 14 من الحراك    رئيس الكتلة النيابية للحزب يدعوه للاستقالة    الوالي يؤكد أن قائمة دائرة قسنطينة ستنشر جوان المقبل و يكشف    رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تعلن استقالتها    توفي قبل 8 أشهر بمقدونيا: سفارة الجزائر برومانيا تتكفل بنقل جثمان «خالد زريمة» إلى الجزائر    مرض مجهول يصيب محصولا للعدس بالولاية    مونشي يُريد بن سبعيني في إشبيلية لهذه الأسباب    تغيير محطة توقف قطار مطار هواري بومدين من باب الزوار إلى الحراش    اللجنة القانونية تعرض تقريرها النهائي لرفع الحصانة عن بركات وولد عباس الأربعاء المقبل    "أمريكا تريد جعل إيران جزءا من البيئة الآمنة في محيط إسرائيل"    البويرة: هزة أرضية بشدة 4.1 درجات على سلم ريشتر بسور الغزلان    مخالفات الصرف: تسجيل مخالفات بقيمة تفوق 99 مليون دج خلال الثلاثي الأول ل2019    الجزائر تتسلم شهادة من طرف المنظمة العالمية للصحة بجنيف تثبت قضائها على الملاريا    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    “ليالي الجزائر” تستضيف تراث ولايات الوسط    ولاية الجلفة معنية .... مجلس وزاري مشترك يرفع التجميد عن عمليات تهيئة مؤسسات تعليمية لفئة الصم البكم    حماية الدولة للتراث بالجلفة ... آليات قانونية وموروث ينتظر تحركا    حرائق و3 وفيات جراء إرتفاع درجات الحرارة في مصر    البويرة: رب عائلة يعتصم أمام دائرة حيزر ويهدد بالإنتحار    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    ماذا يحدث بالمدرسة العليا للأساتذة؟    من "حمزة" إلى الرئاسة    جرأة "طالب"    تسابق على تأسيس الأحزاب    حذارِ.. للحراك خفافيش!    منظمة الصحة العالمية تسلم الجزائر شهادة القضاء على الملاريا بصفة نهائية    مباشرة أشغال تهيئة سلالم البريد المركزي بإشراف مهندسين من وزارة الثقافة    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    أحكام الاعتكاف وآدابه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العائلات العاصمية تشكو التهاب المواد الغذائية قبيل أسبوعين من شهر رمضان
نشر في الحوار يوم 20 - 08 - 2008

تعرف الأسواق العاصمية في الآونة الأخيرة حركة غير عادية استعدادا لشهر رمضان المعظم أهم ما يميزها هو اقتناء العائلات العاصمية ما يلزمها من المواد الغذائية الضرورية لهذا الشهر والتي تتنوع وتختلف في مجملها على غرار أيام السنة. من خلال الجولة التي قادتنا لبعض الأسواق المغطاة بوسط العاصمة والواقعة في بعض الأحياء الشعبية تبين لنا أن الاختلاف في الأسعار قد وصل في بعض الأحيان إلى 50 دج كفرق في ثمن السلعة.
إلا أن جل الذين التقيناهم بهذه الأسواق أكدوا لنا أن سعر الخضر والفواكه عرف هذه السنة انخفاضا ملموسا على غرار السنة الماضية، حيث أضحت عموما في متناول الجميع على عكس اللحوم التي بقيت أسعارها مستقرة بسبب الطلب المتزايد عليها خاصة من قبل أصحاب الأعراس. ومع اقتراب شهر رمضان عرفت أسعار المواد الاستهلاكية ارتفاعا محسوسا، الأمر الذي استاء منه الكل على غرار كل سنة، كون شهر رمضان شهر الرحمة لا شهر الربح السريع على حد تعبير بعض المتحدثين، إلا أن التجار يجدون في هذا الشهر فرصة لا تعوض للزيادة في أرباحهم.
