صناعة بتروكيماوية.. نحو بلوغ 5 مليارات دولار من الصادرات على المدى المتوسط    صحيفة إسبانية تكشف عن تفشي جدري القردة في عدة دول عبر العالم    البوني: شاب يفقد حياته بعد قطع دراعة في معركة ببوخضرة    وفاة الفنان المصري سمير صبري    وفاة الفنان القدير أحمد بن عيسى    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الممثل القدير أحمد بن عيسى:"الساحة الفنية الجزائرية فقدت أحد قاماتها البارزة"    وفاة 17 شخصا وإصابة 480 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    ام البواقي: العثور على الطفل المختطف باحد المساكين ضواحي سوق اهراس    الوزير الاول: ذكرى يوم الطالب "إحدى المحطات الفارقة" في تاريخ الجزائر    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    العلامة البشير الإبراهيمي.. الجزائر تحيي الذكرى 57 لوفاته    مركز السينما العربية يطلق حملة للاحتفاء بالمرأة في صناعة السينما العربية    مشاركة جزائرية ثرية ومتنوعة في تظاهرة "أبواب مفتوحة على السفارات" بواشنطن        بن زعيم للاتحاد: ضرورة تكاتف الجهود اقتصاديا سياسيا واجتماعيا    بعجي: تأخير عقد المؤتمر ال 11 لم يكن قرارا عبثيا    منظمة الصحة العالمية تعلن عن إصابة شخص بفيروس نادر في سلطنة عمان    الجيش الصحراوي يستهدف معاقل قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون الجديد للاستثمار    500 مليون دولار لانجاز مركب لإنتاج ميثيل ثلاثي إيثيل البوتيل    برنامج تكميلي للنقل الجوي و البحري للمسافرين خلال موسم الاصطياف 2022    الدرك يحقق حول تسويق دواء مغشوش بقسنطينة    تعزيز التعاون الجزائري-الفرنسي في مجال النقل    رئيس الجمهورية يُنهي مهام والي خنشلة    الفيفا تختار طاقم تحكيم جزائري بقيادة مصطفى غربال    تأجيل محاكمة "نوميديا لزول" و"ريفكا" إلى 26 ماي    موبيليس الراعي الذهبي والشريك التكنولوجي للطبعة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022    إنطلاق الأيام الوطنية للفيلم القصير بدءا من 23 ماي    يوم الطالب.. الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين يحيي الذكرى ال66    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    مونديال السيدات 2022 : ايمان خليف تحرز الميدالية الفضية واشراق شايب البرونزية    لجنة صحراوية تدعو المنتظم الدولي للتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المغربية ضد المدنيين العزل    البطولة الوطنية للكاراتي (أكابر): انطلاق التصفيات الأولية في جو تنافسي    التماس 10 سنوات في حق الوزير الأول السابق عبد المالك سلال    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    مجلس الأمة يشارك في أشغال المؤتمر الطارئ للإتحاد البرلماني العربي بالقاهرة    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    ممثلو بنوك جزائرية يؤكدون من دكار على أهمية مرافقة المستثمرين بالخارج    عين الدفلى: المجاهد عباس محمد، مسيرة حافلة في خدمة الوطن    وزير المالية يتحادث مع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي    بن ناصر أفضل متوسط ميدان دفاعي في "الكالتشيو" هذا الموسم    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال 525 مليون حالة    وزيرة الثقافة والفنون تشيد بالراحلة "وردة الجزائرية"    3 أدوية من أصل 4 تُنتج محليا    3 بنوك عمومية ستفتح وكالات بالخارج    إعلان 34 دبلوماسيا فرنسيا و27 إسبانيا شخصيات "غير مرغوب فيها"    الجزائر تعرب عن قلقها إزاء تطوّرات الوضع في ليبيا    فيغولي يودع جماهير غلطة سراي    شبيبة القبائل تعزز مركزها الثاني    مطلب بكشف ملابسات محاولة المغرب اغتيال سلطانا خيا    حملات واسعة للتنظيف وتنقية المحيط    الكشف عن قائمتي القصة القصيرة والقصيرة جدا    إيداع ضبع حديقةَ مستغانم    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرنسا دخلت في شبه اعتراف بجرائمها الاستعمارية
نشر في الخبر يوم 20 - 04 - 2015

استبعد الباحث في قضايا التاريخ والذاكرة، محمد القورصو، اعترافا صريحا وقويا من جانب فرنسا بمسؤوليتها في ارتكاب مجازر ضد الإنسانية، بمناسبة الزيارة التي يؤديها كاتب الدولة المكلف بشؤون قدامى المحاربين والذاكرة، جان مارك تودتشيني، إلى الجزائر، منذ أمس. ويرى أن الإرادة السياسية مفقودة من جانب الجزائر في اتجاه دفع فرنسا إلى تحمل مسؤولية جريمتها بالجزائر.
