الفريق ڤايد صالح يشرف على تنفيذ تمرين الرمايات بالصواريخ    حادث مروّع بالطريق السيار عند مدخل الشلف    مقتل 12 قرويا في هجوم إرهابي لبوكو حرام على الحدود مع نيجيريا    جونسون يحض ترامب على إزالة العوائق من أمام الشركات البريطانية    إدراج مقياس «حماية المستهلك» بمعهد التّكوين المهني بتسمسيلت    بلماضي يضم دراوي لتعويض بن خماسة في المنتخب الجزائري للمحليين    مكتتبو برنامج «عدل 2» يقرّرون وقفة احتجاجية    تايوان في طوارئ لمواجهة إعصار «بايلو» المرعب    برنامج لاستحداث 11 مقبرة جديدة بالعاصمة    «براغيث» في مسرح الهوّاة بمستغانم ومهرجان الجريد بتونس    وزير الداخلية يستمع إلى انشغالات ممثلي جمعية متقاعدي الجيش    العرض العالمي الأول للفيلم ضمن قسم أيام فينيسيا    وزارة التربية تنشر المدونة الرسمية للأدوات المدرسية للموسم 2019/2020    دحمون ينصب المدير الجديد للأمن الوطني (صور )    انفراج ازمة شركات المسجونين    40 عضو من اللجنة المركزية يتمردون على جميعي    مانشستر سيتي يتقدم للمركز الثاني    بلمداح: وزراء في السجن ووزيرة تستقيل حلم تحقّق !!    لا أزمة في الحليب    سليماني يسجل أول هدف له مع موناكو    ” كورتاج” عرس يتحول ل مأتم    بالفيديو: سليماني يعود إلى ممارسة هوايته المفضلة في أول لقاء مع موناكو    سوناطراك الأولى إفريقيا    الجزائر: التضخم بلغ نسبة 7ر2% على أساس سنوي إلى غاية شهر جويلية 2019    5 فنانين في تظاهرة “أيام معسكر شو” للمونولوج بمعسكر    إحالة ملفات أزيد من 20 مستثمرا بالعاصمة على العدالة    جيجل تحقق انتاجا ” قياسيا” في القمح والشعير    الوفاق يتعثر بميدانه و "البرايجية" يتفوقون في بلعباس    برشلونة يتبرأ من ملاحقة نجم جوفنتوس    والي العاصمة:اجراءات جديدة لضمان دخول مدرسي مريح    تفكيك شبكة دعارة تتكون من 06 اشخاص بينهم فتاتين بتبسة    أمطار رعدية مرتقبة على ولايات شرقية داخلية    في بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني    حسب خلية الاتصال بمركب "توسيالي" للفولاذ بوهران    خلال لقاء فريقه ضد تيليكوم جيبوتي    منذ منتصف شهر أوت الجاري    بعد قبول أربعة طعون‮ ‬    3‭ ‬ملايين شخص بحاجة لمساعدات‮ ‬    يملكون صفة ضابط الشرطة القضائية‮ ‬    بعد ضغوط أوروبية على رئيس البرازيل    أغلبهم من ذوي‮ ‬الأمراض المزمنة‮ ‬    أقمصة "طايال" تثير الجدل    توقيف المرشح للرئاسيات نبيل قروي بتهمة الفساد    «سبيل»    ماكرون يدعو لتفادي نشوب حرب تجارية    صالون الطفل وكتاب الشباب    18 نصا قصصيا بالعربية والإنجليزية    الجمهور يرقص على إيقاع الموسيقى السطايفة والراي    «مؤسستنا تتعامل مع كبريات الشركات البترولية العالمية»    "تفضّلي يا آنسة" في المسابقة الرسمية    وصول الفوج الأول من حجاج أدرار إلى مطار سيدي محمد بلكبير    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهمية الشُّورى وضرورة العمل بها
نشر في الخبر يوم 07 - 02 - 2014

تُعدّ الشُّورى في الإسلام نظاما اجتماعيا، وأصلا من أصول الحكم، يَسعى لتلبية حاجات النّاس المتجدّدة وحلّ مشكلاتهم المختلفة، بإشراك أرباب العقول وذوي الأفهام في الفكر والرأي، حيث تظهر مكانتها من خلال اقترانها بأوصاف المؤمنين الصّادقين في قوله تعالى: {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} الشُّورى:38.
