دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الرئيس تبون يشدد على ضرورة التعجيل بإصلاح المنظومة الأممية    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    القضاء على إرهابي وتوقيف عناصر دعم وتجار مخدرات وضبط أسلحة ومهلوسات    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    إرساء صناعة صيدلانية محلية لتقليص فاتورة الاستيراد    "انهيار" غير مسبوق للأورو    تشديد محاربة تضخيم الفواتير عند الاستيراد    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    .. بوابة إفريقيا الغربية    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    أسبوع حاسم في انتظار مسيري جمعية وهران    ستنتهي قبل انطلاق البطولة    الجزائر شريك قوي جدا وبإمكانها الاضطلاع بدور هام لضمان أمن المنطقة    "البياري" تطيح بمروجي مهلوسات    تورط 3 أشخاص في سرقة محركي قوارب    قبل نهاية السنة المقبلة بالعاصمة    مواقف تجعل الجزائري مرفوع الرأس ويشعر بالاعتزاز والفخر    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    تزامنا والشروع في النشاطات التعليمية    تصريحات الرئيس تبون رفعت معنويات الفلسطينيين    بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضدهم    تنظم وقفة عرفان للراحل مرداسي    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تصريحات تبون تؤكد أن الشعب الفلسطيني ليس وحده    بتهمة سوء استغلال الوظيفة    مدرب سابق يكذب سواكري    سيعالج قضايا التكنولوجيات الحديثة    اليوم العالمي للسلام:    وزارة الاتصال تقاضي قناة "آم 6 " الفرنسية    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الاستثمار في بناء شخصية الطفل    50400 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1698 وفاة .. و35428 متعاف    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    قرية على لائحة الانتظار    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    تحضيرات خارج البروتوكول الصحي    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





600 ألف سائح عربي زاروا الجزائر في 2013
الربيع العربي يساهم في دعم الوجهة السياحية
نشر في الخبر يوم 07 - 01 - 2014

رغم معاناة الجزائر من نقص في قدرات الاستقبال والإيواء، فضلا عن ضعف الترويج، بدأت الوجهة السياحية الجزائرية تعرف استقطابا لمختلف الأغراض، للسيّاح القادمين من عدد من الدول العربية. واستنادا إلى الأرقام الرسمية المتحصل عليها من قبل “الخبر”، يتبين أن عدد المتوافدين على الجزائر من البلدان العربية قارب 600 ألف سائح، أكبر نسبة من التونسيين ومن بلدان الخليج دخلوا لأغراض سياحية.
ويتضح أن الأوضاع غير المستقرة في العديد من البلدان العربية السياحية، من بينها تونس ومصر وسوريا، دفعت عددا من الرعايا العرب إلى تغيير وجهتم، رغبة منهم في استكشاف مناطق ووجهات جديدة كانت غير معروفة لديهم، من بينها الجزائر، أو لأسباب مرتبطة بالتجارة والأعمال، إذ لم تكن الجزائر مقصدا سياحيا أساسيا بالنسبة للسيّاح العرب السنوات الماضية، بالنظر إلى الصورة التي ارتسمت لديها على خلفية الوضع الأمني المتردي سنوات التسعينيات.
وزادت نسبة نمو توافد السيّاح العرب إلى الجزائر في خلال 11 شهرا من السنة المنقضية، مقدرة ب2 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2012، حيث دخل الجزائر العام المنصرم 597782 سائحا عربيا، فيما سجل توافد 623324 سائحا عربيا خلال طيلة عام 2012، و56818 سائحا عربيا عام 2011. ويعتبر التونسيون والسوريون والمصريون، إلى جانب رعايا دول الخليج، من أهم السيّاح الذين توافدوا على الجزائر في السنوات الثلاث الماضية، حسب تقديرات وزارة السياحة.
وعلى صعيد متصل، دخل الجزائر إلى غاية شهر نوفمبر 2013، حسب تقديرات وزارة السياحة، 2.57 مليون سائح، بنسبة نمو تقدر ب17.84 في المائة، من بينهم 902 ألف سائح أجنبي، و1.66 جزائري مقيم بالخارج، بينما توجه 1.96 مليون سائح جزائري نحو دول أجنبية، أي بنسبة نمو تقدر ب9.08 بالمائة، مع ملاحظة أن هناك أربع وجهات رئيسية للسيّاح الجزائريين، وهي كل من تونس، تركيا، اليونان وإسبانيا.
وتبقى قدرة استيعاب الحظيرة الفندقية الجزائرية متواضعة إذا ما قورنت بدول الجوار، إذ تتوفر على 1176 فندقا موزعة على كافة التراب الوطني، ومتمركزة أساسا في المدن الكبرى، يمتلك منها القطاع الخاص نسبة 95 بالمائة، مقابل 5 بالمائة للقطاع العمومي، بقدرة استيعاب تقدر ب98804 سرير. وتحوز الجزائر على 1010 وكالة سياحة وأسفار، و125 فرعا، من بينها 370 مصنفة ضمن الدرجة الأولى و640 مصنفة ضمن الدرجة الثانية، و75 فرع من الدرجة الأولى و50 فرع من الدرجة الثانية. وتقدر إيرادات القطاع السياحي الذي يساهم بنسبة 4 بالمائة من الناتج الخام، ب130 مليار دينار، أي ما يعادل 1.643 مليار دولار، وتوفير 450 ألف منصب شغل بالنسبة للقطاع السياحي، إضافة إلى 480 ألف لقطاع الصناعة التقليدية، أي ما يمثل 9 بالمائة من إجمالي اليد العاملة الناشطة.
وعلى مستوى الاستثمارات المبرمجة، تكشف تقديرات الوزارة الوصية عن إنجاز 517 مشروعا مقابل توقف 122 مشروعا آخر، وعدم إطلاق 115 مشروع، لأسباب متعددة، من بينها العقبات الإدارية والعقار والتمويل المالي، بينما انتهت الأشغال مع نهاية السنة في 48 مشروعا تم تسليمها، ويقدر عدد المشاريع المسطرة ب802 مشروعا بقدرة استيعابية تبلغ 92512 سرير، تساهم في إنشاء 42736 منصب عمل، وبقيمة إجمالية تقدر ب215.904 مليار دينار.
ولا تزال السياحة الجزائرية تواجه تحديات متعددة، من بينها نقص التأهيل والتأطير والتكوين ونوعية الخدمات، إلى جانب محدودية العرض والأسعار المرتفعة، ويبرز ذلك خصوصا في فترات الذروة خلال فصل الصيف، ما يستلزم إتمام المشاريع الاستثمارية وتشجيع اتفاقيات الشراكة القائمة في مجال تفويض التسيير التي بدأت تتسع مع إبرام المجموعة التونسية اللبنانية فوندوم، وكارسلون ايزيدور الأمريكية، لعقود تسيير فنادق جزائرية لتحسين الخدمة التي تعتبر الحلقة الأضعف في القطاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.