عميد أول للشرطة عمر لعروم للإذاعة: التكوين أساس نجاح الإعلام الأمني    رئاسيات 12 ديسمبر: ستة راغبين في الترشح طلبوا موعدا لإيداع ملفاتهم    السفير الأمريكي يستضيف عروضا فنية جزائرية    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    سونلغاز: توقيع على عقود لانجاز تسع محطات كهربائية    الاتحاد الوطني للمحامين يندد بفرض ضرائب على أصحاب الجبة السوداء    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    لوكال: "قانون المالية لسنة 2020 حافظ على الثوابت الاجتماعية للدولة"    توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    أمطار رعدية مرتقبة على 5 ولايات    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    لا عذر لمن يرفض المشورة    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    تضم جميع مناطق شرق الفرات    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    خلال السنوات الأخيرة    خلال الحملة الوطنية‮ ‬شهر دون بلاستيك‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف تاجري‮ ‬مخدرات بعدة مناطق    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    خلال الملتقى الدولي‮ ‬السياسة العثمانية بالمنطقة المغاربية‮ ‬المنظم بالأغواط‮ ‬    تحديد رزنامة العطل المدرسية    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    المتظاهرون يشدّدون الخناق على حكومة الحريري    متابعات قضائية لاسترجاع الأوعية العقارية بغليزان    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    الحمام التركي    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    اجماع على تعيين راجع مديرا عاما    ضرورة إنشاء تعاونيات وتكوين الفلاحين    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيلموت كول سعى لإعادة نصف أتراك ألمانيا إلى بلدهم
نشر في الخبر يوم 02 - 08 - 2013


نقلت مجلة درشبيغل الالمانية عن وثائق سرية نشرت مؤخرا أن المستشار الألماني الاسبق هيلموت كول ناقش في عام 1982 خطة سرية مع مارغريت ثاتشر رئيسة وزراء بريطانيا الراحلة لتقليص عدد الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا الغربية بنسبة 50 بالمئة. وذكرت الطبعة الالكترونية للمجلة الاخبارية أن مستشار ألمانيا الغربية المنتخب حديثا آنذاك تحدث مع ثاتشر عن الاقتراح في اجتماع عقد في بون في 28 تشرين الأول/ أكتوبر 1982 وفقا للوثيقة الاصلية المدون بها ملاحظات الاجتماع والتي قالت المجلة انها ظلت سرية لمدة 30 عاما.وقال تقرير درشبيغل نقلا عن الملاحظات الواردة في الوثيقة: إن المستشار كول قال "سيكون من الضروري على مدى السنوات الأربع المقبلة خفض عدد الأتراك بنسبة 50 في المئة"، لكنه لا يستطيع أن يقول ذلك علنا.وأضافت ملاحظات الاجتماع "سيكون من المتعذر على ألمانيا ان تستوعب العدد الحالي من الأتراك". وانتخب كول مستشارا لألمانيا الغربية في الأول من تشرين الأول 1982.ولم يتسن الاتصال بأحد في مكتب كول للحصول على تعقيب.وكثيرا ما قال كول، الذي ظل مستشارا حتى 1998 وزعيما لحزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي المحافظ على مدى ربع قرن، أثناء فترة حكمه إن ألمانيا ليست بلدا للهجرة على رغم أن عدد المهاجرين ارتفع بشكل مطرد ويوجد الآن حوالى سبعة ملايين مهاجر في البلد البالغ عدد سكانه 82 مليون نسمة.ويعيش في ألمانيا الآن نحو ثلاثة ملايين شخص من أصل تركي وحصل الكثيرون منهم على الجنسية الألمانية بعد ادخال تغييرات على قواعد الهجرة بعد هزيمة حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي تحت قيادة كول امام الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي يمثل يسار الوسط في عام 1998.وكانت ألمانيا الغربية قد دعت الكثير من الأتراك للمجيء إلى ألمانيا بدءا من عام 1961 للمساعدة في سد نقص في الايدي العاملة. وعلى مدى عقدي الخمسينات والستينات من القرن الماضي وفد الى المانيا ايضا الكثير ممن اطلق عليهم "العمال الضيوف" من ايطاليا واليونان والبرتغال وتونس ويوغوسلافيا السابقة.وقالت درشبيغل إن كول أبلغ ثاتشر إن ألمانيا الغربية تريد إعادة مئات الآلاف من الأتراك إلى بلدهم.ووفقا للملاحظات البريطانية للاجتماع فإن كول قال "ألمانيا ليس لديها أي مشكلة مع البرتغال والإيطاليين وحتى القادمين من جنوب شرقي آسيا لأن هذه المجتمعات تندمج بشكل جيد... لكن الأتراك من ثقافة مختلفة جدا".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.