محرز: "هذه أفضل مباراة لي مع السيتي"    استطلاع يظهر تفوّق بايدن على ترامب ب 51 مقابل 41 بالمئة    بلجود :الأستاذة تكلمت بعفوية وفضحت الممارسات القديمة و"نقول لها شكرا واصلي عملك"    بريد الجزائر: فتح مراكز البريد التي تسجل حركة مالية معتبرة يوم الجمعة    رغم الخسارة بسداسية.. عطال حاسم في "اليوروباليغ"    بعجي: مشروع تعديل الدستور "يكرس السيادة والإرادة الشعبية"    أسينسيو: كان بإمكاني اللعب لبرشلونة    الرابطة المحترفة: المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي    حريق فرن حقل المرق بحاسي مسعود: السيد حكار يعاين موقع الحادث    ليبيا… تفاهمات مبدئية بجنيف بشأن سرت والجفرة وملفات أخرى في مفاوضات بلوزان    جبهة البوليساريو تدعو شركة ''كوستا مارينا بروتن'' الألمانية لوقف استيراد مسحوق السمك من الأراضي الصحراوية المحتلة    قتل المدرس الفرنسي: توجيه تهم لسبعة أشخاص في قتل صمويل باتي    الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020: دليل للمناظرة الأخيرة بين ترامب وبايدن    اليوم الوطني للصحافة: رسالة الرئيس تبون    القرض الشعبي الجزائري: الاطلاق الرسمي للصيرفة الإسلامية الأحد المقبل    فتح أكثر من 91 ألف منصب شغل في 2021    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: الطبعة الثالثة فرصة من أجل الترويج للمنتوج المحلي    تصفيات مونديال-2022 – مدرب النيجر: "حظوظ الجزائر كبيرة للتأهل"    اليوم الوطني للصحافة: جراد يؤكد أن الصحافة الوطنية كانت ولا تزال رافدا مهما في ترسيخ الديمقراطية    كورونا: تسجيل 266 إصابة جديدة، 136 حالة شفاء و 8 وفيات    الاحتلال الإسرائيلي ينهب الأراضي الفلسطينية تحت مسمى "المحميات الطبيعية"    الإطاحة بشبكة وطنية لتهريب السيارات    إرهاب الطرقات: تسجيل ارتفاع "محسوس" في عدد الحوادث و الجرحى و الوفيات خلال أسبوع    الجزائر مستعدة لفتح آفاق جديدة للتعاون وتوسيع العلاقات مع اليونيسيف    وزارة الثقافة والفنون تحيي فكر مالك بن نبي    الرئيس تبون يبرز أهمية الارتكاز على الرقمنة والمعرفة لبناء اقتصاد قوي وتنافسي    بومرداس.. إخضاع مديرة مدرسة أحمد باكور للحجر المنزلي وفحص الطاقمين الإداري والتربوي    طعن مسلمتين أمام أطفالهما عند برج إيفل بباريس: الأزهر يعتبره عملا إرهابيا    دعوى قضائية ضد بوراوي بتهمة الإساءة للرسول    تصنيف الفيفا: المنتخب الجزائري يكسب خمسة مراكز و يرتقي للصف ال30    انفجار البيض: أحكام من سنة واحدة إلى 3 سنوات سجنا نافذا في حق 12 متهما    جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف تسلم سهرة اليوم الخميس    كورونا: ألمانيا في خطر وإسبانيا خارج السيطرة    تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) : المنتخب الجزائري يكسب خمسة مراكز و يرتقي للصف ال30    ذكرى يلبس فيها الإعلام والصحافة الأسود حزنا لرحيله    عين تموشنت.. إدانة مقاول بثلاث سنوات حبسا نافذا.. وسنة حبسا نافذا لرئيس بلدية عين الأربعاء الأسبق    مخاوف كورونا والاختطاف يخيمان على الدخول المدرسي    أولياء أطفال التوّحد يطالبون بحق أبنائهم في التمدرس    علي فضيل ومحبته للعلماء والمثقفين    إبرام اتفاقية شراكة بين سونلغاز وأونساج    اتّهام والد تلميذة وداعية إسلامي بالتواطؤ في قتل المدرّس الفرنسي    جراد يدعو من باتنة إلى انفتاح حقيقي في المجال الصناعي و بناء شراكات رابح-رابح    سونلغاز تطالب زبائنها بتسديد فواتير الكهرباء    تسجل أزيد من 8600 مخالفة تتعلق بخرق تدابير الوقاية من الوباء    وفاة متطوع شارك في اختبارات لقاح أوكسفورد    ماذا خسر العالم بعدائه لسيّد الخلق محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم؟    الرئيس تبون يعزي مستشاره عبد الحفيظ علاهم إثر وفاة شقيقه ...    حنين الذكريات وفرحة الملاقاة    عناصر الدرك الوطني تداهم بؤر الاجرام بشطيبو والكرمة    الحكم على أويحيى ب 10 سنوات سجنا نافذا    هؤلاء الفائزين بجائزة محمد ديب    المدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال    الأبطال يلتقون    إثارة قضية التراث الأفريقي المنهوب    الهند تكرم الكاتبة الجزائرية عائشة بنور    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوات الاسد تصد هجوماً للمعارضة
نشر في الخبر يوم 19 - 08 - 2013


