تساقط الثلوج يتسبب في غلق عدة طرق باقليم ولاية قالمة    توقيف 13 شخصاً تورطوا في عرقلة الانتخابات البويرة    لعمامرة يدعو إفريقيا الى التحدث بصوت واحد في مجلس الأمن    التحضير لاستحداث مدرسة عليا لتكوين أساتذة الطور الثانوي    فخّ التحالفات    مجلس الأمة يشيد ب الديمقراطية الراقية    972 ألف برميل يوميا حصة إنتاج الجزائر    العودة إلى التقاعد النسبي ودون شرط السن مستحيلة حالياً    تسجيل 7320 ملف ومعالجة 4408 ملف خلال 15 سنة    نريد الاستفادة من خبرة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار    تأجيل جلسة إعادة محاكمة المتهمين في قضية سوناطراك 1    الجريدة النسوية الجزائرية تعرب عن "غضبها الكبير"    المغرب وإسرائيل يدوسان على القانون الدولي خلف ستار التطبيع    التأكيد وحسم التأهل قبل موقعة "الفراعنة "    التأكيد على ضرورة تدعيم التعاون والتنسيق بين الدول في مجال مكافحة الإرهاب    صالون الجزائر الدولي للكتاب.. العودة    قرار وزاري قريبا لتحديد المناصب العليا لمنتسبي قطاع الشؤون الدينية    65 هو عدد أئمة الإفتاء في الجزائر    براهيمي تبرز جهود الجزائر في التخفيف من آثار تغيّر المناخ    المصادقة على دفاتر التعليمات التقنية للأشغال العمومية    ميرازيق.. من أبرز المواهب التي تسعى للتألّق    مسرحية «شكسبير وجماعتو» في الافتتاح    إحياء ذكرى المبايعة الأولى للأمير عبد القادر    أتليتيكو مينيرو يحرز لقب الدوري البرازيلي    مبابي يقرّر الانتقال إلى ريال مدريد    أجهزة ل 180 من ذوي الهمم بالشلف    الزمكانيّة المصاحبة للنصوص الأدبيّة وأثرها في توجيه النصّ    تفاؤل بالتّوصّل لاتّفاق حول النّووي الإيراني    سيف الإسلام القذافي يعود للسّباق الرّئاسي    كورونا: 191 إصابة جديدة, 156 حالة شفاء و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة اكوادورية تندد بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في الصحراء الغربية    أول أوكسيد الطلاق في القرن الحالي    الغاز يودي بحياة 5 أشخاص خلال 24 ساعة    "أتمنى تجنب الفراعنة في فاصلة المونديال وأنصح محرز بالرحيل عن المان سيتي "    كريستيانو رونالدو يكسر حاجز 800 هدف    فضيحة احتيال جديدة في الكرة الإيطالية..    مدرب نيس يواصل تحدي بلماضي    قطاع التعليم العالي بالجزائر يحتاج إصلاحات عميقة    الرفع من وتيرة الإنجاز لاستلام المحطة الجوية أواخر ديسمبر    محمود عباس يزور الجزائر    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    عقوبات غربية جديدة على بيلاروسيا    تعليق رخصة شركة ريماز    التحالف المغربي-الصهيوني يجمع بين نظامين توسعين إقليميين    تفكيك شبكة اجرامية مختصة في تنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية    فرقة ال BRI تحجز مخدرات بحوزة مسبوق قضائيا بباتنة    مكتتبو "عدل" ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية باتنة    مقترح بشن حركة احتجاجية شاملة في قطاع التربية لهذه الأسباب    متحور "أوميكرون" سينتشر في هذه الدول قريبًا    تأمينات: القوة المالية للشركة الجزائرية للتأمينات تحظى بتصنيف "مرض"    تساقط كثيف للثلوج التي يصل علوها إلى 900 متر    هل وصل متحور "أوميكرون" إلى الجزائر؟.. مدير معهد باستور يكشف    نحو فرض حجر صحي إجباري للقادمين من 8 دول إفريقية    مسار ومنجزات اللغوي الجزائري أمحمد صافي المستغانمي موضوع ملتقى دولي قريبا    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هستيريا الأدوات المدرسية تنطلق