أمر اللّه سبحانه وتعالى نبيّه المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم بمشاورة أصحابه بالرّغم من استغنائه عن آرائهم، فقد تكفّل اللّه بإرشاده وتوجيهه، ولكنّه إرشادٌ للأمّة بضرورة العمل بهذا المبدأ، قال اللّه سبحانه وتعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ} آل عمران:159.
كان سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أكثر النّاس مشورة في أحواله كلّها، في السِّلم والحرب، وأمور الخاصّة والعامة، حتّى شهد أصحابه بذلك. ففي أمور الحرب، تبرز مواقف النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم الّتي شاور أصحابه فيها، ابتداء بغزوة بدر، حيث شاورهم فيها حول الخروج لملاقاة العدو، واختيار المكان الّذي ينزلون فيه، وفي شأن الأسرى وكيفيّة التّعامل معهم. فعندما أشار سيّدنا سلمان الفارسي رضي اللّه عنه بفِكرة بناء الخندق، استحسن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فكرته وأمر بتنفيذها، فكانت سببًا رئيسيًا من أسباب النّصر في تلك الغزوة.
وكثيرًا ما كان سيّدنا النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم يأخذ بمشورة أصحابه حتّى وإن خالفت رأيه، فقد نزل على رأي سعد بن معاذ وسعد بن عبادة رضي اللّه عنهما في عدم إعطاء ثمار المدينة لغطفان، وأخذ بمشورة أبي بكر الصّدّيق رضي اللّه عنه بقصد المسجد الحرام لأداء العمرة وترك قتال قريش يوم الحديبية، ومشورة الحباب بن المنذر رضي اللّه عنه في اختيار معسكر المسلمين في غزوة الطّائف، ورأي عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه في عدم ملاحقة جيش الرّوم في أرض الشّام وضرورة العودة إلى المدينة، ومنع الصّحابة من نحر الإبل حينما اشتدّ بهم الجوع، وغيرها. وفي حالات السّلم، وردت في السِّيرة النّبويّة مجموعة من القضايا استشار فيها سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم الآخرين واستمع إلى آرائهم، ففي يوم الإسراء والمعراج شاور عليه الصّلاة والسّلام جبريل عليه السّلام في تخفيف الصّلاة، وشاور كلاً من عليّ بن أبي طالب وأسامة بن زيد رضي اللّه عنهما في قضيّة الإفك، وشاور النّاس في كيفيّة التّعامل مع من آذاه في عرضه الشّريف، وفي غزوة الحديبية نزل عند رأي زوجته أمّ سلمة رضي اللّه عنها بمباشرة النّحر وحلق الشَّعر بنفسه عندما تثاقل النّاس عن فعل ذلك.
وعند استعراض مبدأ الشُّورى في حياة سيّدنا النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، نجد أنّ لها مجالاً معيّنًا لا تتعدّاه، وهي الأمور الّتي لم يرد فيها نصٌّ شرعيٌّ من الكتاب والسُّنّة، وأمّا ما ورد فيه نصٌّ فليس أمام المسلم سوى القبول والتّسليم، ولا سبيل إلى تعطيله أو معارضته، وإنّما تكون الشورى في البحث عن كيفيّة تنفيذه بما يتوافق مع أصول الإسلام وقواعده، وبما يراعي مقتضى الظروف المحيطة وواقع الحال.
ولمبدأ الشّورى في حياة الصّحابة رضوان اللّه عليهم مكانةٌ عظيمة، فقد كانوا حريصين أشدّ الحرص على معرفة رأي النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في مختلف القضايا ليأخذوا به، فمن ذلك استشارة أبي هيثم رضي اللّه عنه للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم في اختيار خادمه من السبي، واستشارة فاطمة بنت قيس رضي اللّه عنها للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فيمَن تقدّم لخطبتها، فأشار لها بقبول أسامة رضي اللّه عنه، فكان زواجها منه سببًا في سعادتها وحلول البركة في بيتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.