قال مسؤولون ونشطاء ان قوات الجيش السوري والميليشيات الموالية للرئيس بشار الاسد صدت هجوماً لقوات المعارضة ودفعتها للتقهقر في المعاقل الجبلية لطائفته العلوية وذلك بعد قتال ضار وقصف جوي على مدى أيام.وكان الهجوم الذي شنه مقاتلون اسلاميون على الاطراف الشمالية لجبال العلويين المطلة على البحر المتوسط دفع مئات من أبناء القرى العلوية الى الفرار الى الساحل ومثل تحديا كبيرا لمسعى الاسد لاعادة بسط سيطرته على وسط سورية.لكن الرئيس السوري ارسل تعزيزات الى المنطقة الوعرة بشمال اللاذقية لصد الهجوم.وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الاسد استعادت جميع مواقع المراقبة العسكرية التي سيطرت عليها المعارضة عندما بدأت هجومها قبل اسبوعين واستعادت السيطرة على تسع قرى علوية.وذكر رئيس المرصد رامي عبد الرحمن ان الجيش لا يزال يحاول استعادة قريتين مضيفا ان القتال الضاري استمر اليوم الإثنين.وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) ان الجيش تعامل مع آخر "المجموعات الارهابية" في المنطقة واستولى على اسلحتها.وقال نشطاء ان قوات المعارضة قتلت 200 شخص اغلبهم مدنيون وطردت المئات من قراهم في الايام الثلاثة الاولى للهجوم. كما اسقطت طائرة عسكرية وفقا لتسجيل مصور بث امس الاحد.وفي احدى المراحل قال قائد ميداني للمعارضة ان المقاتلين وصلوا لمسافة 20 كيلومترا من قرداحة وهي بلدة الاسد وفيها مدفن والده الرئيس السابق حافظ الأسد.وفي بادرة دعم لمقاتلي المعارضة وعلامة على الاهمية الرمزية لتقدمهم ظهر قائد الجيش السوري الحر في تسجيل مصور وهو يزور محافظة اللاذقية الاسبوع الماضي.لكن الجيش وميليشيا قوة الدفاع الوطني الموالية للاسد دفعا مقاتلي المعارضة للتقهقر وقتلا كثيرا منهم ومن بينهم جهاديون عرب كانوا ضمن الكتائب المرتبطة بالقاعدة على خط القتال.كما قصفت الطائرات بلدة سلمى السنية التي انطلق منها الهجوم على القرى العلوية.وبدأ الصراع السوري الذي اودى بحياة اكثر من 100 الف شخص كاحتجاجات سلمية تطالب برحيل الاسد ويشوبه الان العنف الطائفي المتزايد بين السنة والعلويين.ووصل فريق من خبراء الأسلحة الكيماوية التابعين للأمم المتحدة إلى دمشق أمس الأحد بعد تأجيل استمر شهورا ومن المقرر ان يبدأ التحقيق في تقارير تعود الى ديسمبر كانون الاول تزعم استخدام اسلحة كيماوية في الحرب السورية.وتبادلت الحكومة والمعارضة المسلحة الاتهام باستخدام أسلحة كيماوية وهو خطوة قالت الولايات المتحدة انها تتجاوز "خطا أحمر" في الصراع.وأدت قضية الأسلحة الكيماوية شأنها شأن الصراع السوري برمته إلى انقسام القوى العالمية. وقالت واشنطن في يونيو حزيران إنها تعتقد أن قوات الأسد استخدمت هذه الأسلحة على نطاق ضيق في حين قالت موسكو في يوليو تموز إن مقاتلي المعارضة أطلقوا غاز السارين قرب حلب في مارس آذار.وسيحاول فريق الأمم المتحدة الذي يضم خبراء أسلحة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التأكد فقط مما إذا كانت أسلحة كيماوية بما في ذلك غاز السارين وغازات أعصاب سامة أخرى قد استخدمت ولن يسعى لتحديد الطرف الذي استخدمها.ومن المقرر ان يزور الفريق ثلاثة مواقع في سورية منها خان العسل في الشمال لكن لم يتضح على الفور موعد هذه الزيارات.ولا يعصف الصراع بسورية فحسب بل يجر اليه دولا مجاورة ويؤجج التوتر الاقليمي. فقد تدفق مقاتلون سنة اجانب على سورية لقتال الاسد وانضم شيعة لبنانيون وعراقيون للقتال الى جانبه.كما يشتبك مقاتلون من الدولة الاسلامية في العراق والشام المرتبطة بالقاعدة باطراد مع الاكراد في شمال وشمال شرق البلاد وهو احد أسباب موجة نزوح للاجئين في الاونة الاخيرة الى شمال العراق الذي يسيطر عليه الاكراد.ودخل اكثر من 20 الف لاجيء سوري شمال العراق منذ يوم الخميس الماضي في واحدة من أكبر عمليات النزوح منذ اندلاع الصراع في مارس آذار 2011 وقد جاء بعضهم من اماكن بعيدة مثل حلب على بعد 450 كيلومترا الى الغرب.والحدود بين سورية والعراق مغلقة باستثناء نقطة عبور رسمية واحدة في محافظة الأنبار منذ أغلقت حكومة اقليم كردستان العراق المعابر في 19 مايو ايار.وعبرت احدث مجموعة من اللاجئين جسرا عائما فوق نهر دجلة عند بيشخابور ليضافوا الى 150 الف لاجئ سوري مسجلين بالفعل في العراق.ويقترب العدد الاجمالي للاجئين الذين فروا من سورية الان من مليوني شخص وزاد العدد إلى ما يقرب من مثليه في خمسة شهور فقط مما دفع بعضا من جيران سورية الى تشديد الرقابة على الحدود لوقف تدفق اللاجئين في الاسابيع الاخيرة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.