انطلاق إغراءات العلامات التجارية المشهورة، وحرب الجيوب
نشر في الاتحاد يوم 02 - 09 - 2013

200 دينار لمئزر وردي باهت، لونه سيمحى حتما مع أول غسلة
الاستعداد المبكر و الجودة هما عمودان قارين في الحرب الشرائية، عفوا في العملية الشرائية التي تقوم بها العائلات الجزائرية كل عام و بعد حرب أسعار المواد الغذائية بعد شهر الصيام ويعاني أرباب الأسر في الوقت الراهن، وقبل أيام معدودات من بداية العام الدراسي الجديد في الثامن من سبتمبر من حمى و هستيريا الأدوات المدرسية و المآزر و المحافظ و الألبسة و غيرها من المرافقات للدخول المدرسي، وسببها تفاوت وارتفاع أسعارها خصوصا الأساسية مثل الحقائب، و الكراريس، في مقابل هذا الحمل الذي يثقل كاهل الأولياء نجد المحال التجارية تستعد بدورها لاستنزاف جيوب العائلات و التي تلعب على ورقة الألوان و الرسومات لشخصيات كرتونية وأخرى رياضية لجذب الأبناء الذين ارتبطوا بها من خلال مشاهداتهم للأفلام وأشرطة الألعاب مثل ريال مدريد وسبايدرمان والأميرات وبأسعار مرهقة،وهو ما جعل أرباب الأسر، إلى أسلوب"التسوق الذكي" والبحث عن البدائل في "الطابلات" و عند الخياطات و كذا الأسواق الموازية التي تخاطب ذوي الدخل المحدود.. إذا هي حالة طوارئ، ربما ستمتد إلى غاية نهاية شهر سبتمبر، فالدخول المدرسي في بلادنا لا تنتهي مشاكله إلا مع حلول الشهر الثاني، فالأولياء يبقون على أعصابهم طيلة شهر كامل من أجل إتمام العدة للعام الدراسي، و في الجولة الاستطلاعية التي قامت بها" الاتحاد" ببلدية "بئرخادم" و كذا "الجزائر الوسطى" التمسنا بداية حالة "هستيريا عروض الأدوات المدرسية" لتليها حتما هستيريا الأولياء في اقتناء جل مستلزمات فلذات كبدهم.
انطلاق حرب الجيوب..
ككل عام تعرف السوق الجزائرية مع انتهاء شهر الصيام ب 15 يوم فقط انطلاق جديد لحرب جديدة أبطالها العلامات التجارية المتخصصة في الأدوات المدرسية و الأولياء الذين يستعملون سلاح التسوق الذكي للتمكن من الأول، و تدور معارك الحرب بين حلبات الأسواق الشعبية و المحلات التجارية و الجائزة الكبرى هي امكانية سحب ما في جيوب الأولياء أو الحفاظ عليه من طرف أحد قادة الحرب، فنشهد في كل سنة و في كل الأيام التي تسبق الدخول المدرسي حرب إعلانات كبيرة بين العلامات التجارية الناشطة في الجزائر، والمتخصصة في الأدوات المدرسية، ورغم أن الجزائريين لم تكن تهمهم العلامات التجارية للأدوات، بقدر ما يعنيهم السعر المنخفض للسلع، إلا أن حرب الإعلانات أدخلتهم في متاهة كبيرة، خاصة أن أغلب التلاميذ راحوا يتهافتون للحصول عليها للتباهي أمام زملائهم في المدارس، فرضخت بعض العائلات لرغبات، و لأن النتيجة واحدة لدى جميع العائلات الميسورة الحال و المحتاجة و هي أن "القوائم المدرسية لا تنتهي" فتطبعها أرقام مخيفة خصوصا بالنسبة للعائلات الفقيرة التي لا تملك إلا راتبا شهريا أنفق كله في الكراكيس والأقلام، فان الحال يبقى على حاله من كل عام و بالتالي تقوم في كل مرة باللجوء لاقتناء المستلزمات المدرسية من الطاولات الفوضوية بأقل الأسعار، في محاولة للتقليل من العبء. و في المقابل و في الجولة الاستطلاعية التي قامت بها "الاتحاد" هذا العام في محلات بلدية "بئرخادم" الجزائر العاصمة، وجدنا تقارب شديد في الأسعار أو يمكن القول بأنها متطابقة وهو ما أكده لنا أصحاب المحلات بالمنطقة و أجمعوا أنه هناك تفاوتا في الأسعار من حي إلى آخر، غير أنهم يحاولون دائما مساعدة الأولياء ووضع أسعار في متناولهم، ذلك في انتظار ما ستسفر عنه الأيام المقبلة.
