العربي ونوغي مديرا عاما جديدا لوكالة النشر والإشهار    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    تعليمات خاصة لإعادة جدولة ديون المؤسسات العمومية وبعض المؤسسات الخاصة    تحويل 4 مليار دينار من نفقة الاحتياط إلى ميزانية وزارة الصحة        الوالي يؤكد ان الاعلان عن الاصابات من صلاحيات وزارة الصحة    فرنسا: 1873 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    كورونا : جراد يأمر بتوفير الظروف لتسيير التبرعات    الجزائر تدعو منتجي النفط إلى اتفاق شامل وواسع وفوري لخفض الإنتاج    تحديد نسب ومبالغ أتاوى الملاحة الجوية    بن العمري يرد على إدارة الشباب برسالة مشفرة !!    استلام أول طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا قادمة من الصين    وزير الصحة: وفرنا 300 ألف علبة من "الكلوروكين"    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    استمرارية الخدمات طوال فترة الحجر الصحي    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    طلبت من اللاعبين الجدية في التدريبات الفردية    الريال يقترح حلولا لعودة «الليغا»    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    دخول أنبوب غاز جديد حيز الخدمة بحاسي الرمل “GR7”    رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    مكتب بريدي متنقل لتقديم خدمات للموظفين في مقر عملهم بأدرار    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهمية الشُّورى وضرورة العمل بها
نشر في الخبر يوم 07 - 02 - 2014

تُعدّ الشُّورى في الإسلام نظاما اجتماعيا، وأصلا من أصول الحكم، يَسعى لتلبية حاجات النّاس المتجدّدة وحلّ مشكلاتهم المختلفة، بإشراك أرباب العقول وذوي الأفهام في الفكر والرأي، حيث تظهر مكانتها من خلال اقترانها بأوصاف المؤمنين الصّادقين في قوله تعالى: {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} الشُّورى:38.
أمر اللّه سبحانه وتعالى نبيّه المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم بمشاورة أصحابه بالرّغم من استغنائه عن آرائهم، فقد تكفّل اللّه بإرشاده وتوجيهه، ولكنّه إرشادٌ للأمّة بضرورة العمل بهذا المبدأ، قال اللّه سبحانه وتعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ} آل عمران:159.
كان سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أكثر النّاس مشورة في أحواله كلّها، في السِّلم والحرب، وأمور الخاصّة والعامة، حتّى شهد أصحابه بذلك. ففي أمور الحرب، تبرز مواقف النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم الّتي شاور أصحابه فيها، ابتداء بغزوة بدر، حيث شاورهم فيها حول الخروج لملاقاة العدو، واختيار المكان الّذي ينزلون فيه، وفي شأن الأسرى وكيفيّة التّعامل معهم. فعندما أشار سيّدنا سلمان الفارسي رضي اللّه عنه بفِكرة بناء الخندق، استحسن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فكرته وأمر بتنفيذها، فكانت سببًا رئيسيًا من أسباب النّصر في تلك الغزوة.
وكثيرًا ما كان سيّدنا النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم يأخذ بمشورة أصحابه حتّى وإن خالفت رأيه، فقد نزل على رأي سعد بن معاذ وسعد بن عبادة رضي اللّه عنهما في عدم إعطاء ثمار المدينة لغطفان، وأخذ بمشورة أبي بكر الصّدّيق رضي اللّه عنه بقصد المسجد الحرام لأداء العمرة وترك قتال قريش يوم الحديبية، ومشورة الحباب بن المنذر رضي اللّه عنه في اختيار معسكر المسلمين في غزوة الطّائف، ورأي عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه في عدم ملاحقة جيش الرّوم في أرض الشّام وضرورة العودة إلى المدينة، ومنع الصّحابة من نحر الإبل حينما اشتدّ بهم الجوع، وغيرها. وفي حالات السّلم، وردت في السِّيرة النّبويّة مجموعة من القضايا استشار فيها سيّدنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم الآخرين واستمع إلى آرائهم، ففي يوم الإسراء والمعراج شاور عليه الصّلاة والسّلام جبريل عليه السّلام في تخفيف الصّلاة، وشاور كلاً من عليّ بن أبي طالب وأسامة بن زيد رضي اللّه عنهما في قضيّة الإفك، وشاور النّاس في كيفيّة التّعامل مع من آذاه في عرضه الشّريف، وفي غزوة الحديبية نزل عند رأي زوجته أمّ سلمة رضي اللّه عنها بمباشرة النّحر وحلق الشَّعر بنفسه عندما تثاقل النّاس عن فعل ذلك.
وعند استعراض مبدأ الشُّورى في حياة سيّدنا النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، نجد أنّ لها مجالاً معيّنًا لا تتعدّاه، وهي الأمور الّتي لم يرد فيها نصٌّ شرعيٌّ من الكتاب والسُّنّة، وأمّا ما ورد فيه نصٌّ فليس أمام المسلم سوى القبول والتّسليم، ولا سبيل إلى تعطيله أو معارضته، وإنّما تكون الشورى في البحث عن كيفيّة تنفيذه بما يتوافق مع أصول الإسلام وقواعده، وبما يراعي مقتضى الظروف المحيطة وواقع الحال.
ولمبدأ الشّورى في حياة الصّحابة رضوان اللّه عليهم مكانةٌ عظيمة، فقد كانوا حريصين أشدّ الحرص على معرفة رأي النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في مختلف القضايا ليأخذوا به، فمن ذلك استشارة أبي هيثم رضي اللّه عنه للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم في اختيار خادمه من السبي، واستشارة فاطمة بنت قيس رضي اللّه عنها للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فيمَن تقدّم لخطبتها، فأشار لها بقبول أسامة رضي اللّه عنه، فكان زواجها منه سببًا في سعادتها وحلول البركة في بيتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.