راوية: الجزائر تواصل مساهمتها من أجل منطقة متوسطية آمنة ومزدهرة    موبيليس تضاعف الرصيد المهدى!    حجز أكثر من 7،5 مليون وحدة من المفرقعات والألعاب النارية منذ بداية سنة 2018    الشلف: *فلوكة المولد* استذكار لسيرة الرسول وعادة ضاربة في عمق تاريخ مدينة تنس    تتويجي يذكرني بأولوياتي وضرورة التركيز على الكتابة    أحزاب التحالف الرئاسي: الاتفاق على برنامج عمل مرحلي متعدد النشاطات للأشهر المقبلة    الطاوسي باق في الوفاق    بوتفليقة يهنئ محمد السادس بعيد الاستقلال    وزارة التربية الوطنية تضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة للموسم الدراسي الجاري    مولودية الجزائر في سطيف لتحضير مباراة عين مليلة    تكريم الفنانة المتعددة التخصصات خديجة حمسي    400 جريح في الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود بفرنسا    ترامب يدافع عن أكاذيب بن سلمان    الرئيس بوتفليقة يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون مع عدد من البلدان    وزارة الدفاع : توقيف عنصري دعم للجماعات الأرهابية بسكيكدة والشلف    إعادة إطلاق الصندوق الافريقي للسلم "دليل على حسن نية" الدول الأعضاء    بنك الجزائر سيشرع في عملية تجديد الأوراق البنكية    جميع طائرات الجوية الجزائرية تخضع للمراقبة وفقا لمعايير الأمن الدولية    إعلان قيام الدولة الفلسطينية من الجزائر شكل الأرضية الأساسية لبناء مسيرة الدولة الفلسطينية    تذبذب في رحلات القطارات بسبب حركة احتجاجية شنها تقنيو الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية    شيتة وبلايلي في أول إختبار رسمي مع الخضر أمام الطوغو    بالصور ..حجز أزيد من 4 ألاف قرص مهلوس بأم الطبول    الصحفي محمد شراق في ذمة الله    بدوي: الولاة والأميار ملزمون بتدارك النقائص للتصدي للفيضانات    حجز 2626 وحدة من المشروبات الكحولية بغليزان    الأمن الوطني ينفي وفاة شرطي    رفع التجميد عن العديد من مشاريع قطاع الشباب والرياضة    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الجزائر تدعو دوما إلى حل عادل للنزاع في الصحراء الغربية    كلهم على ضلال.. فهل أهجر البيت ليرتاح البال؟!    بسبب الضجيج    تنظيم عدة نشاطات ثقافية ودينية بهذه المناسبة‮ ‬    ‮ ‬الزوالية‮ ‬يقاطعون الطماطم    من شأنها إنتاج‮ ‬يفوق ال100‮ ‬ألف طن سنوياً‮ ‬من التمور‮ ‬    خلال الصائفة المنصرمة    في‮ ‬ظل تواصل الحركات الإحتجاجية للطالبات القابلات    تناقضات في التصريحات حول الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    النيجر مستعدة لاحتضان مراكز استقبال المهاجرين    رهان على الاستمرارية والتعاون مع المجتمع المدني    عملية نصب "شيطانية" ب 400 ألف دولار    الذكرى والعِبرة    سليماني مدرب جديد ل "الجمعاوة"    "الحمراوة" باستحقاق    لماذا بكى رسول الله حتى ابتلت الأرض؟!    رصد لتاريخ البهجة ورجالها    ‘'كناس" والعدالة يناقشان "منازعات تحصيل الاشتراكات"    حملة تحسيسية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    كثير من الرعب.. قليل من الحقيقة !    ...في جنح الظلام    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    «ضرورة تغيير العملة الوطنية لامتصاص السيولة من الأسواق الموازية»    سلاح من كل نوع لقتل العرب    تصادم بين سيارتين يخلف 4 مصابين من عائلة واحدة بعين البية    25 مليون دج لتهيئة مقابر الشهداء بغليزان و مديونة و منداس    قريبا فضاء للسمعي البصري بمكتبة المطالعة يحيى بوعزيز    أجهزة قياس نسبة السكر في الدم غير مطابقة و تتطلب مراقبة حقيقية    الأدوية حديثة الصنع و الفعالة لا يستفيد منها مرضى السكري    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ محمد بن عبد القادر رحو
من علماء الجزائر
نشر في الخبر يوم 22 - 07 - 2013


ولد الإمام الفقيه والولي الصّالح الشيخ محمّد بن عبد القادر رحو بتاريخ 8 أفريل 1901م بالعزيزية دوار الميهوب بالمدية. أقبل منذ صغره على الدراسة والتّحصيل على العالم الجليل الشيخ عبد القادر قديري المدعو الحمامي. تلقّى رحمه الله علوم الفقه واللغة والحديث وأصول الدّين والتّفسير والحساب والفلك إلى غير ذلك ممّا تقدّمه الزّوايا من علوم، وتخرّج من إحدى الزّوايا بولاية بجاية وحصل على شهادة مختومة بختم الشيخ عبد القادر قديري الحمامي رحمه الله تعالى. طلب -بعد تخرّجه- من شيخه رخصة للتّدريس والإمامة لنشر العلم والمعرفة، فأرسله إلى المسجد الأكحل ببلكور بالجزائر العاصمة، وقد مكث بهذا المسجد فترة لا بأس بها. وبعد استكمال الخدمة العسكرية -بعد أن نُقل إلى فرنسا قسرًا- وعودته إلى أرض الوطن، باشر فور وصوله نشاطه المعهود فأسّس لذلك زاوية في منطقة تدعى ”الرحبانية” في الأخضرية، فقصده طلاب العلم والمعرفة، كما أسّس زاوية في ”تابلاط”، ثمّ زاوية أخرى في أعالي بلدية مفتاح ولاية البليدة، ثمّ زاوية أخرى في ”السواعدية” بمدينة مفتاح أيضًا. لم يأل الشيخ رحو رحمه الله شيئًا في سبيل مناصرة الثورة التحريرية والدعوة إلى الجهاد. فلم يتوان المحتل عن اعتقاله سنة 1956م وسجنه وتعذيبه في سجن يدعى ”بوڤندورة” ببلدية الأربعاء، ونقل بعدها إلى سجن بمفتاح وخضع للتّعذيب الشّديد. وفي هذه الأثناء تمّ اعتقال ابنه البكر محمد رحو وعدد من رفاقه وعمره آنذاك 18 سنة بسبب نشاطه الثوري المعادي للمحتل، واقتيد إلى البلدة الّتي يسكنها وأُعدم رفقة اثنين من رفاقه أمام أعين أهله عام 1957م رحمهم الله جميعًا. استمرّ الشيخ رحمه الله في ممارسة نشاطه الديني كإمام بمسجد الحراش ثمّ انتقل إلى مسجد رويسو، ثمّ مسجد العربي التبسي ببلوزداد، وكان ذهابه إليه بإلحاح من سكان بلكور، وهو آخر محطة وأطولها في الإمامة والتّدريس إلى أن انتقل إلى الرفيق الأعلى سنة 1998م.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.