632 ألف تلميذ يجتازون شهادة التعليم المتوسط اليوم    سجن الحيتان الكبيرة يفاجئ الصحافة العالمية    براهيمي: العدالة اليوم أمام مسؤولية تاريخية ومصيرية    لوكال: الجزائر تبقى الوجهة المفضلة للطلبة الأفارقة    تحييد أحزاب الائتلاف الرئاسي ينعش المبادرات    فعاليات المجتمع الدني تدعو إلى الإسراع في الانتقال الديمقراطي    تسهيلات جديدة لتحفيز 11 ألف مقاول شاب على دفع الاشتراكات    عبد المؤمن جابو يوقع رسميا موسمين في مولودية الجزائر    حمام يعطي تعليمات لفتح الشواطئ المغلقة    ترامب يؤكد جاهزيته لعقد مفاوضات مع طهران    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    بلماضي يكشف سر سعادة اللاعبين بعد إلتحاق ديلور بالمنتخب    آخر اختبار لأشبال بلماضي قبل انطلاق الموعد القاري    إدارة «الكناري» تتعاقد مع لاعبين من بوركينافاسو    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    جرائم فرنسا الاستعمارية تحت المجهر    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    غليزان: حريق يأتي على 6 هكتارات من المحاصيل الفلاحية بالحمادنة    صلاح وماني امتداد لإيتو ودروغبا    كيف تدخل الجنة؟    حي بمطالب خدماتية لا تعدّ ولا تحصى    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    تاريخ كأس أمم إفريقيا (الحلقة التاسعة)    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    آدم وناس يغيب عن أول مباراتين للمنتخب الوطني في "الكان"    بالصور…حجز 120 كغ “زطلة” بأربع ولايات    الإطاحة بعصابة تروج المخدرات من سطيف وتحجز 22 كلغ من “الزطلة”    فيما وجهت تهم عدم التبليغ لأمه وأختيه: إيداع المتهم الرئيسي بقتل الدركي الحبس المؤقت    الجزائر تحذر من توترات جديدة في الخليج    كوندور يستلم جائزة أحسن مصدر جزائري    المبعوث الأممي: 676 قتيلا و91 ألف نازح منذ اندلاع الهجوم على طرابلس    توقيف 79 شخصا مشتبه فيه بارتكاب جنح مختلفة بالجزائر العاصمة و باتنة و تبسة    جثمان المرحوم السعيد عبادو يوارى الثرى بمقبرة العالية    تتويج 24 شابا بجائزة رئيس الدولة علي معاشي    تصدير: وزير التجارة يدعو المؤسسات الجزائرية الى الاستفادة من منطقة التبادل الحر الافريقية    زهاء 10.000 طفل من ولايات الجنوب والصحراء الغربية في ضيافة المخيمات الصيفية بالعاصمة    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    20 جوان آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية الخاصة بالحجاج    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    اعترافاً‮ ‬بإسهاماته في‮ ‬السينما المغاربية‮ ‬    أعربت عن تضامنها الكامل مع المملكة    الإستثمارات الأجنبية المباشرة بالجزائر تنتعش    تحت شعار‮ ‬دم آمن للجميع‮ ‬    لمدة موسمين    أطلقها الحوثيون باتجاه مطار أبها    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    الجيوب العقارية داخل المحيط العمراني للبلديات بسوق اهراس    تخصيص 3335 هكتار من الاراضي الفلاحية بمعسكر    مدرسة « جون جاك روسو» العتيقة تعاني الإهمال    أميمة رضوان أول كاتبة لسلسلة «لنتعلم اللغة الكورية»    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    سكيكدة تحتفل بالعيد الوطني للفنّان    الخطّاط يوسف لزعر يحلم بنسخ المصحف الشريف    استثنائية نسومر دفعتني إلى إصدار رواية تاريخية عنها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أمريكا تريد جعل إيران جزءا من البيئة الآمنة في محيط إسرائيل"
نشر في الخبر يوم 24 - 05 - 2019

قال الباحث في "أكاديمية باريس للجيوبوليتيك" الدكتور فيصل جلول أن واشنطن تحاول من خلال التصعيد القائم مع إيران دفعها لتغيير سياستها في المنطقة وان تكون جزء من البيئة الآمنة لإسرائيل في المنطقة، وتجعل منها شرطي الخليج، لكن استبعد أن تقبل طهران بهذا الدور، وان أمامها خيارين إما مواجهة الولايات المتحدة وإقناعها بان لا جدوى من الحرب وإما تدخل في حرب ويكون فيها الجميع خاسر في المنطقة.، وأشار المتحدث في حوار مع الخير أن ترامب يبحث من خلال توظيف ورقة إيران رفع أسهمه في الانتخابات الرئاسية المقبلة وأيضا تمرير صفقة القرن.