الحاجة أم الاختراع.. مآزر بأقل الأسعار
لأن الحاجة أم الاختراع توصلت العديد من العائلات محدودة الدخل و التي وجدت نفسها متخبطة في المصاريف المدرسية من جهة وكثرة الأطفال المتمدرسين من جهة أخرى، الى حل يقضي حاجتهم و هو اللجوء إلى اقتناء أقمشة زرقاء ووردية بأقل سعر من محلات الأقمشة، ومن ثمة البحث عن خياطين أو ورشات خاصة من أجل خياطة المآزر بأقل تكلفة ممكنة، و بالتالي التحصل على مآزر بأقل ثمن من الجاهزة، كما لجأ العديد من التجار غير الشرعيين إلى استغلال هذه الفرصة لتغيير نشاطهم باتجاه بيع الأدوات المدرسية وعلى رأسها المآزر، والتي بدأت تغطي الطاولات الفوضوية في الأسواق الشعبية، وهذا ما ألفيناه في سوق ساحة الشهداء فلقد اصطبغت الطاولات باللون الوردي و الأزرق وحتى الأرصفة، بأنواع مختلفة للمآزر بكل الأحجام وبأقل سعر، ف200 دينار لمئزر وردي باهت، لونه سينمحي حتما مع أول غسيل، إلا أن العائلات رغم ذلك تدافعت على هذه المآزر ذو النوعية الرديئة بالنظر إلى أسعارها المنخفضة التي أنقصت عنهم بعض التكاليف، فيما فضلت بعض العائلات شراء المآزر من المحلات التجارية التي تعرضها من 400 إلى 700 دينار وربما أكثر في المحلات التجارية المتخصصة، بالنظر إلى تخوفها من شراء عدة مآزر في عام واحد إذا حدث ولجأت إلى اقتناء المآزر التي تباع بأثمان زهيدة وذو نوعية رديئة.
الفايسبوك يستبق نشر قوائم الأدوات..
تقوم العائلات الجزائرية ومنذ نهاية شهر الصوم على زيارة دائمة للأسواق من أجل الظفر بالأدوات المدرسية بأقل الأسعار، لما ستشهده هذه الأدوات من حمى في الأسعار ورغم عدم علمها بقائمة الأدوات المعدة من طرف كل أستاذ، إلا أنها تقوم بشراء الأدوات بصفة عشوائية،من جهتهم عكف العديد من الأساتذة على نشر قوائم الأدوات المدرسية على صفحات الفيس بوك الخاصة بهم للتسهيل من مهمتهم ومهمة الأولياء، قبل الدخول المدرسي، و بكون الفايسبوك إسقاط لما يحدث في المجتمعات، فواكب هذه المرة الدخول المدرسي وما يحيط به من مشاكل وأعباء تحاصر العائلات، فلم تغيب شبكة التواصل الاجتماعي الأكثر استعمالا في الجزائر، عن الحدث هذه المرة فهناك صفحات لجأت إلى الدعوة إلى التبرع من أجل كفالة العائلات الفقيرة في هذه المناسبة من خلال اقتناء اللوازم المدرسية، وهناك صفحات أخرى كانت اللسان الناطق لبعض الأساتذة في كل الأطوار التعليمية مستعملين إياها كوسيط بينهم وبين التلاميذ وعائلاتهم، من خلال نشر قوائم الأدوات المدرسية المعتمدة من طرف وزارة التربية لكل طور.
