دولور يقصف طبيبن فرنسيين ويصفهما ب “الغبيين” !    السعودية.. حظر التجول في ثلاث مدن ابتداء من اليوم    SNTF: تمديد وقف حركة القطارات للمسافرين إلى غاية 19 أفريل    إنتاج ليبيا من النفط بلغ 92 ألف و731 برميل يوميا بداية أفريل    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة التربية تُسطر برنامجا لاستدراك الدروس "عن بعد"    أول رحلة لإجلاء الجزائريين العالقين بتركيا غدا صباحا    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى986 حالة مؤكدة    فرنسا: 471 وفاة وأكثر من ألفي إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    فيروس كورونا: وزارة التربية تسطر "خطة طوارئ" لمجابهة انقطاع التعليم خلال مدة تعليق الدراسة    فلاحة: مجمع "جفابرو" يشرع في تموين الأسواق بكميات معتبرة من مادة البصل    بالفيديو.. شاهد رسالة وزير الرياضة للرياضيين الجزائريين بعد تأجيل الأولمبياد والألعاب المتوسطية    وفاة والد خليفة غضبان حارس المنتخب الوطني لكرة اليد    الاتحاد الاوربي يعتذر لإيطاليا بشأن كورونا    السعودية تدعو إلى اجتماع عاجل لمنتجي النفط    فيروس كورونا: المؤامرات التي تهدف إلى تقويض التعاون بين الجزائر والصين مصيرها الفشل    التجمع الوطني الديمقراطي وأبناء الشهداء يستنكرون تصريحات حول الجزائر في قناة عمومة فرنسية    عرقاب: لن يكون هناك ندرة في الوقود ولا غلق لمحطات الخدمات    فيروس كورونا: دعوة صندوق النقد الدولي إلى الاستجابة لحاجيات البلدان التي تواجه الجائحة    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي تنعي فقيد الشعب الصحراوي أمحمد خداد    وهران: توزيع طرود غذائية لفائدة 321 عائلة معوزة ببلدية عين الكرمة    حوادث المرور: وفاة 3 أشخاص وإصابة 129 آخرين خلال الأسبوع المنصرم على مستوى المناطق الحضرية    اللجنة الوزارية للفتوى تجيز تعجيل إخراج الزكاة    بلايلي ينتفض ويهدد الأهلي السعودي    إنشاء الهيئة الشرعية الوطنية للصناعة المالية الإسلامية    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    “رامز”.. ينطلق في تصوير الكاميرا الخفية استعدادا لرمضان    الشروع في إخراج 274 سيارة من باخرة"الجزائر2''    الرئيس الفلبيني يهدد بإطلاق النار على من يخرق الحجر الصحي    15 سنة سجنا نافذا في حق عبد الغاني هامل    كندا تخصص رحلة جوية خاصة لترحيل رعاياها من الجزائر يوم السبت    اتصالات الجزائر تعلن استفادة زبائنها من تسبيق 96 ساعة أنترنت    شيتور يدعو الأساتذة والباحثين صناعة المواد المطهّرة والأقنعة وأجهزة التنفس الاصطناعي    أمطار رعدية على المناطق الغربية    «أُدير صفحات فايسبوكية تعمل على التوعية والتحسيس»    الرئيس تبون يصدر عفوا لفائدة 5037 محبوسا    20 عملا سينمائيا عبر «الفايس بوك»    قصص للأطفال ودروس عن بُعد لطلبة البكالوريا    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    حقّق حصيلة باهرة خلال الشهر الماضي    كانت موجّهة للمضاربة بمستغانم    كورونا تمدّد جائزة علي معاشي    لإحتواء انتشار فيروس كورونا    عنتر يحيى يساهم في حملة ما نسيناكش البليدة    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    مزوّر الوصفات الطبية ببلقايد مهدّد بالالتحاق بشقيقته بالزنزانة    «كورونا» تشل قطاع الأشغال العمومية    أمن الشلالة يحجز مواد استهلاكية موجه للمضاربة    طفل ضمن مجموعة مختصة في سرقة السيارات    المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية    ما مصير المسلسلات المنتظرة؟    شريف الوزاني يفكر في الموسم القادم    سليماني مرشح للعودة إلى الدوري البرتغالي    سيكون من الصعب على اللاعبين استئناف المنافسة الرسمية    سأعمل على تحويل المعهد إلى مركز إشعاع بيداغوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محبة النّبيّ الكريم وتعظيمه
نبيّ الرّحمة :
نشر في الخبر يوم 21 - 01 - 2013

منح الله، سبحانه وتعالى، نبيّنا محمّدًا، صلّى الله عليه وآله وسلّم، من الخصائص والصّفات العلية والأخلاق الرضية ما كان داعيًا لكل مسلم أن يحبّه ويُجلَّه، عليه الصّلاة والسّلام، ويعظّمه بقلبه ولسانه وجوارحه.
