الجزائرية للمياه تنشر مخطط تزويد المواطنين بالمياه في مدينة ميلة    فؤاد تريفي يتحدث عن أهمية مهنة مساعد المخرج    قتل 7 أشخاص حتى الآن.. تفشي فيروس جديد في الصين يثير المخاوف    لبنان: 60 شخصا في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت    زلزال ميلة.. حكومة الوفاق الوطني الليبية تعلن تضامنها مع الجزائر    إجلاء المنتخب الوطني لألعاب القوى من كينيا    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    اضطراب جوي يجتاح هذه المناطق    مؤسسات تفقد كوادرها وأرزاق في مهب الريح    المسيلة تحتفي بالفنان المستشرق نصر الدين دينيه    أسعار النفط تتراجع عالميا    العالم يسجل أكبر زيادة أسبوعية في إصابات "كورونا"    انهيارات وتشققات ولا خسائر في الأرواح    200 طن من المواد واللوازم    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    وفاة رضيعة و إصابة 3 أشخاص في حادث مرور    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    فيما تتواصل الهبة التضامنية الدولية    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    خلال الميركاتو الصيفي    في الفترة بين 1 جوان و3 أوت    تحسبا لإعادة فتحهما بعد غلقها بسبب كورونا    تتوزع على كل بلديات الشلف    سيد أحمد فروخي يكشف:    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    عملت دبلوماسيتها دون هوادة لمحاربة انتشاره    تعقد أولى لقاءاتها في 11 أوت المقبل    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي    الرئيس عون يرفض لجنة تحقيق دولية لتحديد ملابسات انفجار مرفأ بيروت    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    نادي العقيبة يظفر بأولى صفقاته    "البياري" تفكك شبكة لتهريب البشر    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    200 عائلة في عزلة    650 مسكنا اجتماعيا ينتظر التوزيع    مستثمر يتبرع بخزان أكسجين لفائدة مرضى مصلحة كوفيد    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الوضع في الصحراء الغربية غير مقبول"
نشر في الخبر يوم 27 - 04 - 2018

دعا مجلس الأمن طرفي النزاع في الصحراء الغربية (المغرب وجبهة البوليساريو) إلى استئناف المفاوضات المباشرة، معتبرا أن الوضع القائم الناجم عن توقف مسار السلام في الصحراء الغربية "غير مقبول".
وأكد مجلس الأمن في مشروع لائحة حول بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية (المينورسو) المقرر التصويت عليها مساء اليوم الجمعة أن تقدم المفاوضات أمر أساسي لتحسين حياة الشعب الصحراوي.
ويشدد النص النهائي على ضرورة إعادة بعث مسار السلام المتوقف منذ 2012، داعيا طرفي النزاع إلى "مفاوضات مباشرة دون شروط مسبقة مع حسن نية".
كما أن توقف مسار المفاوضات منذ ستة سنوات يثير قلق المجلس الذي أشار في المسودتين الأوليتين لهذا المشروع إلى حالة "انسداد"، لكن هذه الإشارة التي تقصد مباشرة المغرب كطرف مسؤول على توقف المفاوضات قد حذفت من المشروع النهائي الذي يحمل بصمة فرنسية.
في هذا الصدد، جدد مجلس الأمن تأكيده على "دعمه التام" للأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي هورست كوهلر لإعادة بعث جولة مفاوضات خامسة بديناميكية جديدة" من أجل التوصل إلى حل سياسي يقبله الطرفان يضمن "حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير".
ولم يخضع المشروع النهائي إلى تغييرات كبيرة مقارنة بالنسخة لأولى التي تم التفاوض عليها منذ بضعة أيام.
كما أن تمديد عهدة بعثة المينورسو بستة أشهر بدل سنة من شأنه إعطاء فرصة لمجلس الأمن لإعادة طرح القضية الصحراوية على طاولة المحادثات في أكتوبر.
ويريد الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن على غرار الولايات المتحدة الأمريكية أن يرو إعادة بعث سريع لمسار السلام حيث يجب على المغرب تقديم دليل على إرادته الصادقة في الدخول في مفاوضات مباشرة مع جبهة البوليساريو. ومن جانبه جدد الطرف الصحراوي التأكيد عدة مرات استعداده لاستئناف المسار الأممي.
كما أن هذا النص ظرفي حيث شددت الولايات المتحدة الأمريكية التي صاغته على أن تكون مدة العهدة ستة أشهر للتمكن من إعادة دراسة الملف شهر أكتوبر وتقييم التقدم المحرز من أجل إعادة بعث مسار السلام.
كما أن هناك توافقا في مجلس الأمن للتركيز في اللائحة الجديدة على تسوية سياسية لهذا النزاع الذي يمتد منذ 40 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.