وقال القورصو، في مقابلة مع “الخبر”، أمس، إن زيارة تودتشيني “تندرج في إطار تطوير العلاقات الثنائية، ولا أقول في إطار تلطيف الأجواء بين البلدين، لأن ذلك تم خلال زيارة الرئيس هولاند إلى الجزائر نهاية 2012”. وبرأي رئيس جمعية 8 ماي 1945 سابقا، فإنه “لا يمكن فصل هذه الزيارة عن الحراك السياسي الداخلي في فرنسا، فهولاند يواجه مأزقا في الداخل ويراهن على السياسة الخارجية لتجاوزه”.
ويطرح الفرنسيون فكرة “الذاكرة الهادئة” في تعاطيهم مع العلاقات الجزائرية في شقها التاريخي، ويعني هذا المفهوم، حسب القورصو، “إزالة التشنج من دون أن يتعدى ذلك إلى تقديم الاعتذار. ففرنسا متمسكة بموقفها في قضايا الذاكرة والتاريخ المشترك مع الجزائر، وكلمتا الاعتراف والاعتذار غير واردتين في قاموسها. ويعني نفس المفهوم أيضا فتح الملفات العالقة، مثل تمكين الأقدام السوداء الذين لهم موقف سلبي من استقلال الجزائر، من ممتلكاتهم. ويعني أيضا فتح الباب للحركى كي يزوروا الجزائر ويدفنوا فيها، وهذا أحد مطالبهم الأساسية”.
ويلاحظ القورصو بأن الفرنسيين “يخوضون في موضوع الاعتراف بالجريمة الاستعمارية من زاوية دينية مسيحية. فهم يقولون إن ما يطلبه الجزائريون هو اعتراف بالذنب والتكفير عنه، بينما ما يريده الجزائريون حقيقة هو أن تعترف فرنسا باقتراف جرائم ضد الإنسانية. إن ذاكرتنا مجروحة ولا يمكن تضميد الجرح بسهولة”.
ويرى الباحث في التاريخ أن مشاركة تودتشيني احتفالات ذكرى مجازر 8 ماي “هو في حد ذاته اعتراف بمسؤولية فرنسا في هذه المجازر، ولكنه غير منطوق. وبرأيي هو يأتي في سياق اعتراف هولاند بمجازر 17 أكتوبر 1961، بعد انتخابه رئيسا. وقبله اعترف رئيس بلدية باريس سابقا، برتراند دولانوي، بمسؤولية المجرم موريس بابون في تلك الأحداث. أنا أسمي هذا سلسلة من شبه الاعتراف بالجريمة الاستعمارية”.
وفي الوقت الذي تطالب هيئات إدارية بفرنسا، مثل مجلس باريس، باعتراف الدولة بمجازر 8 ماي، يسجل القورصو أن “الخطاب السياسي عندنا هو من يحتكر هذا الجانب، فالجمعيات الجزائرية لا تتحرك إلا بإيعاز، وأستغرب سبب عدم إبداء المنظمة الوطنية للمجاهدين رأيها في هذه الزيارة. فالموضوع يهمها بالدرجة الأولى. وألاحظ أن المجلس الأعلى للذاكرة، الذي صادق عليه البرلمان نهاية 1999، ضمن قانون المجاهد والشهيد، لا زال في الأدراج”.
وسئل تودتشيني في حوار مع وكالة الأنباء الفرنسية، نشر أمس، إن كان سيقبل على خطوة الاعتراف، فقال: “الاعتراف الرسمي تم بصفة علنية خلال الخطاب الذي ألقاه رئيس الجمهورية فرانسوا هولاند يوم 20 ديسمبر 2012. وقد أكد خلال هذا اليوم التاريخي أن مجازر سطيف وڤالمة وخراطة تظل راسخة في ذاكرة الجزائريين وكذا الفرنسيين”. وأوضح بأن تلك الأحداث “كانت شاهدة على عدم احترام فرنسا لقيمها العالمية، في الوقت الذي انتصر العالم على همجية الحرب”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.