"التسوق الذكي" للهرب من ارتفاع الأسعار
أملاً في التخفيف من المصاريف التي جاءت متسلسلة بالتدريج، يلجأ الأولياء الى إيجاد الحلول و السبل للتقليل من المصاريف التي تتعب كاهلهم، فما أن انتهوا من مستلزمات رمضان ودخول العيد، استقبلوا نوعًا آخر من الإنفاق، هو مصاريف المدارس، وتذمر أباء من ارتفاع الأسعار فيما عزا عاملون الارتفاع إلى جودة المنتجات مع توفر البدائل، وشدد الحاج عمر "رب أسرة" ل 6 أولاد على ضرورة التسوق الذكي بالإعراض عن بعض المحلات التي تبالغ في الأسعار ومرافقة الأبناء لتوجيههم لكي يتم التوازن في الشراء وقال: أتجهت بعض المكتبات الكبيرة التي تتوفر بها جميع المستلزمات المدرسية النادرة إلى طرح منتجات بأسعار مبالغ فيها علمًا بأنها موجودة في " الطابلات" و بأقل الأسعار وأكد لنا إلى أن التسوق الذكي يمكن الفرد من شراء جميع مستلزماته الأساسية بسعر حقيبة واحدة من المحلات الكبيرة، و أضاف يمكن شراء جميع المستلزمات من الدفاتر والكراسات وأدوات الرسم والحقيبة للتلميذ الواحد بسعر معقول، فيجب تجنب الكماليات أولا من الأدوات و كذا البحث عنها في الأسواق الموازية و في الطابلات فأن "مول الطابلة" فقير يبحث عن لقمة العيش، و هو أدرى بحال أخيه الفقير.
الرسومات و الألوان سلاح التجار..
أشار عمي الطاهر في حديثه معنا إلى أن طريقة التسويق وطرح الشركات لعرض منتجات بشخصيات كرتونية أو أفلام مشهورة وكذلك منتجات تحمل أسماء أشرطة البلاستيشن خصوصًا في الحقائب، أثرت في توجه الأطفال نحوها بحيث يصر الطالب على شرائها مهما كان سعرها، وقال: أجبرت على شراء حقيبة "فيراري" بسعر كبير بعد إقناع ابني بالأعراض عن منتجات أخرى بسعر أكثر، وعن الأسعار، قال عمي الطاهر: هناك زيادة ملحوظة في الأسعار متدرجة سنويًا وتابع: خلال السنة الحالية لا يمكن أن توفر للطالب مستلزمات مدرسية ذات جودة بأقل بسعر زهيد، مشيرًا إلى أنه في العام الماضي تمكن من شراء المستلزمات بصعوبة بالغة و بعد 15 يوم من الدخول المدرسي بكونه أب ل 4 أطفال توجب مراعاة كل حاجياتهم. من جهة أخرى نجد العائلات الميسورة الحال أو من وفر مبلغا ماليا لاقتناء مستلزمات ذات جودة خلافا لما وجدناه في جل "الطابلات" التي تعرض سلعا أقل سعرا، ووجدنا في زيارتنا لمحلات"تيكو" المعروفة بتخصصها في ماركات أجنبية من الأدوات المدرسية غزارة العروض المقدمة للزبائن من مختلف الأحجام و الماركات التي تنوعت بين المحلي و الأجنبي و اشتركت في غلائها والملفت في الأمر أن المحلية منها بدورها تعرض بأسعار باهضة جدا مقارنة لما هي عليه في المحال التجارية الأخرى و في الأسواق الشعبية، وشد انتباهنا كذلك كثرة الطلبة على هذه الأنواع من المنتوجات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.