تجار يفرضون أسعارا وفق معايير خاصة بهم
وجهتنا الأولى كانت السوق البلدي '' كلوزال '' الواقع بقلب العاصمة والذي يعرف حركة نشيطة طيلة أيام السنة، ومع اقتراب الشهر الكريم ارتدى هذا الأخير حلة جديدة من خلال المعروضات من المواد الغذائية التي تزين المائدة الرمضانية كالتمور والمكسرات وغير ذلك. ولأن أي بيت جزائري لا يخلو من الخضر فإن أسعار هذه الأخيرة عرفت ارتفاعا مذهلا قبيل شهر رمضان ب 20 يوم. حيث أكد بعض المشترين أن سعر الطماطم ارتفع من 15 و20 دج إلى 25 و30 دج، أما في الأسواق الشعبية كسوق '' جامع ليهود '' فقد وصل سعرها إلى 20 و25 دج كأقصى حد. الباعة من جهتهم أوضحوا أن سعرها في سوق الجملة ارتفع لذلك اضطروا إلى رفعها في سوق التجزئة. كما أرجع البعض الآخر ارتفاع أسعار الطماطم إلى كثرة الطلب المتزايد عليها في شهر رمضان وكذا نقص المنتوج مؤخرا لدى الفلاحين الذين يبيعونها لمصانع تحويل الطماطم المصبرة. وعلى صعيد آخر أفاد المواطنون أن سعر القرعة (الكوسة) ب 40 دج واللوبيا الخضراء(80 دج) عرفت هي الأخرى ارتفاعا لكثرة استعمالها. وما لحظناه لدى تجولنا بالسوق الشعبي ''ميلودي برينيس '' ببلدية باش جراح أن سعرهذه الخضر كان أقل بكثير عما هي عليه عبر باقي الأسواق، فعلى حد قول الباعة فإن هامش الربح لهذه السلع يقدر ب 5 دج على الأكثر. وعن الاختلاف الملاحظ في سعر الخضر والفواكه بين مختلف الأسواق أفاد أحد الباعة أن السعر بسوق الجملة هو تقريبا نفسه، إلا أن المشكل الذي يطرح نفسه يكمن في الباعة بحد ذاتهم الذين يفرضون قوانينهم في تحديد الأسعار. وفي السياق ذاته أكد بائع من سوق '' كلوزال '' أن الباعة يحددون سعر السلعة وفقا لمعايير خاصة بهم، تدخل فيها تكاليف النقل، كراء مساحة البيع وحجم الطلب على تلك السلعة مقارنة بوفرتها في السوق. أما عن الأسعارفقد اشتكى المواطنون من ارتفاع سعر الخس والذي وصل 120 دج في أسعار العاصمة مقابل 50-60 دج في الأسواق الشعبية، وعن الفواكه فيبقى سعرها الموسمي يختلف من سوق لآخر وحسب القدرة الشرائية للمواطن، إلا أن مواطنو الوسط اشتكوا من أسعارها الملتهبة مقارنة بوفرتها في الحقول على عكس الموسم الماضي خاصة في الآونة الأخيرة، وكذا على غرار الأسواق الشعبية التي تعرف بالوفرة والنوعية والسعر المغري.
...وللحوم أسعارها الخاصة في الشهر الكريم
تختلف أسعار اللحوم بنوعيها الحمراء والبيضاء من سوق لآخر إلا أنها متقاربة في مجملها، إذ بلغ سعر لحم الخروف للكيلوغرام الواحد في بعض الأسواق العاصمية 750 دج مقابل 650 دج للحم البقر كأدنى سعر، وهذا راجع لزيادة الطلب عليها في هذا الشهر على حد قول التجار، فيما بلغ سعر اللحم المفروم في بعض المحلات 800 دج جزائري للكيلوغرام، وعن الأسعار في الأسواق الشعبية فقد وصل سعر اللحوم إلى 650 دج للخروف و550 دج للبقر وهذه الأسعار تختلف بنسبة ضئيلة. وأمام هذا الارتفاع في الأسعار أكد مواطنو العاصمة أن هذه الأسعار جد خيالية مقارنة بالمدخول الشهري لهذه العائلات والذي يتراوح بين 000 12 دج -000 25 دج، لذا لا يكفي لسد كل الحاجيات المنزلية أمام الطلبات التي يعرفها هذا الشهر من كماليات بالمقارنة مع عدد أفراد العائلة، وعليه أكد البعض منهم أنهم غالبا ما يضطرون إلى اقتناء اللحوم المجمدة والتي يتراوح سعرها بين 350 دج و500 دج للكيلوغرام بالنسبة للحم البقر والخروف. أما عن اللحم المفروم فقدر سعره ب 450 دج، هذه الأسعار على حد قول الباعة والمشترين لم تعرف ارتفاعا كبيرا كما كان سعرها فيما سبق. أما عن اللحوم البيضاء أكد ذات المتحدثين أن هذا النوع من اللحوم عرف ارتفاعا محسوسا منذ بداية موسم الاصطياف لكثرة الطلب عليه، والذي يختلف سعره من سوق لآخر، إذ قدر سعره ب 290 دج للكيلوغرام في كل من '' مارشي كلوزال وميسوني '' ، في حين بلغ سعره 230 دج في الأسواق الشعبية. وعن الاختلاف الملحوظ في الأسعار المختلفة بين الأسواق أكد أحد المالكين لقصابة في القصبة المعروف بسوق '' جامع ليهود '' أن سعر اللحوم في المذبح موحد، إلا أن الباعة في الأسواق وقصابات العاصمة يفضلون رفع أسعارهم نظرا لإخلاص الزبائن لسلعهم المضمونة، وكذا الموقع الموجود فيه باعتبارها أحياء الطبقة الراقية أما عن الأحياء الشعبية فالباعة يفضلون خفض أسعارهم، وإذا كان شهر رمضان شهر الرحمة كما يقال، كان من الواجب توفير مختلف المواد الغذائية بسعر معقول للجميع. وعن الأسماك فإن أسعارها جد خيالية فاقت المعقول، إذ تراوح سعر السردين في هذا الصيف بين 140 دج و180 دج رغم الحرارة المرتفعة والتي تأثر على مدة صلاحيته، أما عن أسعار الأسماك الأخرى فلا مجال للفقير أن يتحدث عنها لتبقى بذلك حكرا على الأغنياء فقط.