ترفض إيران التفاوض مع الولايات المتحدة في الوقت الحالي حسب روحاني وترفع في إنتاج اليورانيوم المخصب، والحوثيون يرفعون من وتيرة عملياتهم ضد السعودية، في المقابل ترامب يهدد بتدمير إيران في حال ارتكابها أي خطأ، في تقديركم ما الذي تريده إيران اليوم، وهل هي على ثقة بأن واشنطن لن تتعامل معها عسكريا؟
تريد الولايات المتحدة من إيران تغيير سياستها الخارجية وأن تكون جزءا من البيئة الآمنة في محيط إسرائيل. يمكن لواشنطن أن تعيد للإيرانيين وظيفة شرطي الخليج إن هم تخلوا عن شبكة المقاومة التي بنوها مع سوريا والتي صارت تحتل موقعا مهما في الشرق الأوسط، لكن ماذا يبقى من النظام الإيراني لو قبل بهذا الشرط.
لذا اعتقد أن ليس لدى إيران الخيار في هذه المجابهة. فإما أن تربح عبر الصمود وإقناع الولايات المتحدة بلا جدوى الحرب عليها، وإما أن تُدمَر وتُدمِر معها معظم دول المنطقة وفي هذه الحال يخسر الجميع. إيران تعتقد أن البيت الأبيض خسر حربي العراق وأفغانستان ولن يغامر بخسارة حرب جديدة، لكنها لا تستبعد مغامرة ترامبية غبية. نحن إزاء لعبة "بوكر"، المخدوع فيها سيخسر دون حرب، وإيران تجيد هذه اللعبة، حسب معرفتنا بتجاربها السابقة.
ترامب قال إنه لا يريد ضرب إيران ومستشاره بولتون هو من يقف وراء التصعيد، هل نحن أمام فوضى قرار في البيت الأبيض؟ وهل اليوم إسرائيل من تتحكم في القرار الأمريكي عن طريق بولتون؟
لا اعتقد ذلك. هذا انطباع يرسل إلى الخارج عمدا لإضفاء المزيد من الغموض على "لعبة البوكر" الدائرة، لكني لا أستبعد أن يكون ترامب قد أصبح أسير الخط المتشدد الذي أطلقه بولتون، ربما ما كان يرغب بالذهاب إلى هذا الحد.
لا تتحكم إسرائيل بالقرار الأمريكي بل هي جزء لا يتجزأ من أجهزة السيطرة الأمريكية على الشرق الأوسط، ومن دواعي سرورها أن يكون رئيس الولايات المتحدة هو الأكثر حرصا على توسيع إطار الاعتماد عليها وحمايتها وعدم إتاحة الفرصة لقوى إقليمية بتحديها.
في أمريكا السلطة الفعلية بيد الرئيس وهو الذي يختار ما يناسبه من الأدوات التنفيذية مثل بولتون أو غيره. أما القول بأن ترامب لا يريد ضرب إيران، فهو من باب التهديد المبطن: تقبلون بشروطي فلا أريد لكم الحرب. وإلا ما معنى هذا الحشد العسكري في مياه المنطقة وهو الأول من نوعه بعد حرب العراق؟
ما الذي تسعى له السعودية من خلال قمة مكة.. هل هو حشد عربي ضد إيران، أم تمهيد لحرب قادمة بعد إعادة انتشار قوات دول خليجية وأمريكية لمراقبة مياه الخليج؟
السعودية تواكب ترامب بإجراءات تشكيل تحالف إقليمي ضد إيران على الأقل يوفر التغطية السياسية والدينية اللازمة، واختيار مكة له هذا المعنى للقول أن المملكة العربية السعودية ترى في حرب ترامب على إيران مصلحة مباشره للعرب والمسلمين. لن تجد السعودية معترضين كثرا على هذا التحالف، ويمكننا منذ هذه اللحظة أن نتوقع مضمون البيانات الختامية لهذه القمم. الأمر المؤكد هو أن السعودية تريد قهر إيران ظنا منها أن إزالة القوة الإسلامية الاعتراضية الوحيدة في الشرق الأوسط يجعل المملكة الناطق الأوحد والرمز الأوحد للعرب والمسلمين. لكن هذا الرهان ينطوي على خطر كبير على مصير المملكة نفسها، فهي لم تحقق أي مكاسب من ضرب العراق ولم تحقق أي مكاسب من ضرب ليبيا وسوريا، وإن ضربت إيران فستكون بلا هامش مناورة مع حليفها الأمريكي، وبالتالي عرضة لابتزاز بلا حدود.
هل التصعيد الذي نعيشه اليوم في الخليج له علاقة بالحملة الانتخابية لترامب وصفقة القرن؟
ما نعيشه اليوم هو الاثنان معا. فقد خرج ترامب قويا مع وقف التنفيذ من الاختبار مع كوريا الشمالية، ويريد استدراج إيران إلى الموقع التفاوضي نفسه دون تنازلات تذكر، وبالتالي يجمد الطرفين تحت السقف الذي يرغب به حتى تأتي الانتخابات فيقول لمواطنه إنه الوحيد القادر على الإمساك بزمام الأسد الإيراني والنمر الكوري الشمالي، وفي ذات الوقت يريد صفقة قرن تخرج منها إسرائيل أكثر قوة وأكثر اندماجا في محيطها وبلا أعباء فلسطينية أو عربية أو إيرانية تذكر، وبذلك تكون أبواب البيت الأبيض مفتوحة أمامه على مصراعيها، لكن لا شيء مضمونا بعد، فلدينا وقت طويل قبل الانتخابات ويمكن لمياه كثيرة أن تجري في نهر الشرق الأوسط الكبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.