الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العصابات تقتحم البيوت الريفية ليلا
سرقة وتهريب الماشية بالشريط الحدودي في الطارف
نشر في الخبر يوم 07 - 02 - 2011

أصبحت عصابات سرقة قطعان الماشية عبر الأرياف الحدودية بولاية الطارف، تشكل خطرا على السكان في بيوتهم، من خلال إقدام اللصوص ليلا مدججين بالخناجر والقضبان الحديدية، على اقتحام مبيت القطعان وإخراجها بالقوة والعنف.
سجلت آخر عملية من هذا النوع بداية، هذا الأسبوع، بمشتة النوازي الحدودية ببلدية الزيتونة، عندما كان الضحية ''م. مرزوق''، 54 سنة، غائبا عن بيته الذي استهدفته ليلا من قبل مجهولين، استطاعوا التسلل إلى مكان 10 رؤوس من البقر في مبيتها اللصيق بمنزله، وفكّوا رباطها وساقوها تحت جناح الليل. ومن حسن حظ الابن الأكبر للضحية ''م. محمد'' أنه استفاق من نومه على وقع نباح الكلاب، ليكتشف عدم وجود القطيع بمبيته ويستنجد بجيرانه الذين هبوا فزعين، فعثروا على القطيع بالوادي المجاور بعد فرار اللصوص.
وكبقية ضحايا هذه العمليات، فإن الضحية لم يقدم شكوى أو بلاغا رسميا للجهات الأمنية المختصة.
وفي هذا السياق يجمع سكان أرياف الشريط الحدودي للبلديات الحدودية، على أن مثل هذه الشكاوى لا تسمن ولا تغني عن جوع، بقدر ما تزيد في تكالب العصابات الحدودية، بفعل الفراغ الأمني بالمنطقة.
وتضيف شهادات المنتخبين بالبلديات الحدودية وسكان الأرياف الحدودية، بأن الكثير من المشبوهين من أفراد هذه العصابات ينسجون علاقات وطيدة مع عناصر أمنية محلية، تتجلى يوميا من خلال اللقاءات المباشرة بين الطرفين بالمقاهي والأماكن العمومية بالمراكز الحضرية للبلديات الحدودية، وعلى مرأى الجميع، الأمر الذي زاد في تحدي هذه العصابات لمضاعفة نشاطها، وهو ما تسبب في استغناء العائلات الريفية عن تربية الماشية بالأرياف الحدودية.
وتؤكد التقارير الاجتماعية لرؤساء البلديات الحدودية بأن عشرات العائلات التي كانت تسترزق من تربية الماشية، أضحت في عداد الفئات التي تعيش تحت عتبة الفقر، حسب سجلات المصالح الاجتماعية، وهذا الواقع المعيشي المرير حرّك، مؤخرا، سكان الشريط الحدودي لجمع آلاف التوقيعات على مضمون عريضة احتجاجية، سترفع إلى الحكومة والقيادات الأمنية من أجل تعزيز الخريطة الأمنية في الشريط الحدودي، وتغيير عناصر أمنية من المنطقة لها علاقات مشبوهة مع العصابات الحدودية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.