أزيد من 10 ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    دراسة مشروعي مرسومين رئاسيين ومشروع مرسوم تنفيذي تخص قطاعات الشباب والسياحة والمواصلات    459 مؤسسة تربوية جديدة حيز الخدمة    توسيع التحقيق إلى 30 ولاية متضررة و توقيف 71 مشتبها فيه    تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    تحسن الحالة الصحية للفنان محمد حزيم    15 وفاة.. 166 إصابة جديدة و شفاء 145 مريض    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    انسحاب معقّد    خلية لمتابعة البروتوكول الصحي قبل التحاق الطلبة    تطوير الحوار ومناخ العمل    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    اعتماد معيار الكفاءة والجدارة    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    متابعة تطورات الوباء    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الاعضاء يطالبون حمري بالتسوية القانونية    تتويج ناصر لينا وبراهامي لمين باللقب    تأجيل موعد الانطلاق إلى وقت لاحق    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    سارقو حليّ النساء في قبضة الأمن    البطاطا ب 80 دج للكلغ الواحد    تسخير 775 شرطي لتأمين الدخول المدرسيّ    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    الخطر مازال قائما ..    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشعائر في الإسلام شعائر جماعة
نشر في الحوار يوم 29 - 10 - 2008

الحج شعيرة جماعة أكبر تكاثرًا وتدانيًا ممن تتداعى لصلاة أو ذكر آخر، وهم يجاهدون لتمثيل وحدة الأمة بنحو فيض واحد في المساعي وصف في الصلاة وحلقة رمي للجمرات ومزدحم في الحركة ومنتدى تعارف وتآخ واستنفاع. ولعل الحج هو أكثف الشعائر جمعًا للمؤمنين وأجمعها لأداء الشعائر في موسم واحد ذكرًا وصلاة وتطهرًا وإحرامًا بوجه من الصيام وإنفاقا وهديًا للصدقات.أما شعيرة الزكاة والصدقة فإنها أيضًا عمل باليد يصدق معاني الإيمان حول المال.
حمدًا لله وتزهدًا وردًا للأمانة أو بعضها إلى الفقراء في سبيل الله تقربًا إليه وحبًا ورجاء مضاعفة الأجر العائد أضعافًا لا تغنى عنها الملهاة بمتاعه العاجل بل وعدها يحفز للتكافل الصالح بين المؤمنين، والصدقة شعيرة جماعة لأنها خير للمعطى طهارة وزكاة وللآخذ قضاء حاجة وأدب في التعامل يرعيانه كلاهما. إن سائر حياة المسلمين العامة مندفعة للعمل الصالح بحوافز الإيمان الراسخ على أصول المشيئة الطوعية المتفجرة منه بواعث اعتزام الطاعة استجابة لحب الله وشكره ودواعي التوكل على رجاء لوعده التوفيق في الدنيا والجزاء في الآخرة ودوافع الطمأنينة السالكة بالمؤمن شرع الله الحق وصراطه المستقيم. والشعائر الموصولة المتوالية في حياة المؤمن هي التي تبارك الإيمان وتمد تلك البواعث والدواعي والدوافع لحياة عامرة بالأعمال الصالحة. فالشعائر كلها تزكي في المؤمن خلق تصديق إيمانه عملًا معبرًا بصوت لسان وصورة حركة.فكل الشعائر أقوال وافعال لا تأملات في الوجدان مجردة من أي وقع في الحياة. حتى أهل الذكر اللساني يرتبون له أحيانًا لتمام التعبير الفعلي هيئة جلسة أو إمساك صحف أو قرع مسبحة أو توقيع نغم للأذكار أو الرقص بكل الأعضاء. أما في الصيام والزكاة فالشعيرة فعل يصدق النيات، وأما في الصلاة والحج فالشعيرة تجربة حياة كاملة كثيفة. ومن ثم يتذكر ويتعلم المؤمن أن الدين ليس هو بالأماني قصورًا من الأعمال الصالحة التي تصدق دعوى الإيمان وتشتري حق الجزاء، غناء بالانتماء إلى ملة الدين ورجاء أن يتولى الله من تلقاء ذلك التفضل بكل خيراته وبركاته في الدنيا والآخرة: (لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا * وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا ) (سورة النساء الآيتان 421 ,321).ولا تكفى الأقوال الطيبة لا تُنفذها الأعمال حقًا فاعلًا في الحياة: (قَالَتْ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلْ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ ) (سورة الحجرات الآيتان 51,41).وينبغي ألا يقول المؤمنون ما لا يفعلون واقعًا: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ * إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنيَانٌ مَرْصُوصٌ )(سورة الصف الآيات 2-4).ومن بدائه أصول الدين أن النسب مهما علا ولو إلى نبي ما هو بالشرف، وينبغي ألا يأتي المؤمنون الصادقون بالأعمال ويأتي آخرون بالأنساب يوم القيامة، وذلك ضلال شاع في ثقافة المسلمين العرفية التي تعلل لكثيرين عجزهم المعطل لحياة المسلمين: (وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ * قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنْ الْجَاهِلِينَ * قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنْ الْخَاسِرِينَ) (سورة هود الآيات 54-74).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.