'' الفريك '' ب 220 دج و '' البرقوق '' ب 380 دج
جولتنا لمختلف الأسواق بينت لنا الاختلاف المعتبر في أسعار المواد الغذائية ذات الاستهلاك الكبير ك '' الفريك '' ،'' الزبيب '' ، '' المشمش المجفف'' ، '' العينة '' ، وغيرها وهذا أياما قليلة قبيل الشهر الفضيل على عكس أسعارها في السنة الماضية. وأكدت النسوة اللائي التقيناهن أن هذه المواد المعتاد استهلاكها بكثرة زادت أسعارها بشكل رهيب '' كالفريك '' الذي قدر سعره ب 220 دج للكيلوغرام في محلات الجملة و250 دج في بعض محلات التجزئة عكس السنة الماضية الذي قدر سعره ب 210 دج كأقصى حد، ونفس الشيء بالنسبة ل '' الزبيب '' فقد تراوح سعره ما بين 300 دج و420 دج في بعض المحلات، ونفس الشيء بالنسبة '' للبرقوق '' المجفف إذ بلغ سعره بين 340 دج و380 دج، وهذا ما وصفناه بالجنون إزاء هذا الغلاء الفاحش، ونفس الشيء بالنسبة للمكسرات خاصة '' الكوكاو '' الذي عرف هو الآخر غلاء، إذ وصل سعره 200 دج، وعليه أوضحت إحداهن أن هذه المواد مستهلكة طوال العام خاصة بالنسبة للفريك والزبيب. أما الباعة فقد أكدوا أن ارتفاع أسعار هذه المواد يعود إلى غلائها في سوق الجملة وهي في أغلب الأحيان مستوردة كالزبيب والبرقوق المجفف ومختلف أنواع المكسرات، وما زاد من غلائها حسب البعض هو الطلب المتزايد عليها تزامنا وفترة الأعراس وحلول شهر رمضان كذلك.
.... وعن سعر التمور فحدث ولاحرج..
تعد التمور من الفواكه الأساسية والضرورية التي تتزين بها المائدة الرمضانية، حيث أضحى من اللازم حضورها في وقت الإفطار لفوائدها الكبيرة وكذا اقتداء بسنة رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام، إلا أن هذه المادة عرفت هذه السنة ارتفاعا رهيبا على غرار السنة الفارطة على حد تعبير أغلب المواطنين، إذ بلغ سعر '' دقلة نور '' 300 دج في بعض الأسواق العاصمية، أما في الأسواق الشعبية فقد تراوح سعرها ما بين 240 دج و280 دج وهذا بحسب النوع.وفي السياق ذاته أرجع الباعة هذا الغلاء إلى ارتفاع سعرها في أسواق الجملة والذي يصل في بعض الأحيان إلى 250 دج للكيلوغرام بالنسبة لدقلة نور. فيما أرجع البعض الآخر سبب هذا الارتفاع إلى تراجع نسبة المنتوج سواء بسبب الإهمال أو احتراق بعض الواحات وكذا تضررها بفعل الأمراض التي تطال النخلة. وأمام هذا الغلاء يبقى المواطن صاحب الدخل الضعيف والمحدود هو المتضرر الأول والأخير يشكو نار الأسعار وضرورة الحاجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.