المجلس الشعبي الوطني: مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الثلاثاء المقبل    الوزير الأول يهنئ الجزائريين    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية في محاربة الوباء    برنامج هام لدعم القطاع بعد رفع الحجر الصحي    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بوجوب ارتداء القناع الواقي في الجريدة الرسمية    قرار الحجر يومي العيد سديد    وفق معايير إيزو    خلال يومي العيد    نجوم الخضر يهنئون الجزائريين بالعيد    بسبب تفشي فيروس كورونا    بمبادرة من قدماء الكشافة الإسلامية    تكييف المخططات الأمنية مع إجراءات الحجر الصحي    حكيم دكار يصاب بكورونا    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    لا أعمال شغب في عنابة    جراد يتبادل تهاني مع الفخفاخ    حسب إحصائيات وزارة التجارة    في إطار حملة توعوية للوقاية من تفشي وباء كورونا    الصحراويون يطالبون بالضغط على المغرب لإنهاء احتلاله    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    عمليات تعقيم واسعة للمساجد    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    مسابقة ميكرو فيلم موجهة للطفل الجزائري    النقد في الوطن العربي قراءة انطباعية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    اختتام موسم السباحة منطقي وتدريب المنتخب الأول كان حلمي    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    توزيع 4500 قفة غذائية و1400 إعانة مالية    تعقيم 600 جامع ومدرسة قرآنية وزوايا    جريح في انقلاب دراجة نارية    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    نعيش أزمة قاهرة ترهن حظوظنا لتحقيق الصعود    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    33 مشاركا ضمن مسابقة أدبية بالبيض    متنفس فني لشباب"معسكر"    بالتوفيق    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    الإدارة الحالية بريئة من قضية كفالي    يكفينا الفوز على الحراش للعب الصعود    النيران تلتهم مسكنا فوضويا بحي الصنوبر    حجز أكثر 125 طن من القمح اللين بالغمري    بريزينة ... ضبط 270 كيسا من السميد والفرينة موجة للمضاربة    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صراع بارونات المحاجر يعطل "مشروع القرن" في الطارف
نشر في الخبر يوم 29 - 11 - 2014

خسرت الطارف من وراء هذه الواقعة الطريفة وهي المعروفة ب“ولاية الطرائف” إنجاز مقطعها لمشروع القرن، وفي المقابل لم تستفد شيئا من رسومات “العنزة” القادمة فجأة من عمق التاريخ، فلا سياح يزورون الموقع ولا مؤرخين ولا مهتمين بالتاريخ وحتى سكان الولاية اعتبروها بالاكتشاف المهزلة والحجة الواهية لإرضاء بارونات محليين يتقاتلون على الاستفادة من أموال مشروع القرن المدعمة بالنفوذ الإداري لاقتسام الغنائم أمام إصرار مهندسي مجمع “كوجال” اليابانية على محجرة الشافية الوحيدة ذات النوعية الملائمة للأشغال في مسار المشروع بمواقعه الفيضية على مسافة 33 كلم من مجموع 87 كلم، وهي ذات المحجرة التي مونت أشغال ميناء القالة الجديد لأكثر من 10 سنوات بالكتل الصخرية والتي يستغلها أول رئيس للمجلس الشعبي الولائي الراحل “بوعشة محمد علي”، الذي ظل على رأس هذا المجلس المنتخب طيلة 17 سنة منذ إنشاء الولاية سنة 1985 الى غاية 2007 وقتها أحيل على التقاعد وتفرغ للاستثمار.
وفي بحر سنة 2011، ضاعف مجمع “كوجال” اليابانية في تفعيل أشغال ورشاته بالمناطق الفيضية، معتمدا على تموين ورشاته من مادة الحجارة من محجرة الشافية.
وفي عز تقدم أشغال الطريق السيار شرق- غرب بمقطع هذه الولاية على مواد المحاجر، تحركت البارونات المحلية ومسؤولي جهات إدارية للحد من اعتماد مجمع “كوجال” على محجرة الشافية، على خلفية تصفية حسابات ضيقة مع الرئيس السابق للمجلس الشعبي الولائي الذي عمّر 17 سنة، على كرسي هذه الهيئة المنتخبة، ودون سابق أثر تاريخي أثيرت حكاية الموقع التاريخي لرسم “عنزة” على حجرة بحجم شبر لا بحجم لا يتجاوز 100 سم مربع داخل شبه مغارة سطحية بقمة جبلية وغابية بأحد الزوايا المعزولة عن المساحة المستغلة في المحجرة.. فقامت القيامة وتم على إثرها توقيف أشغال المحجرة والاستنجاد بعلماء في الآثار التاريخية وأقرّت السلطات الولائية حينها الإغلاق النهائي لهذه المحجرة.
ومن غرائب ولاية الطارف، فشلت جميع محاولات مجمع “كوجال” في مساعيها لإقناع ذات السلطات بعزل الحجرة التي تحمل رسم “العنزة” وإنزالها من قمة الجبل المعزول الى مكان آمن لتكون في متناول زوارها والمؤرخين، لكن السلطات أصرت على بقائها في موقعها الذي يستحيل أن تطاله قدم الإنسان.