اختار الله، تبارك وتعالى، لنبيّه المصطفى، صلّى الله عليه وآله وسلّم، اسم محمّد، المشتمل على الحمد والثناء. فهو، صلّى الله عليه وسلّم، محمود عند إخوانه النّبيِّين والمرسلين، ومحمود عند أهل الأرض كلّهم. قال، صلّى الله عليه وسلّم، عن نفسه: ''أنا سيّد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر، وأوّل مَن ينشَقّ عنه القبر، وأوّل شافع، وأوّل مشفّع'' أخرجه مسلم.
ومن سعادة العبد أن يرزقه الله تعالى محبّة النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم. قال الله تعالى: {قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} التوبة .24 وعن أنس، رضي الله عنه، قال: قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ''لا يؤمن أحدكم حتّى أكون أحبَّ إليه من والده وولده والنّاس أجمعين'' رواه البخاري.
كما أنّ محبّته، صلّى الله عليه وسلّم، سبب لحصول حلاوة الإيمان، فقد قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ''ثلاث مَن كنّ فيه وجد بهنّ حلاوة الإيمان، أن يكون الله ورسوله أحبّ إليه ممّا سواهما، وأن يحبّ المرء لا يحبّه إلاّ لله، وأن يكره أن يعود إلى الكفر كما يكره أن يقذف في النّار'' أخرجه البخاري.
وقد نال الصّحابة، رضوان الله عليهم، شرف لقاء وصحبة النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، فكان لهم النّصيب الأوفى من محبّته وتعظيمه. وقد سُئِل سيّدنا عليّ، رضي الله عنه، كيف كان حُبَّكم لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم؟ قال: ''كان والله أحبَّ إلينا من أموالنا وأولادنا وآبائنا وأمّهاتنا، ومن الماء البارد على الظمأ''.
وكان شأن الصحابة، رضي الله عنهم، في حب وتعظيم النبي، صلى الله عليه وسلم، أوضح وأظهر من أن يُسْتدل عليه. قال عروة بن مسعود الثقفي، رضي الله عنه، لقريش بعد أن رجع من مفاوضة النبي، صلى الله عليه وسلم، في صلح الحديبية: ''..والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي، والله إنْ رأيت ملكا قَطْ يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمدا، والله إن تنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده، وما يحدون إليه النظر تعظيما له..'' ( البخاري ).
وكان أبو سفيان، رضي الله عنه، قبل إسلامه يقول: ''ما رأيت من الناس أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمد محمدا''.
وقد كان الصّحابة، رضوان الله عليهم، يُدافعون عنه، صلّى الله عليه وسلّم، بدافع من الإيمان والمحبّة، والقيام بالواجب الشّرعي تجاهه. ففي غزوة أحد لمّا تكالب المشركون عليه، صلّى الله عليه وسلّم، انتدب من أصحابه مَن يكفيه المشركين، فقال عليه الصّلاة والسّلام: ''مَن يردّهم عنّا وله الجنّة (أو هو رفيقي في الجنّة)'' أخرجه مسلم.
وقال لأبي قتادة حين كاد أن يسقط، صلّى الله عليه وسلّم، من راحلته وهو نائم ثلاث مرّات، فكان أبو قتادة يدعَمُه حتّى لا يسقط، فقال له النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ''حفظكَ الله بما حَفِظتَ نبيّهُ'' رواه مسلم. وقال لحسان بن ثابت، رضي الله عنه، حين كان يُدافع عنه صلّى الله عليه وسلّم: ''اهجهم وجبريل معك'' رواه البخاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.