وافتعلت السلطات المحلية البديل فجمعت المهندسين اليابانيين والمسؤولين على أشغال مشروع القرن في لقاء رسمي دعت إليه الصحافة نهاية 2011.
وسلمت للمجمع الياباني قائمة ب17 محجرة جديدة لتكون بديلا عن محجرة الشافية المقيدة ب”العنزة القادمة من عمق التاريخ”.
وبعد أسبوعين عاين اليابانيون هذه المحاجر الجديدة البديلة التي استفاد من استغلالها بارونات محلية وأجرت عليها التحاليل المخبرية لنوعية موادها من الحجارة ونوعيات تربة “التيف الرملي”، ورفضت “كوجال اليابانية” المواقع الجديدة المنتجة للحجارة الخاصة بتسوية مسار المواقع المنبسطة وأكدت بأنه لا بديل عن النوعية المناسبة لمحجرة الشافية المستهدفة بالغلق وأن استغلالها لا يؤثر على الرسم الأثري ل“العنزة” المزعومة.
ومن جهتها، أسّرت السلطات الولائية على موقفها في إغلاق محجرة الشافية وقيامها بحملة دعائية لرسم “العنزة” التي يعود تاريخها إلى 6 آلاف سنة، ولم تجد شركة “كوجال” سوى تجميد ورشاتها بحجة تحويل آلياتها وعتادها لدعم مسار المشروع في المقطع الرابط بين قسنطينة وسكيكدة، وازداد الخلاف بين الطرفين وتعقّد أكثر وظل مسار مشروع القرن مهجورا لمدة فاقت 4 سنوات الى غاية فسخ العقد بداية هذه السنة، خيبة أمل ومرارة يتجرعها سكان الطارف جراء فشل مشروع القرن بإقليم ولايتهم وكأنها خارج جغرافية الجزائر، ويتساءلون بالمنطق الذي داست عليه سلطات ولايتهم ما الفائدة التي جنوها أو جنتها التنمية المحلية من وراء رسم “عنزة” بقمة جبلية معزولة عن الأنظار، والحلم الزائف لعشرات السواح والمؤرخين والمهتمين بالآثار التاريخية التي كانت تنتظرهم سلطات الطارف التي تتحمل مسؤولية فشل مقطع الطريق السيار شرق-غرب على مسافة 87 كلم وعزل الولاية عن هذا الإنجاز الذي تحول بعد 4 سنوات من التجميد وتراجعت نسبة أشغاله إلى الوراء وتحوّل الى مسلك ترابي غمرته الغابات من جديد وجرفت معالمه الفيضانات في انتظار الشركة البديلة لإنجاز ما تبقى من أشغال بعد سنة 2012 حسب تشاؤم المعنيين المحليين.
مدير الثقافة في الطارف
“استغلال المحاجر والمناجم لا يراعي المواقع الأثرية”
لتوضيح الحقبة التاريخية لهذا الشاهد الأثري واكتشافه، التقت “الخبر”، بالسيد علي طيبي، مدير الثقافة بالولاية والذي أكد بأن هذا الموقع ومحيطه بجبل الناقة التابع للحظيرة الغابية سيدي جاب الله لبلدية بحيرة الطيور كان معروفا لدى المؤرخين وقتما كانت ولاية الطارف تابعة لولاية عنابة ومنها الموسوعة التاريخية التي ألّفها الدكتور دحماني السعيد مدير متحف هيبون بعنابة، وتجاهلتها السلطات المحلية بعد نشأة الولاية سنة 1985 رغم ذاكرة سكان المنطقة الريفية الذين احتفظوا بتحديد موقعها.
وأضاف وبعد اكتشاف رسم العنزة ومغارتها السطحية سنة 2011 بعد تبليغ سكان سيدي جاب الله عن مخاطر نسف القمة الجبلية بالديناميت كمحجرة سارعت السلطات إلى حمايتها وزارتها في سنة 2013 مجموعة من الباحثين للمركز الوطني للبحث في عصور ما قبل التاريخ والأنثربولوجيا وأكدوا قيمتها التاريخية التي تعود إلى العصر النيبوليتي والمحدد ب6 آلاف سنة قبل الميلاد، ومنها صنفت محليا كمعلم وطني ضمن الممتلكات الثقافية وأن مثل هذه الرسومات لنفس الحقبة التاريخية ينحصر وجودها في الشمال الجزائري بالطارف وآفلو بولاية الأغواط، وذلك في انتظار إنجاز دراسة تقنية لحماية ذات الموقع الأثري ومحيطه الغابي المحمي. ومن البحوث التاريخية للمركز الوطني للبحث في عصور ما قبل التاريخ، اكتشافه في شهر أوت الماضي في بلدية بوقوس الحدودية هيكلا عظميا لإنسان يعود هو الآخر إلى ذات الحقبة التاريخية، ولوحظ بأن السلطات المحلية أهملت مشاركة مديرية الثقافة في تحديد مواقع المحاجر والمناجم وفتح استغلالها دون مراعاة المواقع الأثرية بهذه الولاية التي تعد متحفا مفتوحا على الطبيعة ب400 موقع أثري حسب الإحصائيات الرسمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.